صفات سيدنا موسى

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢١ ، ٢١ مارس ٢٠١٩
صفات سيدنا موسى

سيّدنا موسى

موسى هو نبي الله، وهو موسى بن عمران بن يصهر بن قاهث بن لاوي بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام، وأمه هي يوخابد، واسم زوجته صفورا بنت نبي الله شعيب عليه السلام.


صفات سيّدنا موسى

التقى رسول الله محمد صلّى الله عليه وسلّم الأنبياء في رحلة الإسراء والمعراج، ومنهم نبيّ الله موسى عليه السلام، ووصف رسول الله محمد صلّى الله عليه وسلّم شكل موسى عليه السلام، إذ قال: (ليلةَ أُسري بي لقيتُ موسى رَجِلَ الرَّأسِ كأنَّه مِن رجالِ شَنُوءةَ)، إذ إنّ شنوءة اسم قبيلةٍ يُعرف أفرادها بصفاتٍ خَلقية، ومن هذه الصّفات أنهّم قليلو اللحم، ممشوقو القامة، رجلو الرأس (أيّ أنّ نعومة شعرهم متوسّطة، ليس بمجعّد، ولا شديد النّعومة)، ووُصف رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- موسى عليه السلام في روايةٍ أخرى، إذ قال: (رأيتُ ليلةَ أُسْرِيَ بي موسى، رجلاً آدمَ، طوالاً جَعْدًا، كأنه من رجالِ شَنُوءَةَ)، إذ إنّ الرجل الآدم شديد السّمرة، ومعنى صفة الجعد أنّه صاحب شعرٍ مُلتوٍ، والطوّال هو الرّجل الطّويل القامة، وهذه الصّفات من صفات القوّة والبأس، ومن أهم صفات موسى عليه السلام؛ القوة، كما وصفه الله تعالى في سورة القصص على لسان ابنة الشيخ الكبير، إذ قال الله تعالى: (قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ).

من أهمّ صفات سيّدنا موسى -عليه السلام- الخُلُقيّة أنّه كان واسع العلم، إذ إنّ علمه لم يكن مجرّد علمٍ بشريٍ عاديٍ، ولكن كان علمًا من عند الله تعالى الذي أنزل عليه التوراة، فكان لدى موسى -عليه السلام- من العلم الوفير، حتى اعتُقد أنّه أعلم أهل الأرض، ولكنّ الله -تعالى- أراد له أن ينهل من العلم المزيد، فقدّر له أن يلتقي الخضر وهو رجلٌ صالحٌ عند مجمع البحرين، فطلب منه أن يتبعه في مسيره، مقابل أن يتعلّم منه، ومن صفات نبيّ الله موسى عليه السّلام أنّه كان حسن التوكّل على الله تعالى، وحسن الظّن به، وذلك يتجلّى في أنّه كان يأخذ بكلّ الأسباب التي تؤدّي إلى إنقاذ قومه من فرعون وأتباعه، فتجده توكّل على الله تعالى بعد أن أخذَ بالأسباب، ولم يتواكل ويترك الأسباب التي تؤدّي إلى النّجاح بمشيئة الله.

عندما انقطعت الأسباب المادية عندما تبعه فرعون وجنوده كي يقتلهم، ولم يدع لهم مهربًا، أدى ذلك إلى استسلام الكثير من قوم موسى عليه السلام، فقد اعتقدوا أنّ فرعون سيلحق بهم ويبطش بهم، فظهر ثبات موسى عليه السلام، وتوكّله التّام على ربّه، كما في قول الله تعالى: (فَلَمَّا تَرَاءَى الْجَمْعَانِ قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ*قَالَ كَلَّا إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ)، والأمانة إحدى أهمّ صفات نبيّ الله موسى، بالاضافة إلى صفة انشراح الصدر التي طلبها من الله عزّ وجلّ.


ولادة سينا موسى

ولدت يوخابد نبي الله موسى عليه السلام، وقد كان فرعون قد أصدر قراره بقتل كلّ ذكر يُولد لبني إسرائيل، فتربّى عليه السلام في بيت فرعون، بعد أن انتشلوه من اليمّ الذي ألهمها الله بوضعه فيه بعد أن أمّنته في صندوقٍ خشبي خشية أن يقتلوه، بعد أن أنكرت حملها على النّاس، وقد كان جند فرعون يجوبون بيوت المدينة ليطّلعوا على التزام النساء بالأمر الصادر عن فرعون، ولم يكتشف أحدٌ حملها حتى وضعت، وساقه الله إلى قصر فرعون، إذ وقع بيد آسيا زوجة فرعون التي لم تُنجب، فطلبت من زوجها أن يمكث عندهما ويكون ابنًا لهم، فنشأ وتربّى في قصر فرعون وأكل من طعام بيت فرعون وشرابه، حتّى أرسله الله نبيًا على بني إسرائيل.