ما هي أضرار الكولاجين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:١١ ، ٧ مايو ٢٠٢٠
ما هي أضرار الكولاجين

الكولاجين

يُصنّف الكولاجين على أنه البروتين الأكثر وفرةً في جسم الإنسان فهو موجود في العظام والعضلات والجلد، يُنتج جسم الإنسان الكولاجين الطبيعي، كما يُمكن الحصول عليه بتناول المكملات الغذائية، والكولاجين هو بروتين صلب غير قابل للذوبان ويُشكل ثلث البروتين في جسم الإنسان؛ إذ يُوجد ما لا يقل عن 16 نوعًا مختلفًا منه، وتختلف هذه الأنواع من حيث هيكلها ووظيفة كل منها؛ إلّا أن 80-90% منها ينتمي لثلاثة أنواع، وهي النوع الأول من الكولاجين، والنوع الثاني من الكولاجين، والنوع الثالث من الكولاجين[١].

يُعدّ هذا البروتين مهمًّا جدًّا لصحة الإنسان ويساعده في أدائه لوظائفه، مثل توفير الدعم الهيكلي لعضلات الجسم والجلد، وللأنسجة الضامّة في الجسم أيضًا، كما أنّه يُعدّ البروتين المسؤول عن مرونة الجلد، وعادةً تكون مستويات الكولاجين في جسم الإنسان مرتفعةً في بداية عمر الإنسان، ثم تبدأ بالانخفاض مع التقدم في العمر؛ فنلاحظ مع التقدم في العمر قلة مرونة جلد الإنسان، وتبدأ التجاعيد وعلامات التقدم بالسن بالظهور[٢].

يمكن الحصول على الكولاجين من العديد من المصادر الغذائية، لكن المكملات الغذائية المحتوية على الكولاجين تُعدّ المصدر الأساسي والأكثر وفرةً للكولاجين بالنسبة للأشخاص الذين يبحثون عن مصدر للكولاجين، لكنّ أغلب هذه المكملات كانت تتعرض للتحلل؛ مما يحول دون الاستفادة من الكولاجين، وفي الوقت الحالي توجد العديد من المكملات التي تصنع الكولاجين بشكل ببتيدات؛ مما يُسهّل عمليّة امتصاص الكولاجين في الجسم، وقد تختلف استجابة الجسم للكولاجين من شخص لآخر، ورغم أهمية الكولاجين وضرورته لصحة الإنسان وشباب البشرة؛ إلا أنّ زيادته عن مستوياته الطبيعية قد تسبب العديد من الأضرار؛ لذا لا بد من موازنة استخدام المكملات المحتوية على الكولاجين، لتجنب الأعراض الجانبية المترتبة على ارتفاعه في الجسم[٢].


أضرار الكولاجين

يُعد الكولاجين بروتينًا آمنًا ولا يسبب مشكلاتٍ وآثار جانبية، وإنّ استخدامه لا يدعو للقلق؛ إلا أنه لم تُجرَ أي دراسة إلى الآن على مكملات الكولاجين للتأكد من سلامتها على النساء الحوامل والأمهات المرضعات والأطفال والأفراد الذين يعانون من مشاكل طبيّة، أو الذين يتناولون الأدوية، كما توجد بعض الأضرار التي من الممكن أن تصيب الإنسان نتيجة تناول مكملات الكولاجين ومن الأمثلة على هذه الأضرار ما يأتي[٣][٤]:

