الشهر التاسع من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٩ ، ٢٥ أغسطس ٢٠١٩

الشهر التاسع من الحمل

يتميز الشهر التاسع من الحمل بأنّه أهم أشهر الحمل، إذ يقترب موعد الولادة، ويبدأ الجنين بوضع رأسه أسفل الحوض استعدادًا للولادة، وتزداد انقباضات ما قبل الولادة التي تُعرف بانقباضات براكستون هيكس، وعلى الرّغم من أنّ موعد الولادة المُتوقع لمعظم الحوامل يكون خلال الأسبوع الأربعين من الحمل، إلّا أنّ ما نسبته 4% من النّساء يلدن في الموعد المُحدّد لولادتهنّ[١].


أعراض الحمل في الشهر التاسع

يستمر نموّ الجنين بسرعة خلال الشهر التاسع، وتستمر معها أعراض عديدة حتى نهاية الحمل، ومن أكثر الأعراض شيوعًا التعب العام، وصعوبة النّوم، وكثرة التبوّل، وضيق التنفس، والدوالي، وعلامات التمدّد على البشرة، ويجدر بالذكر أنّ الجنين ينزل إلى أسفل الرّحم خلال هذا الشهر، وذلك من شأنه أن يخفف من الإمساك وحرقة المعدة اللذين تُعاني منهما الحامل في بداية الحمل، لكن بعض الأجنّة قد لا ينزلون لأسفل الرحم حتى اقتراب موعد الولادة[٢].


تطوّر الجنين في الشهر التاسع

يكتمل نمو ونضج الجنين في الشهر التاسع، فمثلًا تصبح الرئتان مكتملتي النموّ تقريبًا، وتنتظم ردود فعل الجنين الطبيعية، مثل عملية إغلاق العينين والرموش، وتحريك الرأس، والاستجابة للأصوات، والإضاءة، واللمس، أي إنّه يصبح مستعدًا للخروج للعالم الخارجي، وقد تلاحظ الحامل أنّ حركة جنينها قلّت عن المُعتاد، وذلك بسبب ضيق المساحة في الرحم، ويكون طول الجنين تقريبًا 45 -50 سم، ووزنه ما يقارب 3 كيلوغرامات، ويتجه رأسه نحو قناة الولادة مستعدًا للولادة[٣].


نصائح للحامل في الشهر التاسع

تُنصح المرأة الحامل بالاعتناء بصحتها وصحة جنينها خلال رحلة الحمل كاملةً، وخلال الشهر التاسع خاصةً، وذلك باتباع النّصائح الآتية[٤]:

  • تجنّب الوقوف لفترات طويلة.
  • تجنّب الوقوف أو الجلوس فجأةً؛ فذلك قد يُسبّب هبوطًا في ضغط الدم ودوارًا.
  • الانتباه لحركة الجنين، ويمكن للحامل أن تتناول طعامًا حلو المذاق، ثمّ تنتظر حركة الجنين.
  • الحدّ من التدخين وشرب الكحول.
  • الحرص على شرب كميات كافية من السوائل.
  • الحصول على قسطٍ كافٍ من الراحة.
  • أخذ حمام مائي دافئ؛ للتخلّص من آلام الظهر وتشنّجات الساقين.
  • تجنّب التمدّد على الظهر.
  • الحفاظ على نظافة الفم والأسنان.
  • تناول وجبات صغيرة عدّة مرّات في اليوم.
  • تجنّب حمل أوزان ثقيلة.
  • ممارسة رياضة المشي، وتمارين كيجل التي تقوّي عضلات الحوض، وتزيد من مستويات الطاقة لدى الحامل.
  • تجنّب تناول أي دواء دون استشارة الطبيب.
  • ارتداء ملابس مريحة وفضفاضة وأن تكون نافذةً للهواء.
  • تجنّب تنظيف فضلات القطط؛ خشية الإصابة بداء المقوّسات.
  • تجهيز حقيبة الولادة.
  • التهيئة النّفسية لقدوم المولود، والتخطيط الجيد لقدومه والتعامل معه.


المتابعة الطبية خلال الشهر التاسع من الحمل

يتابع الطبيب الحامل في الشهر التاسع من عدّة أمور صحية، إذ يقيس ضغط الدم، والوزن، ويتأكد من توسّع عنق الرحم، بالإضافة إلى مراقبة نبضات قلب الجنين، ووضعية جلوسه في الرحم، وقد يطلب الطبيب فحصًا للبكتيريا العقدية من المجموعة ب، وذلك للتأكد من عدم وجود أي التهاب، وفي حال أظهر الفحص نتيجةً إيجابيةً فإنّه سيصف لها المضادّ الحيوي المناسب، ويجدر بالذكر أنّ بعض الأعراض تستدعي استشارة الطبيب في حال ظهرت على الحامل خلال الشهر التاسع، مثل: النزيف المهبلي، أو نزول كمية كبيرة من الماء، أو عند المعاناة من آلام شديدة في الحوض أو البطن، أو ارتفاع الحرارة والقشعريرة، أو الدوار، أو نزيف الأنف الذي لا يتوقف، أو في حال إصابتها بتشنّجات مستمرة وثابتة في ساقها، أو عند وجود آلام أثناء التبوّل، أو في حال لاحظت زيادةً مفاجئةً في الوزن خلال أسبوع واحد، فقد تشير هذه الأعراض وغيرها إلى وجود مشاكل أو اضطرابات معينة، تستدعي الرعاية الطبية[٤].


المراجع

  1. "Pregnancy: The ninth month", www.aboutkidshealth.ca, Retrieved 19-7-2019. Edited.
  2. "What happens in the ninth month of pregnancy?", www.plannedparenthood.org, Retrieved 19-7-2019. Edited.
  3. "Fetal Development: Stages of Growth", my.clevelandclinic.org, Retrieved 19-7-2019. Edited.
  4. ^ أ ب SHREEJA PILLAI (13-3-2019), "9 Months Pregnant: Symptoms, Baby Development And Diet Tips"، www.momjunction.com, Retrieved 19-7-2019. Edited.