أسباب تحجر البطن بالشهر التاسع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٠٠ ، ٣ نوفمبر ٢٠٢٠
أسباب تحجر البطن بالشهر التاسع

هل تحجر البطن في الشهر التاسع خطير؟

يُعدّ حدوث تحجّر في البطن خلال الحمل أمرًا طبيعيًا لا يستدعي شعوركِ بالقلق في معظم الأحيان، ويزداد شعوركِ بشد البطن مع التقدم في الحمل، ويُعدّ نمو الجنين وحركاته من العوامل المتسببة في شد البطن خلال المراحل الأخيرة من الحمل، ونظرًا لأنّ مساحة البطن تكون مشتركةً ما بين الجنين والأعضاء الداخلية، فإنّ البطن ينتفخ ويتمدّد، وفيما إذا استمرّ هذا الشد لمدةٍ أطول من المعتاد فإن ذلك قد يكون مؤشرًا من مؤشرات حدوث الولادة[١].


أسباب تحجر البطن بالشهر التاسع

يمكن أن يكون تحجّر البطن في الثلث الثالث من الحمل مؤشرًا على بدء الولادة، وقد تكون انقباضات الولادة في البداية خفيفةً ثم تصبح أقوى مع مرور الوقت، ويمكنكِ في الغالب توقيت حدوث هذه الانقباضات من خلال استخدام ساعة توقيت عند انتهاء إحدى الانقباضات وإيقافها عند بدء الانقباضة التالية، سيكون الوقت بينهما ثابتًا عامةً، وفي البداية تتباعد الانقباضات عن بعضها فقد تكون كل 8 دقائق أو نحو ذلك، ومع تقدم المخاض فإنّ المدة بين هذه الانقباضات تتقارب، وتصبح انقباضات الولادة الحقيقة أكثر شدةً مع مرور الوقت.

وتُعدّ انقباضات براكستون هيكس أو بالإنجليزية (Braxton-Hicks contractions) شائعة الحدوث في الثلث الثالث من الحمل، ويمكنكِ ملاحظتها في الأسابيع الأخيرة من الحمل، كما أنه يمكن ملاحظتها في المراحل المُبكّرة من الثلث الثالث من الحمل، كما يشار إلى انقباضات براكستون هكس بالمخاض الكاذب بسبب اعتقاد العديد من النساء بأنهنّ في مرحلة المخاض بسببها، إذا كنتِ تواجهين العديد من الانقباضات أو الشدّ في المعدة يجب عليكِ الاتصال بالطبيب المختصّ الخاص بكِ، إذ كقاعدة أساسية ينبغي لكِ الاتصال بالطبيب الخاص بكِ إذا تكرّرت هذه الانقباضات من 4 إلى 6 انقباضات في الساعة بغضّ النظر عن نمطها العام[٢]، كما يمكن أن تتسبب بعض العوامل الأخرى في تحجر البطن في الشهر التاسع والتي نذكر لكِ منها ما يأتي[١]:

  • انفصال المشيمة، تُعدّ المشيمة هي دعامة الحياة لجنينكِ النامي، إذ يحصل الجنين على الطعام والمغذيات بواسطة المشيمة، ومع ذلك فإنه يمكن للمشيمة في بعض الحالات أن تنفصل عن جدار الرحم حتى قبل حدوث الولادة، وفي مثل هذه الحالات يصبح الرحم أكثر صلابةً عن المعتاد، والذي يتسبب في الشد في البطن بالإضافة إلى الألم الحادّ.
  • الضغط على البطن، عندما يبدأ طفلكِ بالنمو بشكلٍ كبير يتسبب ذلك في حدوث ضغطٍ من الرحم على البطن، والذي يتسبّب في تمدّد البطن وتصلّبه.
  • الغازات والانتفاخ، يُعدّ تناول الغذاء الصحي والمتوازن أمرًا ضروريًا خلال الحمل، إذ يمكن أن يتسبّب تناولكِ للأطعمة الخاطئة إلى تشكّل الغازات، والتي قد تنفخ معدتكِ وتشعركِ بعدم الارتياح.
  • حركات الجنين، قد تجعلكِ ركلات جنينكِ تشعرين بالدغدغدة والضحك، وتشعرين بالراحة والسعادة لمعرفتكِ بأنّ طفلكِ سليم، إلا أنه مع كل حركة يزداد قد شدّ البطن من الخارج.
  • المشاكل المتعلقة بالحمل، يمكن أن يكون التصلب في البطن ناتجًا عن مضاعفات ناتجة عن الحمل مثل الإجهاض أو الحمل خارج الرحم، والذي يعرف بأنه انزراع البويضة المخصبة في قناة فالوب بدلًا من الرحم.
  • الإفراط في تناول الطعام، تعتقد العديد من النساء أنه يجب عليهنّ اتباع النظام القديم لتناول الطعام وهو تناول الطعام عن شخصين، إلا أن هذا الأمر لا يُعدّ صحيحًا، وعليه فإنّ تناولكِ عن شخصين سوف يتسبب في إفراطكِ في الأكل، والذي بدوره قد يجعل بطنكِ مشدودًا وصلبًا.
  • الإمساك، يُعدّ الإمساك أمرًا شائع الحدوث خلال الحمل، والذي لا ينتج فقط عن تناول أطعمة غير صحية، بل أيضًا بسبب ضغط الرحم على الأمعاء، بالإضافة إلى أنّ الزيادة في إفراز هرمون الإستروجين في الجسم تُبطّئ من حركة الجهاز الهضمي، وعليه فإنّه يمكن أن تعاني من الإمساك خلال الحمل، والذي يتسبّب بتصلب المعدة وشدّها.


التخفيف من تحجر البطن بالشهر التاسع

تتعدّد النصائح التي يمكنكِ سيدتي اتباعها للتخفيف من تحجر البطن في الشهر التاسع، ونذكر لكِ منها ما يأتي[٣]:

  • تناولي كوبًا من الماء، يُعدّ الجفاف من المحفزات الشائعة لحدوث انقباضات براكستون هكس، لذا يمكنكِ مثلًا تناول كوب كبير من الماء والاستلقاء لعدة دقائق للتخفيف منها.
  • الذهاب إلى الحمام فورًا، يرتبط امتلاء المثانة بحدوث انقباضات براكستون هكس، ويمكن في بعض الأحيان بكل بساطة الذهاب للحمام وتفريغ المثانة الأمر الذي يوقف هذه الانقباضات.
  • تغيير وضعية الجسم، يمكن أن تتسبب بعض وضعيات الجسم في وضع ضغط على الرحم، الأمر الذي يحفز حدوث انقباضات براكستون هكس، لذا يمكنكِ تغيير وضعيتكِ على سبيل المثال من خلال الاستلقاء للتخفيف من هذه الانقباضات.
  • أخذ حمام دافئ، يمكن أن يساعدكِ الجلوس في حوض استحمامٍ مليء بالماء الدافئ على استرخاء العضلات المتعبة أو المؤلمة، بما في ذلك الرحم، ممّا يُقلّل من تحجّر البطن.
  • شرب كوب من الشاي أو الحليب الدافئ، يمكن أن يكون كلٌ من كوب الحليب الدافئ أو شاي الأعشاب مريحًا ومفيدًا أيضًا في ترطيب الجسم.
  • الحذر عند النهوش، عليكِ الحرص على الانتقال من وضعية الجلوس أو الاستلقاء إلى الوقوف أو النهوض بطريقة غير سريعة[١].


زيارة الطبيب بسبب تحجر البطن بالشهر التاسع

يمكن أن يكون تحجر البطن خلال الحمل بسبب عوامل متعددة كما ذكرنا سابقًا، إلا أنه يجب عليكِ الاتصال بالطبيب في الحالات التالية[١]:

  • إذا زاد الشدّ في البطن خلال الحمل وأصبح أكثر إيلامًا.
  • إذا كنتِ تعانين من شدّ البطن خلال الحمل، وتواجهين صعوبةً في التنفس.
  • إذا كان شدّ البطن يحدث لأكثر من 4 مرات خلال الساعة الواحدة، ولم تفلح تجربة الطرق المنزلية المختلفة في التخفيف من حدّته.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "Stomach Tightening During Pregnancy", parenting, Retrieved 2020-10-10. Edited.
  2. "What Causes Stomach Tightening During Pregnancy?", healthline, Retrieved 2020-10-10. Edited.
  3. "Causes of stomach tightening during each trimester", medicalnewstoday, Retrieved 2020-10-10. Edited.