علاج قشرة الشعر والحكة

علاج قشرة الشعر والحكة

قشرة الشعر والحكة

يُمكن تعريف قشرة الرأس بأنها حالة جلدية تؤثر في فروة الرأس، مما يؤدي إلى حكة وبقع دهنية في جلدة الرأس، وتتسبب عدة عوامل بالإصابة بقشرة الرأس مثل جفاف الجلد والتهاب الجلد الدهني، أو الأمراض الجلدية مثل الإكزيما أو الصدفية، أو تتكون كرد فعل تحسسي لبعض منتجات العناية بالشعر، أو نوعية الغذاء، أو حدوث فرط نمو لأحد أنواع الفطريات التي تدعى مالاسيزيا، وتُوجد العديد من العلاجات والأدوية الموضعية التي يُمكن استخدامها دون وصفة طبية، ويُمكن اللجوء للعلاج الطبي في الحالات المتقدمة[١].


علاج قشرة الشعر والحكة

تُقسم علاجات قشرة الشعر لما يأتي:


العلاجات الطبية لقشرة الشعر والحكة

يستغرق علاج قشرة الرأس فترةً من تجربة العلاج الصحيح أو الخاطئ بما قد يتناسب مع طبيعة الشعر وحالة الإصابة، ويُساهم استخدام شامبو لطيف في تقليل الزيوت الدهنية وتراكم خلايا الجلد في قشرة الرأس، ويُمكن الاستعانة بشامبو للقشرة يمكن شراؤه من الصيدلية، وفي حال ظهور الاحمرار والتهيُج في جلد قشرة الرأس يجب التوقف عن استخدامه والبحث عن بديل طبي بالاستعانة بالطبيب المُختص، ومن أنواع الشامبو التي يُمكن استخدامها ما يأتي[٢]:

  • شامبو بيريثيون الذي يحتوي على مادة بيريثيون الزنك المضادة للبكتيريا والفطريات، مما يُقلل الفطريات المُسببة للقشرة في فروة الرأس.
  • الشامبو الذي يحتوي على القطران وهو منتج ثانوي يُستخدم لتصنيع الفحم، ويُساعد على علاج قشرة الرأس والتهاب الجلد الدهني إذ يُقلل نمو الخلايا المُسببة للقشرة، كما يُغيِّر لون الشعر إلى اللون الغامق إذا كان لون الشعر فاتحًا.
  • الشامبو الذي يحتوي على حمض السالسليك الذي يُزيل القشرة لكن يترك فروة الرأس جافةً مما قد يؤدي إلى عودة القشرة مرةً أخرى، لذا يُمكن استخدام بلسم الشعر لتخفيف الجفاف.
  • الشامبو الذي يحتوي على كبريتيد السيلينيوم يبطئ نمو خلايا القشرة، لكن يُمكن أن يتسبب بالصداع النصفي، لذا يُستخدم حسب الإرشادات الطبية فقط، مع غسل الشعر جيدًا بعد استخدامه.
  • شامبو الكيتوكونازول وهو عامل مضاد للفطريات ويُمكن استخدامه في حال فشل الأنواع السابقة.


العلاجات المنزلية لقشرة الشعر والحكة

يُمكن الاستعانة ببعض العلاجات المنزلية التي قد تكون فعالةً في علاج قشرة الرأس والحكة، ومنها ما يأتي[٣][١]:

