أمور قد لا تعرفينها عن انقطاع الطمث

أمور قد لا تعرفينها عن انقطاع الطمث

متى يكون انقطاع الطمث؟

يمكننا تعريف مرحلة انقطاع الطمث بأنّها المرحلة التي تنتهي بها دورة الحيض الخاصّة بالمرأة، ويصف هذا المصطلح التغيرات التي تطرأ على جسد المرأة قبل أو بعد انقطاع الدورة الشهرية عنها، وبالتالي تنتهي مقدرة المرأة على الحمل والإنجاب، ويمكن أن نُعرّف هذه المرحلة كذلك بأنها: توقف المبايض عن إفراز البويضات كل شهر وبالتالي تتوقف الدورة الشهرية عن المجيء وتتوقف كذلك عملية الإخصاب والحمل والإنجاب[١]، تواجه معظم النساء أو تشعر بأعراض انقطاع الطمث قبل ما يقارب 4 سنوات من آخر دورة حيض لها، وتستمر هذه الأعراض بالظهور بعد أربع سنين من آخر دورة حيض للمرأة، كما يبدأ انقطاع الحيض عادةً ما بين عمر 45 و55، ويمكن أن يبدأ كذلك قبل هذه الأعمار أو بعدها، وتوجد العديد من العوامل التي نستطيع من خلالها معرفة متى ستبدأ هذه المرحلة، مثل العوامل الجينية وصحة المبايض الخاصة بالمرأة وغيرها[٢].


هذه الأمور يجب أن تعرفيها عن انقطاع الطمث

توجد العديد من الأمور الهامة التي يجب على كل امرأة معرفتها عن مرحلة انقطاع الطمث، ومن هذه الأمور أن هذه الفترة مقسمة إلى ثلاثة مراحل، وهي[٢]:

  • مرحلة ما قبل انقطاع الطمث: تحدث هذه المرحلة قبل بدء انقطاع الحيض، وهي المرحلة التي تبدأ بها الهرمونات الأنثوية بالتغير في سبيل الاستعداد والتحضير لانقطاع الطمث، من الممكن أن تستمر هذه المرحلة لعدة أشهر أو قد تمتد إلى عدة سنوات، وقد تبدأ أيضًا لدى بعض النساء بعد بلوغ المنتصف من الأربعينيات، كما قد تواجه بعض النساء انقطاع الطمث مباشرةً دون المرور بمرحلة ما قبل انقطاعه، وتصبح الدورة الشهرية خلال هذه المرحلة غير منتظمة، كما أنها قد تتأخر عن موعدها، وقد تكون قويةً أو خفيفةً.
  • مرحلة انقطاع الطمث: وهي المرحلة التي تكلمنا عنها سابقًا ويؤكد ذلك عندما تنقطع دورة الحيض عن المرأة لمدة عام كامل.
  • مرحلة ما بعد انقطاع الطمث: وهي السنوات التي تلي انقطاع دورة الحيض.


يوجد أيضًا أمر مهم جدًا يجب على المرأة معرفته جيدًا عن هذه المرحلة وهي الأعراض التي تصيب المرأة خلال السنوات التي تسبق هذه المرحلة كما ذكرنا سابقًا، وقد تختلف الأعراض التي تتضمن تغيرات في دورة الحيض من امرأة لأخرى، ومن هذه الأعراض[٣][٢]:

  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • جفاف المهبل.
  • الشهور بهبات ساخنة.
  • الإصابة بقشعريرة.
  • الإصابة بالتعرق الليلي.
  • عدم انتظام النوم.
  • التغير المزاجي.
  • كسب الوزن وبطء عمليات الأيض.
  • خفة شعر الرأس.
  • قلة امتلاء الصدر.
  • الإصابة بالأرق.
  • الشعور بالاكتئاب.
  • صعوبة في التركيز.
  • الإصابة بمشاكل في الذاكرة.
  • جفاف الجلد، الفم، والعينين.
  • زيادة التبول.
  • الإصابة بالصداع.
  • زيادة نبضات القلب.
  • الإصابة بإلتهابات في المسالك البولية.
  • انخفاض كتلة العضلات.
  • الشعور بآلام في العضلات.
  • نموّ شعر زائد في أماكن مختلفة من الجسم، مثل الوجه أو الرقبة، أو الصدر، والظهر.


