الفرق بين ارتفاع وانخفاض السكر

الفرق بين ارتفاع وانخفاض السكر

ارتفاع وانخفاض السكر بالدم

نحصل على سكر الجلوكوز المهم للخلايا في الجسم للقيام بأعمالها والحصول على الطاقة عن طريق الطعام، لا سيما الكربوهيدرات مثل الفواكه والحليب، الخبز والأرز والبطاطا؛ إذ تعد الكربوهيدرات من أهم مصادر الجلوكوز، فيكسر الجسم الكربوهيدرات ويحولها إلى جلوكوز، ثم ينقل سكر الجلوكوز إلى جميع خلايا الجسم عبر مجرى الدم، ويعني ارتفاع السكر بالدم زيادة نسبة السكر بالدم عن المستوى الطبيعي، وعادةً ما يصيب الأشخاص المصابين بمرض السكري بسبب عدم قدرة الجسم على استخدام هذا السكر حتى بوجود هرمون الإنسولين أو عدم قدرة الجسم على تصنيع هرمون الإنسولين المسؤول عن إدخال السكر من الدم إلى الخلايا لاستخدامه كمصدر للطاقة[١].

يترواح مستوى الجلوكوز الطبيعي في الدم بعد الصيام حوالي 70 إلى 130 ميلليغرامًا لكل ديسيليتر من الدم[١]، ويحدث انخفاض في نسبة السكر بالدم عندما تكون نسبة السكر بالدم أقل من الطبيعي، أي أقل من 70 ميلليغرامًا لكل ديسيليتر في أغلب الأحيان؛ إذ يمكن أن يختلف هذا التركيز باختلاف الأشخاص[٢].


أسباب ارتفاع السكر في الدم

توجد العديد من المسببات التي تؤدي إلى ارتفاع السكر بالدم، منها[٣]:

  • إذا كان الشخص يعاني من مرض السكري النوع الأول؛ فينتج ارتفاع مستوى السكر بالدم عن عدم قدرة الجسم على تصنيع الإنسولين بكمية كافية لحاجة الجسم.
  • إذا كان الشخص يعاني من مرض السكري النوع الثاني؛ يستطيع الجسم تصنيع الإنسولين بكميات كافية، لكن لا يستجيب الجسم له ولا يستطيع الاستفادة منه.
  • أن يتناول الشخص المُصاب بالسكري كميات من الطعام أكبر من الحاجة، أو القيام بتمارين رياضية أقل من المخطط لها.
  • تعرض الجسم للضغط نتيجة وجود تأثير من عوامل أخرى مثل نزلات البرد.
  • التعرض لضغوطات نفسية مثل المشاكل العائلية أو في العمل.
  • الإصابة بظاهرة الفجر، وفيها ترتفع نسبة الهرمونات التي ينتجها الشخص يوميًا خلال ساعات الفجر، من الساعة الرابعة إلى الخامسة.


أعراض ارتفاع السكر في الدم

يُسبِّب ارتفاع السكر في الدم العديد من الأعراض التي يمكن ملاحظتها من الشخص نفسه، ولكن هذه الأعراض تظهر في أغلب الأحيان في حال تجاوز مستوى السكر بالدم 250 ميلليغرامًا لكل ديسيليتر؛ لذا فإنَّه من الضروري فحص مستويات السكر بانتظام لدى الأشخاص المصابين بالسكري، ومن أهم أعراض ارتفاع مستوى السكر بالدم ما يأتي[٤]:

  • ارتفاع نسبة السكر بالدم أعلى من 130 ميلليغرامًا لكل ديسيليتر قبل تناول الطعام أو أعلى من 180 ميلليغرامًا لكل ديسيليتر بعد ساعتين من البدء بتناول الطعام.
  • الرغبة بالذهاب للتبول عدة مرات خلال فترات متقاربة.
  • الشعور بالعطش الشديد، وجفاف الفم.
  • وجود سكر بالبول أعلى من المعدل الطبيعي.


أعراض انخفاض السكر في الدم

يرافق انخفاض مستوى السكر في الدم العديد من الأعراض التي يمكن بيانها على النحو الآتي[٥]:

  • التعب والإرهاق.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • شحوب في الوجه.
  • الشعور بالجوع.
  • التعرق.
  • الارتعاش.
  • البكاء أثناء النوم.
  • قلق واضطراب.
  • الشعور بوخز حول الفم.
  • الدخول في الغيبوبة في الحالات الشديدة، فضلًا عن الإصابة بالنوبات الصرعية، وتشوّش الرؤية، وحدوث تغيُّرات في سلوك المُصاب.


