مظاهر تدهور التنوع البيولوجي و أسبابه

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٢٦ ، ١٤ ديسمبر ٢٠١٨
مظاهر تدهور التنوع البيولوجي و أسبابه

التنوع البيولوجي

انتشر في الآونة الأخيرة مفهوم التنوع البيولوجي أو الحيوي، فمن الضروري معرفة تصنيف الكائنات الحية، وتوزيعها، وعددها، وكيفية التعايش فيما بينها، إذ تعيش الكائنات الحية في ظروف معينة، وأحيانًا قد تكون مضطرة إلى التكييف مع ظروف بيئية معينة قد تكون أحيانًا صعبة، ,إن النظر إلى هذه الحياة على هذا الكوكب يجعلنا نرى كم هي الحياة معقدة، وكيف تتوزع الكائنات في عالم البحار والمحيطات وعلى اليابسة ومنها ما يكون متطايرًا، ويعد التنوع البيولوجي من العلوم المهمة التي ظهرت حديثًا وذلك لما له من آثار على البيئة.


يعرّف النوع على أنه مجموعة الكائنات الحية المتشابهة في صفاتها الظاهرية، والتي من الممكن أن تتزاوج فيما بينها وتنتج أفرادًا جديدةً، ويعد النوع الوحدة الأساسية في تصنيف الكائنات الحية، كما يُعرّف التنوع الحيوي على أنه كل شيء حيّ يعيش على الكرة الأرضية سواء كان حيوانًا أم نباتًا أم كائنات حيّة دقيقة والعلاقات التي تربط بين هذه الكائنات، ويشير أيضًا إلى تنوع وتباين أشكال الحياة على سطح الأرض.


أسباب ومظاهر تدهور التنوع البيولوجي

شهدت الفترة الأخيرة تدهورًا واضحًا في التنوع الحيوي، إذ يعزى هذا التدهور إلى أسباب عديدة وهي:

  • العوامل البشرية: وهي العوامل التي تحدث بتدخل مباشر من الإنسان، وهي:
    • الرعي الجائر: إن الرعي الجائر لأعداد كبيرة من الماشية والأغنام لمدة زمنية قصيرة يؤدي إلى تدهور الأنواع النباتية، التي تستخدم غذاء لهذه الحيوانات إذ إنها تفقد قدرتها على النمو مرة أخرى، كما أن قلة الأمطار وانعدامها لعدة سنوات متتالية يساعد أيضًا على تدهور هذه الأنواع، الأمر الذي يجعل هذه الأنواع على وشك الانقراض.
    • التلوث: ترمي بعض المصانع مخلفاتها في المسطحات المائية، الأمر الذي يؤثر سلبًا على الحياة المائية مما يؤدي إلى فقدان الأنواع.
    • الصيد الجائر: يعد الصيد الجائر العامل المؤثر في انقراض الحيوانات مما يؤدي إلى تضاؤل أعداد الحيوانات كما أنها تصبح مهددة بالانقراض.
    • الزحف العمراني: يزيل الامتداد العمراني للمنشآت السكنية أو الصناعية أو السياحة الكساء الخضري الطبيعي ويستبدلها بمنشآت خرسانية فيؤدي ذلك لتدهور الأنواع النباتية الموجودة بالمنطقة ونتيجة لعدم قدرتها على الاستمرار في المكان نفسه وتعثر هجرتها إلى أماكن أخرى يؤدي ذلك لزيادة تدهورها.
  • العوامل الطبيعية: وهي مجموعة من العوامل والتي تحدث دون تدخل الإنسان، ومنها:
  • التصحر: يعرف التصحر بأنه انتشار الجفاف بالأراضي الصالحة للزارعة، ويؤدي ذلك إلى القضاء على الحياة في التربة وفقدان التربة لخصائصها، مما يجعل الكائنات الحية عدم القدرة على العيش فيها، الأمر الذي يؤدي إلى تدهور التنوع الحيوي فيها.
  • انتشار الآفات الطبيعية: تصاب الكائنات الحية بالعديد من الأمراض، مما يسبب الموت للكائنات الحية، وبالتالي نقصًا في التنوع الحيوي.
  • التغير المناخي: يؤثر التغير المناخي على منسوب المياه، مما يؤدي إلى جفاف الاراضي الزراعية ومن ثم يحدث التصحر.


أنواع التنوع البيولوجي

توجد أنواع عديدة للتنوع الحيوي، إذ يقسم إلى ثلاث فئات وهي:

  • التنوع الوراثي: يشمل ذلك التنوع الموجود بين المواريث ويكون بين النوع الواحد، أو داخل المجموعة الواحدة، فيعد التنوع الوراثي من أهم منتجات البيئة وعلى كل المقاييس الحيوية والاقتصادية والصحية والاجتماعية، إذ يمكن قياس إنتاجية منطقة معينة بناء على التنوع الوراثي الموجود فيها.
  • تنوع الأنواع: وهو التنوع في الأنواع داخل وسط بيئي معين.
  • تنوع الأنظمة البيئية: يصعب قياس هذا النوع من التنوع وذلك لوجود تداخل بين الأنظمة البيئية، ولوجود العديد من الأنواع التي تستطيع التعايش في اكثر من نظام بيئي.


أهمية التنوع البيولوجي

  • تنمية القطاع الزراعي: يوفر للزراعة العديد من الموارد التي تدعم البيئة الزراعية مثل السماد الطبيعي.
  • تنمية القطاع الاقتصادي: يساهم في تطوير العديد من المجالات الاقتصادية، فمثلًا في مجال الطب، إذ إن تواجد الكائنات الحية الدقيقة يساهم في تطوير العديد من الأدوية خاصة المضادات الحيوية.
  • المحافظة على الموارد الطبيعية: إن وجود المحللات وهي كائنات حية دقيقة تتغذى على بقايا كائنات أخرى، يزيد من إنتاجية الموارد الطبيعية مثل النفط.


الأخطار التي تواجه التنوع البيولوجي

  • نقص حاد بأعداد الكائنات الحية.
  • ظهور اختلالات واختلافات في الأنظمة البيئية نتيجة زيادة في أعداد كائنات حية والنقص في أخرى.
  • انقراض بعض أنواع الحيوانات والنباتات.


طرق الحفاظ على التنوع البيولوجي

  • إنشاء مؤسسات محلية وإقليمية ودولية من شأنها الحفاظ على أنواع الكائنات الحية ومساءلة المتسببين بالأضرار البيئية.
  • وقف الظواهر السلبية التي تُؤثر على التنوع الحيوي وتهدده مثل الصيد الجائر، وضبط التوسع العمراني الذي يقضي على الغطاء النباتي ووقف وتقليل مصادر التلوث البيئي التي تقضي على مختلف أنواع الكائنات الحية.
  • إنشاء محميات طبيعية وذلك للحفاظ على أنواع الكائنات الحية وحمايتها من الانقراض.
  • تخزين DNA والأنسجة والخلايا الخاصة بالحيوانات المهددة بالانقراض وتجميد بويضاتها والحيوانات المنوية للحفاظ عليها.