قراءة سورة السجدة قبل النوم

قراءة سورة السجدة قبل النوم

قراءة سورة السجدة قبل النوم

كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يُواظب على قراءة سورتي السجدة والملك قبل النوم؛ فكان لا ينام حتى يقرأهما، وقد يكون ذلك عند النوم أو عند الاستعداد له، ودليل ذلك ما ورد في السنّة النبويّة الشريفة من أحاديث صحيحة، فقد ورد عن جابر بن عبدالله -رضي الله عنه- أنّه قال: (كَانَ لا يَنامُ حتى يقرأَ الم تَنْزِيلُ السَّجْدَةُ ، و تَبارَكَ الذي بيدِهِ الملكُ) [السلسة الصحيحة| خلاصة حكم المحدث: صحيح]، وقد حَثَّنا رسولنا الكريم على قراءة القرآن الكريم وبيَّن لنا الأجر العظيم لقراءته، فإنّ له بكل حرف حسنة، ورغّب -صلى الله عليه وسلّم- بقراءةَ بعض السور والآيات، ومنها سورتي تبارك والسجدة، واتباعًا لسنة رسولنا الكريم يُستحب المواظبة على قراءتهما قبل النوم [١][٢].


قراءة سورة السجدة بين المغرب والعشاء

لم يَرِد أي دليل يَحُث على قراءة سورة السجدة بين صلاتي المغرب والعشاء، وأمّا بالنسبة للحديث الذي ورد عن ابن عمر أنّ النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (مَن قرأ سورة المُلك وسورة السَّجدة بين المغرب والعِشاء، فكأنما قام ليلة القدْر) فهو حديث موضوع لا يصحّ عن الرسول الكريم، ولكن ثبت فضل قراءة سورة السجدة في وقت صلاة الفجر من يوم الجمعة؛ فقد ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّه قال: (كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَقْرَأُ في الجُمُعَةِ في صَلاةِ الفَجْرِ الم تَنْزِيلُ السَّجْدةَ، وهلْ أتَى علَى الإنْسانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ) [صحيح البخاري| خلاصة حكم المحدث: صحيح] [٣].


سور وآيات يُستحب قراءتها قبل النوم

يُوجد الكثير من الأحاديث النبويّة الشريفة التي وردت في فضل قراءة بعض سور وآيات القرآن الكريم في أيام أو أوقات معينة، ولم يصح من هذه الأحاديث سوى ما ورد بفضل قراءة سورة الكهف يوم الجمعة وليلتها، وتُوجد بعض السور التي ورد فضل قراءتها في القرآن الكريم ضمن أذكار الصباح والمساء، ومنها ما يلي[٤][٥]:

  • سورة الكافرون.
  • سورة الملك من كلّ ليلة.
  • آية الكرسي والمعوذتين وسورتي الإسراء والزمر قبل النوم.
  • آخر آيتان من سورة البقرة.


فضل قراءة بعض آيات القرآن الكريم قبل النوم

ينبغي على المسلم المواظبة على قراءة القرآن الكريم والأذكار حتى لو كانت آياتٍ قليلة، ويُؤملُ لمن قرأ عشر آياتٍ في ليلته ألاّ يكون من الغافلين؛ سواء قرأهم في صلاته ليلًا أو من غير صلاة، وفضل الله وأجره واسع عظيم، ورد عن ابن عمر -رضي الله عنهما- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (وإذا قام صاحب القرآن فقرأهُ بالليل والنهار ذَكَرَهُ، وإذا لم يقم به نسيهُ) [صحيح مسلم| خلاصة حكم المحدث: صحيح]، والمعنى الظاهر في الحديث أن القراءة المقصودة أعم من ما يقرأ في الصلاة، وقد قال المناوي رحمه الله: "أي تعهد تلاوته ليلاً ونهاراً فلم يغفل عنه، وفيه ندب إدامة تلاوة القرآن، بأن لم يخص بوقت أو محل"، وأمّا في فضل قراءة آخر أيتين من سورة البقرة، فقد ورد عن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أنّه قال (الآيَتَانِ مِن آخِرِ سُورَةِ البَقَرَةِ مَن قَرَأَهُما في لَيْلَةٍ كَفَتَاهُ) [صحيح مسلم| خلاصة حكم المحدث: صحيح]، أيّ كفتاه وحمته من كلّ شرّ قد يؤذيه.[٦]


المراجع

  1. "قراءة سورة الملك والسجدة قبل النوم"، إسلام ويب، 2005-08-09، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-09. بتصرّف.
  2. "من السور ما يستحب قراءتها قبل النوم"، إسلام ويب، 2004-04-03، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-09. بتصرّف.
  3. "درجة حديث: من قرأ سورتي الملك والسجدة بين المغرب والعشاء"، إسلام ويب، 2014-11-13، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-10. بتصرّف.
  4. "سور القرآن وآياته التي كان الرسول صلى الله عليه وسلم يقرؤها كل يوم"، الإسلام سؤال وجواب، 2015-03-24، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-10. بتصرّف.
  5. "ما هي السور التي يستحب قراءتها في أوقات مخصوصة؟"، الإسلام سؤال وجواب، 2009-08-03، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-10. بتصرّف.
  6. "فضل قراءة بعض آيات القرآن الكريم قُبَيل النوم"، الإسلام سؤال وجواب، 2006-03-15، اطّلع عليه بتاريخ 2020-10-10. بتصرّف.
372 مشاهدة