ظهور خط خفيف جدا في اختبار الحمل المنزلي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٠ ، ١٩ أبريل ٢٠٢٠
ظهور خط خفيف جدا في اختبار الحمل المنزلي

اختبار الحمل المنزلي

يُعد غياب الدورة الشهرية إحدى العلامات الأولى التي قد تدل على بداية الحمل، ويمكن للمرأة إجراء اختبار الحمل المنزلي بعد غياب الدورة الشهرية للتأكد من وجود حمل بالفعل، لا سيما إذا تتابعت أعراض الحمل المبكرة مثل نزول قطرات من الدم في غير موعد الدورة فيما يسمى بنزيف الزرع، وغيره من الأعراض التي قد تدل على الحمل فيمكن إجراء اختبار الحمل المنزلي حتى قبل موعد غياب الدورة الشهرية.

بعض اختبارات الحمل تكون أكثر حساسية من غيرها لهرمون الحمل، إذ يمكنها أن تكتشف الحمل بدقة قبل عدة أيام من غياب الدورة، لكن بعد إجراء اختبار الحمل المنزلي قد ترتبك المرأة عندما تلاحظ خطًّا إيجابيًّا باهتًا، ففي بعض اختبارات الحمل المنزلي يشير خط واحد إلى أن النتيجة سلبية ولا يوجد حمل، بينما يعني ظهور خطّين أن نتيجة الاختبار إيجابية وأن المرأة حامل، ومن ناحية أخرى يمكن أن يحير الخط الإيجابي الخافت المرأة إذ تشتبه إن كانت قد نفذت الاختبار بطريقة صحيحة أم لا، وقد لا تكون متأكدة من أنها حامل لأن الخط باهت جدًّا، مع العلم أن ظهور الخط الإيجابي الباهت ليس أمرًا شائعًا لكن تُوجد بعض التفسيرات المحتملة لظهوره وسوف نتطرق لها في هذا المقال[١].


معنى ظهور خط خفيف جدًّا في اختبار الحمل

إذا ظهر خط خافت جدًّا بعد إجراء اختبار الحمل المنزلي فيوجد احتمالان، فإما أن تكون السيدة حاملًا بالفعل، أو لا تكون حاملًا وسوف نوضح كلا الاحتمالين فيما يأتي[١]:

  • نتيجة إيجابية تؤكد الحمل: إذا أُجرِيَ اختبار الحمل في المنزل وكشفت النتائج عن وجود خط إيجابي خفيف، فيُوجد احتمال قوي بأن المرأة حامل بالفعل، إذ ترى بعض النساء خطًّا إيجابيًّا واضحًا بعد إجراء اختبار الحمل المنزلي، لكن في حالات أخرى يكون الخط خفيفًا جدًّا، وفي هذه الحالات يمكن أن يكون السبب هو انخفاض مستويات هرمون الحمل، فبمجرد أن تصبح المرأة حاملًا يبدأ جسمها بإنتاج هرمون الحمل الذي يزداد تركيزه في دمها وفي البول مع تقدم الحمل، واختبارات الحمل المنزلية مصممة للكشف عن هذا الهرمون، وإذا كان هذا الهرمون موجودًا في البول، فستحصل السيدة على نتيجة اختبار حمل إيجابية، وكلما زاد تركيز الهرمون لدى المرأة كان من الأسهل رؤية خط الحمل الإيجابي وقراءته في اختبار الحمل المنزلي، كما أن بعض النساء تجري اختبار الحمل المنزلي في وقت مبكر جدًّا من الحمل قبل أو بعد فترة وجيزة من غياب أول دورة شهرية، وفي هذه الحالة وعلى الرغم من وجود هرمون الحمل في البول إلا أن تركيزه يكون خفيفًا جدًّا، مما يؤدي إلى ظهور نتيجة إيجابية في اختبار الحمل لكن الخط يكون خفيفًا جدًّا، وتكون المرأة حاملًا لكن ليس من مدة طويلة[١].
  • نتيجة سلبية ولا يوجد حمل: وهذا يحدث في الحالات الآتية:
    • خط التبخر: إن إجراء اختبار الحمل المنزلي والحصول على خط إيجابي خفيف لا يعني دائمًا أن المرأة حامل، ففي بعض الأحيان يكون هذا الخط مجرد خط تبخر البول من شريط الاختبار ليس أكثر، وفي هذه الحالة قد تعتقد المرأة أنها حامل وهي ليست كذلك، وقد يكون من الصعب تحديد ما إذا كان الخط الخفيف نتيجة إيجابية أو خط تبخر، والفرق الأساسي هو أن خطوط التبخر تظهر في نافذة الاختبار بعد عدة دقائق من الوقت الموصى به للتحقق من نتائج الاختبار، لذا عند إجراء اختبار الحمل المنزلي تجب قراءة التعليمات وتنفيذها بعناية، وتوجد مع الاختبار عادةً إرشادات الاستعمال التي يمكن للمرأة من خلالها معرفة وقت التحقق من نتائج الاختبار، والتي يمكن أن تكون ما بين 3-5 دقائق، اعتمادًا على الشركة المصنعة، وفي حال قرأت المرأة النتائج ضمن الإطار الزمني الموصى به ورأت خطًّا إيجابيًّا خفيفًا فهي على الأرجح حامل، بينما إذا لم يظهر الخط إلا بعد 10 دقائق من إجراء الاختبار فقد يكون الخط الخافت هو مجرد خط تبخر مما يعني أن المرأة ليست حامل، وإذا شكّت المرأة فيما إذا كان الخط الخفيف خط حمل إيجابي أو خط تبخر فيفضل إعادة الاختبار بعد يومين أو ثلاثة أيام، ففي هذه الأيام يتضاعف هرمون الحمل في جسم المرأة إن كانت حاملًا مما يؤدي لظهور خط إيجابي واضح لا يمكن إنكاره بعد إعادة الاختبار، كما يُنصح بإجراء اختبار الحمل المنزلي في الصباح الباكر لأن الهرمون في هذا الوقت يكون مركزًا أكثر[١].
    • هرمونات سن يأس: إذا كانت المرأة في فترة انقطاع الطمث وتتناول حبوب منع الحمل ولا تنزل لديها الدورة الشهرية، فعند إجرائها لاختبار الحمل قد تظهر النتائج إيجابية بسبب الهرمونات الموجودة في حبوب منع الحمل[٢].
    • أدوية الخصوبة: بعض أدوية الخصوبة تحتوي على هرمون الحمل في مكوناتها وتؤدي لظهور نتيجة حمل إيجابية كاذبة عند إجراء الاختبار[٢].
    • الإجهاض القريب: عندما تفقد المرأة حملها مبكرًا في بداية الحمل فإن ذلك يؤدي لظهور نتيجة إيجابية خاطئة، كما يمكن أن تشير أيضًا إلى حدوث حمل كيميائي حديث، أو حمل خارج الرحم، أو أي نوع آخر من فقدان الحمل المبكر[٢].
    • المرض: في حالات نادرة جدًّا، يمكن أن تؤدي بعض أنواع السرطان التي تتداخل مع إنتاج الهرمونات في الجسم إلى اختبار حمل مضلل[٢].
    • خطأ في تنفيذ الاختبار: قد يكون ظهور الخط في اختبار الحمل ناتجًا عن خطأ بشري في تنفيذ الاختبار وعدم اتباع التعليمات جيدًا من قبل المرأة مما يعطيها نتيجة خاطئة[٢].


