نصائح من حياتكِ للنجاح في العمل الحر

نصائح من حياتكِ للنجاح في العمل الحر

أنسب الأعمال الحرّة للمرأة

ترغب العديد من السيدات بالابتعاد عن روتين العمل التقليدي الشاق واللجوء للعمل الحر وإنشاء المشروع الخاص بهن، وتُشكّل النساء الناجحات والمُستقلات في عملهن نسبة 53% من النساء ويملكن قصص نجاح مُلهمةً ومُشجّعةً، ولا بد من الإشارة إلى أن العل الحر يُتيح للنساء العمل من المنزل إلى جانب أسرتهنّ وأطفالهنّ.


فيما يأتي مجموعة من الأعمال الحرّة التي تُناسب المرأة[١]:

  • كتابة المحتوى: يُلائم هذا العمل النساء لأنهن هادئات ومُنتجات فالكتابة تحتاج لتركيز جيّد، وتتوافر العديد من المدونات ومواقع الويب الخاصة بالمقالات على الإنترنت والتي تحتاج لمحتوى عالي الجودة وفي كافة المواضيع مقابل أجر مادي يُناسبه.
  • تخطيط الأحداث: نظرًا لازدحام الحياة وكثرة المشاغل يلجأ الناس للاتفاق مع مُخططين لمُناسباتهم وحفلاتهم، مثل: حفلات الزفاف وأعياد الميلاد وحفلات الشركات والمؤتمرات والمناسبات الثقافية والدينية والموسيقية، وتكون مهمّتكِ زخرفة المكان وترتيب الطعام والشراب وتنسيق الموسيقى والترتيب مع المصوّر، وتُناسب هذه المهنة النساء وفقًا مع طبيعتهنّ التنظيمية ورغبتهنّ في الترتيب دومًا، وعليكِ البدء بأحداث صغيرة والتركيز على نوع واحد من المناسبات حتى تُصبح لديكِ الخبرة الكافية، ثم تتطوّري تدريجيًا للأحداث الكبيرة والمُناسبات المُختلفة بمُساعدة فريق عملكِ.
  • صُنع الطعام: لا ترغب العديد من السيدات بالذهاب للمطبخ والبدء بالطهي بعد العودة من العمل والشعور بالتعب والإرهاق، لذا يلجأن لشراء الطعام الجاهز، ونظرًا لأن البعض لا يُفضّلون أكل المطاعم فإن التعرف على سيدة تطهو الطعام بجودة عالية وبنكهة لذيذة يُعدّ أمرًا رائعًا، فإذا كُنتِ ممن يُفضلن تحضير الطعام وبكميات كبيرة فابدئي بتحضيره وتوصيله للزبائن، كما يُمكنكِ تحضير أطعمة المُناسبات أو الذهاب لمنازل الأشخاص ومُساعدتهم في تحضير الأطباق، وعليكِ إنشاء صفحة على مواقع التواصل الاجتماعي والنشر عليها حتى يعرفكِ الناس.
  • خبيرة تجميل: المكياج فن جميل ويحتاج لمهارة ولمسة جذابة، والكثير من النساء يعملن الآن في هذا المجال نظرًا للطلب الكبير عليه، فإذا تعلّمتِ هذا الفن ستجدين العديد من طلبات العرائس ليوم زفافهنّ، كما يُمكنكِ العمل مع مُخططي الأحداث والانضمام لفريق عملهم، وعليكِ البقاء على اطلاع بالموضة وتقنيات المكياج والأدوات الحديثة، ويجب أن تعرفي ما يُلائم مُختلف البشرات والمُناسبات والحالات المزاجية للسيدّات، ومن الأفضل أخذ دورة تدريبية على يد خبير.
  • التدريس على الإنترنت: لا تتطلب هذه المهنة الخروج من المنزل أو الارتباط بعدد من الطلاب في أوقات مُعينة، بل ستبثّين دروسكِ على مواقع الويب لتصل لأكبر عدد من الطلاب مقابل أجر مادي من الإنترنت أو من الأشخاص.


