حديث الرسول لا تغضب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٦ ، ٢٥ نوفمبر ٢٠١٨
حديث الرسول لا تغضب

الغضب

الغضب أمر سيء جدًا، ويصيب الشخص عندما يفقد أعصابه وقدرته على التحكم بها كردة فعل مباشرة على أمر لم يعجبه، وهو من أكثر الأمور التي يمكن أن تُفقد الشخص أصدقائه والأشخاص الذين يحبهم، فعندما يفقد الشخص صوابه يتصرف بطريقة تؤذيه وتؤذي من حوله، كما أن لهذا تأثيرات سلبية كثيرة على حالته الصحية، ولأن الغضب أمر سيء فقد حذر منه الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام في كثير من المواضع والأحاديث للشريفة.


حديث الرسول لا تغضب

عن أبي هريرة رضي الله عنه ، أن رجلًا قال للنبي صلى الله عليه وسلم : " أوصني، قال: لا تغضب ، فردّد مرارًا، قال : لا تغضب". رواه البخاري .

لقد خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان على صور مختلفة وبطباع شتى، فخلق الصلب والليِّن، والحنون والقاسي، والطيب والشرير وهذا التنوع كان أحد الأسباب التي جعلت النبي الكريم يراعي هذا الأمر في أحاديثه، فتنوعت الفئات التي تناولتها هذه الاحاديث والأمور والنصائح التي قُدمت للمؤمنين.

في هذا الحديث الشريف وعلى الرغم من قصره، إلا أن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم حذر فيه من أمر سيء للغاية وهو الغضب باستخدام أسلوب النهي، حيث سأله أحد الرجال حِرصًا منه على دينه، أن يوصيه شيئًا، أي يريد منه أن يوصيه بأمر يزيد من إيمانه ويعززه، فقال الرسول الكريم لا تغضب، وعاود وكررها مرة أخرى لا تغضب، وفي هذا دلالة على أهمية الأمر، وهذا كناية للتحذير الشديد من سوء الغضب.


الآثار السلبية للغضب

للغضب آثار سلبية كثيرة ومن أبرزها ما يلي:

  • أمراض القلب، فللغضب تأثير قوي على القلب وهو أهم عضو من أعضاء الجسم، إذ إنه المسؤول عن ضخ الدم المحمل بالأكسجين والغذاء إلى كل أجزاء الجسم ليقوم كل عضو بوظيفته بشكل طبيعي، وتاثير الغضب على القلب يكمن في تسريع ضربات القلب عن حدها الطبيعي، مما يسبب الإصابة بالنوبات القلبية المفاجئة، إضافةً إلى رفع معدل بعض الهرمونات كالأدرينالين والكاتوكللاين وهي هرمونات خاصة بالاستجابة للضغط والتوتر واستثارة الخلايا العصبية.
  • الخلل في النوم، فالغضب الزائد عن الحد وفقدان التحكم بالأعصاب يتسبب في كثير من الأحيان بالتفاوت في نسبة الهرمونات في الجسم مما يقلل الفرصة في النوم السليم وبالتالي إرهاق الجسم وإضعافه.
  • التأثير على الجهاز التنفسي، ففي حال كان الشخص مصابًا بأمراض في الجهاز التنفسي مثل الربو أو الحساسية أو أي من الأمراض الأخرى فإنه في حالة الغضب سيفقد القدرة على التنفس الصحيح وقد يختنق أيضًا.
  • الصداع القوي، فالغضب ينتج عنه انقباض في عضلات الرقبة والرأس وتشنج ينتج عنه آلام قوية جدًا، وقد يتسبب الغضب في تراجع مستوى ضخ الدم إلى الدماغ الأمر الذي يجعله عرضة للسكتات الدماغية.


وعلاوة على الآثار السلبية للغضب على صحة الإنسان، فإن له تأثيرًا قويًا أيضًا على علاقاته الاجتماعية وكيف أن الغضب قادر على التسبب في خسران جميع المحبين والأصدقاء من حول الشخص الغاضب لأنه سينهال عليهم بالشتائم وربما بالضرب دون أن يدرك ما الذي يصدر منه من أقوال وأفعال.