بحث حول الطلاق

الطلاق

الأساس في العلاقات الزوجية الاستمرار، فعندما يتزوج الإنسان يتمنى أن يكوِّن أسرةً تُمثل أساس المجتمع، ولبنةً في بنائه، ولكن قد تنشب الخلافات بشكل خارج عن إرادة كلا الزوجين، مما يجعل الحياة بينهما مستحيلةً، كما أن استمرار حياتهما معًا قد يُحوِّل حياة كل منهما إلى حياة مضطربة وغير مستقرة، وهذا عكس ما يهدف الزواج إلى تحقيقه، ومن هنا فإن الحل هو إنهاء علاقة الزواج لصالح كافة الأطراف، والطلاق هو فسخ عقد الزواج بين الزوجين بكلمة أو لفظة من الزوج، إما بأن يقول أنتِ طالق، أو طلقتكِ أو ما شابه هذا من ألفاظ.

الزوجة المطلقة بعد أن يتلفظ زوجها لفظ الطلاق يجب أن تنتظر فترة العدة في بيت الزوجية، لأن الطلاق في حال كان طلاق أول فإنه رجعي، أي يحق للزوج أن يردها إلى عصمته متى أراد هو ذلك، وفترة العدة تساوي ثلاثة قروء لذوات الحيض، أما النساء من غير الحائضات تكون عدتهن ثلاثة أشهر، أما غير المدخول بها فليس لها عدة[١].


أسباب الطلاق

للطلاق أسباب كثيرة، بعضها يتعلق بالزوج، وبعضها الآخر يتعلق بالزوجة، ومن أبرز هذه الأسباب نذكر ما يأتي[٢]:

  • تزايد المسؤوليات على كلا الزوجين: فقد يشعر كل من الزوج والزوجة بأن العبء قد زاد عليهما، فيشعران بالضغط النفسي والألم الشديد من صعوبة الحياة مما يؤدي بهما إلى البحث عن الخلاص والحل السريع فلا يجدان أمامهما إلا الطلاق.
  • غياب النصح: ففي الوقت الحاضر يغيب دور الأهل والأصدقاء الإيجابي في العلاقات الزوجية، فيحدث الشجار والخلافات ولا يجد الزوجان من ينصحهما أو يصلح بينهما.
  • عمل المرأة وانشغالها عن البيت مع عدم موافقة الرجل على هذا: إذ يجب على الزوجين الاتفاق على عمل الزوجة من عدمه قبل الزواج لأنه غالبًا ما قد يكون سببًا لانشغال الزوجة عن بيتها وأولادها.
  • الخيانة الزوجية: سواءً كان هذا من طرف الزوجة أو من طرف الزوج، نتيجة غياب الدين والقيم والأخلاق لدى أحد الطرفين.


آثار الطلاق

للطلاق أثار سلبية كثيرة على الأسرة وعلى المجتمع ومن أبرزها ما يأتي[٣]:

  • تشرد الأطفال: فالطلاق يعني في غالب الأمر غياب المسؤولية في تربية الأولاد فكل من الزوجين يلقي المسؤولية على عاتق الآخر بحجة أنه يريد أن يراعي حياته، فيضيع الأطفال ويقعون فريسةً للانحراف.
  • الأذى النفسي الذي تتعرض له الزوجة بسبب نظرة المجتمع السلبية للمرأة المطلقة، والتي لم تتبدل على الرغم من كل التطور والتقدم الذي وصل إليه المجتمع.
  • نشوب الخلاف والمشاحنات بين عائلتي الزوج والزوجة، فبعد وقوع الطلاق تصبح العلاقة بين أسرة الزوج والزوجة سيئةً وربما انقلبت إلى عداوة خاصةً في حال كان الطلاق بسبب خيانة زوجية من أحد الطرفين.

مع أن الطلاق أمر محلل من الله عز وجل وجعله الحل للخلافات الزوجية، إلا أنه أيضًا أبغض الحلال، ويجب تجنبه في حال كان هناك طرق وسبل للإصلاح، وتركه آخر خيار بعد أن تنعدم كل هذه السبل والوسائل.


المراجع

  1. "الطلاق "، الامام ابن باز ، اطّلع عليه بتاريخ 1819-04-2019.
  2. "خمسة أسباب خطيرة وراء كثرة اللطلاق اليوم"، مجلة هي ، اطّلع عليه بتاريخ 19-04-2019.
  3. "أضرار الطلاق للفرد وللمجتمع "، الوطن، اطّلع عليه بتاريخ 19-04-2019.
245 مشاهدة