الغدة النخامية

الغدة النخامية

الغدة النخامية

الغدّة النّخامية هي إحدى مكونات جهاز الغدد الصماء، ووظيفتها الأساسيّة هي إفراز الهرمونات وإرسالها في مجرى الدم، وهذه الهرمونات تؤثر على أعضاء الجسم وغدده الأخرى، خاصةً على الغدة الدرقية والأعضاء التّناسلية والغدد الكظرية، كما يطلق على الغدة النخامية أحيانًا اسم سيدة الغدد الصم لما لها من أهمية في العديد من عمليات الجسم.[١]

يبلغ حجم الغدة النخامية مقدار حجم حبة البازيلاء وتقع داخل تجويف عظمي يحميها يوجد في أسفل الدماغ ويطلق عليه اسم السرج التركي، وهو لا يحميها فحسب، بل يتيح لها الفرصة للتمدد قليلًا.

تتحكّم الغدة النخامية بأجزاء عديدة من الجسم، إلا أنّها في المقابل تخضع إلى حد كبير للمهاد، وهو جزء من الدماغ يقع فوق الغدة النخامية مباشرة، وهو يرصد مستويات الهرمونات التي تنتجها الغدد الخاضعة لسيطرة الغدة النخامية، ومن ثم يتمكن من تحديد القدر المطلوب من التحفيز لإفراز الكم المناسب من الهرمونات منها.[٢]


مكونات الغدة النخامية ووظائفها

الغدة النخامية صغيرة الحجم وبيضاوية الشكل، وهي تقع خلف الرأس بموازاة الأنف، ويمكن تقسيمها إلى قسمين رئيسيين هما الفص الأمامي والفص الخلفي.


الفص الأمامي يتكون الفص الأمامي للغدة النخامية من عدة أنواع من الخلايا التي تنتج وتفرز أنواعًا مختلفة من الهرمونات منها:

  • هرمون النمو، وهو هرمون يتحكم بنمو الجسم وتطوره، كما أنه يعمل على جعل النمو في جميع الأنسجة متزامنًا، ومناطق عمله الأساسية هي العظام والعضلات.
  • الهرمون المحفز للغدة الدرقية، وهو يحفز الغدة الدرقية على إفراز هرموناتها، والتي بدورها تلعب دورًا هامًا في عملية الأيض.
  • الهرمون الموجه لقشر الكظر، وهو يحفز الغدد الكظرية على إنتاج الكورتيزول وهرمونات أخرى.
  • الهرمون المنشط للحوصلة، وهو يساهم في إفراز الإستروجين وفي نمو خلايا البويضات لدى النساء، كما أنه مهم لإنتاج الخلايا المكونة للحيوانات المنوية لدى الرجال.
  • الهرمون الملوتن، والذي يسهم في إنتاج الإستروجين لدى النساء والتيستوستيرون لدى الرجال.
  • الإندورفين، والذي له خصائص مسكّنة للألم ويعتقد أنه يرتبط بمراكز المتعة الموجودة في الدماع.
  • الإنكيفالين، والذي يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالإندورفين وله تأثيرات مشابهة في تسكين الآلام.
  • الهرمون المحفز على الإفراز في الخلايا الميلانينية، وهو هرمون يحفز على زيادة تصبغ الجلد كردة فعل للتعرض للأشعة فوق البنفسجية.


الفص الخلفي يفرز الفص الخلفي من الغدة النخامية بعض الهرمونات هو أيضًا، وهي هرمونات عادة ما تنتج في منطقة المهاد وتخزن في الفص الخلفي من الغدة النخامية إلى أن يحين وقت إرسالها مع الدم، ومن هذه الهرمونات:

  • الفازوبرسين، وهو يساعد الجسم على تخزين المياه وتفادي الجفاف.
  • الأوكسيتوسين، وهو يحفز على إفراز حليب الثديين، كما يحفز على حدوث انقباضات الرحم أثناء المخاض.[٣]


مشاكل قد تصيب الغدة النخامية

أكثر المشاكل انتشارًأ والتي قد تصيب الغدة النخامية هي الأورام الحميدة، ولا تعتبر الأورام الحميدة التي تصيب الغدة النخامية من أنواع سرطان الدماغ، إذ إنّ مصطلح "حميد" يستخدم للدلالة على ورم غير سرطاني، ويمكن أن تكون الأورام الحميدة متواجدة في الغدة النخامية طوال سنوات من دون تسببها بأي أعراض وبعضها لا تتسبب بأي أعراض على الإطلاق.

معظم الأورام التي تصيب الغدة النخامية تظهر لدى الأشخاص الذين لا توجد لديهم في العائلة مشاكل في الغدة النخامية، فهي حالة غير وراثية فيما عدا بعض الحالات النادرة منها مثل تكون الأورام الصماوية المتعددة، إلا أنّ أكثر الحالات انتشارًا هي الورم غير الوظيفي، وهو ورم لا يتسبب بإنتاج أي هرمونات إلا أنه يتسبب بصداع ومشاكل بالنظر أو أنه يمكن أن يضغط على الغدة النخامية فيتسبب بمشاكل في إفراز الهرمونات.[٤]


المراجع

  1. "Pituitary Gland Overview", healthline.com.
  2. "Overview of the Pituitary Gland", msdmanuals.com.
  3. "Pituitary Gland Overview", healthline.com.
  4. "What is the pituitary gland?", pituitary.org.uk. Edited.
318 مشاهدة