اعراض ضعف الغدة الدرقية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٨ ، ١٥ مارس ٢٠٢٠
اعراض ضعف الغدة الدرقية

قصور الغدة الدرقية

تعد الغدة الدرقية غدةً صغيرة الحجم على هيئة فراشة تقع في مقدمة الرقبة، وتفرز الهرمونات لمساعدة الجسم على التحكم في الطاقة واستخدامها، ويحدث قصور الغدة الدرقية عندما لا ينتج الجسم كمياتٍ كافيةً من هرمون الغدة الدرقية، وتُعدّ النساء أكثر عرضةً للإصابة بقصور الغدة الدرقية مقارنةً بالرجال، ويؤثر في الغالب في الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم الستين عامًا إلا أنّه يمكن أن يحدث في أيِّ مرحلةٍ عمريةٍ، والذي يمكن الكشف عنه خلال إجراء فحوصات الدم الروتينية أو بعد بدء ظهور الأعراض، وفي حال تشخيص الشخص بقصور الغدة الدرقية فإنّه من المهم إعلامه بأنّ العلاج يعدُّ بسيطًا وآمنًا وفعالًا، وتعتمد معظم أنواع العلاجات على دعم مستويات الهرمون الطبيعيّ المنخفضة ببدائل أخرى مُصنّعة، والتي تعمل كبديلٍ للهرمونات التي لا ينتجها الجسم، ممّا يسهم في عودة مستويات الهرمونات في الجسم لوضعها الطبيعيّ[١].


أعراض قصور الغدة الدرقية

تختلف أعراض قصور الغدة الدرقية بالاعتماد على شدة نقص هرمون الغدة الدرقية، وغالبًا تتطور الأعراض ببطء على عدة سنوات، وفي البداية لا يكاد الشخص يلاحظ الأعراض مثل؛ التعب، وزيادة الوزن، وقد ينسب الشخص هذه الأعراض إلى التقدم في السن، إلا أنّ سرعة العمليات الأيضية تستمر في التراجع، وقد تبدأ الأعراض الأكثر وضوحًا بالظهور[٢].


الأعراض العامة لقصور الغدة الدرقية

تتضمن أعراض قصور الغدة الدرقية ما يأتي[٢]:

  • التعب.
  • زيادة الحساسية للبرد.
  • الإمساك.
  • جفاف الجلد.
  • الزيادة في الوزن.
  • الوجه الممتلئ.
  • بحة الصوت.
  • ضعف في العضلات.
  • ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم.
  • ألم في العضلات، وتورّم وتصلّب فيها.
  • غزارة الدورة الشهرية أو عدم انتظامها.
  • انخفاض كثافة الشعر.
  • انخفاض ضربات القلب.
  • الاكتئاب.
  • مشكلات في الذاكرة.
  • تضخم الغدة الدرقية.


أعراض قصور الغدة الدرقية لدى الرضع

رغم أنّ قصور الغدة الدرقية يصيب الأشخاص متوسطي العمر والنساء الكبار في العمر في الغالب، إلا أنّ أيّ شخصٍ يمكن أن يصاب بقصور الغدة الدرقية ويتضمّن ذلك الأطفال الرضع، وفي البداية تظهر بعض الأعراض لدى الأطفال المولودين دون الغدة الدرقية أو من يعانون من خلل في الغدة الدرقية، وفي حال وجود مشكلات لدى الرضيع فإنّها من الممكن أن تتضمن ما يأتي[٢]:

  • اصفرار الجلد وبياض العينين، والذي يعرف باسم اليرقان، ويحدث اليرقان في الغالب عندما لا يكون الكبد قادرًا على استقلاب مادة البيليروبين، والتي تنتج طبيعيًّا عندما يعيد الجسم تصنيع خلايا الدم الحمراء القديمة أو المتضررة.
  • اللسان الكبير البارز.
  • صعوبة التنفس.
  • البكاء الأجش.
  • الفتق السريّ.

وعند تقدم المرض يصبح الطفل الرضيع أكثر عرضةً لمواجهة مشكلات في الرضاعة، وقد يكون غير قادرٍ على النمو والتطور بطريقة طبيعيّة، كما يمكن أن يصاب بالاضطرابات التالية:

  • الإمساك.
  • النعاس المفرط.
  • ضعف العضلات.
  • المشكلات الجسدية والعقلية الخطيرة في حال عدم علاج قصور الغدة الدرقية.


أعراض قصور الغدة الدرقية لدى الأطفال والمراهقين

تظهر لدى الأطفال والمراهقين المصابين بقصور الغدة الدرقية الأعراض نفسها التي تظهر لدى البالغين في الغالب، إلّا أنّه يمكن أن تظهر لديهم بعض الأعراض الأخرى والتي تتضمن ما يأتي[٢]:

  • ضعف النمو، الذي قد يتسبب بقصر القامة.
  • تأخر نمو الأسنان الدائمة.
  • تأخر البلوغ.
  • تأخر التطور العقليّ.


