طريقة تركيب الاسنان

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:١٠ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
طريقة تركيب الاسنان

بواسطة ميرفت الحافي

يلجأ الكثير من الناس في هذه الأيام إلى تركيب الأسنان الثابتة لتحسين مظهر ابتسامتهم بشكلٍ خاص، ومظهر الوجه بشكل عام، كما يلجأ إليها من يعانون من مشاكل الأسنان لتحسين قدرتها على مضغ وتناول الطعام والحديث مع الآخرين، وتهتم النّساء على وجه الخصوص بمثل هذه الأمور لتحصل على أسنان قويّة تمنحها مظهرًا جذّابًا، ولتعزيز ثقتها بنفسها أمام الآخرين، ومؤخرًا، أصبح تركيب الأسنان موضةً للحصول على ابتسامة النّجوم الساحرة.

ويُعدّ تركيب الأسنان في الآونة الأخير أحد أهم الأعمال التي يُجريها أطبّاء الأسنان، ويكتسبون بفضلها سمعةً حسنةً وشهرةً كبيرةً، ونظرًا لزيادة الطَّلب على مثل هذه الأمور، ارتأينا أن نزوِّدكم ببعض التفاصيل العامة حول عملية تركيب الأسنان ومفهومها، والطّرق المتبعة في إنجاز المهمة من قِبل الأطباء المختصين.

ما هي الطّرق المتّبعة في تركيب الأسنان؟

هناك طريقتان يتبعهما طبيب الأسنان في عمليّة تركيب الأسنان الثابتة بفعالية، والطَّريقة الأولى تتمثل في تثبيت التيجان التي تدعّم الأسنان، أما الطريقة الثانية فهي عملية لصق أسنان ثابتة وقوية فوق الأسنان الأصلية بحيث يبدو مظهر الأسنان طبيعيًّا للغاية، ويجدر الإشارة إلى أنه من غير الممكن إزالة هذه الأسنان يدويًّا بأي حالٍ من الأحول، وبأنّ التركيب والنزع لا يتم إلا من قِبل مختصين مهرة.

خطوات تركيب الأسنان

  • يخدر طبيب الأسنان أولاً الفم جيدًا من كافّة الاتجاهات الداخلية التي سيعمل عليها.
  • يتجه الطبيب بعد ذلك إلى البدء بعملية تحضير السن الأصلي التي تنطوي على تنظيفه جيدًا ومن ثمّ حف جوانبه لإزالة بعض أجزائه حتى يصل إلى شكلٍ معين يكون مناسبًا لتركيب السن الصناعي عليه.
  • يأخذ الطبيب بعدها مقاسات الأسنان بشكل دقيق عن طريق استخدام قالب مخصَّص لهذه الخطوة، ويكون مملوءًا بمادة تشبه المعجون، ثم يضعه فوق الفك الذي يعمل عليه، وبعد بضع دقائق من الضغط على هذا القالب، يزيله ليحصل على قياس حجم الأسنان المطلوب.
  • في المعمل الخاص بعيادة طبيب الأسنان، يصنع الطَّبيب الأسنان التي تناسب حجم الفك، وتكون مناسبةً من حيث اللون والشّكل في أجهزة خاصة بهذه العملية وبمواد معينة تشبه إلى حدٍ كبير مادة مينا الأسنان.
  • في الخطوة النهائية، يثبت الطَّبيب الأسنان الجديدة فوق الطبيعيّة بواسطة لاصق خاص، ويضغط عليها لبضع دقائق، ثم يفحص الأسنان المركّبة للتأكد من وضعها الأخير.

تركيب الأسنان بالزراعة

قد يفضل البعض تركيب الأسنان من خلال زراعتها، ويأتي ذلك على مرحلتين، ففي المرحلة الأولى تُغرس الزرعة في الفك، وهي قطعة تشبه جذر السن، وتتركها إلى أن تلتحم تمامًا باللثة، ويستغرق الأمر بضعة شهور متتالية، ومن ثم تُثبَّت الأسنان فوق الجذر الصّناعي.

الحالات التي تستوجب زراعة الأسنان الثابتة

يزرع الطبيب الأسنان لبعض الحالات التي تستدعي ذلك، ومنها ما يلي:

  • عندما تكون الأسنان مصابةً كليًّا بالتسوس، وعادةً ما يبدأ هذا التسوس من الجذور فيؤثر على مظهر الأسنان بشكل كبير، كما يؤثر في عملية تناول الطعام، وفي هذه الحالة تُخلع الأسنان المصابة، ويبدأ الطبيب بزراعة الأسنان الثّابتة.
  • عندما تصاب الأسنان بنوعٍ من الأمراض المزمنة التي تقضي تمامًا على عظام الأسنان وتؤدّي إلى تآكلها تدريجيًّا، ممّا يؤدي إلى فقدانها بشكلٍ كامل، ممّا يستوجب زراعة الأسنان للمريض.
  • التّعرض إلى حادثة قويّة تؤدي إلى فقدان وتكسير الأسنان وخاصةً الأسنان الأمامية؛ ممّا يؤثر على شكل الوجه.

ويجدر الإشارة إلى أنه عادةً يواجه الأشخاص بعد تركيب الأسنان بعض الصعوبات التي تزول تدريجيًا مع الوقت، كإحساسٍ بالضغط على الفك، أو بعض الثقل، لكن بعد أن يعتاد الفك على استخدامها في تناول الطعام، والحديث، وما إلى ذلك، تزول هذه المضايقات تمامًا، كما يكثر إفراز اللعاب في الأيام الأولى بعد التركيب مباشرةً، ولكن لفترة قصيرة تزول سريعًا بعد أن يتمكن الشخص من التعامل مع أسنانه الجديدة بالشكل الصحيح..