أصعب أنواع السرطان

أصعب أنواع السرطان

الإصابة بالسرطان

يُعَرّف السرطان بأنه نمو غير طبيعي للخلايا في الجسم، وذلك يحدث عندما تتكاثر الخلايا بطريقة خاطئة، وبعض الحالات تنتشر في أجزاء أخرى من الجسم، وقد يتضمن السرطان أي نسيج في الجسم، كما يمتلك أشكالًا مختلفةً كثيرةً، ويسمى السرطان تبعًا لنوع الخلية أو العضو الذي يبدأ منه، حتى إن انتشر السرطان إلى أعضاء أخرى يبقى المسمّى تبعًا للعضو الذي بدأ به، وسرطان الجلد هو أكثر أنواع السرطان شيوعًا لدى كل من النساء والرجال، يليه سرطان الثدي لدى النساء وسرطان البروستات لدى الذكور[١].


أصعب أنواع السرطان

توجد العديد من أنواع السرطانات التي تصيب الإنسان، ومن أكثر الأنواع خطورة ما يلي[٢]:

  • سرطان الرئة: من العوامل التي تساهم في الإصابة به التدخين، وينقسم سرطان الرئة لقسمين: سرطان الرئة للخلايا الصغيرة، وسرطان الرئة للخلايا غير الصغيرة، وقد يعالج بالجراحة أو العلاج الكيميائي أو الإشعاعي.
  • سرطان الثدي: يحدث بسبب نمو الخلايا الخبيثة التي تغطي قنوات الثدي وغدده ثم تنتشر، ويمكن أن يعالج عبر استئصال الورم أو استئصال الثدي أو استخدام العلاج الهرموني.
  • سرطان البنكرياس: يتميز بأعراض مؤلمة وخطيرة مثل وجود آلام في المعدة أو انسداد الصفراوي أو نزيف أو استسقاء بطني.
  • سرطان البروستات: تُعَدّ البروستات غدةً موجودةً عند الرجال وتقع في المنتصف أسفل الحوض بين المثانة والمستقيم؛ إذ إن البروستات تصنع السائل المنوي الذي يغذي الحيوانات المنوية وهو أكثر شيوعًا عند كبار السن، والذين لهم تاريخ عائلي مرضي، ويتضمن العلاج استئصالًا جراحيًا للبروستات أو علاجًا موضعيًا بزراعة اليود المشع في البروستات وأيضًا العلاج الإشعاعي.
  • سرطان القولون والمستقيم: يُعَدّ أكثر شيوعًا عند كبار السن، ومن العوامل التي تساهم في الإصابة به: شرب الكحول والتدخين والسمنة، ومن العلاجات الواعدة لهذا النوع من السرطان استخدام لقاحات للسرطان؛ لتقوية الجهاز المناعي لمهاجمة خلايا السرطان[٣].


أنواع من مرض السرطان

نذكر من الأنواع الأكثر شيوعًا لمرض السرطان ما يأتي[٤]:

  • سرطان المثانة
  • سرطان الرحم
  • سرطان الكلى
  • سرطان الغدة الدرقية
  • سرطان الدم، والذي يؤثر على خلايا الدم ونخاع العظم الذي يصنع خلايا الدم وهي ثلاث أنواع من السرطان وتتضمن ما يلي[٥]:
    • اللوكيميا: وفيه ينتج الجسم عددًا كبيرًا من خلايا الدم البيضاء التي لا تستطيع أن تقاوم العدوى، ويتضمن نوعان: سرطان دم ليمفاوي حاد، ومن المسببات التي تؤدي إلى الإصابة به متلازمة داون أو وجود اضطراب وراثي واستخدام العلاج الكيميائي أو الإشعاعي، أما النوع الثاني هو سرطان دم ليمفاوي مزمن، ولا تظهر أي أعراض في بداية المرض إلا بعد سنوات من المرض؛ وذلك لأن نمو السرطان في هذه المرحلة يكون بطيئًا.
    • سرطان الغدد الليمفاوية: يهدف إلى إصابة الجهاز الليمفاوي الذي يتضمن غدة ليمفاوية وغدة زعترية وطحال؛ إذ إن الورم لمفاوي.
    • سرطان النخاع الشوكي: يستهدف خلايا البلازما، وهي نوع من خلايا الدم البيضاء التي تصنع الأجسام المضادة.


