أين توجد سفينة نوح

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٩ ، ٢٥ سبتمبر ٢٠١٩

سفينة نوح

مما لا شك فيه أن قصة سيدنا نوح عليه السلام لا تخفى على أحد، ولكنّ الكثيرين يتسائلون عن المكان الذي رست فيه السفينة، وما إذا كان معروفًا أم لا وفي ذلك يقول بعض علماء التفسير في تفسير بعض الآيات التي وردت في سياق القصة أن السفينة لا تزال محفوظة ليومنا هذا وقد ورد في جريدة الأخبار القاهرية في عام 1945 للميلاد قصة لطيار روسي يدعى فلاديمير رسكوفتسكي كان يحلق فوق جبل آرارات عندما ظهرت لهم في تلك المنطقة سفينة ضخمة جدًّا بجانبها بحيرة متجمدة وبعد عودته شكّل فريقًا متخصص لفحص السفية وعند إعداد التقرير النهائي عن السفينة من قبل الروسيين حدثت في ذلك الوقت الثورة والتي أحدثها الشيوعيون في روسيا ليُنسى هذا الاكتشاف منذ ذلك الحين.[١]


موقع سفينة سيدنا نوح في القرآن

قال تعالى في محكم التنزيل: ((وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاءُ أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاءُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا لِلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ)) {هود:44}، لقد اجتهد الكثير من علماء الأمة الإسلامية في تفسير هذه الآية واجتمع غالبيتهم على أن سفينة سيدنا نوح عليه السلام توقفت في نهاية رحلتها على جبل في البلاد التركية ويقترب من الحدود العراقية والسورية وهو جبل الجودي، أما عن السفينة ذاتها فقد رُويَ عن بعض المفسرين أن بعض المسلمين الأوائل رأوا شيئًا من آثارها ولكن لا أحد يعلم أين هي السفينة الآن، ولكن فيما يتعلق في هذا السياق فمكان السفينة وشكلها لا يسمن أو يُغني من جوع بل المفترض بنا أن نأخذ العبر من هذه القصة ونتفكر في عظيم قدرة الله عز وجل والحرص على ما شرع لنا الله من فضائل والبعد عن الرذائل كما يجب التفكر في حيثيات القصة وما فيها من دروس مستفادة لنا فمعرفة مكان السفينة لن يفيد بالقدر الذي تفيده العبرة المستوحاة منها.[٢]


بعض البحوث العلمية عن سفينة نوح

في الجهة الشرقية من البلاد التركية يقع جبل أغري الذي يُعد الوجهة الأولى للباحثين عن آثار تدل على حادثة الطوفان التي حدثت في زمن سيدنا نوح عليه السلام ومن بين العلماء الباحثين في هذه القضية البروفيسور راؤول إسبرينت وهو أمريكي الجنسية إذ إنه أجرى دراسات حثيثة عن السفينة وذلك من خلال الكوارث الطبيعية المدمرة والتي حدثت في منطقة الجبل، بالإضافة لذلك فقد صرّح البروفيسور أوقتاي بللي وهو عضو تدريسي في جامعة إسطنبول أن موقع الجبل يشهد من قرابة الخمسين عامًا حفريات وعمليات تنقيب ومسحًا جيولوجيًّا للمنطقة للوقوف على أسرارها ومكوناتها وما إذا كانت توجد بعض الآثار لسفينة سيدنا نوح في هذا المكان أم لا وكان ذلك في سياق المؤتمر المقام بهذا الشأن والذي شارك فيه العديد من البروفيسورات والعلماء وأساتذة الجامعات من مختلف أنحاء العالم ولكن لم يثبت شيء حتى الآن على وجه التأكيد فلا تزال هذه السفينة تحتويها الكثير من القصص الغامضة فلم تتكلل تلك الجهود المبذولة في البحث عنها بالنجاح حتى الآن.[٣]

المراجع

  1. "سفينة نوح بين تركيا والعراق واليمن، youm7، 3-9-2019، اطّلع عليه بتاريخ 3-9-2019. بتصرّف.
  2. "أين توجد سفينة نوح عليه السلام"، islamweb، 3-9-2019، اطّلع عليه بتاريخ 3-9-2019. بتصرّف.
  3. "هل هذه آثار "سفينة نوح" بعد الطوفان العظيم؟"، alarabiya، 3-9-2019، اطّلع عليه بتاريخ 3-9-2019. بتصرّف.