اكلات تزيد الخصوبة عند النساء

اكلات تزيد الخصوبة عند النساء

العقم عند المرأة

يعرف العقم بأنه محاولة الحمل مع الجماع المتكرر لمدة عام على الأقل دون نجاح، وتوجد أسباب عديدة للعقم أو ضعف الخصوبة عند النساء، إلا أنه قد يكون من الصعب تشخيصها، كما توجد العديد من العلاجات المتاحة والتي تعتمد على سبب العقم، وفي الواقع يحاول العديد من الأزواج المصابين بالعقم الإنجاب دون علاج، وحوالي 95٪ ينجحون بعد المحاولة لمدة عامين، ويتطرق هذا المقال إلى الحديث عن الأطعمة التي تزيد خصوبة السيدات.[١]


أكلات تزيد الخصوبة عند النساء

مع وجود أسباب عديدة لضعف خصوبة المرأة، قد يكون ضعف الخصوبة ناتجًا عن اتباع نظام غذائي خاطئ، وفيما يأتي أهم الأطعمة التي تزيد من خصوبة المرأة:[٢][٣]

  • البقوليات: إن البقوليات كالفول والعدس والحمص غنية بالبروتين، كما يحتوي العدس على مستويات عالية من مادة البوليامين سبيرميدين، والتي تحفز تخصيب الحيوانات المنوية للبويضة، بالإضافة إلى أن العدس والفاصولياء مصادر جيدة للفولات الضروري للحمل وللحفاظ على سلامة الأجنة، ويتميز كلٌّ من الفول والعدس بمحتوًى غني من الألياف، والتي تحافظ على التوازن الهرموني الصحي.
  • البروتين الحيواني الخالي من الدهون: بما في ذلك لحم الحبش ولحم الدجاج ولحم البقر الخالي من الدهون، وهذه المصادر جميعها غنية بالحديد، وهي عنصر هام لتعزيز الخصوبة، مع ضرورة عدم الإفراط في تناول أي نوع من البروتين الحيواني -أي عدم تناول ما يزيد عن 3 حصص- لتجنب حدوث نتيجة عكسية.
  • الأسماك الدهنية: تعد الأسماك الدهنية كالسلمون والسردين والرنجة من الأطعمة التي تعزز الخصوبة؛ وذلك بفضل محتواها الكبير من أحماض أوميجا 3 الدهنية، والتي تزيد تدفق الدم إلى الأعضاء التناسلية وتسهم في تنظيم الهرمونات التناسلية، وفي حال لم تكن السيدة محبة للسمك، يمكنها الحصول على أحماض أوميغا 3 الدهنية من بذور الكتان واللوز والجوز وبذور اليقطين.
  • التوتيات: إن التوتيات التي تشمل التوت والعنب البري والفراولة، جميعها غنية بمضادات الأكسدة، والتي تقي الخلايا من التلف والشيخوخة، بما في ذلك خلايا البويضات.
  • البيض: يعد البيض مصدرًا جيدًا لمجموعة فيتامين ب الضرورية للخصوبة، بالإضافة إلى احتوائه على البروتين الخالي من الدهون.
  • المحار: يعد المحار مصدرًا هامًّا للزنك، وهو عنصر غذائي أساسي للحمل؛ فقد يؤدي نقص الزنك إلى تعطيل الدورة الشهرية وإبطاء إنتاج البويضات ذات النوعية الجيدة.
  • الكربوهيدرات المعقدة: والتي تشمل الحبوب الكاملة والفواكه والخضروات، والسبب وراء تعزيزها للخصوبة هو أنها تستغرق وقتًا أطول حتى تُهضم، كما أنها لا تسبب طفرات في مستويات الإنسولين، وقد تشجع أيضًا على الإباضة المنتظمة.
  • الجبنة: تحتوي الجبنة على مادة بوتريسكين، والتي تعزز صحة البويضات، وخاصةً لدى السيدات فوق سن ال35.
  • منتجات الألبان كاملة الدسم: أوجدت دراسة أجريت في جامعة هارفارد حول تأثير الألبان كاملة الدسم على الخصوبة، أن النساء اللواتي تناولن منتجات الألبان كاملة الدسم كالحليب كامل الدسم والمثلجات والجبنة، كنّ أقل عرضة للإصابة بمشكلات الإباضة مقارنة بالنساء اللواتي تناولن منتجات الألبان قليلة الدسم كالحليب الخالي من الدسم أو قليل الدسم وجبن القريش.