ما العلاقة بين انقطاع الطمث والقلق؟

توجد علاقة وثيقة بين القلق وانقطاع الطمث، فهذه المرحلة تتسبب بالكثير من التغيرات الجسمية والنفسية للمرأة مثل: التغيرات الهرمونية، والشعور بالتوتر، ومشاكل في النوم، والقلق بشأن شكل الجسم وعدم الخصوبة والتقدّم في السنّ، كما أن كل هذه تؤدي إلى تغير المزاج والقلق، وتقلل من شعور الرغبة بالتحسن لدى المرأة، ومن الطبيعي أيضًا أن تشعر المرأة بالقلق خلال مرحلة ما قبل انقطاع الطمث، وقد تشعر كذلك بالحزن خلال مرحلة انقطاعه كما ذكرنا بسبب التغيرات الجسمية التي تحدث لها، وإن التغيرات الهرمونية الناتجة عن انقطاع الطمث لها دور كبير في زيادة شعور القلق لدى المرأة، والتغير الذي يحدث في جسم المرأة لهرموني الإستروجين والبروجستيرون من الممكن أن يكون لهما أثر كذلك، وتختفي هذه الأعراض عند انتهاء مرحلة ما قبل انقطاع الطمث وبدء مرحلة ما بعد انقطاع الطمث؛ وذلك لأنه في هذه المرحلة تكن الهرمونات أكثر توازنًا[٤].


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

هل يحدث حمل رغم انقطاع الدورة الشهرية؟

عادةً ما يحدث لكِ عزيزتي المرأة في مرحلة ما قبل انقطاع الطمث انخفاض في مستويات الهرمونات الجنسية وفي عدد البويضات وجودتها، وبالتالي تقل فرصتكِ في الحمل، لكن ذلك لا يعني بأنّ الحمل مستحيل فالحمل يبقى ممكنًا بما أنّ الإباضة مستمرة حتى تبلغي مرحلة انقطاع الطمث، وعند بلوغها يصبح من غير الممكن حدوث الإباضة ومن المستحيل حدوث الحمل طبيعيًّا[٥].


هل يوجد أدوية لعلاج سن اليأس؟

عزيزتي المرأة إنّ مرحلة انقطاع الطمث أو كما تسمى بسن اليأس هي مرحلة طبيعية، كما أنّ الكثير من الأعراض التي تظهر لكِ تختفي مع الوقت، لكن في حال كانت تُسبب لكِ أيّ مشاكل ففي هذه الحالة تجب معالجتها هي وليس مرحلة انقطاع الطمث بحدّ ذاتها، فالأدوية أو غيرها لا تعالج انقطاع الطمث بحد ذاته أي لا تستطيع إعادته أو زيادة عدد بويضاتكِ، لكنها تعالج الأعراض التي تتسبب بها هذه المرحلة أو ما قبلها، والتي تجعلكِ غير مرتاحة، ومن هذه العلاجات[١]:

  • العلاج بالهرمونات البديلة.
  • العلاج الهرموني الموضعي.
  • الأدوية غير الهرمونية.
  • أخد أدوية لهشاشة العظام.


المراجع

  1. ^ أ ب Kecia Gaither (13-12-2019), "Menopause"، webmd, Retrieved 24-3-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت Jennifer Huizen (17-1-2019), "Everything You Should Know About Menopause"، healthline, Retrieved 24-4-2020. Edited.
  3. "Menopause", mayoclinic, Retrieved 24-4-2020. Edited.
  4. David Railton (21-5-2017), "What is the link between menopause and anxiety?"، medicalnewstoday, Retrieved 27-4-2020. Edited.
  5. Bethany Cadman (19-3-2020), "What to know about menopause and pregnancy"، medicalnewstoday, Retrieved 25-4-2020. Edited.