أثر الخياطة بعد الولادة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠١ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
أثر الخياطة بعد الولادة

عند خروج الجنين من رحم الأم، يحدث جرح في المهبل حتى يتوسع بالشكل المطلوب لخروج المولود، ومع تكرار الولادات يحدث توسع في المهبل، مما يؤثر على العلاقة الحميمة بين الزوجين، بحيث يقل الشعور بالنشوة، فتلجأ بعض السيدات بعد الولادة مباشرة، لتضييق المهبل، عن طريق خياطة تجميلية لجدار المهبل الداخلي والخارجي، وإذا كانت السيدة بكرية، لا تخاط لأن المهبل يرجع إلى حالته الطبيعة بعد فترة من الولادة، وهذا النوع من الإجراء ينصح به بعد الولادة الثانية.

ومثل أي عملية جراحية يمكن أن يكون لها بعض السلبيات، مثل أن تكون ضيقة أكثر من المطلوب، وهنا يمكن أن تعاني المرأة من آلام عند الجماع بسبب ضيق المهبل، أو أن تكون  ضيقة بالمستوى المطلوب، حيث إن عملية ترميم المهبل علم واسع ويتطلب الخبرة والدراية الكافية، لأنها منطقة حساسة تحتوي على الكثير من الأعصاب الحسية، وعضلات وشرايين وأوردة دموية، وتمر عملية خياطة أو ترميم المهبل بعد الولادة بما يلي:

  • الترفيع: وتعني فصل عضلات المهبل عن العضلات الملاصقة له مثل المستقيم، في حالات الترميم الخلفي، وعن مجرى البول والمثانة في حالات الترميم الأمامي.
  • شد عضلات المهبل لإزالة الترهل، عن طريق ضم العضلات على بعضها بواسطة الخياطة.
  • شد عضلات المنطقة الواقعة بين فتحتي المهبل والشرج، وتسمى عضلات العجان، وهي تتكون من أكثر من 8 عضلات، ترتخي بسبب الولادة المتكررة والمتقاربة، وأحيانًا بسبب شق هذه المنطقة لمساعدة السيدة بإخروج رأس الجنين، وتحدث بطريقة خاطئة مما يؤدي إلى أن تتأذى وتترهل.
  • قص الجلد الزائد ثم خياطته خياطة تجميلية بغرز متقاربة بصورة متناسقة.

ولا بد من التمييز بين عمليات تجميل المهبل والتي تكون بعد الولادة بقصد تضييق المهبل للشعور بالنشوة أثناء الجماع، لأن الولادات المتكررة تؤدي إلى ارتخاء عنق الرحم مما يزعج الزوجين بعدم الوصول لهزة الجماع، وبين عمليات ترميم المهبل وهي عملية صحية ضرورية، لعلاج اعتلالات التبول والإخراج، وبالتالي فإن عملية تجميل المهبل جزء من العملية الشاملة التي هي ترميم المهبل، ولا يتم اللجوء لعملية ترميم المهبل إلا في حالة مرضية، بينما يمكن القيام بعملية تجميل المهبل بعد كل ولادة.

تختلف العمليات المهبلية من سيدة لأخرى بالاعتماد على العمر، حيث تتكلل هذه العملية بالنجاح في حال كانت السيدة صغيرة السن، أكثر من مثيلاتها من الفئة العمرية الكبيرة، والسبب في ذلك يرجع إلى نوعية الأنسجة مع التقدم بالعمر.

وهناك الكثير من الأسباب التي تساعد على توسع المهبل، بالإضافة لتكرر الولادات، ومنها:

  • كثرة شرب الماء والعصائر البادرة أثناء فترة الحيض.
  • الجوع في مرحلة الطمث أو النفاس، وبعد الإجهاض، نتيجة اتباع حمية غذائية لإنقاص الوزن، حيث يجب أن تتغذى السيدة في هذه الفترات جيدًا.
  • أو الإفراط بالأكل فترة الطمث والنفاس، أو بعد الإسقاط، والتعرض لتيار هوائي خلال هذه المراحل.
  • كثرة استخدام الدش المهبلي.

 .