10 فوائد يوفرها لكِ الدراق لا تتجاهليها

10 فوائد يوفرها لكِ الدراق لا تتجاهليها

10 فوائد لتناول الدراق عليكِ معرفتها

يمتاز الدراق بطعمه اللذيذ ومحتواه الكبير من العناصر الغذائية المختلفة، والتي بدورها توفر مجموعة من الفوائد المحتملة، وفيما يأتي توضيح لأبرزها:

الدراق يحسّن من هضمكِ للطعام

تُعزى قدرة الدراق على تحسين الهضم إلى محتواه الكبير من الألياف الغذائية المفيدة للصحة، ويمكن توضيحها كالآتي:[١]

  • الألياف غير القابلة للذوبان:

يُساعد هذا النوع على نقل الطعام عبر الأمعاء بسهولة أكبر؛ مما يقلل من خطر إصابتكِ بالإمساك.

  • الألياف القابلة للذوبان:

تُساعد هذه الألياف في توفير الغذاء للبكتيريا النافعة الموجودة في الأمعاء، وبالتالي تحفيز البكتيريا على إنتاج أحماض دهنية تغذي خلايا أمعائكِ، كما قد تساعد هذه الأحماض على التخفيف من أعراض بعض الاضطرابات التي تصيب جهازكِ الهضمي؛ مثل متلازمة القولون العصبي والتهاب القولون التقرحي.

الدراق قد يقلل من خطر إصابتكِ بالسرطان

يحتوي الدراق على مجموعة من المركبات التي قد تساعد على حمايتكِ من أنواع مختلفة من السرطان، مثل: الكاروتينات وحمض الكافيك الموجودين في قشر الدراق ولبه، كما تحتوي بذوره على مركبات تمنع تحول أورام الجلد غير السرطانية إلى أورام سرطانية.[١]

كما قد تساعد مستخلصات نواة الدراق على تثبيط نمو خلايا سرطان القولون، وفقًا لدراسة مخبرية نُشرت في مجلة BMC Complementary and Alternative Medicine عام 2019.[٢]

الدراق مفيد لصحة قلبكِ

يحتوي الدراق على مجموعة من المركبات التي قد تقلل من خطر إصابتكِ بأمراض القلب والأوعية الدموية، كما أنه يحتوي على مجموعة من المغذيات التي تدعم صحة القلب؛ كالبوتاسيوم.[٣]

وقد يقلل شرب عصير الدراق بانتظام بدلًا من المشروبات السكرية من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب كارتفاع كوليسترول في الدم ومقاومة الأنسولين، وذلك وفقًا لدراسة أجريت على الحيوانات ونُشرت في مجلة Journal of Nutritional Biochemistry عام 2015.[٤]

الدراق يُعزز من صحة بشرتكِ

يساعد الدراق على تعزيز صحة الجلد؛ إذ يحتوي على مركبات تساعد في حماية بشرتكِ من أشعة الشمس، إلّا أنّنا بحاجة لإجراء المزيد من الدراسات لتأكيد هذه الفائدة.[١]

الدراق قد يُقوي مناعتكِ

من المعروف أن الدراق غني بمجموعة من المركبات التي تدعم جهازكِ المناعي، بما في ذلك مضادات الأكسدة - مثل الكاروتينات وفيتامين ج- التي تقاوم تلف الخلايا، وقد يساعد تناوله بانتظام كجزء من نظامكِ الغذائي على حماية جسمكِ من الشيخوخة والأمراض.[٣]

الدراق قد يخفف من أعراض تحسّسكِ

يطلق جهازكِ المناعي الهيستامين عند تعرض جسمكِ لمسببات الحساسية؛ وذلك لمساعدته على التخلص منها، ويؤدي إفراز الهيستامين إلى ظهور أعراض الحساسية؛ مثل الحكة، أو العطاس، أو السعال، ويمكن لتناول الدراق أن يخفف من أعراض الحساسية من خلال منع إفراز الهيستامين في الدم.[١]

