فوائد اللوز للحامل في الشهور الاولى

اللوز

تعدّ كل من الهند وشمال إفريقيا والشرق الأوسط الموطن الأصلي للوز، وتشير الأدلة إلى وجود أشجار اللوز في الأردن التي يعود تاريخها إلى 2000-3000 قبل الميلاد، ويحتوي اللوز على العديد من العناصر الغذائية من المعادن والبروتينات والألياف والفيتامينات، مما يجعله مرتبطًا بالعديد من الفوائد الصحية منذ عدة قرون، ويمكنكِ تناوله بطبيعته الخام أو محمصًا أو من خلال تناول حليب اللوز أو زيته[١].


فوائد اللوز خلال الشهور الأولى من الحمل

يتميز اللوز بغناه بالعناصر الغذائية الأساسية المفيدة لصحة الأم، والتي تساعد على نمو وتطور الطفل، فضلًا عن إمكانية تناوله طوال فترة الحمل، وتشمل فوائده الصحية ما يلي[٢]:

  • الحد من حدوث مشكلات العصبية للطفل: إذ يعدّ اللوز الخام أو المنقوع من أفضل مصادر حمض الفوليك المعروف بدوره الكبير في تطور الدماغ والجهاز العصبي للطفل، كما أنه يمنع عيوب الأنبوب العصبي لدى الطفل، ولتلبية احتياجات الطفل تحتاج الأم لتناول ما يقارب 400 ملليغرام منه.
  • تحسين عملية التمثيل الغذائي: تزداد فرصة الإصابة بالسمنة ومشاكل التمثيل الغذائي لدى الأطفال الذين يولدون لامرأة تعاني من السمنة أو مرض السكري، ويوفر اللوز مصدرًا صحيًا للكربوهيدرات والدهون الغذائية التي تساعد على تحسين عملية التمثيل الغذائي، كما أنه يقلل من الالتهابات والإجهاد التأكسدي ومستويات السكر في الدم.
  • الحد من زيادة الوزن: إذ يسبب الحمل صعوبة التحكم في الوزن وزيادته، إذّ يساعد تناول اللوز على الشعور بالشبع لفترة أطول، مما يساعد في خسارة الوزن، فقد وجدت دراسة بحثية أجريت على 20 من النساء الحوامل اللواتي يعانين من السمنة أن تناول وقيتين من اللوز يوميًا يحد من هرمون الجوع مما يزيد من الشبع ويقلل الشهية.
  • توفير جزء من متطلبات الحديد اليومية: نظرًا لارتفاع متطلبات الحديد أثناء فترة الحمل، لا سيما خلال الأشهر الثلاثة الأولى، إذّ يساعد تناول وقية من اللوز على توفير 6% من الاحتياجات اليومية من الحديد.
  • حماية الطفل من الحساسية المستقبلية: وفقًا لإحدى الدراسات فإن تناول المكسرات، بما في ذلك اللوز والفول السوداني، بنسبة آمنة خلال فترة الحمل يساعد على حماية الطفل من الحساسية في المستقبل.
  • دعم القدرة على التحمل: وتوفير القوة المطلوبة للولادة، والتطور الصحي للطفل؛ لاحتوائه على كمية جيدة من البروتين.
  • تحسين حركة الأمعاء: باعتباره مصدرًا غنيًا بالألياف، فهو يساعد على تحسين حركة الأمعاء، فضلًا عن دوره في علاج الإمساك المرتبط بالحمل.
  • تقوية العظام: لاحتوائه على الكالسيوم، إذ تحتوي أونصة واحدة من اللوز على 75 ملليغرامًا من الكالسيوم الذي يساعد على تكوين عظام الجنين، فضلًا عن دوره في تقليل خطر تسمم الحمل.