الأورام الخبيثة والأورام الحميدة

تعرف الأورام بأنها كتل من الخلايا غير الطبيعيّة، والورم الحميدي لا يُعَدّ سرطانًا، وينمو موضعيًا وغير قابل للانتشار، وقد يكون خطيرًا في بعض الحالات، لا سيما إذا أصابت عضوًا حيويًا في الجسم مثل الدماغ، أما الأورام الخبيثة لها القدرة على الانتشار وغزو الأنسجة الأخرى، كما أن للخلايا السرطانية القدرة على الانتقال إلى أماكن أخرى بالجسم مثل العظام والكبد عبر مجرى الدم والجهاز الليمفاوي ويسمّى السرطان في المناطق المنتشر إليها بالسرطان الثانوي؛ وذلك بسبب إنتاجها من الورم الرئيسي[٦].


أسباب الإصابة بمرض السرطان

يوجد العديد من المسببات التي تؤدي إلى الإصابة بالسرطان، وتتضمن ما يلي[٦]:

  • طفرات جينية: تثبّط الطفرات في جينات معيّنة قدرة الجسم عللى إصلاح الحمض النووي المتضرر؛ إذ إن السرطان يحدث عند تضرر الحمض النووي ونمو الخلايا بمعدّل خارج عن السيطرة، وتنتقل نسخ من الجينات المتضررة للأجيال اللاحقة وراثيًّا؛ مما يزيد من احتمالية إصابتهم بالسرطان.
  • البيئة: إذ إن أشعة الشمس قد تؤدي إلى الإصابة بالسرطان عبر الأشعة فوق البنفسجية.
  • الميكروبات: تزيد من خطورة السرطان مثل البكتيريا التي تسبب قرحة المعدة، وترتبط بسرطان المعدة كما تزيد العدوى الفيروسية كالتهاب الكبد الفيروسي ب وج من خطر الإصابة بالسرطان كذلك.
  • نمط الحياة والنظام الغذائي: تتضمن عدم تناول طعام غني بالعناصر المفيدة للجسم والسمنة والخمول والتعرض لمواد كيميائية سامة وفرط تناول الكحول والتدخين.


أعراض مرض السرطان

تظهر علامات على الشخص تدل على أنه مصاب بمرض السرطان، وتختلف الأعراض حسب نوع السرطان والمكان الموجود فيه، وتتضمن هذه العلامات ما يلي[٦]:

  • الحمى.
  • الشعور بالألم والإعياء.
  • تغيرات في الجلد مثل احمرار أو يرقان أو عدم شفاء القروح.
  • فقدان الوزن أو زيادة الوزن دون وجود سبب مبرر.
  • ظهور كتلة في العضو.
  • صعوبة في البلع أو في وظيفة الأمعاء أو المثانة.
  • نزيف دون وجود مبرر.


العلاج عند الإصابة بالسرطان

يعتمد علاج السرطان على نوعه، ويتضمن عدة أهداف مثل توفير علاج أساسي لقتل الخلايا السرطانية وتخفيف الأعراض والعلامات المصاحبة لمرض السرطان، ويتضمن العلاج ما يلي[٧]:

  • الجراحة: وذلك لإزالة الكتلة السرطانية قدر الإمكان.
  • العلاج الكيماوي: يستخدم لقتل الخلايا السرطانية التي تنقسم بسرعة.
  • العلاج الإشعاعي: يتضمن استخدام أشعة قوية داخل الجسم أو خارجه.
  • زرع خلايا جذعية: عبر إصلاح نخاع العظم المصاب.
  • العلاج المناعي: عبر استخدام الجسم المضاد حتى يساعد الجهاز المناعي على التعرف على السرطان للقضاء عليه.
  • الطب البديل: يستخدم للتقليل من أعراض السرطان مثل الغثيان والإعياء، ويتضمن العلاج بالإبر واستخدام تقنيات للاسترخاء واليوغا.


المراجع

  1. "medicinenet", medicinenet, Retrieved 2019-12-31. Edited.
  2. "A Closer Look at the Top 5 Deadliest Cancers", verywellhealth, Retrieved 2020-1-2. Edited.
  3. "Top 5 Deadliest Cancers", webmd, Retrieved 2020-1-2. Edited.
  4. "Common Cancer Types", cancer, Retrieved 2019-12-31. Edited.
  5. "Types of Blood Cancer", webmd, Retrieved 2019-12-31. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Understanding Cancer: Metastasis, Stages of Cancer, and More", medicinenet, Retrieved 2019-12-30. Edited.
  7. "What Do You Want to Know About Cancer", healthline, Retrieved 2019-12-30. Edited.
368 مشاهدة