ضعف العظام

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٧ ، ١٠ ديسمبر ٢٠١٩
ضعف العظام

ضعف العظام

ضعف العظام أو هشاشة العظام هو حالة تتسبب بإضعاف العظام وجعلها هشة سهلة الكسر، وهي حالة تتطور مع مرور السنوات، وعادة ما يتم اكتشافها عند تعرض أحد العظام للكسر نتيجة حادث بسيط.

ومن أكثر الإصابات شيوعًا لدى المصابين بهشاشة العظام كسور المعصم والورك والعمود الفقري، لا أن هشاشة العظام يمكن أن تتسبب بكسور في أي جزء من عظام الجسم، مثل الذراع أو الحوض، ويمكن أحيانًا للسعال، أو العطاس أن يتسبب بكسر في القفص الصدري أو بانهيار جزئي لأحد عظام العمود الفقري.

لا تتسبب هشاشة العظام بالألم في العادة إلا حين يحدث أحد الكسور، ولكن كسور العمود الفقري تعد من المسببات للألم المزمن طويل الأمد، وعلى الرغم من أن حدوث كسر يعد أول إشارات هشاشة العظام إلا أن بعض كبار السن المصابين يمكن أن تتطور لديهم وضعية انحناء الظهر، وهي تحدث عند حدوث كسور في العمود الفقري تجعل حمل ثقل الجسم أمرًا صعبًا.[١]


أسباب الإصابة بضعف العظام

على الرغم من أن هشاشة العظام يمكن أن تصيب الناس في أي عمر إلا أنه ينتشر أكثر لدى كبار السن، خاصة النساء، وتزداد فرص الإصابة به لدى النساء البيضاوات والآسيويات.

كما تزداد فرص الإصابة به في حال إصابة أحد أفراد العائلة بكسور في العظام، أو بهشاشة العظام، والإصابة بكسر في العظام بعد سن الـ 50، أو الخضوع لعملية جراحية لاستئصال المبايض قبل بلوغ سن اليأس، أو بلوغ سن اليأس مبكرًا، أو عدم الحصول على كميات كافية من الكالسيوم وفيتامين د خلال سنوات حياة الشخص، أو الخمول وعدم النشاط الجسدي، أو التدخين إذ إن المدخنين يمتصون كميات أقل من الكالسيوم، أو تناول أنواع معينة من الأدوية، مثل أدوية الحساسية، والربو، أو أدوية السرطان، أو تناول أدوية معينة لفترة طويلة، أو ضآلة الجسم.

تزداد فرصة الإصابة بهشاشة العظام مع تقدم السن، وعند بلوغ سن اليأس تضعف العظام لدى المرأة بوتيرة سريعة وكبيرة، لتتباطأ هذه العملية تدريجيًا مع استمرارها، ولكن مع بلوغ سن الـ 65 أو 70 تتساوى نسبة ضعف العظام لدى النساء والرجال.[٢]


أعراض الإصابة بضعف العظام

يمكن أن يكون المرء مصابًا بهشاشة العظام لفترة طويلة تصل إلى عقود من دون ظهور أي أعراض، ويعود ذلك إلى أن هشاشة العظام لا تتسبب بأي أعراض حتى حدوث كسور، بل إن بعض الكسور الناتجة عن هشاشة العظام يمكن أن لا تكتشف لسنوات، ومن هنا فقد لا يدرك المصاب حالته حتى يحدث لديه كسر يتسبب له بالألم.

عادة ما يرافق الكسور الناتجة عن هشاشة العظام ألمًا، ويعتمد موقع الألم على موقع الكسر، وتكون الأعراض لدى الرجال هي نفسها لدى النساء، ويمكن أن تتسبب كسور العمود الفقري بآلام حزامية حادة تمتد من الظهر إلى الجانبين، ومع مرور الوقت يمكن لكسور العمود الفقري إن تكررت أن تؤدي إلى آلام في أسفل الظهر وإلى قصر في القامة أو انحناء في العمود الفقري يجعل القامة منحنية، ويتسبب بظهور حدبة في الظهر.

ويطلق على الكسور التي تحدث أثناء ممارسة نشاط جسدي اسم الصدمة البسيطة، أو كسور التوتر، ومثل هذه الكسور تحدث كثيرًا أثناء السير، أو القفز، أو الحركات المفاجئة أثناء السير.

وتحدث كسور الورك في العادة إثر السقوط، وعند الإصابة بهشاشة العظام يمكن أن تحدث كسور في الورك على إثر حوادث الانزلاق والسقوط البسيطة، كما يمكن أن تشفى ببطء أو إلى حد بسيط جدًا بعد إجراء عملية جراحية تهدف إلى إصلاح الكسر، ويعود ذلك إلى ضعف شفاء جبر الكسور لدى المصابين بهشاشة العظام.[٣]


المراجع

  1. "Osteoporosis", nhs.uk.
  2. "Osteoporosis", nia.nih.gov.
  3. "Osteoporosis", medicinenet.com.