فوائد اللوز الصحية

يحتوي اللوز على العديد من الفوائد الصحية الأخرى، ومنها ما يأتي[٣]:

  • تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب والنوبات القلبية: لاحتوائه على الأحماض الصحية ومضادات الأكسدة الدهنية غير المشبعة الأحادية، وخصوصًا مركبات الفلافونويدات، بالإضافة لاحتوائه على العناصر الغذائية الأساسية لصحة القلب، بما في ذلك الأرجنين والمغنيسيوم والنحاس والمنغنيز والكالسيوم والبوتاسيوم، وتشير الدراسات إلى دوره في خفض الكوليسترول السيئ في الدم.
  • دعم وظيفة الدماغ: لاحتوائه على الريبوفلافين ومركب ل- كارنيتين؛ مما يؤثر إيجابيًا على النشاط العصبي ويحسن الإدراك، كما أنه يساعد على حماية الدماغ من خلال مكافحة الإجهاد التأكسدي.
  • المحافظة على صحة الجلد: فهو مصدر جيد لفيتامين هـ، ومضادات الأكسدة الأخرى التي تغذي البشرة وتقلل من ظهور علامات الشيخوخة، بالإضافة إلى احتوائه على مركبات تحارب سرطان الجلد، كما تساعد الدهون الصحية التي يحتوي عليها اللوز في الحفاظ على رطوبة البشرة.
  • السيطرة على مستويات السكر في الدم: وتقليل خطر الإصابة بمرض السكري، وإدارة نسبة السكر ومنع مقاومة الإنسولين.
  • المساعدة في خسارة الوزن: ومنع الإفراط في تناول الطعام، فرغم احتواء اللوز على كمية عالية من السعرات الحرارية؛ إلا أن الدهون الصحية والألياف الغذائية التي يحتوي عليها اللوز لها دور في خسارة الوزن؛ لأنها تساعد على الشعور بالشبع.
  • المساعدة في الهضم: لاحتوائه على مركبات تساعد على الهضم وإزالة السموم والنمو البكتيري الصحي داخل الأمعاء.
  • المساعدة في مكافحة السرطان والالتهابات: فهو يحتوي على أحد أنواع فيتامين هـ الذي يعد أحد مضادات الأكسدة القوية، مما يساعد في محاربة أضرار الجذور الحرة والإجهاد التأكسدي المرتبط بالسرطان.
  • الحفاظ على صحة العظام والأسنان: فهو مصدر جيد للمعادن، بما في ذلك المغنيسيوم والفوسفور المهمان في بناء أسنان وعظام قوية والحفاظ عليها، بالإضافة إلى دوره في منع ومكافحة تسوس الأسنان وتقليل خطر الإصابة بكسور العظام ومكافحة هشاشة العظام.


من حياتكِ لكِ

تعدّ المكسرات والبذور من أكثر الأطعمة النباتية الغنية بالألياف بعد الحبوب، مما قد يفسر فائدة اللوز لصحة القلب والأوعية الدموية لديكِ، ويحتوي كوب واحد من اللوز الخام الكامل، أي ما يعادل 143 غرامًا، على مجموعة من العناصر الغذائية، وهي كالتالي[١]:

  • الماء، 6.31 غرامًا.
  • السعرات الحرارية، 828 سعرة حرارية.
  • البروتين، 30.24 غرامًا.
  • الدهون الكلية، 71.40 غرامًا.
  • الكربوهيدرات، 30.82 غرامًا.
  • الألياف، 17.9 غرامًا.
  • السكريات، 6.01 غرام.
  • الكالسيوم، 385 ملليغرامًا.
  • الحديد، 5.31 ملليغرامًا.
  • المغنيسيوم، 386 ملليغرامًا.
  • الفوسفور، 688 ملليغرامًا.
  • البوتاسيوم، 1048 ملليغرامًا.
  • الصوديوم، 1 ملليغرام.
  • الزنك، 4.46 ملليغرامًا.
  • الثيامين، 0.293 ملليغرامًا.
  • الريبوفلافين، 1.627 ملليغرامًا.
  • النياسين، 5.174 ملليغرامًا.
  • فيتامين ب6، 0.196 ملليغرامًا.
  • حمض الفوليك، 63 ميكرو غرامًا.
  • فيتامين أ، 3 وحدات دولية.
  • فيتامين هـ، 36.65 ملليغرامًا.


المراجع

  1. ^ أ ب Karen Gill, MD (2017-12-14), "The health benefits of almonds"، medical news today, Retrieved 2019-4-20. Edited.
  2. REBECCA MALACHI (2019-4-3), "8 Health Benefits Of Raw And Soaked Almonds During Pregnancy"، mom junction, Retrieved 2019-4-20. Edited.
  3. Jillian Levy, CHHC (2019-1-15), "Almonds Nutrition: Heart-Healthy Brain Booster or Fat Trap?"، Dr. Axe, Retrieved 2019-4-20. Edited.