  • قد تسبب بعض أنواع المكملات الغذائية المحتوية على الكولاجين الحساسية الغذائية؛ إذ قد تحتوي على مواد تسبب الحساسية لبعض الأشخاص، مثل الأسماك والمحار والبيض، وفي هذه الحالة يجب على الأشخاص الذين يعانون من هذا النوع من الحساسية تجاه هذه الأغذية تجنب تناول هذه الأنواع من المكملات.
  • تسبب بعض أنواع المكملات الغذائية مذاقًا سيئًا في الفم بعد تناولها.
  • قد يسبب الطفح الجلدي[٢].
  • قد يسبب الكولاجين اضطرابات ومشكلات في الجهاز الهضمي، ومن الأمثلة على تلك المشكلات، الإسهال، والشعور بالانتفاخ والثقل في المعدة[٢].
  • لا تعد مكملات الكولاجين خيارًا مناسبًا للأشخاص النباتيين؛ وذلك لأنها عادةً ما تكون مُصنّعة من عظام وبروتينات حيوانية، لكن توجد بعض مكملات الكولاجين التي لا تحتوي على هذه المكونات، وتُعد مناسبةً للأشخاص النباتيين، لكن هذه المكونات تُعد قليلة الانتشار والوفرة في الأسواق[٢].
  • قد تُسبّب محاولة تحفيز الجسم لتصنيع الكولاجين العديد من المشكلات، مثل زيادة الإجهاد التأكسدي، وإنتاج أنواع تفاعلية من الأكسجين[٥].


أنواع الكولاجين

يدعم نوعا الكولاجين الأول والثالث الجلد والعضلات وصحة العظام وصحة الأظافر لاحتوائهما على 19 نوعًا من الأحماض الأمينية، وتنتج هذه الأنواع من الخلايا الليفية وهي الخلايا في الأنسجة الضامة، ومن الخلايا التي تصنع العظام، إذ إن 90% من الكولاجين الموجود في جسمكِ يتكون من النوع الأول والثالث من الكولاجين، أما النوع الثاني من بروتين الكولاجين فيدعم الغضاريف والمفاصل، ولا بد من الإشارة إلى أن الكولاجين من النوع الثاني ينتج بواسطة الخلايا الغضروفية؛ إذ يكون عبارة عن مادة تُشبه السائل داخل الغضروف، ويجب أن تؤخذ مكملات الكولاجين من النوع الثاني منفصلةً عن النوعين الأول والثالث لضمان الامتصاص الكافي له، وتتضمّن البروتينات المكونة للكولاجين من النوع الأول والثالث ما يأتي[٦]:

  • الجلايسين: هو الحمض الأميني الموجود في أعلى المستويات في الكولاجين.
  • البرولين: هو حمض أميني غير أساسي، ومهم لوظيفة المفاصل والأوتار.
  • الهيدروكسي برولين: هو حمض أميني يلعب دورًا أساسيًا في استقرار الكولاجين.
  • الألينين: هي الأحماض الأمينية المستخدمة في الإنتاج الحيوي للبروتينات.


فوائد الكولاجين

توجد العديد من الفوائد الشائعة للكولاجين، ومن أهم الأمثلة عليها ما يأتي[٤]:

