أخطاء ترتكبينها قد تشجع السلوك السلبي عند طفلك

أخطاء ترتكبينها قد تشجع السلوك السلبي عند طفلك

السلوك السلبي عند طفلكِ

ينشأ السلوك السلبي عند طفلكِ نتيجةً لمجموعة متنوعة من القضايا البيئية والعاطفية والبيولوجية في حياته، وعامّةً يظهر جميع الأطفال سلوكًا سيئًا من وقت لآخر بسبب ضغوط الحياة اليومية، وتعدّ نوبات الغضب واحدة من أكثر أشكال السلوك السلبي شيوعًا لدى الأطفال، وقد يحتاج طفلكِ إلى المساعدة إذا استمر بسلوكه السلبي لفترة طويلة، ومن الأسباب التي قد تدفع طفلكِ إلى انتهاج سلوك سيئ ما يأتي[١]:

  • حدوث تغييرات في حياة الطفل: إنّ الحياة لا تستمر بروتين ثابت طوال الوقت، وعندما نتحدّث عن تغييرات الحياة، فنحن نقصد ولادة أخ جديد لطفلكِ، أو وفاة قريب أو شخص عزيز عليه، أو إحضار حيوان أليف جديد إلى المنزل، فكل هذه الأمور وغيرها من التغييرات قد تؤدي إلى عدم قدرة طفلكِ على التعبير عن عواطفه، أو الخوف من المجهول، مما يؤدي إلى لجوء طفلكِ إلى السلوك السلبي، فقد يصبح طفلكِ مزعجًا، أو عدوانيًّا، أو عنيدًا، أو غير ممتثل لأوامركِ.
  • تعرض الطفل إلى التنمر أو الإساءة: قد يخاف الطفل الذي يتعرض للتنمر أو الإساءة من إخبار أحد والديه، أو إخبار شخص يثق فيه بما يحدث له، فليجأ طفلكِ بدلًا من ذلك إلى التصرف بطرق سلبية وقد تكون لفظية أو جسدية، أو قد يصبح على العكس تمامًا، فقد يصبح انسحابيًّا ومتشائمًا.
  • معاناة الطفل من صعوبات التعلم: قد يعاني طفلكِ من صعوبة في القراءة، أو فهم الرياضيات، أو صعوبات أخرى في التعلم، دون أن تدركي أن طفلكِ يعاني من صعوبة في التعلم تُسبب له تحديات صعبة، وإلى حين ملاحظة هذه المشكلة ومعالجتها، قد يتصرف طفلكِ بطريقة سلبية بسبب مشاعر النقص وعدم الكفاءة، وقد يلجأ الطفل في هذه الحالة إلى عدم الالتزام بواجباته المدرسية أو المنزلية.
  • مشكلات الصحة النفسية: بسبب مجموعة من المشكلات الوراثية أو البيئية، قد يعاني طفلكِ من مشكلات نفسية تؤثر في قدرته على أداء واجباته بطريقة صحيحة داخل عائلته ومدرسته ومحيطه، فالطفل المصاب مثلًا بمرض الهوس ثنائي القطب، قد يبدو هائجًا ومزعجًا، ولا يحتاج إلا إلى القليل من النوم، ويظهر سلوكًا سيئًا غير عادي.
  • مشكلات الأبوة والأمومة: إن الآباء والأمهات الذين يعانون من نقص في معرفة كيفية التربية الصحيحة، أو يعانون من ضغوطات الحياة قد يتسببون بتوتر أطفالهم ويجهلون سبب سوء تصرف أطفالهم، فبعض هذه المشكلات قد تسبب نوبات غضب مزعجة لدى الطفل، بسبب التربية غير الحازمة، والنقد الشديد، كما أن الطفل في هذه الحالة يعاني من نقص في الحب والاهتمام من والدته أو والده.


قائمة بأخطاء تشجع السلوك السلبي عند طفلكِ

قد ترتكب الأم بعض الأخطاء التي تشجّع السلوك السلبي عند طفلها، ومن الطرق والأخطاء الشائعة التي قد ترتكبينها من غير قصد ولكنها تنمّي السلوك السيئ لدى طفلكِ ما يأتي[٢]:

  • عدم الحزم: فعندما ترفضين طلبًا معينًا لطفلكِ، ثم توافقين عليه بعد نوبة من البكاء أو العناد، تكونين بذلك قد زرعتِ في ذهن طفلكِ رسالة واضحة مفادها أنّ العناد والغضب أو البكاء سيوصله إلى ما يريده بالضبط، ولا يهمّ رأيكِ الأولي بتاتًا لأنه قادر على تغييره.
  • عدم وجود عواقب فعلية: قد تُكثرين من التهديدات الفارغة لطفلكِ، ثم لا تنفّذي ما تقولينه، فإذا كنتِ معتادة على ذلك، فربما يكون طفلكِ معتادًا على عدم الإصغاء إليكِ عندما تطلبين منه فعل شيء، أو تجنب فعل شيء.
  • إيجاد أعذار لطفلكِ باستمرار: لا تتوقعي أن يكون طفلكِ في أفضل حالاته بنسبة 100 في المئة طوال الوقت، فهذا غير ممكن أبدًا، فالطفل يشعر بالجوع والتعب والسلبية، خاصةً إذا كان صغيرًا ولا يتمتع بالمهارة الكافية ليعبّر عن عواطفه، وحتى الأطفال الأكبر سنًّا والذين هم في سن المدرسة، يمكن أن يعانوا في بعض الأوقات، ولكن يجب عليكِ عدم تقديم أعذار لسلوك طفلكِ السيئ طوال الوقت، فهذا سيشجعه على الاستمرار في ذلك السلوك.
  • استخدام الصراخ: قد تعتقدين أن الصراخ يزيد من احتمالية أن يسمعكِ طفلكِ ويطيعكِ، لكن هذا الحل هو قصير المدى، ويفتقد إلى الفعالية على المدى الطويل، بل قد يؤثر سلبًا على علاقتكِ بطفلكِ، فالتحدث إلى الطفل بطريقة لطيفة ولكنها حازمة ستحقق لكِ نتائج أفضل، كما أنها ستعزّز من رابطتكِ بطفلكِ.
  • تهديد الطفل: يوجد فرق بين تحذير الطفل من النتيجة السلبية إن أساء التصرف مثل حرمانه من لعبته المفضلة إذا ضرب شقيقه، وبين التهديد بالعقاب، فقد أظهرت إحدى الدراسات أنه عند تهديد الأطفال بالعقاب على الكذب، فإنهم يكونون أكثر عرضة للكذب، كما أن التهديد دون عواقب فعلية يمنح طفلكِ الإصرار على سلوكه السلبي.
  • الضرب: تظهر الأبحاث أنّ العقاب البدني يؤدّي إلى نتائج غير مرغوب فيها على الإطلاق لدى الأطفال، مثل زيادة العدوانية، وانخفاض الإحساس، والسلوك المعادي للمجتمع، وتقليل احترام الذات، إضافةً إلى نقص فعالية أسلوب الضرب على المدى الطويل، فطفلكِ سيتعلّم على المدى الطويل كيفية تجنّب الضرب، وليس كيفية تنظيم سلوكه، أو تعلم كيفية اتخاذ القرارات الصحيحة، ممّا يجعل العقوبة الجسدية حلًّا غير فعال على المدى الطويل، لأي مشكلة سلوكية في الطفل.
  • الضحك أو الابتسام لسلوك طفلكِ السيئ: قد يتحرك الأطفال ببعض الحركات المضحكة مثل القفز، أو ترديد بعض الكلام اللطيف، لكن ممارسة طفلكِ لسلوك سيئ ليس ممتعًا لمن حولكِ على الإطلاق، وعندما تفشلين في إيقاف هذا السلوك السيئ قد تعتقدين أنّه أمر مضحك، وبهذا فإنّكِ تشجّعين طفلكِ على الاستمرار بسلوكه السيئ، وقد يحاول أن يزيد منه أيضًا، وقد يصل إلى درجة الإزعاج ليحصل على المزيد من الضحك.


طرق تساعدكِ في إصلاح سلوك طفلكِ السلبي

إذا أظهر طفلكِ سلوكًا سلبيًّا واستمر به، فيجب عليكِ مساعدته في إصلاح هذا السلوك، ومن الطرق التي تساعدكِ في ذلك ما يأتي[٣]:

  • لا تستجيبي لسلوك طفلكِ السلبي، وتظاهري بأنكِ لا تسمعينه أو ترينه، فالسلوك السلبي يفقد جاذبيته عندما لا تهتمين فيه.
  • احرصي على أن تبقي إيجابية، فقد تستيقظين في الصباح على نوبات بكاء من طفلكِ، أو على شجارات أخوية لا بد منها، لكن عليكِ أن تكوني إيجابية، وتتوقعي أن هذه الأمور عادية، وحتى عندما تصفين طفلكِ احرصي أن يكون وصفكِ إيجابيًّا حتى يصبح طفلكِ كذلك بالفعل، ويجب أن تستخدمي الكلمات الإيجابية والمشجعة في تعاملكِ مع طفلكِ.
  • ابدئي بنفسكِ وغيري سلوككِ السلبي حتى لا يؤثر على سلوك طفلكِ، فمثلًا كفي عن التذمر والصراخ إذا فعل طفلكِ ما يزعجكِ، وتحدثي إليه بهدوء ولطف بأن يكفّ عن التسبّب بالإزعاج، كما يجب أن تكوني إيجابية في كلّ تصرفاتكِ وأفعالكِ مع طفلكِ.
  • ابحثي عن السبب الذي يدفع طفلكِ إلى فعل السلوك السلبي، حتى تتمكّني من إيجاد الحلّ المناسب لمشكلته، قبل أن تبدئي في تأديبه، فمراعاة المشاعر تأتي دائمًا قبل التربية، فهذه أفضل طريقة في تصحيح سلوك طفلكِ على الإطلاق، ولكن نجاح تنفيذ هذه الطريقة يعتمد على الصبر.
  • كوني حازمة، لا تجعلي مزاجكِ يتحكّم في تصرفاتكِ اتجاه سلوك طفلكِ، فيجب أن تكوني حازمة على الدوام، وأن تجعلي قواعدكِ وتعليماتكِ واضحة أمام طفلكِ، وأن تتجنبي تأثير انفعالاتكِ الخاصة على طفلكِ.


المراجع

  1. Susan Ward (13-7-2020), "What Are the Causes of Bad Behavior in a Child?"، hellomotherhood, Retrieved 13-7-2020. Edited.
  2. Katherine Lee (13-7-2020), "7 Ways Parents Encourage Bad Behavior in Kids"، verywellfamily, Retrieved 13-7-2020. Edited.
  3. Jacqueline Burt (13-7-2020), "The One-Week Fix for Bad Behavior"، parents, Retrieved 13-7-2020. Edited.
144 مشاهدة