كيف تتخلص من العين والحسد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٤ ، ٢ أبريل ٢٠٢٠
كيف تتخلص من العين والحسد

العين والحسد

قال تعالى: (وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَ إِذَا أَنْتُمْ بَشَرٌ تَنْتَشِرُونْ) [ الروم: 20 ]، تبين الآية الكريمة أنّ الناس جميعًا خُلقوا سواسيةً من طين، ليس فيهم من خلق من ذهب أو فضّة، إلا أنّ الناس يُصروّن على النظر إلى غيرهم نظرة تعالٍ وكبرياء، لما قد يمتلكه الآخر من مال أو حَسَب أو زوج أو وظيفة مرموقة أو صحّة أو أبناء، حسدًا من عند أنفسهم، وكان أوّل ما حدث من مواقف الحسد كان حسد إبليس لآدم عليه السلام، إذ كان سببًا في إخراج آدم من الجنة.

ثاني موقف في الحسد على وجه الأرض بين البشر كان بين أبناء سيدنا آدم عليه السلام قابيل وهابيل، اللذين كانا أخوين إلا أنّ الحسد أعمى عين قابيل الذي كان يمتلك زرعًا كثيرًا، وكان أخوه هابيل يملك بعض المواشي، قال تعالى: (وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِين، لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَيَّ يَدَكَ لِتَقْتُلَنِي مَا أَنَا بِبَاسِطٍ يَدِيَ إِلَيْكَ لِأَقْتُلَكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِين، إِنِّي أُرِيدُ أَن تَبُوءَ بِإِثْمِي وَإِثْمِكَ فَتَكُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِكَ جَزَاء الظَّالِمِينَ فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِيهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِينَ) [ المائدة: 27-30 ]، إلا أنّ غيرته من أخيه جعلته يقتله حسدًا منه، فالحسد يزيل النعمة، ويشير مفهوم الحسد إلى أنّه تمني الشخص زوال النعمة عن صاحبها حتى ولو لم يحصل الحاسد على مثلها، وللحسد درجات يتفاوت تأثيرها على المحسود.


كيف تتخلص من العين والحسد؟

يمكن للمسلم تحصين نفسه من العين والحسد أو علاج نفسه في حال وقوعهما من خلال التقرب من الله سبحانه وتعالى واتباع بعض الخطوات مثل:

  • اغتسال العائن، فإذا عرف المعين العائن يجب عليه أن يطلب منه الاغتسال، ويؤخذ الماء الذي اغتسل فيه، ويُصب على المعين من خلفه، والاغتسال يكون من خلال غسل الكفين، والمضمضة، وغسل الوجه، وإدخال اليد اليسرى ليصب الماء على يده اليمنى واليمنى لليسرى، ويدخل يده اليسرى ليصب على قدمه اليمنى واليد اليمنى للقدم اليسرى، ويدخل يده اليسرى ليصب على ركبته اليمنى ويده اليمنى لركبته اليسرى، ويدخل داخلة إزاره بالقدح، ويصبّه على رأس المعين من الخلف صبةً واحدةً.
  • ذكر الله سبحانه وتعالى دائمًا، والمداومة على أذكار الصّباح والمساء مع الاستغفار.
  • قراءة الرّقية الشرعية على الشخص المصاب بالحسد أو العين.
  • المداومة على قراءة سورة البقرة يوميًّا.
  • مسح المنزل بماء مذاب فيه ملح.


ما هي علامات الحسد؟

الحسد هو تمنّي زوال النعمة من الشّخص المحسود، فالحاسد ينظر إلى النّعمة التي أنعم الله بها على الشخص ويتمنّى زوالها، إما لأنّه يريدها له أو لكرهه للشّخص، ويمكن أن يتمنّى زوال النعمة حتى وإن لم يحصل عليها هو، ومن الجدير بالذكر أنه عندما يرى الشخص نعمة على شخص آخر، ويتمنّى هو الحصول عليها ولكن دون أن يتمنى زوالها عن الشخص الآخر هذا لا يمكن تسميته بالحسد، ولا يحدث أي ضرر للطرف الآخر، ويظهر على الشّخص المحسود العديد من الأعراض، ومنها:

  • الشّعور الدائم بالضيق النّفسي، وعدم القدرة على التفاعل مع الآخرين، والعصبية الزائدة وغير المنطقية.
  • يمكن أن يؤثر الحسد على صحة المصاب به فيصاب بالحمى أو يشتكي من آلام في مواضع من جسده، أو يصاب بالخمول، ولو كان الحسد قويًا لا قدر الله فقد يسبب موت المحسود.
  • التثاؤب بشكل دائم، وخصوصًا عند سماعه للقرآن الكريم أو تلاوته.
  • الإحساس بالقلق والخوف والرغبة بالانعزال دون وجود سبب يدفعه لذلك.
  • الأحلام الغريبة والمخيفة التي تدلّ على أنّه محسود.
  • قد يظهر الحسد على الرزق، فيضيع المال أو تفسد المصلحة.
  • قد يطال الحسد الأبناء، كأن يمرض أحدهم أو يتعرض للأذى.