  • مفيد لصحة البشرة: الكولاجين هو مكون أساسي للبشرة، إذ يساعد الكولاجين على تقوية البشرة، فضلًا عن أنه يساعد في الحفاظ على مرونة البشرة والمحافظة على رطوبتها، فمع التقدم في العمر يقل طبيعيًّا تصنيع الجسم للكولاجين؛ مما يسبب جفاف البشرة، وظهور علامات التقدم في السن، وأشارت العديد من الدراسات إلى أنّ المكملات المحتوية على ببتيدات الكولاجين تؤخر ظهور علامات التقدم في السن والتجاعيد في البشرة، وتقلل من جفاف البشرة[٧]؛ وذلك لأن هذه المكملات تساهم في تحفيز تصنيع الجسم للكولاجين، كما أنها تساهم في تحفيز تصنيع الجسم لبروتينات ضرورية أخرى تعد مفيدةً للبشرة، وتساهم في تكوين خلايا الجلد، منها بروتين الإيلاستين والفيبريلين، كما أنّ الكولاجين يساعد في الوقاية من ظهور حب الشباب وأمراض الجلد الأخرى، لكن لا تزال الدراسات التي تبحث في هذا الأمر غير مثبتة بعد، ولا تزال بحاجة لإثباتها.
  • منع فقدان العظام: تتكون عظام الجسم في معظمها من الكولاجين، وبذلك يساعد الكولاجين على المحافظة على بنية العظام، ويساعد في الحفاظ على قوتها، ومع التقدم في العمر ونقص مستويات الكولاجين في الجسم تنخفض كثافة العظام وتزيد احتمالية تكسرها، كما أن الكولاجين يساعد على الوقاية من الإصابة بهشاشة العظام.
  • تقليل آلام المفاصل: يساعد الكولاجين في الحفاظ على سلامة الغضروف الذي يعد النسيج المطاطي الذي يحمي المفاصل، ومع التقدم في العمر وانخفاض مستويات الكولاجين في الجسم تزداد احتمالية الإصابة بالعديد من اضطرابات المفاصل مثل التهاب المفاصل التنكسي، كما أشارت العديد من الدراسات إلى أنّ الكولاجين يساهم في تحسين أعراض التهاب المفاصل التنكسي وتقليلها، كما يقلل من آلام المفاصل ويجعل المصابين بهذا المرض أكثر قدرةً على ممارسة نشاطاتهم وممارساتهم اليومية[٨].
  • تعزيز صحة القلب: يساعد تناول المكملات المحتوية على الكولاجين في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب؛ إذ إنّ الكولاجين يساعد على بناء ودعم بنية الشرايين والأوعية الدموية المسؤولة عن نقل الدم من القلب لباقي أنحاء الجسم، وفي حال نقص الكولاجين فإن ذلك يسبب هشاشة الأوعية الدموية وتضيقها، والذي يسبب العديد من أمراض القلب، وأهمها تصلب الشرايين، وهو مرض يحدث نتيجة تضيق الشرايين؛ مما قد يُسبّب الجلطات الدماغية والقلبية.
  • تعزيز الكتلة العضلية للإنسان: تتكون 1-10% من الأنسجة العضلية في جسم الإنسان من الكولاجين، وبالتالي فإنّ الكولاجين يساعد في الحفاظ على [اسباب ضعف عضلات الجسم|العضلات]] قويةً، ويساعد في أدائها لوظيفتها أداءً جيدًا، وقد وُجد أنّ تناول الكولاجين قد يساعد في اكتساب الكتلة العضلية وزيادتها لدى الأشخاص الذين يعانون من نقص الكتلة العضلية وكبار السن، كما أن الكولاجين يساهم في تحفيز تصنيع بروتينات العضلات، مثل الكرياتينين؛ مما يساهم في نمو العضلات أكثر.
  • مفيد للشعر والأظافر: يساعد الكولاجين في زيادة قوة الأظافر ونموها، ويقلل من تكسرها، كما أنه يساعد في نمو الشعر أكثر.
  • صحة الأمعاء: إذ إنّ مكمّلات الكولاجين تساعد في علاج بعض اضطرابات الأمعاء، لكننا لا نزال بحاجة للمزيد من الدراسات لإثبات ذلك.
  • صحة الدماغ: لا توجد إلى الآن أي دراسات تثبت صحّة قدرة المكمّلات الخاصّة بالكولاجين في المحافظة على صحّة الدماغ، لكن وفقًا لبعض الأشخاص الذين استعملوا هذه المكمّلات؛ فإنّهم قد لاحظوا تحسّنًا في مزاجهم، وانخفاضًا في مستويات القلق مع استعمال هذه المكمّلات.
  • خسارة الوزن: لكن لا يزال الأمر بحاجة لدراسات أخرى لدعم الآراء التي تقول بأن الكولاجين يساهم في خسارة الوزن.


مصادر غذائية تساعد في تصنيع الكولاجين

تتضمن الأمثلة على المصدار الغذائية التي تساهم في بناء الكولاجين وتصنيعه في جسمكِ ما يأتي[٩]:

  • البرولين الموجود في بياض البيض، واللحوم، والجبن، والملفوف، وفول الصويا.
  • فيتامين ج، الموجود في البرتقال، والفراولة، والفلفل الحلو.
  • النحاس، الموجود في المحار والمكسرات واللحوم الحمراء.
  • فيتامين أ.