  • زيت شجرة الشاي: استُخدم زيت شجرة الشاي منذ القِدم لعلاج الأمراض الجلدية مثل حب الشباب والصدفية، إذ يحتوي على خصائص قوية مضادة للالتهابات والميكروبات، ويُقلل من شدة الحكة المُصاحبة لقشرة الرأس بنسبة 41%، ويجب الانتباه إلى أن استخدام الزيت دون تخفيف يُمكن أن يتسبب بتهيُّج البشرة الحساسة، ومن الأفضل تخفيفه بإضافة زيت دهني مثل زيت جوز الهند قبل استخدامه على فروة الرأس.
  • زيت جوز الهند: يحتوي زيت جوز الهند على خصائص مضادة للميكروبات، ويُستخدم كعلاج طبيعي للقشرة، إذ يُقلل نسبة القشرة في فروة الرأس إلى 68%، ويساعد أيضًا في علاج الإكزيما.
  • جل الألوفيرا: تساعد الألوفيرا في علاج الأمراض الجلدية مثل: الحروق والصدفية والتقرُّحات، وتساهم أيضًا في علاج قشرة الرأس، إذ تحتوي على خصائص مضادة للبكتيريا والفطريات، والسيطرة على الالتهابات الفطرية التي تتسبب بتساقط الشعر.
  • تجنُّب التوتر: يؤثر التوتر في العديد من جوانب الصحة للإنسان، ويمكن أن يؤدي القلق الشديد إلى تثبيط عمل جهاز المناعة وبالتالي التسبب بجفاف فروة الرأس وحكتها، وعدم القدرة على مكافحة النشاطات الفطرية الجلدية مما يؤدي إلى حدوث القشرة، ويُمكن التخلُّص من القلق والتوتر بممارسة التأمل واليوغا والتنفس العميق أو الروائح العطرية المهدئة.
  • خل التفاح: يُستخدم خل التفاح في كثير من الأحيان كعلاج طبيعي للتخلص من قشرة الرأس، إذ يوازن درجة الحموضة في فروة الرأس لتقليل نمو الفطريات والقضاء على القشرة، ويُمكن استخدامه بإضافة القليل منه إلى الشامبو، أو يُمكن خلطه مع أحد الزيوت الأساسية ورشه على الشعر.
  • البروبيوتيك: يُحسن البروبيوتيك المناعة، فيحمي الجسم من الحساسية، ويخفض مستوى الكوليسترول السيئ في الدم، ويساعد على فقدان الوزن، وتقليل أعراض الأمراض الجلدية مثل الإكزيما والتهاب الجلد، ومكافحة الالتهابات الفطرية التي تُسبب القشرة، ويُمكن الحصول عليه كمكمل غذائي، أو من الأطعمة المُخمرة مثل المخللات.
  • زيت الليمون: يحتوي زيت الليمون على خصائص مضادة للميكروبات ومضادة للالتهابات، مما قد يُساهم في تقليل أعراض قشرة الرأس، وقد استُخدم قديمًا لعلاج مشاكل جهاز الهضم، وخفض ضغط الدم، وإزالة التوتر، ويجب تخفيف زيت الليمون عند استخدامه لفروة الرأس بوضعه مع الشامبو أو البلسم العادي، إذ يؤدي استخدامه دون تخفيف إلى تهيُّج فروة الرأس.
  • أوميغا 3 : توفر اوميغا 3 العديد من الفوائد الجلدية مثل الحفاظ على رطوبة البشرة، وعمل توازن في إنتاج زيوت البشرة، والحد من علامات الشيخوخة، ويؤدي حدوث نقص في أحماض الأوميغا 3 إلى ظهور قشرة الرأس، والإصابة بهشاشة في الأظافر، وجفاف الجلد.
  • الأسبرين: يحتوي الأسبرين على حمض الساليسيليك الذي يُعدّ من العناصر المهمة لعلاج قشرة الرأس، ويمنع تراكم الزيوت الدهنية والتهاب فروة الرأس، ويُمكن استخدام الأسبرين بسحق قرص أو قرصين إلى مسحوق ناعم وخلطها مع الشامبو العادي، ثم يوضع على الرأس أثناء الاستحمام لبضع دقائق ثم غسله.
  • صودا الخبز: أو ما يُعرف ببيكربونات الصوديوم، تساهم في تقليل قشرة الرأس، إذ تُعدّ مُقشرًا طبيعيًا يُمكنه إزالة خلايا الجلد الزائدة والزيوت من فروة الرأس، ويجب الانتباه إلى أن صودا الخبز ذات حمضية عالية فيُمكن أن تُلحق الضرر بفروة الرأس إذ استخدمت كثيرًا.
  • الزنك: يحسن الزنك نظام المناعة في الجسم، ويرتبط النقص الحاد للزنك بتساقط الشعر والإصابة بالإسهال والعجز والأمراض الجلدية، وتحتوي العديد من منتجات شامبو القشرة على مادة بيريثيون الزنك إذ تمنع نمو الفطريات، وتساعد على التخلٌّص من التهاب الجلد الدهني، ويُمكن الحصول على الزنك من البروتينات الحيوانية والمكسرات والحبوب الكاملة.


أعراض قشرة الرأس

من الممكن أن تتضمن أعراض قشرة الرأس ما يأتي[٤]:

  • وجود قشر من الجلد في فروة الرأس والشعر والحواجب والأكتاف.
  • الحكة في فروة الرأس.
  • فروة الرأس المتقشرة لدى الأطفال الرضع.


المراجع

  1. ^ أ ب "10 natural remedies for dandruff"، medicalnewstoday, Retrieved 28-7-2019. Edited.
  2. "Dandruff", mayoclinic, Retrieved 28-7-2019. Edited.
  3. "9 Home Remedies to Get Rid of Dandruff Naturally"، healthline, Retrieved 28-7-2019. Edited.
  4. "Dandruff", mayoclinic, Retrieved 2-4-2020. Edited.
322 مشاهدة