علامات الحمل المبكرة

لا تتطابق الأعراض خلال فترة الحمل لدى جميع النساء، كما قد تختلف الأعراض في شدتها، ولا يشترط أن تعاني المرأة من الأعراض نفسها التي عانت منها في حمل سابق لها، وتوجد بعض العلامات المبكرة للحمل، والتي تشمل[٣]:

  • تغيرات في المزاج.
  • كثرة التبول.
  • الصداع.
  • آلام أسفل الظهر.
  • تورم الصدر، وهالة الثدي داكنة اللون.
  • الشعور بالتعب.
  • الغثيان والذي يسمى غثيان الصباح لأنه يحدث في الصباح غالبًا لكنه يحدث أيضًا في أي وقت من اليوم.
  • نزيف الزرع وهو نزول القليل من الدم من المهبل نتيجة انغراس الجنين في جدار الرحم.
  • غياب الدورة الشهرية عن موعدها.
  • تشنجات خفيفة أسفل البطن عند انغراس الجنين في الرحم.
  • إفرازات مهبلية سميكة بيضاء تشبه الحليب في الأسبوع الأول من الحمل.
  • الحساسية للروائح مما يؤدي للغثيان والقيء بسهولة لدى الحامل عند شمها لرائحة معينة.
  • الإمساك.
  • تغير المزاج الغذائي إذ تصبح المرأة محبة لأطعمة معينة وكارهة لأخرى.
  • قصر النَّفَس لدى بعض النساء نتيجة ازدياد حاجتها للأكسجين.


من حياتكِ لكِ

يُعدّ جهاز فحص الحمل من الأجهزة التي تتأثر بعوامل كثيرة كما أنّها معرَّضة للتلف؛ لذا سيدتي للحصول على أفضل نتيجة توجد عدّة أمور يجب مراعاتها قبل إجراء الاختبار المنزليّ، ومنها ما يلي[٤]:

  • تأكّدي من صلاحيّة الجهاز قبل شرائه من الصيدلية، ويفضّل دائمًا شراؤه وإجراء الاختبار في الوقت نفسه حتى لا يتعرَّص للتلف من التخزين في الحمام أو الأماكن الرطبة.
  • اختاري الأيام المناسبة والوقت المناسب لإجراء الفحص وأفضل وقت هو بعد الاستيقاظ من النوم في الصباح الباكر، وبعد أسبوع لأسبوعين من غياب الدورة الشهريّة.
  • يفضّل عدم شربكِ كميات كبيرة من الماء قبل إجراء الفحص حتى لا يتأثر تركيز الهرمونات في عينة البول.
  • يجب عدم الخروج عن الإطار الزمنيّ الموصّى به لقراءة النتيجة؛ لأنَّ تركه مدة طويلة يؤدي إلى ظهور نتيجة إيجابية خاطئة في معظم الأحيان.

تُوجد أسباب أخرى يمكن أن تؤدّي إلى ظهور نتيجة إيجابية على جهاز فحص الحمل دون وجود حمل، وغالبًا ما تتعلق هذه الأسباب بمشاكل صحية أو تناولكِ بعض الأدوية مثل الأدوية المستخدمة في علاج مرض باركنسون، والمهدئات العصبية، ومضادات الاختلاج بما في ذلك أدوية الصرع.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Valencia Higuera (2016-10-27), "Faint Positive Home Pregnancy Test: Am I Pregnant?"، healthline, Retrieved 2019-11-30. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج Amy O’Connor (2019-5-30), "Does a Faint Line on a Pregnancy Test Mean It’s Positive or Negative?"، whattoexpect, Retrieved 2019-11-30. Edited.
  3. Melissa Conrad Stöppler, MD (2019-7-11), "Early Pregnancy Signs and Symptoms"، medicinenet, Retrieved 2019-11-30. Edited.
  4. Anna Giorgi (January 9, 2018 ), "Urine hCG Level Test"، healthline, Retrieved 12/12/2019. Edited.