اسباب الشيب عند الأطفال

اسباب الشيب عند الأطفال

الشيب المبكر لدى الأطفال

الشعرة تتكون من جزأين هما: الجذع أو الساق؛ أي الجزء الملون الذي يظهر خارج فروة الرأس، والجذر أو الجزء السفلي الذي يقع داخل فروة الرأس ويغلف هذا الجذر بنسيج رقيق يسمى بصيلة الشعر، وتحتوي كل بصيلة على عدد محدد من الخلايا الصبغية التي تفرز صبغةً عبارة عن مادة كيميائية تسمى الميلانين التي تمنح الشعرة لونها البني أو الأسود أو الأشقر أو الأحمر، وصبغة الميلانين هي ذاتها التي تمنح الجلد لونه الداكن أو الفاتح، وهي نفسها التي تكسب الجلد الاسمرار عند التعرض للشمس، ويعتمد لون الشعر على حجم الميلانين الذي تمتلكه، لكن مع التقدم في العمر تهرم وتموت تدريجيًا الخلايا الصبغية ببصيلة الشعر فينخفض مستوى صبغة الميلانين وتصبح الشعرة شفافةً؛ فتظهر باللون الرمادي أو الفضي أو الأبيض بما يعرف بالشيب، وهو أمر طبيعي يحدث لجميع الأشخاص على مستوى العالم، ويعد جزءًا من التقدم في العمر[١]، لكن ما هو غير طبيعي هو إصابة الطفل الصغير بالشيب أو وولادته بشعر أبيض في أماكن معينة من الرأس، فرغم أن الشيب المبكر لدى الأطفال لا يؤثر سلبًا على صحتهم؛ إلا أنه يعود إلى وجود خلل أو اضطراب ما بأجسادهم يجب إدراكه مبكرًا لعلاجه وتجنب الآثار النفسية السلبية التي قد تلحق بالطفل[٢].


أسباب الشيب المبكر لدى الأطفال

توجد أسباب عديدة لإصابة الطفل بالشيب المبكر، وفيما يلي أهم هذه الأسباب[٢][٣]:

  • الجينات الوراثية: هي أشهر أسباب الإصابة بالشيب المبكر لدى الأطفال؛ أي أن إصابة أحد أفراد العائلة بالشيب المبكر يرجح حمل الطفل لهذا الجين وإصابته أيضًا بالشيب، وكذلك عند الإصابة بأحد الأمراض الوراثية المختلفة التي يتوارثها الأبناء من الآباء مثل متلازمة فيرنر ومتلازمة روثموند تومسون ومرض الشيخوخة المبكرة.
  • الأمراض والاضطرابات المختلفة: الشيب المبكر لدى الأطفال قد يكون نتيجة الإصابة بمشكلة صحية خطيرة، فنقص صبغة الميلانين قد يكون عرضًا لأمراض عديدة مثل مرض اللمع أو البهاق؛ فالبهاق اضطراب جلدي ينتج عن عجز الخلايا الصبغية عن إفراز صبغة الميلانين؛ مما يسبب ظهور بقع بيضاء من الجلد، ومن أهم الاضطرابات الأخرى التي يصاحبها شيب الشعر هي اضطرابات الغدة الدرقية سواء الخمول أو فرط النشاط، مثل عند الإصابة بمرض جريفز أو هاشيموتو، فضلًا عن متلازمة واردين بيرغ والورم العصبي الليفي ومرض فوجت-كوياناجا-هارادا، وتصاحب هذه الأمراض أعراضًا أخرى كثيرة إلى جانب الشيب.
  • نقص فيتامين ب12: إذا عانى الطفل من نقص مستوى فيتامين ب12 في الجسم سوف يعاني من الشيب المبكر؛ إذ لا يتوفر فيتامين ب بالكم الكافي في الخضراوات؛ لذا الأطفال الذين يعتمدون على الأغذية النباتية هم الأكثر عرضةً للإصابة بنقص فيتامين ب12، وكذلك الأطفال الذين يعانون من مشاكل بالأمعاء تعيق امتصاص فيتامين ب مثل الإصابة بالديدان أو بعد إجراء جراحة للمعدة أو الأمعاء الدقيقة.
  • التوتر والضغط الشديد: هو سبب غير شائع للشيب المبكر لدى الأطفال وليس المقصود به الضغط النفسي بل هي عوامل بيئية مختلفة تؤثر على الجينات.
  • استخدام الصابون والشامبو الصناعي: للأسف ساءت جودة منتجات الشعر المختلفة خلال السنوات الفائتة، وأصبحت الشامبوهات والمنتجات التي يستخدمها الأطفال هذه الأيام مضره لشعرهم تسبب جفافه وفي بعض الحالات تصيبه بالشيب؛ لذا يجب استخدام المنتجات الخاصة بالأطفال التي تحتوي على المعادن والفيتامينات اللازمة لشعرهم، كما يفضل استخدام المنتجات الطبيعية المصنوعة من الأعشاب.
  • التعرض للتدخين السلبي: إذا كان الطفل معرضًا باستمرار لدخان السجائر؛ فإنه يكون عرضةً للإصابة بالشيب مبكرًا، ويسبب دخان السجائر ارتفاع الضغط التأكسدي داخل خلايا الأطفال ويسبب نقص إفراز صبغة الميلانين؛ مما يسبب الشيب.
  • تناول أغذية غير صحية: لا داعٍ للاستغراب من انتشار الشيب المبكر بهذه الأيام بعد الانتشار الكبير للأطعمة الجاهزة السريعة غير الصحية، كما قد يصاحب الشيب المبكر لمتلازمة مينيكس التي تسبب نقص النحاس في الجسم، ومرض كواشيوركور الذي ينتج عن سوء تغذية البروتين.
  • فقر الدم: نقص الحديد في الجسم يسبب فقر الدم الذي يصاحبه إجهاد وتعب وشيب الشعر لدى الأطفال، وكذلك عند الإصابة بفقر الدم الخبيث.
  • قشرة الشعر: أظهرت الدراسات الحديثة وجود علاقة بين القشرة الكثيفة وشيب الشعر، وهذا لا يعني أنها سبب للشيب؛ بل إنها تسبب ظهور الشعر بمظهر الشيب.


