اسهل الطرق للحفظ

اسهل الطرق للحفظ

مهارة الحفظ

يشكو العديد من الأشخاص عدم مقدرتهم على الحفظ السريع والسلس، خاصةً الطلاب أثناء دراستهم، مما يستهلك منهم الكثير من الوقت والجهد وبالتالي لا يحصلون على التقدير الأكاديمي المطلوب منهم، ويمكن أن يطبق الطلاب بعض الاستراتيجيات للحفظ السريع والسهل لتسهيل الأمرعليهم.


يُقدّر الباحثون أنَّ الدماغ يفقد 90٪ من كل شيء يتعلمه مباشرةً بعد تعلمه، ويوجد وقت محدد قبل أن تصبح هذه المعلومات عديمة الفائدة بالنسبة لنا، وهذا من الأسباب التي تجعل الدماغ في عملية نسيان مستمرة، وتُفقَد معظم التفاصيل التي يتعلمها الإنسان في غضون فترة زمنية قصيرة، إذ إنّ الدماغ فيه مساحة محدودة فقط لحفظ المعلومات، كما أن الدماغ لا يعرف كيفية تحديد ما إذا كانت التفاصيل ستكون مفيدة للشخص في وقت لاحق أم لا، مما يتسبب في نسيانها[١].


أسهل الطرق للحفظ

تعد الرغبة في تحسين الذاكرة رغبة شائعة بين الناس؛ وتوجد بعض التقنيات البسيطة التي يمكن استخدامها لتحقيق هذا الهدف، خصوصًا عند محاولة تعلم شيء جديد أو عند الرغبة في زيادة القدرة على تذكر المعلومات، وتشمل هذه التقنيات ما يلي[٢]:

  • وضع المعلومات في مجموعات: إحدى طرق تسهيل تذكر عدة أجزاء من المعلومات هي وضعها في مجموعات، فعلى سبيل المثال، بدلًا من محاولة تذكر هذه الأرقام: 2،7،5،3،8،7،9،3،2،6،5،8،9،5، يمكن تذكرها في مجموعات كالتالي: 2753، 8793، 2658، 95، إذ يصبح بإمكان الدماغ أن يحتفظ بمزيد من المعلومات عند تجميعها بهذه الطريقة، وتُظهر الأبحاث أن وضع المعلومات في مجموعات لا يزال استراتيجية فعالة للغاية، حتى خلال المراحل المبكرة من مرض ألزهايمر.
  • حفظ ما لا يزيد عن 7 نقاط: عند محاولة تخزين المعلومات في الذاكرة قصيرة المدى، يجب الأخذ في عين الاعتبار أن العلماء توصلوا إلى أن أدمغتنا يمكنها تخزين ما يقرب من 7 أشياء في الذاكرة قصيرة الأجل، ولذلك ستكون محاولة تذكر قائمة تضم 12 فرعًا أمرًا صعبًا.
  • حفظ أول حرف من كل كلمة: يعد حفظ أول حرف من كل كلمة وسيلةً رائعةً لتذكر الأشياء، فمن السهل جدًّا تطوير وتذكر هذه الاستراتيجية، فعلى سبيل المثال، لتعلم النوتات الموسيقية التي تندرج ضمن أسطر الموسيقى الثلاثية في دروس البيانو، يتعلم بعض الطلاب العبارة التالية: "Every Good Boy Do Fine"، والحرف الأول من كل كلمة، (E ،G ،B ،D ،F) هو اسم النوتة ضمن أسطر المفتاح الموسيقي الثلاثية.
  • إضافة المعنى: يمكن أيضًا تذكر الأشياء السهلة عن طريق إضافة معنًى إليها، فعلى سبيل المثال، عند محاولة تذكر الأشياء الموجودة في قائمة البقالة، فيمكن صنع جملة منها مثل: الديك الرومي يأكل الخبز وزبدة الفول السوداني قبل أن تضع البيض وتشرب الحليب بنكهة الخس، واستراتيجية إضافة المعنى مفيدة أيضًا إذا كان الشخص لا يتذكر الأسماء بسهولة، فسيساعد ربط اسم شخص ما عند مقابلته بشيء يعرفه عنه على تذكر اسمه في المرة القادمة.
  • التكرار: قد يبدو هذا أمرًا بديهيًّا، لكن التعمد في تكرار شيء ما سيساعد على أن يُشفَّر إلى ما بعد الذاكرة قصيرة الأجل.
  • الكتابة: عادةً ما يكون هذا هو الحل الأفضل عند امتلاك شيء محدد للكتابة عليه، مثل دفتر الملاحظات بجانب الهاتف، ويمكن أن تساعد كتابة الأشياء في تثبيت الذكريات في الدماغ، وستكون أيضًا بمنزلة تذكير ومرجع.
  • حفظ ما يلزم حفظه قبل الامتحان بوقت: بدلًا من دراسة كل شيء لأول مرة في الليلة السابقة للامتحان، قد تساعد دراسة المعلومات على مدار فترة زمنية على تعلمها واسترجاعها بطريقة أكثر فعالية.