ما هي مراتب الحسد؟

تنقسم مراتب الحسد إلى ما يأتي:

  • تمنّي الحاسد زوال النعمة تمامًا عن صاحبها.
  • تمنّي الحاسد زوال النعمة عن صاحبها حتى لو لم يحصل عليها.
  • تمنّي الحاسد زوال النعمة عن صاحبها، ويتمنى أن يحصل هو عليها.
  • تمنّي الحصول على النعمة نفسها التي يمتلكها غيره دون تمنّي زوالها، وتُعرف بالغبطة.


ما هي دوافع الحسد؟

من دوافع الحسد ما يأتي:

  • كره أو خلاف مع المحسود.
  • غيرة الحاسد من النعمة التي تظهر على المحسود.
  • التكبّر والتفاخر من المحسود.
  • تعلّق الحاسد بالدنيا وحبّه للسلطة.
  • عدم رضا الحاسد عمّا قسمه الله له.


ما هي أنواع العين؟

يُسمّى الشخص الذي يصيب بالعين العائن والشخص المصاب بالمعين، وعند حدوث العين ينقلب حال المعين فجأةً، وتوجد عدّة أنواع للعين، وهي كما يأتي:

  • العين المعجبة: هي العين التي تنظر للشخص بإعجاب كبير دون أن يذكر الله أو يبارك هذا الشّيء، كأن ينظر الشخص لنفسه أو لأبنائه وأمواله بإعجاب شديد دون أن يحمد الله ويذكره.
  • العين الحاسدة: هي التي تتمنّى زوال النّعمة التي رآها بالشّخص الآخر إما لكره أو ضغينة، أو حقد وشعور بالنقص، أو بأن يرى بانه لا يستحق هذه النعم الكثيرة.
  • العين القاتلة: هي أخطر أنواع العين، بحيث يعلم الشخص العائن بأنه يصيب بالعين، ويقصد إيقاع الضرر والأذى على المعين مباشرةً.


كيف تحمين نفسكِ من الحسد والعين؟

لكي تحمي نفسكِ من الحسد والعين، عليكِ أن تلتزمي ببعض الأمور، واحرصي أيضًا على تعليمها لمن حولكِ، وهي كما يأتي[١]:

  • حصّني نفسكِ بالأذكار الشرعيّة التي كانت معروفة عن النبي صلّى الله عليه وسلّم، ووردَت عنه، منها آية الكرسي، والمُعوّذات، وأذكار الصباح والمساء، وأذكار النوم والاستيقاظ، والأهمّ هو أن تداومي على هذه الأذكار دائمًا، ومن هذه الأذكار، الذّكر بقول: (مَن قالَ بسمِ اللَّهِ الَّذي لا يضرُّ معَ اسمِهِ شيءٌ، في الأرضِ، ولا في السَّماءِ، وَهوَ السَّميعُ العليمُ، ثلاثَ مرَّاتٍ، لم تُصبهُ فَجأةُ بلاءٍ، حتَّى يُصْبِحَ، ومَن قالَها حينَ يصبحُ ثلاثُ مرَّاتٍ، لم تُصبهُ فجأةُ بلاءٍ حتَّى يُمْسيَ) [الصحيح المسند| خلاصة حكم المحدث: صحيح].
  • أكثري من ذكر الله سبحانه وتعالى دائمًا، في القيام والقعود.
  • يُفضّل أن تتركي التزيّن أو التفاخر والتباهي الزائد بالبيت، والولد، والنّفس، والرزق عامّةً، فهذا مدعاة للحسد والعين.
  • أعيذي نفسكِ، وكلّ النعم التي رزقكِ الله بها، من مال، وبنون، وأملاك، وحصّنيها بالله سبحانه وتعالى وذكره، لقوله: (كانَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يُعَوِّذُ الحَسَنَ والحُسَيْنَ، ويقولُ: إنَّ أَبَاكُما كانَ يُعَوِّذُ بهَا إسْمَاعِيلَ وإسْحَاقَ: أَعُوذُ بكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ، مِن كُلِّ شيطَانٍ وهَامَّةٍ، ومِنْ كُلِّ عَيْنٍ لَامَّةٍ) [صحيح البخاري| خلاصة حكم المحدث: صحيح].


المراجع

  1. "الطُّرُقُ الشَّرعيَّةُ لِلوقايةِ من العَينِ وعلاجِها"، saaid، اطّلع عليه بتاريخ 2-4-2020. بتصرّف.