علاج الشيب المبكر لدى الأطفال

لا يوجد علاج أو دواء محدد لعلاج الشيب المبكر لدى الأطفال؛ فبعض الأسباب مثل الجينات والأمراض المناعية الذاتية لا يمكن علاجها وبالتالي لا يمكن علاج الشيب الناتج عنها، بل يكون الحل حينها هو إيجاد العلاج المناسب لهذه الأمراض لتحسين حالة الطفل، لكن توجد بعض الخطوات التي يمكن اتباعها لتجنب انتشار الشيب مثل[٤]:

  • الحرص على تناول الغذاء الجيد الغني بالعناصر الغذائية التي يوصي بها الطبيب مثل:
    • فيتامين أ: هو فيتامين ضروري لتغذية الشعر وفروة الرأس، ويتوفر بكثرة في الخضراوات والفواكه صفراء اللون.
    • فيتامين ب: هو فيتامين حيوي لصحة الشعر ينظم إفراز الزيوت بالشعر ويبقيه ناعمًا لفترة طويلة، ويتوفر فيتامين ب بكثرة في الزبادي والخضراوات الورقية والطماطم والموز واللحم البقري والبيض.
    • المعادن المختلفة: الحديد والزنك والنحاس هي أهم المعادن اللازمة للشعر التي تقي من الشيب المبكر، ويتوفر الزنك في الخضراوات الورقية والدجاج واللحوم الحمراء، ويتوفر الحديد بالبنجر والبيض والقمح وبذور عباد الشمس، ويتوفر النحاس في الحبوب الكاملة والمأكولات البحرية.
    • البروتين: الحبوب الكاملة والصويا واللحوم هي أهم مصادر البروتين؛ لذا يجب إضافتها إلى النظام الغذائي للطفل.
  • الإكثار من تناول المواد المضادة للأكسدة التي تمنع الشيب المبكر مثل التوت والرمان والطماطم.


العلاجات المنزلية للشيب المبكر لدى الأطفال

توجد بعض العلاجات المنزلية البسيطة التي يمكنها مقاومة شيب الشعر بفعالية كبيرة مثل[٢]:

  • زيت جوز الهند وزيت الأملا المضاد للأكسدة الذي يحافظ على الخلايا الصبغية بالشعر، كما يقوي ويرطب الشعر، ويغلى كلا الزيتين معًا ويستخدمان لتدليك فروة الرأس.
  • عصير الأملا وزيت اللوز الغني بفيتامين هـ الذي يعكس عملية شيب الشعر، ويمزج كلاهما معًا وتدلك فروة الرأس بهما بما يضمن الحصول على أفضل نتائج.
  • زيت جوز الهند وأوارق الكاري التي تعكس شيب الشعر وتحفز إفراز صبغة الميلانين؛ مما يمنح الشعر لونه الطبيعي، وتستخدم عن طريق غلي أوراق الكاري بزيت جوز الهند ووضعها على الشعر.
  • السمن المصنع من حليب البقر يقوي جذور الشعر ويمنحه اللمعان، ويستخدم مرتين أسبوعيًا فقط ويترك لمدة ساعة واحدة ثم يشطف.
  • زيت اللوز وبذور السمسم يستخدمان لتدليك فروة الرأس لمدة عشرين دقيقةً ثم يُغسل الشعر بماء دافئ وشامبو مصنع من الأعشاب.

توجد بعض النصائح التي يفضل اتباعها للوقاية من الإصابة بالشيب المبكر ومنع انتشاره[٢]:

  • تجنب غسل شعر الأطفال بالماء الساخن، لأنه يقتل الخلايا الصبغية مما يحفز الشيب.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس لأن الموجات البنفسجية تحفز ظهور الشيب.
  • تجنب نتف أي شعرة بيضاء اللون تظهر برأس الطفل.
  • التأكد من حصول الطفل على الكم الذي يحتاجه من الأيودين دون زيادة أو نقصان لتجنب الإصابة بأمراض الغدة الدرقية.


المراجع

  1. "Why Does Hair Turn Gray?", kidshealth, Retrieved 2020-1-20. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Premature White and Grey Hair in Kids"، parenting.firstcry, Retrieved 2020-1-20. Edited.
  3. "Premature Grey Hair In Children: Causes And Remedies", beingtheparent, Retrieved 2020-1-20. Edited.
  4. "Premature Graying Or White Hair In Kids: Causes And Prevention"، momjunction, Retrieved 2020-1-20. Edited.
396 مشاهدة