كيف أكون داعية إلى الله

كيف أكون داعية إلى الله

كيف يصبح الإنسان داعية؟

ليصبح الإنسان داعية عليه أن يتعلم بعض الأمور، ومنها[١]:

  • عقد النية، إذ على الإنسان الداعية أن يجهّز نيته قبل القيام بأيّ عمل، فتجديد النية مهمٌ ليكمل المرء علمه وعمله ولتفتح نوافذ القلب له.
  • مطالعةُ وقراءة الكتب الدينية لمؤلفيها العلماء والمفسِّرين والنحاة والفقهاء، فالقراءة تنشط العقل، وتحفز عضلات المخ وتمرنها وترفع مستوى القدرات العقلية، وتبقي الجسم صحيًا.
  • تنظيمُ الوقتٍ للمطالعة، كاستغلال وقت نشاط الذهن والدماغ لاستيعاب المعلومات، والقراءة والجلوس في وضعيةٍ مناسبة، ومثلًا يمكنُ تحديدُ نصف ساعة بعد صلاة العصر يوميًا.
  • التفاعل مع الكتب المقروءة، ألا يكون الداعية قارئًا سلبيًا؛ بل يتفاعل مع كل كتاب ويدون بعض الشروح اللُّغوية للمفردات الصعبة.
  • الاستماع، لا بد من القراءة مع السماع؛ فالاعتناء بالسماع من المشايخ والمختصين بالوسائل المتاحة كافة مهم جدًا.


طرق دعوة الناس إلى الله تعالى

من أهم طرق وأساليب الدعوة الخاصة بالداعي المتعلم ما يلي[٢]:


التدرج في الدعوة

أرسل النبي -صلّى الله عليه وسلّم- معاذ بن جبل -رضي الله عنه- إلى أهلِ اليمن وأمره بعرض الدعوة عليهم تدريجيًا وبكلِ رفقٍ ولين، ومجادلتهم بالتي هي أحسن، فالداعي عليه أن يسأل المدعو عن حاله ليرى ما في داخله تجاه الدين والخالق، ثم يبدأ بدعوته إن رأى أنه من الذين يحترمون الدين ويقدسونه أم لا تزال لديهم شبهاتٌ عالقةٌ، ويحاول مخاطبة عقولهم وإقناعهم لتأليف القلوب والنفوس وجذبها لاعتناق الدين الإسلامي.


الترغيب

تذكير الناس بما وعدهم الله تعالى به من نعيمٍ مؤجل وبالثواب العاجل في الدنيا، فقد قال الله تعالى: "وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْكِتَابِ آمَنُواْ وَاتَّقَوْاْ لَكَفَّرْنَا عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأدْخَلْنَاهُمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ" [٣]، وتذكيرهم كذلك بنعم الله تعالى عليهم، فقد قال في كتابه: "يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَوْفُواْ بِعَهْدِي أُوفِ بِعَهْدِكُمْ"، وقوله تعالى: "يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُواْ نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ"[٤].


الترهيب

يكون بتذكير الناس بعذاب الله تعالى والتخويف من عاقبة المعاصي لأنها تجلب غضب الله، وتذكيرهم بآيات قرآنية ترهب من عصيان الله، وعرض أمثلة حقيقية من وحي التاريخ تتجسد بها سنة الخالق -عز وجل- بالعقاب والثواب، مع التطرقِ إلى قصص الأمم السابقة وما حّل بهم من عذاب بعد تكذيب الأنبياء والمرسلين، والإشارة إلى الثواب والأجر العظيم الذي ناله من آمن واتبع الحق والهدى.


كيف تصبح المرأة داعية إلى الله؟

إنّ العمل للدين مسؤولية عظيمة، ومن يتولى عن واجبه في العمل للإسلام فإنّ الله تعالى يستبدله بغيره، ومجالات العمل لهذا الدين واسعةٌ ومتعددةٌ، ومن أهمها[٥]:

  • الاستقامة الذاتية، فتحاول المرأة تجنب كل ما نهى الله عنه وتتنزه عن المكروهات وما يثبطها عن العمل لله، وأن تكون مؤديةً للمأمورات ومجاهدة لأداء المستحبات ومحاسن الأعمال، ففي عصر غربة الدين من المهم أن يكون الإنسانُ مستقيمًا.
  • التربية الإسلامية للأبناء، يكون ذلك باجتهاد المرأة في تربية الأبناء على الدين الإسلامي، وتهيئة المحضن التربوي والبيئة الخصبة المنشئة على حب رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-.
  • طاعة الزوج، من أفضل المجالات التي يمكن أن تقوم المرأة بخدمة الدين من خلالها هي طاعة زوجها والاعتناء به وتأدية حقوقه عليها، وإن كان من الدعاة لخدمة هذا الدين فعلى المرأة أن تكون مناصرة له ومؤيدة.
  • البدء بالأهل والأقارب في الدعوة لله تعالى.
  • جمع النساء في المنزل أو في المسجد، وتقدّمي الموعظة لهنّ.


