فوائد الصحية للجماع صباحا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٤٦ ، ١٠ ديسمبر ٢٠١٨
فوائد الصحية للجماع صباحا

الجماع

الجماع هو عبارة عن العملية الجنسية بين المرأة والرجل، كما أنه في غالبية الحالات الطريقة الطبيعية، وتتم من خلال إيلاج العضو الذكريّ داخل المهبل الذي يعتبر القناة التناسلية الخاصة بالمرأة، وتستمر هذه العملية لمدة دقائق وتنتهي عند الوصول إلى هزة الجماع أو النشوة الجنسية وقذف الذكر للسائل المنويّ داخل قناة المرأة التناسلية، وتبدأ هذه العملية بالملاطفة والمداعبة قبل الإيلاج من أجل تهيئة المهبل وترطيبه لكي يستقبل العضو الذكريّ من دون أي ألم للمرأة، مما يؤدي إلى نفور المرأة من عملية الجماع، سوف نتحدث في هذا المقال عن فوائد الجماع في الصباح.


الفوائد الصحية للجماع صباحًا

  • زيادة فرصة حدوث الحمل، وزيادة الترابط بين الزوجين: عندما يكون الزوج مستعدًا للجماع لا يهمه الشعر الأشعث أو رائحة فم المرأة، وإنما كل ما يراه أن زوجته أجمل امرأة في العالم، وسوف يكون سعيدًا جدًا عندما يرى زوجته مستعدة، بالإضافة إلى أن الجماع يزيد من فرصة حدوث الحمل.
  • تكون المرأة والرجل في الصباح مرتاحين: بعد قضاء ليلة نوم مريحة وهادئة يكون الرجل والمرأة مرتاحين جسديًا ونفسيًا، ومستعدين أيضًا، إذ إن التعب والإرهاق لا يكونان عائقًا أمام الرغبة الجنسية، على عكس الرغبة في الليل بعد قضاء نهار متعب ومهلك.
  • تحقيق أحلام المرأة: لا يوجد شيء أفضل من الاستيقاظ في الصباح عن طريق الأحضان والقبلات كما يحدث في الأفلام التي طالما حلمت المرأة بمثلها مع زوجها.
  • توفير المال: لا يوجد أي حاجة ملحّة للذهاب إلى أي صالة رياضية، أو شراء الأجهزة الرياضية، كل ما على المرأة والرجل القيام به هو القيام بالجماع في الصباح، مما يساهم في حرق السعرات الحرارية، مما يساعد في التخلص من الوزن الزائد.
  • الحصول على بشرة نضرة وطبيعية: إن ممارسة الجماع في الصباح يساهم في جعل البشرة أكثر لمعانًا وتوهجًا، مما يغني المرأة عن استعمال الخلطات والكريمات.
  • الحصول على السعادة والراحة: بعد الوصول إلى مرحلة النشوة الجنسية سوف يرتفع هرمون السعادة داخل الجسم خاصةً جسم المرأة، إذ يمكنها في حالة السعادة المطلقة تلك تحريك جبال تقريبًا، بالإضافة إلى أنه يخلص المرأة من العصبية والكآبة والتوتر، مما يمنحها يومًا مريحًا وهادئًا.
  • زيادة الرغبة الجنسية لدى الرجل والمرأة: بعد قضاء يوم مريح بعد القيام بالجماع في الصباح سوف تزيد الرغبة الجنسية لدى المرأة، مما يجعلها تنتظر زوجها في المساء لقضاء أجمل اللحظات بكل الحب، مما يجعل الرجل يتخلص من كافة هموم العمل من أجل ممارسة الجماع مع زوجته، وذلك سوف يساعد على زيادة الرغبة الجنسية لدى الرجل وحاجته للمرأة.
  • تقوية جهاز المناعة: تساهم ممارسة الجنس في تقوية جهاز المناعة عمومًا، فقد أكد الكثير من الباحثين أن ممارسة الجنس ثلاث مرات في الأسبوع الواحد تؤثر إيجابًا على قوة جهاز المناعة، إذ إن الأشخاص الذين يمارسون الجماع باستمرار لديهم أجسام مضادة تساهم في حماية الجسم من العدوى بنسبة أكثر من 30% من الذين لا يمارسون الجنس باستمرار، كما أن ممارسة الجماع في الصباح يساهم في الزيادة من إفراز الغلوبيولين المناعي الذي يساهم في حماية الجسم من الإصابة بالأمراض، إضافة إلى أن إفرازه في الصباح يساهم في حماية الجدار الخاص بالجهاز التناسلي للمرأة من الإصابة بالعدوى.
  • التخلص من الصداع النصفي، والحفاظ على صحة القلب والشرايين: أثبتت دراسة قامت جامعة بلفاست بها لمدة عشر سنوات على ألف رجل من أصحاب الأعمار المتوسطة أن ممارسة الجنس من مرتين إلى ثلاثة مرات أسبوعيًا يؤدي إلى التقليل من خطر الإصابة بالأزمات القلبية والسكتات الدماغية بمعدل 30%، بالإضافة إلى أن ممارسة الجنس باستمرار يساهم في تنظيم الدورة الدموية وتقليل ضغط الدم، وأثبتت دراسة أخرى أجراها عدد من الباحثين عن ممارسة الجنس صباحًا أن العلاقة الجنسية بين الرجل والمرأة باستمرار في الصباح تقضي على كافة أعراض الصداع الذي من الممكن أن تشعر به النساء خاصةً في الفترة التي تكون بعد الظهيرة بسبب الهرمونات الأنثوية التي تفرز خلال ممارسة الجنس وتنشيط الدورة الدموية.
  • وقاية النساء من الإصابة بسرطان الرحم: من المعروف أن سرطان الرحم ينتج عن فيروس يعرف باسم الورم الحليمي البشري، وعند ممارسة المرأة للجنس يتساقط جزء من الخلايا القديمة الموجودة في عنق الرحم، ثم يبدأ إنتاج خلايا شابة وجديدة تقاوم الفيروس بشدة وقوة أكبر من الخلايا القديمة بكثير.
  • وقاية الرجال من الإصابة بسرطان البروستاتا: كلما وصل الرجل إلى النشوة الجنسية في أوقات متقاربة يحمي نفسه من الإصابة بسرطان البروستاتا، إذ إن ممارسة الجنس تساهم في استبدال السوائل القديمة الموجودة في غدة البروستات بسائل جديد.