أكلات تقلل من الخصوبة عند النساء

على الرغم من الدور الذي تلعبه بعض الأطعمة في تعزيز الخصوبة عند النساء، إلا أنّ أصنافًا أخرى قد تتسبب في تقليلها، ومن هذه الأصناف:[٤][٣]

  • الكربوهيدرات المكررة: والتي تشمل الأطعمة والمشروبات السكرية والحبوب المصنعة كالمعكرونة البيضاء والخبز والأرز، وهذه الكربوهيدرات يمتصها الجسم بسرعة كبيرة؛ مما يتسبب في ارتفاع السكر في الدم ومستويات الإنسولين، وبما أن متلازمة تكيس المبايض مرتبطة بمستويات عالية من الإنسولين؛ فإن الكربوهيدرات المكررة قد تؤثر سلبًا على الخصوبة.
  • الدهون المتحولة: إنّ الدهون المتحولة التي توجد في الزيوت النباتية المهدرجة وفي بعض أنواع السمن النباتي والأطعمة المقلية ترتبط بزيادة خطر العقم التبويضي؛ نظرًا لآثارها السلبية على حساسية الإنسولين.
  • الكافيين: يرتبط الإفراط في تناول الكافيين بتقليل الخصوبة وزيادة خطر الإجهاض، والحد الأعلى المسموح به هو 200 ملغ يوميًّا.
  • الأسماك التي تحتوي نسبة مرتفعة من الزئبق: يرتبط حدوث العقم بارتفاع مستويات الزئبق، كما أن الزئبق يبقى مختزنًا في الجسم؛ وبالتالي قد يتعرّض الطفل للضرر بسبب الزئبق الذي تناولته أمه قبل ذلك؛ لذا من الضروري تجنب تناول هذه الأسماك عند الرغبة بالإنجاب، بما في ذلك سمك التونة وسمك أبو سيف وسمك القرميد وسمك القرش.


أسباب ضعف الخصوبة عند النساء

قد تصاب المرأة بضعف في عملية التبويض أو الإباضة، وهي حالة من ضعف المبايض وعدم قدرتها على إنتاج بويضة ناضجة أو سليمة، أو عجز المبايض عن إنتاج البويضات، ويعود السبب في ذلك لعدة أسباب، ومن هذه الأسباب ما يلي:[٥]

  • الإصابة بتكيس المبايض.
  • الحالات المرضية المرتبطة بعدم وجود الحيض كمرض السكري وأمراض الاضطرابات الهضمية وبعض أمراض المناعة الذاتية مثل مرض الذئبة.
  • حدوث انسداد في قناة فالوب وهي القناة الواصلة بين المبيضين والرحم والتي تمكن البويضات من العبور باتجاه الرحم.
  • خلل في عمل الغدد سواء بالنشاط الزائد أو الخمول كالغدة الدرقية.
  • قصور المبيض الأساسي أو ما يُعرف بانقطاع الطمث المبكر، والذي يحدث عندما يتوقف المبيض عن العمل ويتوقف الحيض قبل سن الأربعين.
  • وجود عيب خلقي في الرحم أو عنق الرحم.
  • الانتباذ البطيني الرحمي، والذي يحدث عندما تنمو الأنسجة التي تبطن داخل الرحم في الوضع الطبيعي خارج الرحم.


عوامل ضعف الخصوبة لدى المرأة

توجد مجموعة من العوامل التي قد تقلل من قدرة المرأة على الإنجاب، ومن هذه العوامل ما يأتي:[١]

  • العمر: تقل جودة بويضات المرأة وكميتها مع التقدم بالعمر، كما يزيد فقدان الجُريبات في منتصف الثلاثينات؛ مما يؤدي إلى تراجع جودة البويضات وعددها؛ مما يزيد صعوبة الحمل وخطر الإجهاض.
  • التدخين: يتسبب التدخين بإتلاف عنق الرحم وقناتي فالوب، كما يزيد من خطر الإجهاض والحمل خارج الرحم.
  • الوزن: إن زيادة الوزن أو نقصه الشديدين قد يؤثران على الإباضة الطبيعية، كما أن الحفاظ على مؤشر كتلة الجسم السليمة قد يزيد من الإباضة واحتمالية الحمل.
  • التاريخ الجنسي: فقد تتسبب الأمراض المنقولة جنسيًّا كالكلاميديا والسيلان بإلحاق الضرر بقناة فالوب.


المراجع

  1. ^ أ ب "Female infertility", mayoclinic, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  2. "Fertility Foods to Boost Your Odds of Conception", verywellfamily, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Foods That Make You Fertile", everydayhealth, Retrieved 26-20-2019. Edited.
  4. "17 Natural Ways to Boost Fertility", healthline, Retrieved 26-10-2019. Edited.
  5. "Female fertility: Why lifestyle choices count", mayoclinic, Retrieved 26-10-2019. Edited.