ضوابط خاصة بالمرأة الداعية

من أهم الضوابط اتي يجب أن تتحلى بها المرأة الداعية[٦]:
  • الموازنة بين أعمال الدعوة والمنزل.
  • طاعة زوجها وأداء واجبات عائلتها على أكمل وجه.
  • عدم تأثر القوامة الزوجية بالدعوة، إذ ينبغي استئذان الزوج أولًا.
  • ابتعاد المرأة عن الاختلاط والخلوة، بحيث تقتصر دعوتها على النساء فقط في حالات الخطاب المباشر.


كيف يكون الداعي ناجحًا؟

من أهم الأمور التي يجب أن يتحلى بها الداعي الناجح[٧]:

  • الحكمة، تتطلب تقديم الأوليات دائمًا بدءًا من الأهم، ومراعاة أحوال المدعو واهتماماته غير ذلك، ومن الحكمة مطابقة أقوال وأفعال الداعية معًا، إذ يترجم أقواله إلى أفعالٍ ليكون قدوة حسنة للمدعوين.
  • الموعظة الحسنة، تتمثل مخاطبة المدعو بأسلوبٍ رفيعٍ جاذب، وتعزيز الخطاب الدعوي بمجموعةٍ من الآيات الكريمة والسنن النبوية الشريفة، وتقديم أمثلة حية على القصص المؤثرة.
  • المجادلة بالتي هي أحسن، تتجسد بالقول اللين والخطاب الموجه بكل رفق، وإشباع شعورالمُخاطَب بمحبة الخير له عاجلًا وآجلًا، مع برهنةِ ذلك بالحجة القاطعة.


وسائل الدعوة إلى الله تعالى

جاء الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام داعيًا الناس إلى شرع الله -عز وجل- ومن الوسائل التي يمكن استخدامها للدعوة إلى الله تعالى ما يلي[٨][٨][٩]:

  • الإخلاص وتذكير النفس دائمًا بأنّ هذا العمل لله تعالى والأجر منه وحده سبحانه، وهذا كله سيعين المرء على الاستمرار والصبر على أذى الناس.
  • التميّز بجميل الصفات والأخلاق، حتى يكون المرء قدوة لغيره في سلوكه وأخلاقه، عند تعرض الداعي للإساءة؛ عليه ألا يرد الإساءة بمثلها بل يُذكر الإنسان نفسه بأن العفو أقرب للتقوى.
  • استغلال الحوداث والقصص السابقة المؤثرة وسردها بأسلوب جيد، فيمكن الاستفادة من الحوادث المنتشرة في الغرب والاستدلال بها، والرجوع كذلك إلى سيرة المصطفى -عليه الصلاة والسلام- إذ ستعين الأشخاص على فهم مقدار الأذى الذي مر به خلال دعوته، بالرغم من ذلك؛ فقد استمر في طريقه وتحمّل حتى يصل الدين الإسلاميّ للبشرية، وسار أصحابه رضي الله عنهم على نهج المصطفى في طريق الدعوة إلى الله عز وجل.
  • الأمل بالله وعدم اليأس مهما كانت النتيجة، الإيمان والتفاؤل بقدرة الخالق -سبحانه وتعالى- على هداية من ضل عن سبيله، والإكثار من الدعاء لهم في كل حين والإلحاح به، مع العلم باحتمالية التعرض للسخرية والاستهزاء، وأيضًا الإعراض وعد الاستجابة لدعوته.
  • الاستفادة من العلم النافع في الكتاب والسنة، وقراءة كل ما ينفعها في رد الشبهات بكل عقلانية ووضوح.
  • الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.


المراجع

  1. عائشة الحكمي (10/12/2012)، "كيف أصبح داعية؟"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-24. بتصرّف.
  2. عبد القادر بن فالح الحجيري السلمي، "أساليب الدعوة إلى الله"، صيد الفوائد، اطّلع عليه بتاريخ 2020-11-24. بتصرّف.
  3. سورة المائدة ، آية:65
  4. سورة سورة البقرة، آية:40-47
  5. "كيف تكون المرأة داعية لله"، إسلام ويب، 1/8/2005، اطّلع عليه بتاريخ 22/12/2020. بتصرّف.
  6. "الضوابط الخاصة بالمرأة الداعية"، إسلام ويب، 24/2/2004، اطّلع عليه بتاريخ 22/12/2020. بتصرّف.
  7. "كيف تصبح داعية موفقا ناجحا"، إسلام ويب، 8/3/2003، اطّلع عليه بتاريخ 22/12/2020. بتصرّف.
  8. ^ أ ب دكتور محمد بن عبدالسلام (29/8/2002)، "دكيف تكون داعيا ناجحا وؤثرا"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 24/12/2020. بتصرّف.
  9. "كيف تصبح داعية موفقا ناجحا"، إسلام ويب، 8/3/2003، اطّلع عليه بتاريخ 24/12/2020. بتصرّف.
359 مشاهدة