من حياتكِ لكِ

كون جمالك وأناقتك من أولويات حياتكِ سيدتي فإننا ننصحك باستخدام إحدى أقنعة الوجه الآتية للتخلص من التجاعيد والوقاية منها[١٠]:

  • قناع خشب الصندل وماء الورد: يعالج هذا القناع التجاعيد لديكِ من خلال تقليل حجم مساماتكِ، وشدِ بشرتكِ، وتجديد خلاياكِ المتضررة، ويمكن تطبيق هذا القناع باتباع الخطوات التالية:
    • ضعي ملعقة شاي واحدة من مسحوق خشب الصندل وملعقة شاي واحدة من ماء الورد في وعاء الخلط، ثم حركي الخليط جيّدًا حتى يتشكل على هيئة معجون.
    • اغسلي وجهكِ ورقبتكِ وصدركِ بالماء الدافئ واحرصي على بقائهم رطبين، ثم ضعي قناع الوجه ودعيه حتى يجف قبل 20 دقيقةً من الذهاب للنوم.
    • عند الاستيقاظ اغسلي وجهكِ بماء دافئ، وجففي وجهك بمنشفة نظيفة.
  • قناع الألوفيرا وفيتامين هـ: يُعدّ الألوفيرا من المكونات الطبيعية الرائعة التي تساعد على التخلص من التجاعيد بسبب محتواها العالي من الفيتامينات والمعادن؛ إذ تُخلط ملعقة شاي من الألوفيرا مع نقطتين من فيتامين هـ وتُمزج المكونات جيدًا، ثمّ يُطبّق هذا القناع خلال الليل بعد غسل الوجه بماء دافئ، وعليكِ بغسل وجهكِ عند الاستيقاظ من النوم بماءٍ دافئ، وسوف تشعرين ببشرتكِ أكثر طراوةً وسلاسة منذ الاستخدام الأول لهذا القناع.
  • قناع الموز: يزودكِ قناع الموز البسيط وسهل التحضير سيدتي بثمانية فيتامينات ومعادن لمقاومة علامات التقدم في السن والتجاعيد العنيدة، ويحضّر قناع الوجه من خلال استخدام حبة موز واحدة وهرسها باستخدام الشوكة كي تصبح على شكل هريس، ثم ضعي الخليط على وجهكِ، ورقبتكِ، ودعيه يجف لمدة 30 دقيقةً، ثم أزيلي القناع في الصباح واغسليه بواسطة الماء الدافئ، وجففي وجهكِ بمنشفةٍ نظيفة، وسوف يساعد هذا القناع على زيادة نعومة وجهك فضلًا عن تقليل ظهور التجاعيد.


المراجع

  1. "What is collagen, and why do people use it?"، medicalnewstoday, Retrieved 11-1-2020. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "What to know about collagen supplements", medicalnewstoday, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  3. "The Health Benefits of Collagen Supplements"، verywellhealth, Retrieved 11-1-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "Top 6 Benefits of Taking Collagen Supplements", healthline, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  5. "The Health Benefits of Collagen Supplements", verywellhealth, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  6. "Collagen Types 1, 2, & 3 – Knowing the Important Differences", energeticnutrition, Retrieved 11-1-2020. Edited.
  7. 12-2013, "Oral Intake of Specific Bioactive Collagen Peptides Reduces Skin Wrinkles and Increases Dermal Matrix Synthesis"، researchgate, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  8. Bello AE,Oesser S.، "Collagen hydrolysate for the treatment of osteoarthritis and other joint disorders: a review of the literature."، ncbi, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  9. "What is collagen, and why do people use it?", medicalnewstoday, Retrieved 14-12-2019. Edited.
  10. "The 7 Best Overnight Face Masks For Treating Wrinkles", siobeauty, Retrieved 25-2-2020. Edited.