انتبهي لهذه الأمور قبل دخولكِ لمجال العمل الحر

إذا كُنتِ ستبدئين عملكِ الخاص لأول مرّة فإليكِ بعض النصائح التي عليكِ الانتباه لها قبل البدء[٢]:

  • حافظي على عملكِ الرئيسي ولا تستقيلي منه حتى تبدئي عملكِ الخاص، وأنجزي بعملكِ في عطلات نهاية الأسبوع أو بعد العمل الرئيسي إلى أن تشعري أن الأمور استقرت وأنكِ على المسار الصحيح.
  • صممي صفحةً لأعمالكِ على الإنترنت واعرضي فيها تصاميمكِ للجمهور، وضعي في اعتباركِ النقاط التالية:
    • ضعي جميع تصاميمكِ ومُنتجاتكِ في صفحة واحدة لتُسهّلي على الأشخاص الوصول إليها.
    • حافظي على بساطة القطعة وصوّريها بوضوح ولا تُعدّلي عليها.
    • أظهري شخصيتكِ وعلامتكِ التجارية لعرض مهاراتك وقدراتكِ العملية، وامتلاككِ علامةً تجاريةً يُعدّ الخطوة الأولى في إنشاء العمل.
    • اربطي محفظتكِ الاستثمارية بالإنترنت ليسهل الوصول إليها ومُشاركتها.
  • أنشئي علامتكِ التجارية لما لها من دلالات هامّة ومُفيدة منها:
    • تعزيز ثقة الآخرين بمُنتجاتكِ وتُعبّر عن مصداقيتكِ ووضوحكِ.
    • السماح لكِ بالاشتراك بندوات والانضمام لمجموعات وأحداث، ومناقشة المواضيع بمعرفة حتى ينظر لكِ الجميع بعين الخبرة.
    • بناء حضوركِ على الإنترنت لتُسلّطي الضوء على مواهبكِ.
    • التعلّم دائمًا والبقاء على اطّلاع بأهم الأحداث وما يرغبه العملاء.
  • استفيدي من أصدقائكِ وعائلتكِ لتوسّعي معارفكِ، وأخبريهم عمّا تفعلينه وما ترغبين القيام به لتستمدّي الدعم منهم.
  • تصرّفي كأنكِ المدير لعملكِ فأنتِ كذلك، وحافظي على المواعيد وخدمة العملاء، وخططي للمستقبل وحافظي على تركيزكِ وتجنّبي التشتت.
  • كوني صادقةً مع نفسكِ فلا أحد سيتابعكِ ويُنظّم وقتكِ سواكِ.
  • حددي مقدار المال الذي تحتاجينه كلّ شهر وضعي ميزانيةً ثابتةً للمشروع، وراقبي الفواتير وادفعيها فورًا، وخفضي من التكاليف قد الإمكان.
  • تحلّي بالصبر واعرفي أن النجاح يستغرق بعض الوقت ومن الطبيعي أن تقضي أربعين ساعة عمل أسبوعيًا مثلًا.


نصائح ذهبية لتنجحي في عملكِ الحر

سواء أكُنتِ خبيرةً في العمل الحر أو كنتِ مُبتدئةً فإنه يُعدّ تجربةً صعبةً، وإليكِ فيما يأتي بعض النصائح الهامّة لتنجحي وتتفوقي في عملكِ[٣]:

  • حدّدي مكانكِ ونُقطة البداية لمسيرتكِ، مما يُساعدكِ على بناء علامة تجارية والعثور على عملاء وعمل، وتجنين الأموال من استثمار مهاراتكِ.
  • حددي المهارة التي تُريدين العمل بها وتعلّمي المزيد عنها وتدرّبي عليها من خلال تنفيذ المشاريع مع الأصدقاء، واعرضيها على العملاء.
  • ضمّني سيرةً ذاتيةً لكِ ليتعرّف العملاء عليكِ ويقرروا ما إذا كانوا بحاجة لتعملي معهم، واعرضي نجاحاتك وأرباحكِ التي حققتها على موقعكِ، وأخبري الجمهور بعدد الزيارات لموقعكِ وعمليات الشراء حتى يثقوا بكِ.
  • اعرضي شهاداتكِ وخبراتكِ لتكسبي ثقة أكبر عدد ممكن من العملاء، فالشهادات هي أكبر دليل على مهاراتكِ.
  • ابحثي عن الأشخاص الذين يحتاجون لخدماتكِ وقدّمي لهم عروضكِ.
  • حدّثي موقع الويب الخاص بكِ باستمرار، وأنشئي مدونةً تتحدثين فيها عن نفسكِ وعلامتكِ التجارية وأحدث أعمالكِ وثبّتيها على موقعكِ.
  • شاركي بالتفاعلات والمناسبات الاجتماعية ووزعي على الحضور بطاقات عملكِ.
  • كوني استباقيةً وتمسّكي بزمام المبادرة ولا تتنظري الأشخاص للاتصال بكِ، بل اطّلعي على ما يحتاجه الجميع ونفّذيه.
  • اطلبي من العملاء عرض مُنتجاتكِ بعد شرائها منكِ، ولا تنتظري منهم أن يقوموا بذلك وحدهم.
  • ابقي على تواصل مع العملاء وأطلعيهم على تحديثاتكِ وتصميماتكِ الجديدة.
  • سعّري مُنتجكِ بالطريقة الصحيحة ولا تُبخّسي من تعبكِ، ولا ترفعي أسعار مُنتجاتكِ فجأةً وبرري سبب الرفع للعملاء.
  • حافظي على جودة عملكِ لتكسبي عددًا أكبر من العملاء.
  • نظمي وقتكِ بحكمة وحددي ساعات لعملكِ حتى لا يضيع وقتكِ كاملًا واحصلي على قسطٍ كافٍ من الراحة.


احذري من هذه الأمور عند البدء بعملكِ الحر

برغم إيجابيات العمل الحرّ إلا أنه صعب وطريق النجاح طويلة، وإليكِ عدّة نقاط عليكِ الحذر والانتباه إليها قبل دخولكِ هذا المجال المُستقل[٤]:

  • عندما تعملين من المنزل ستكونين وحيدةً ومنعزلةً ولن يكون إلى جانبكِ زملاء تتحدّثين معهم، لذا ابحثي عن مكان يُمكنكِ من خلاله التفاعل والتواصل مع الأشخاص، أو حددي مواعيدَ منتظمةً والتقي مع زملاء لكِ في مقهى، واشتركي في اللقاءات وتواجدي في الأماكن العامة، فالمحادثات تُثير الأفكار والإبداع لديكِ.
  • إن عدم وجود موعد نهائي لتسليم المُنتجات سيجعلك تميلين للمماطلة والتأجيل بالتنفيذ، لذا عليكِ إنشاء جدول زمني خاص بكِ وأن تستيقظي باكرًا وتحددي ساعات عمل ثابتةً للعمل وتفصليها عن ساعات الاستراحة.
  • لا تُهملي نفسكِ وخصصي يومًا واحدًا في الأسبوع لتأخذي به إجازةً وتبتعدي عن الاتصالات والاجتماعات وأخبري عُملائكِ بهذا اليوم، فالإجازة تمنحكِ وقتًا وطاقةً لأداء المهام والمضي قدمًا بالمشاريع للأمام.
  • انتبهي ألّا يسلبكِ الوقت واعرفي أن المُخطط لن يكون بنفس الدقة التي تطمحين لها، فإذا قررتِ مثلًا البدء بشهر سبتمبر فإنه من الممكن أن يبدأ فعليًا في شهر نوفمبر.
  • تأكدي من استهلاك وقتكِ في ما يستحق فيوجد العديد من العملاء الذين يستهلكون وقتكِ بالمكالمات دون جدوى.
  • استعدّي لأيام الطوارئ كالمرض أو زيارة الطبيب أو تعرّض أحد أفراد أسرتكِ لوعكة صحية.
  • احذري من العملاء الذين لا يدفعون الأجر مُقابل عملكِ في الوقت المحدد وكوني واضحةً في التعامل معهم.
  • اطلبي أجرًا مُقابل الأعمال الإضافية التي تقومين بها.
  • ابتعدي عن المراوغة وكوني واضحةً مع العملاء حول موعد توصيل المُنتج، وحددي لهم الساعات المسموح بالاتصال بكِ خلال النهار للاستفسار عن أشيائهم.
  • لا تكوني كصندوق أسود وأطلعي العملاء على التحديثات، وحافظي على خط التواصل المفتوح بينكِ وبينهم.