أسباب قصور الغدة الدرقية

يُعدّ السبب الأكثر شيوعًا لقصور الغدة الدرقية هو التهاب الغدة الدرقية لهاشيموتو، وهو الالتهاب الذي يصيب الغدة الدرقية، ويعد من أمراض المناعة الذاتية، إذ ينتج الجسم أجسامًا مضادةً تهاجم الغدة الدرقية وتدمرها، كما يمكن أن ينتج بسبب عدوى فيروسيّة، وتتضمن الأسباب الأخرى المتسببة في قصور الغدة الدرقية ما يأتي[٣]:

  • العلاج الإشعاعيّ لمنطقة الرقبة: إنّ علاج بعض أنواع السرطانات بالعلاج الإشعاعيّ في منطقة الرقبة مثل السرطان الليمفاوي، يمكن أن يتسبّب بتعرض خلايا الغدة الدرقية للضرر؛ مما يتسبب بصعوبة إنتاج الغدة الدرقية للهرمونات.
  • تناول بعض أنواع العلاجات الدوائية: مثل بعض العلاجات الدوائية التي تستخدم لعلاج مشكلات القلب والاضطرابات النفسيّة، والسرطان والتي يمكن أن تؤثر في إنتاج هرمونات الغدة الدرقية.
  • جراحة الغدة الدرقية: يتسبب إجراء جراحةٍ لإزالة الغدة الدرقية بإصابة الشخص بقصور الغدة الدرقية.
  • انخفاض كمية اليود في النظام الغذائيّ: إذ تحتاج الغدة الدرقية لليود لإنتاج هرموناتها، كما أن الجسم غير قادر على إنتاج اليود.
  • الحمل: رغم عدم وضوح السبب؛ إلا أن الالتهاب في الغدة الدرقية يحدث في كثيرٍ من الأحيان بعد الحمل.


علاج قصور الغدة الدرقية

غالبًا ما يكون علاج قصور الغدة الدرقية أمرًا سهلًا للغاية؛ إذ يقتصر على أخذ هرمون الغدة الدرقية الذي يرفع مستوى الهرمون في الجسم ويعوض النقص فيه، ويؤخذ هذا الهرمون مرةً واحدةً يوميًا ويُفضَّل أخذه فترة الصباح؛ إذ إن هذا الدواء عبارة عن بديل مصنع بدقة ليكون بديلًا عن هرمون الغدة الدرقية الذي يعرف باسم الثيروكسين، ولا بد من الانتباه للجرعة المأخوذة؛ إذ إن الزيادة فيها قد تؤدي إلى زيادة هرمون الغدة الدرقية الذي بدوره يؤدي إلى ظهور أعراض مثل بعض الأعراض العصبية أو الخفقان ويؤدي إلى زيادة فقدان الكالسيوم الذي يزيد من خطر الإصابة بهشاشة العظام؛ لذلك يجب إعادة تقييم الجرعة مرةً واحدةً سنويًا على الأقل لتعديلها إذا تطلب الأمر، وقد يكون من الصعب تحديد الجرعة المناسبة بسهولة، وفي هذه الحالة لا بد من اللجوء إلى فحص الدم المتكرر.

قد يُلاحظ بعض المرضى انخفاضًا طفيفًا في الأعراض خلال أسبوع أو أسبوعين من تناول الدواء، لكن الاستجابة الأيضية والشعور بأن الجسم يؤدي وظائفه بالشكل السليم قد يظهر بعد شهر أو شهرين من البدء بالعلاج[٤].


تشخيص قصور الغدة الدرقية

لتحديد إذا كان الشخص يعاني من قصور الغدة الدرقية توجد طريقتان[٥]:

  • التقييم الطبي: إذ يطلب الطبيب معرفة التاريخ الطبي؛ فإذا وُجِد في العائلة أشخاص لديهم قصور في الغدة الدرقية يجب إخبار الطبيب بذلك، كما يجب إجراء الفحص الطبي الكامل والتحقق من وجود أي علامة من العلامات الدالة على قصور الغدة الدرقية بما في ذلك تباطؤ ضربات القلب وجفاف الجلد ووجود تورم وبطء في ردود الأفعال وغيرها من العلامات التي سيطلب الطبيب من المريض إخباره بها إن كان يعاني منها.
  • فحص الدم: هو الطريقة الوحيدة للتأكد من قصور الغدة الدرقية بشكل دقيق ومؤكد؛ إذ يُفحص مستوى هرمون الغدة الدرقية في الدم، وفي حال أظهر الاختبار مستويات منخفضة من الهرمون فهذا دليل على الإصابة بقصور الغدة الدرقية.


من حياتكِ لكِ

يمكن لاضطراب الغدّة الدرقيّة أن يوثر في المزاج العام لكِ، ففي حال كنتِ من المصابات بضعف الغدة الدرقيّة أو ما يعرف بقصورها فيمكن أن يغلب عليكِ التوتّر والاكتئاب وفقدان الشهيّة والرغبة الدائمة بالبكاء، وهذا يعني فقدان الحماس التدريجي، كما يمكن أن تواجهي صعوبةً في النوم وتقلبات مزاجيّة[٦].


المراجع

  1. "Everything You Need to Know About Hypothyroidism", healthline, Retrieved 15-12-209. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "Hypothyroidism (underactive thyroid)", mayoclinic, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  3. "Hypothyroidism (Underactive Thyroid)", webmd, Retrieved 15-12-2019. Edited.
  4. James Norman MD, FACS, FACE (2018-11-27), "Hypothyroidism: Overview, Causes, and Symptoms"، endocrineweb, Retrieved 2019-2-11. Edited.
  5. Judith Marcin, MD (2017-4-3), "Everything You Need to Know About Hypothyroidism"، health line, Retrieved 2019-2-11. Edited.
  6. "How moods and emotions can be affected by your thyroid", britishthyroidassociation, Retrieved 10-3-2020. Edited.