الدراق قد يساعدكِ على فقدان الوزن

يساعدكِ تناول الدراق كجزء من نظامكِ الغذائي على استهلاك سعرات حرارية أقل وخسارة الوزن، لكونه أحد الأطعمة التي تحتوي على سعرات حرارية قليلة، كما أنه غني بالألياف التي تعزز الشعور بالشبع.[٥]

الدراق مفيد لصحة عينيكِ

قد يساعد تناول الدراق بانتظام على دعم صحة عينيكِ؛ وذلك من خلال حماية الشبكية من التلف، والتقليل من خطر إصابتكِ بالتنكس البقعي المرتبط بالعمر، وتُعزى هذه الفوائد إلى محتوى الدراق من مضادات الأكسدة؛ مثل اللوتين والزياكسانثين.[٦]

الدراق مفيد لصحة دماغكِ

قد يُساعد تناول الدراق على تعزيز صحة الدماغ لديكِ، وذلك لدوره في منع تلف خلايا الدماغ المسؤولة عن التعلم والذاكرة، الأمر الذي قد يُساعد في الوقاية من الاضطرابات المختلفة التي قد تصيب الدماغ مثل مرض الزهايمر.[٦]

الدراق مفيد لكِ خلال الحمل

يمتاز الدراق بقيمته الغذائية العالية، لذا يساعد إدخاله في نظامكِ الغذائي أثناء الحمل على تلبية احتياجاتكِ واحتياجات جنينكِ الغذائية، وأحد أبرز العناصر الغذائية التي يوفرها هو حمض الفوليك الضروري لنمو طفل سليم ووقايته من العيوب الخلقية.[٦]

ومن ناحية أخرى، قد يساعد تناول الدراق على التقليل من مشكلة التعب والإرهاق خلال الحمل، ويُعزى ذلك لكونه غنيًا بالبوتاسيوم.[٦]

أفكار متنوعة لكِ لتناول الدراق

يمكنكِ إدخال الدراق إلى العديد من الوصفات اللذيذة أو تحضيره بطرق مختلفة، وفيما يأتي بعض الأفكار:

  • استخدمي الدراق لتحضير سلطة مغذية؛ وذلك بإضافته لخضروات مختلفة وقليل من المكسرات المحمصة الجافة، وجبنة الموزاريلا الطازجة، والدجاج المشوي أو السلمون.[٧]
  • تناول الدراق لوحده كوجبة خفيفة سريعة، كما يمكنكِ أخذه معكِ عند الخروج للعمل أو في نزهة.[٧]
  • يمكنك تزيين وصفات الشوفان للإفطار بشرائح الدراق.[٧]
  • أضيفي شرائح الدراق إلى الماء، أو عصير الليمون، أو الشاي المثلج للحصول على نكهة لذيذة ومنعشة.[٧]
  • حضري صلصة لاستخدامها في الشطائر المختلفة من الدراق المقطّع والفلفل الأحمر والمانجا والهالبينو.[٧]
  • استخدمي شرائح الدراق المجمد في تحضير العصائر؛ وذلك عن طريق خلطها مع نصف حبة موز والقليل من عصير الأناناس واللبن اليوناني.[٧]
  • جربي تحضير مربى الدراق المنزلي، ويمكنكِ خلطه مع شراب الزنجبيل للحصول على مربى الزنجبيل والدراق الذي يتناسب مع تتبيلات السلطات واللحوم المشوية، كما يمكنكِ أيضًا صنع مربى الدراق والكرز، أو التوت، أو البرقوق.[٨]
  • إذا كان لديكِ كمية كبيرة من الدراق وخشيت أن تفسد، فيمكنكِ تجفيفها وحفظها لوقت طويل، وأفضل طريقة للتجفيف الفاكهة هي تقطيع الدراق إلى شرائح صغيرة الحجم وتجفيفها في الفرن على أقل درجة حرارة ممكنة لمدة كافية.[٨]
  • يمكنكِ تناول الدراق بطريقة مختلفة وخارجة عن المألوف عن طريق تقطيعه إلى شرائح، ثم دهنها بالقليل من الخل البلسمي وشويها لمدة 3-5 دقائق، وتناولها إلى جانب اللحوم المشوية المختلفة.[٨]