كيف توازنين بين عملكِ الحر وحياتكِ الشخصية؟

بينما تُحددين المواعيد النهائية لتسليم المُنتجات وتُحافظين على إرضاء العُملاء، فأنتِ تمرّين بضغوطات من المُمكن أن تكون مُدمرةً، وعليكِ رعاية نفسكِ حتى تُحافظي على صحتكِ العقلية والجسدية، وإليكِ بعض النصائح لتحققي هذا التوازن[٥]:

  • كوني مرنةً واستعدي للعمل لساعات عديدة، وحددي وقتكِ وجدولكِ وفقًا لما يُناسب إنتاجيتكِ وهل يزداد نشاطكِ وقت الصباح أم خلال النهار أم في المساء، فالعمل الحرّ غالبًا يحتاج ساعات عمل أكثر من العادية أي أكثر من ثماني ساعات.
  • خططي لليوم التالي وحددي الأولويات التي عليكِ القيام بها، مما يُسهّل عليكِ التنظيم والحصول على استراحات قصيرة تُجددين بها نشاطكِ، واحرصي على تصميم مساحتكِ الخاصة لتعملي بها، فالراحة وبيئة العمل من أهم عناصر النجاح.
  • مارسي الرياضة وحافظي على النشاط البدني فهو سرّ الصحة النفسية والجسدية، وخصصي نصف ساعة لمدة ثلاثة أيام في الأسبوع لتُنشّطي بدنكِ وتذهبي لصالة الألعاب الرياضة أو تمارسي السباحة أو التمارين المنزلية.
  • خصصي أيامًا لاستراحتكِ ولا تستغليها في العمل، بل العبي واستريحي لتُصبحي أكثر إنتاجيةً وإبداعًا.
  • قولي لا للمواعيد غير الهامة، وضعي حدودًا لتعامل الآخرين معكِ وألغي جميع المُناسبات التي من شأنها أن تؤخر عملكِ.


كيف توازنين بين عملكِ الحر وعملكِ الرئيسي؟

نظرًا لأن نمو عملكِ الخاص يتطلّب وقتًا لتُصبحي مُستقلةً، فمن المُبكّر أن تستقيلي من عملكِ الرئيسي، فعليكِ أن توازني بين عملكِ الخاص وعملكِ الرئيسي حتى تتأكدي من أنكِ قادرة على إكمال المسيرة، ويُعد تحقيق التوازن بين هذين المجالين صعب نوعًا ما بسبب ساعات العمل الطويلة، وإليكِ بعض النصائح لمُساعدتكِ[٦]:

  • حددي أهدف عملكِ المستقل لتعرفي كيف تصلين لهذه الأهداف.
  • حددي مواعيد نهائيةً لتحقيق أهدافكِ وقسّميها لخطوات قابلة للتنفيذ بأهداف أسبوعية وشهرية.
  • توقفي عن اختلاق الأعذار وابدئي الآن، فلا شيء سيُقرّبكِ من تحقيق أهدافكِ سوى العمل.
  • حددي موعدًا ثابتًا لعملكِ واستعيني بالتقويم، وضعي علاماتٍ وإشاراتٍ تُعرّفكِ بمدى إنجازاتكِ.
  • تعاملي مع عملكِ المستقل على أنه عمل تجاري وليس هوايةً.
  • ركّزي وقتكِ على عملكِ واستغلي جميع أوقات الفراغ لديكِ.
  • كوني صادقةً مع نفسكِ واعرفي السبب الحقيقي وراء صعوبة وصولكِ لأهدافكِ، فصدقكِ مع نفسكِ يمكّنكِ من معالجة مشاكلكِ وإجراء التغييرات اللازمة لتبقي على المسار الصحيح.
  • ثقي بأن الفشل هو مجرد توقّف بسيط على طريق النجاح.
  • خصصي مساحةً هادئةً في منزلكِ للعمل، مما يُسهّل عليكِ إنجاز المهام ويُشعركِ بالسعادة والراحة.
  • ابتعدي عن المُلهيات.
  • حافظي على أوقات استراحاتكِ، فمشاعركِ تؤثر على كافة جوانب حياتكِ.
  • اندفعي بشدّة لتُحققي أهدافكِ.
  • خصصي وقتًا لنفسكِ لتحتسي كوبًا من القهوة وتسترخي في حمام دافئ.
  • أنشئي عينات من عملكِ وأرسلي إعلانات على صفحتكِ عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
  • اعلمي بأن الأمر يتطلّب التفاني واستغلال كلّ دقيقة في اليوم دون إضاعتها.


كيف تُنظمين حياتكِ كعاملة من المنزل؟

إن العمل من المنزل يتطلب الكثير من التركيز لما تتعرضين له من مُشتتات وملهيات، وإليكِ بعض النصائح التي تُساعدكِ في إدارة وقتكِ والاستفادة من يومكِ قدر الإمكان[٧]:

  • حددي قائمة مهام واتبعيها طوال اليوم، وضمّني خلالها كلّ شيء بدءًا من مشاريعكِ الكبيرة لأوقات استراحاتكِ، وحددي الوقت الذي تحتاجينه لكلّ خطوة وتحققي من تنفيذها واشطبيها.
  • ركّزي بعمل واحد فقط ولا تُعددي المهام، فالدماغ يحتاج مدّة ربع ساعة للتركيز عند تبديل المهام مما يضر إنتاجيتكِ، كما يُسرّع تنفيذ المهام أكثر مما لو قمتِ بها معًا.
  • ابتعدي عن المهام الشخصية والمنزلية أثناء العمل، وعندما تُلاحظين شيئًا اكتبيه جانبًا وأنجزيه نهاية اليوم.
  • ابتعدي عن الإنترنت وتصفّح وسائل التواصل الاجتماعي خلال العمل، وأغلقي هاتفكِ حتى لا تُغريكِ الإشعارات والتنبيهات والأخبار الجديدة.
  • حددي وقت الذروة الخاص بكِ ومتى تكونين أكثر نشاطًا وإنتاجيةً، فإذا كُنتِ تُحبّين العمل صباحًأ فابدئي بالأعمال الصعبة في بداية اليوم، وخصصي وقت الظهيرة لإجراء مُكالمات العمل أو الرد على الرسائل الإلكترونية.
  • اذهبي لاستراحة الغداء وتجنّبي الإلكترونيات وتحدّثي مع العائلة واخرجي في نُزهة تأمل لتستعيدي نشاطكِ وتشعري بالحيوية.
  • ارتدي ملابس العمل واستيقظي باكرًا وأوهمي عقلكِ أنكِ تذهبين لمكتب العمل، واحتسي كوبًا من القهوة واجلسي في مكان العمل ليتهيأ عقلكِ لوقت العمل ويبدأ بالإنتاج.
  • ابتعدي عن الأريكة والسرير عند العمل لأنها تُعد من الأماكن الملهية.