الوقاية من ارتفاع السكر في الدم

إذا وُجدت علامات وأعراض لارتفاع نسبة السكر بالدم، يحتاج الشخص إلى[٦]:

  • فحص نسبة السكر بالدم بانتظام.
  • فحص نسبة الكيتونات في البول؛ إذا كان الشخص مصابًا بمرض السكري النوع الأول ونسبة السكر بالدم أعلى من 250 ميلليغرامًا لكل ديسيليتر.
  • يجب التواصل مع الطبيب إذا كانت نسبة السكر بالدم أعلى من 150 ميلليغرامًا لكل ديسيليتر لأكثر من أسبوع.
  • التواصل مع الطبيب في حال وجود قراءتين متتاليتين لسكر الدم أعلى من 150 ميلليغرامًا لكل ديسيليتر.
  • يجب على الشخص تناول مشروبات خالية من الكافيين والكحول والسكر.
  • يجب على الشخص الالتزام بالحمية الغذائية الخاصة بمرضى السكري، والقيام بالتمارين الرياضية، فضلًا عن تناول الأدوية في وقتها.

يجب الانتباه إلى أن ارتفاع نسبة السكر بالدم لفترة طويلة من الوقت يمكن أن يؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية مثل حدوث أضرار في الجهاز العصبي والأوعية الدموية وأعضاء أخرى في الجسم.


علاج انخفاض السكر في الدم

عند حدوث انخفاض في نسبة السكر بالدم، وظهور الأعراض؛ يجب القيام ببعض الخطوات بشكل سريع لتدارك الوضع، ومن أهم ما يجب فعله التالي[٧]:

  • القيام بفحص السكر لقياس تركيزه في الدم؛ لمعرفة كمية الكربوهيدرات التي يحتاجها الشخص لرفع السكر للنسبة الآمنة.
  • استخدام قاعدة 15/15، وتعني استهلاك 15 غرامًا من الكربوهيدرات؛ أي ما يعادل 30 ميلليلتر من العصير أو معلقة كبيرة من العسل أوغيرها، ثم إعادة فحص نسبة السكر خلال 15 دقيقةً، وإذا أظهرت النتيجة انخفاضًا في نسبة السكر أقل من 70 ميلليغرام لكل ديسيليتر، يجب استهلاك 15 غرامًا إضافيًا من الكربوهيدرات.
  • إذا لم يكن يريد الشخص تناول الطعام خلال ساعة أو ساعتين بعد معالجة حالة نقص السكر؛ يجب عليه تناول مسليات تحتوي على 15-30 غرامًا من الكربوهيدرات؛ لتجنب حدوث حالة أخرى من انخفاض نسبة السكر بالدم.
  • يجب على مريض السكر تحديدًا إبقاء منتجات تحتوي على الكربوهيدرات والسكر قريبة منه في جميع الأوقات، ويجب عليه التأكد من قدرته على القيام بفحص نسبة السكر لديه وتحديد الحصص الغذائية التي يحتاجها، وجرعات الإنسولين بدقة لتجنب حدوث نوبات نقص السكر لديه.


المراجع

  1. ^ أ ب Amy Hess-Fischl, "Hyperglycemia: When Your Blood Glucose Level Goes Too High"، www.endocrineweb.com, Retrieved 8-1-2020. Edited.
  2. "Low Blood Glucose (Hypoglycemia)", www.niddk.nih.gov, Retrieved 8-1-2020. Edited.
  3. "Hyperglycemia (High Blood Glucose)", www.diabetes.org, Retrieved 8-1-2020. Edited.
  4. Adam Felman (7-5-2019), "What to know about hyperglycemia"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 8-1-2020. Edited.
  5. "Hypoglycemia", www.mayoclinic.org, Retrieved 8-1-2020. Edited.
  6. "Hyperglycemia (High Blood Sugar): Prevention", www.my.clevelandclinic.org, Retrieved 8-1-2020. Edited.
  7. Debra A. Sokol, "What Is the Difference Between Hyperglycemia and Hypoglycemia?"، www.visionaware.org, Retrieved 10-1-2020. Edited.