هل يمكن أن يسبب لكِ الدراق أية مشاكل أو آثار جانبية؟

فيما يأتي توضيح لمجموعة من المحاذير التي يجب الانتباه إليها عند تناول الدراق:

  • قد يسبب لكِ الإفراط في تناول الدراق الغازات والانتفاخ؛ وذلك لاحتوائه على سكريات قابلة للتخمر، ولا يتم امتصاصها بشكل كامل في الأمعاء الدقيقة، فتتخمر في الأمعاء الغليظة ويكثر خروج الغازات من البطن.[٩]
  • من المحتمل أن تعاني من حساسية تجاه الدراق إذا كنتِ مصابةً بحساسية تجاه بعض أنواع الفواكه؛ مثل المشمش والتفاح والكرز، وعادةً ما تتمثل أعراض هذه الحساسية بتورم الفم أو الحلق والحكة، لذا يتوجب عليكِ تجنب الدراق تمامًا إذا كنتِ تعانين من حساسية تجاهه.[١٠]
  • تحتوي بذور الدراق بطبيعتها على مركب السيانيد السام، لذا قد يؤدي ابتلاعها إلى ظهور أعراض التسمم، ورغم ندرة حدوث ذلك إلا أنّه من الأفضل في جميع الأحوال توخي الحذر.[٦]

ملخص المقال

قد يساعد تناول الدراق باعتدال كجزء من النظام الغذائي على توفير مجموعة من الفوائد الصحية؛ مثل تعزيز صحة الدماغ، وتحسين عملية الهضم، والتخفيف من أعراض الحساسية، وتقوية المناعة، وغيرها الكثير، ويمكن جني هذه الفوائد بتناول الدراق وحده أو كمكون إضافي للوصفات المختلفة، ويجب عليكِ تجنبه تمامًا في حال الإصابة بحساسية تجاهه أو تجاه المشمش أو التفاح أو الكرز.

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Alina Petre (17/1/2019), "10 Surprising Health Benefits and Uses of Peaches", healthline, Retrieved 29/11/2021. Edited.
  2. Wagheda Cassiem & Maryna de Kock (2019), "The anti-proliferative effect of apricot and peach kernel extracts on human colon cancer cells in vitro", BMC Complementary and Alternative Medicine, Page 32. Edited.
  3. ^ أ ب "All the Health Benefits of Eating Peaches", health.clevelandclinic, 26/8/2021, Retrieved 29/11/2021. Edited.
  4. Giuliana Noratto 1, Hercia S D Martino 2, Sunday Simbo and others (2015), "Consumption of polyphenol-rich peach and plum juice prevents risk factors for obesity-related metabolic disorders and cardiovascular disease in Zucker rats", Journal of Nutritional Biochemistry, Issue 6, Folder 26, Page 633-641. Edited.
  5. Dt.Nitisha Sharma, "Peaches - 4 Reasons They Are Perfect For Weight Loss!", lybrate, Retrieved 10/12/2021. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث ج Meenakshi Nagdeve (2/3/2020), "Health Benefits & Nutrition Of Peach", organicfacts, Retrieved 29/11/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث ج ح Megan Ware (12/11/2019), "The health benefits of peaches", medicalnewstoday, Retrieved 29/11/2021. Edited.
  8. ^ أ ب ت "How to Eat a Peach", wikihow, 23/4/2020, Retrieved 29/11/2021. Edited.
  9. "Health Benefits Of Peach (Aadu), Uses And Its Side Effects", lybrate, 18/8/2020, Retrieved 29/11/2021. Edited.
  10. "Peach Tea: Are There Health Benefits?", webmd, Retrieved 29/11/2021. Edited.
86 مشاهدة