نصائح لتزيدي من إنتاجية عملكِ

إن إنجاز المهام في وقت قياسي هدف وطموح للجميع، ولتُصبحي أكثر إنتاجيةً لا تحتاجين أن تكوني روبوتًا، ولكن عليكِ تعلّم بعض العادات والمهارات لتبدئي بتطبيقها، ومنها ما يأتي[٨]:

  • انظري لقائمة العمل اليومية الخاصة، وركّزي على المهام الرئيسية أولًا ونفّذيها تدريجيًا دون تأجيل، مما يُحسّن كفاءتكِ وجودة عملكِ.
  • احتفظي بورقة وقلم إلى جانبكِ ودوّني جميع أفكار التشتيت التي تخطر في بالكِ وعودي للعمل.
  • قسّمي المهام الكبيرة لمهام أصغر وابدئي بتنفذها، فإن أحد أسباب المماطلة لدى الناس هو نظرتهم للمهمة على أنها صعبة وتتطلب وقتًا وجهدًا، ولا يعرفون من أين يبدؤون.
  • احصلي على استراحة قصيرة كل 55 دقيقةً لتُجددي نشاطكِ وتستمدي أفكارًا جديدةً.
  • لا تُفكّري كثيرًا حيال الأمور التي ترغبين في القيام بها، واتخذي قرارات أقل ولا تهدري وقتكِ بالتفكير بالأمور الجانبية.
  • قللّي من التواصل غير الفعّال مع الآخرين.
  • ابحثي عن الطرق السهلة والمختصرة لأداء المهام.
  • تعلّمي من أخطائكِ ونجاحكِ.
  • أعيدي بناء الخطة عندما تسوء الأمور أو ضعي خطةً احتياطيةً.
  • ابدئي ولا تنتظري الحافز أو الإلهام فالدوافع تأتي عادةً بعد الإنتاج.
  • احصلي على قسطٍ كافٍ من النوم وتناولي الغذاء الصحّي لتُجددي طاقتكِ.
  • خصصي وقتًا لتُحسّني مهاراتكِ وتوفّري على نفسكِ وقت أدائها.
  • أحسني إدارة طاقتكِ كما تُديرين وقتكِ، واستثمري ساعات نشاطكِ قبل تعبكِ.
  • اطلبي المُساعدة من الآخرين عندما تحتاجين ذلك.


المراجع

  1. Lisa Smith (17-8-2016), "Top 5 Freelancing Jobs That Are Best Suited For Women"، entrepreneur, Retrieved 27-5-2020. Edited.
  2. "9 Things You Need to Know Before You Start Freelance Designing Full-Time", thedesigntrepreneur, Retrieved 27-5-2020. Edited.
  3. "20 Simple and Powerful Tips for Successful Freelancing", blog.reedsy,20-11-2018، Retrieved 27-5-2020. Edited.
  4. Chris Castiglione (17-6-2015), "16 Things You Should Consider Before Going Freelance"، learn.onemonth, Retrieved 27-5-2020. Edited.
  5. Caroline Gray (10-7-2019), "5 tips for balancing wellness and freelance work"، freelancersunion, Retrieved 27-5-2020. Edited.
  6. KATIE JENISON (24-8-2018), "How to Balance Freelance Writing with a Full-Time Job"، thequiettypeblog, Retrieved 27-5-2020. Edited.
  7. Kayla Matthews, "Easy Time Management Techniques for Remote Workers"، facilethings, Retrieved 27-5-2020. Edited.
  8. BENYAMIN ELIAS (2-4-2020), "18 Habits of Highly Productive People: What Efficient People Have in Common"، activecampaign, Retrieved 27-5-2020. Edited.