نصائح لتسهيل الحفظ

وقد تفيد هذه النصائح في تسهيل عملية الحفظ[١][٢][٣][٤]:

  • الاسترخاء وأخذ فترات راحة قصيرة كل 20 دقيقة، واستراحة واحدة طويلة لوجبة الغداء أو العشاء.
  • قراءة ما يجب حفظه بصوتٍ عالٍ مع وجود مسجل للصوت حتى يتمكن الشخص من الاستماع للمادة في أي وقت، فهذا يساعد على التذكر سريعًا.
  • تلخيص النقاط المهمة التي يجب حفظها، ويفضل أن تكون العناوين الأساسية والمعلومات المهمة التي يجب تذكرها، والتي تمكن الشخص من التسلسل بالحفظ.
  • فهم وتحليل ما قرأه الشخص؛ لأن الحفظ دون الفهم يسبب عدم المقدرة على تذكر المعلومات لاحقًا، ويصعب عملية الحفظ كثيرًا.
  • تسميع ما حفظه الشخص دون النظر إلى الورقة، ويستحسن تكرار النقطة أكثر من مرة حتى ترسخ في الذاكرة.
  • كتابة كل ما حفظه الشخص على الورق، فهذا يساعد على اختبار مدى حفظه للمادة التي درسها وما هي نقاط قوته ونقاط ضعفه.
  • عرض ما حفظه أمام شخص آخر إن وجد، أو تدريس المادة لشخصٍ آخر.
  • الخروج من أجواء الحفظ والدراسة من خلال أخذ قسط من الراحة، ثم العودة للمراجعة.
  • مراجعة ما حُفِظَ قبل النوم مباشرةً، وبعد الاستيقاظ من النوم، فذلك يساعد على تذكر المعلومات.
  • تناول الأطعمة التي تساعد على الحفظ وتنشيط الذاكرة كجوز عين الجمل، الذي يحتوي على مضادات الأكسدة والأوميغا 3، وبذور اليقطين لاحتوائها على عنصر الحديد المهم لتقوية الدم وبالتالي تغذية الدماغ جيدًا، وتعد بذور اليقطين أيضًا مصدرًا غنيًّا بالمغنيسيوم والزنك والنحاس ومضادات الأكسدة، والكاكاو الغني بمضادات الأكسدة والفلانوفويدات والكافيين وكلها عناصر محفّزة للدماغ، والمكسرات، والبيض، والشاي الأخضر، وفاكهة البرتقال، ومن أهم الأطعمة لصحة الدماغ هي الأسماك الدهنية؛ فهي غنية بأحماض أوميغا 3 الدهنية وتشكّل هذه الأحماض نسبة كبيرة من تكوين خلايا الدماغ والأعصاب، ويجب تجنب الأطعمة الضارة التي تسبب الخمول والكسل، كالوجبات السريعة، والعصائر الصناعية، والحلويات.
  • لا يجب الضغط على العقل أثناء الحفظ، من خلال محاولة حفظ أكبر كمية من المعلومات خلال وقت قصير لأن هذا سيؤدي إلى نسيان المعلومات بعد فترة قصيرة، ولكن يجب تقسيم الوقت ما بين الحفظ والراحة وتناول الطعام وممارسة الهواية المفضلة مع الحرص على أن يأخد كل شيء حقه دون انتقاص أو تقصير.
  • من المهم جدًّا الحصول على قدرٍ كافٍ من النوم خلال الليل لأن النوم يساعد على تحسين التركيز والذاكرة ويخلص الجسم من الإرهاق الجسدي والفكري.
  • ربط المعلومات الجديدة بالمعلومات التي يعرفها الشخص مُسبقًا مما يسهل على الدماغ حفظها.
  • دراسة الأشياء المطلوب حفظها بتفاصيلها مما يمكّن الدماغ من حفظها.


أنواع الطعام المفيدة للذاكرة

الدماغ هو مركز التحكم في الجسم، فهو مسؤول عن إبقاء نبض القلب وتنفس الرئتين ويسمح للإنسان بالتحرك والشعور والتفكير، ولهذا السبب من المهم الحفاظ على العقل وصحته، والأطعمة التي نتناولها تلعب دورًا في الحفاظ على صحة أدمغتنا ويمكن أن تحسن بعض المهام الذهنية، مثل التذكر والتركيز، فبعض أنواع الأطعمة تحتوي على مضادات الأكسدة التي تحمي الدماغ من التلف، وبعضها الآخر يحتوي على عناصر غذائية محددة تساهم في التطور السليم للدماغ والذاكرة، ونذكر هنا بعض أهم الأطعمة لصحة الدماغ[٥]:


المراجع

  1. ^ أ ب Chris Schoonover, "13 Tricks to Help You Remember What You’ve Learned"، lifehack, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Esther Heerema (16-8-2019), "7 Easy Tips to Improve Your Memory and Recall"، verywellhealth, Retrieved 2-11-2019. Edited.
  3. Alex Lickerman (16-11-2009), "Eight Ways to Remember Anything"، psychologytoday, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  4. Kerri-Ann Jennings (9-5-2017), "11 Best Foods to Boost Your Brain and Memory"، healthline, Retrieved 3-11-2019. Edited.
  5. Kerri-Ann Jennings (9-5-2017), "11 Best Foods to Boost Your Brain and Memory"، healthline, Retrieved 30-11-2019. Edited.
426 مشاهدة