فوائد الفول السوداني

فوائد الفول السوداني

الفول السوداني

يتميز الفول السوداني بأنه من الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية؛ فهو يشكل مصدرًا نباتيًا وافرًا بعددٍ كبيرٍ من المغذيات مثل البروتين والألياف والفيتامينات والمعادن الأساسية، وتباع منتجات الفول السوداني في الأسواق بأشكال عديدة، مثل زبدة الفول السوداني والفول السوداني المملح أو المغطى بالشوكولاتة، ولكل واحد من المنتجات السابقة خصائصه الغذائية وفوائده المختلفة عن الآخر، مع ذلك يشتهر الفول السوداني بأنه غنيٌ بالسعرات الحرارية، لذلك ينبغي للشخص أن يتناوله باعتدال تجنبًا للإصابة بزيادة الوزن[١].


تعرّفي على القيمة الغذائية للفول السوداني

يزخر الفول السوداني بكميةٍ كبيرةٍ من العناصر الغذائية الضرورية للجسم، مثل[٢]:

  • الكربوهيدرات: تحتوي الأونصة الواحدة من الفول السوداني النيء والطازج على 5 غرامات من الكربوهيدرات، مما يعني انخفاض مؤشر الجهد السكري إلى 14.2، لذلك يكون تأثير تناول الفول السوداني على مستوى السكر في الدم محدودًا جدًا قياسًا بالأطعمة الأخرى التي تحتوي على نسبةٍ مرتفعةٍ من السكر في الدم، مثل الخبز الأبيض أو رقائق الذرة، وعمومًا تتضمن الكربوهيدرات في الفول السوداني غرامين من الألياف الغذائية، وغرامًا واحدًا من السكريات الطبيعية.
  • الدهون: تحتوي الوجبة الواحدة من الفول السواداني على 14 غرامًا من الدهون، بيد أن معظمها ما نسبته 80% تقريبًا يندرج ضمن الدهون الصحية غير الضارة بصحة القلب، مثل الدهون الأحادية غير المشبعة والدهون المتعددة غير المشبعة، وعمومًا يكون الفول السوداني المحمص والجاف أكثر صحةً من الفول السوداني المحمص بالزيت أو المغطى بالسكريات؛ فهذه الأنواع تحتوي على مجموعة من الدهون المشبعة والمتحولة الضارة بصحة الإنسان.
  • البروتين: تحتوي الأونصة الواحدة من الفول السوداني على 7 غرامات من البروتين، ويتميز أيضًا باحتوائه على جميع الأحماض الأمينية العشرين، فضلًا عن وجود مستويات مرتفعة من الأرجينين.
  • المعادن والفيتامينات: يُعرف الفول السوداني بأنه من الأطعمة التي توفر للإنسان حاجته اليومية إلى عدد كبير من العناصر الغذائية المهمة، فالأونصة الواحدة مثلًا تقدم ما نسبته 25% من حاجة الجسم اليومية إلى النياسين، و20% من حاجته إلى فيتامين هـ، و21% من حاجته إلى النحاس، ويحتوي الفول السوداني أيضًا على حمض الفوليك والكولين والمغنيسيوم والزنك والحديد والسيليينوم، بيد أنه لا يحتوي على فيتامينات أ و ج.


ما هي فوائد الفول السوداني؟

يقدم الفول السوداني مجموعةً من الفوائد الصحية المهمة لجسم الإنسان، لعل أبرزها[١]:

  • تعزيز صحة القلب: يحتوي الفول السوداني على دهونٍ أحاديةٍ ومتعددةٍ غير مشبعة، مما يجعله من الأطعمة الصحية للقلب؛ إذ بينت دراسة علمية أجريت عام 2014 أن تناول 46 غرامًا من الفول السوداني أو زبدته ساهم في تحسين صحة القلب لدى مرضى السكري[٣].
  • تنظيم مستويات السكر في الدم: يعرف الفول السوداني بأنه من الأطعمة المناسبة للأفراد المصابين بالسكري أو المعرضين إلى خطر الإصابة به مستقبلًا، ويرجع هذا الأمر أساسًا إلى انخفاض مؤشر نسبة السكر في الدم لهذا الطعام، مما يعني أنه لا يُسبب ارتفاعًا كبيرًا في مستويات السكر عند تناوله، ويفيد الفول السوداني كذلك في السيطرة على مستويات السكر في الدم نظرًا لانخفاضه النسبي بالكربوهيدرات، وغناه بالألياف والدهون والبروتين؛ فالألياف الغذائية تُبطئ عملية الهضم، مما يحافظ على إطلاق الجسم مستوى ثابتًا من الطاقة، وتشير بعض الأبحاث العلمية إلى أن تناول الفول السوداني أو زبدته كان مفيدًا للنساء المصابات بالسمنة والمعرضات إلى خطر الإصابة بالسكري؛ فقد ساهم في تنظيم مستويات السكر في الدم عندهن.
  • الوقاية من حصى المرارة: تشير بعض الدراسات الرصدية الأولية إلى أن تناول الفول السوداني يحتمل أن يفيد في الوقاية من تشكل حصى المرارة، ويعزى هذا الأمر في المقام الأول إلى تأثيره الإيجابي في خفض مستويات الكولسترول، الذي يعد من مكونات تلك الحصى[٤].


هل توجد أي آثار جانبية لتناول الفول السوداني؟

يعاني بعض الناس من الحساسية عند تناول الفول السوداني؛ فهي من الحالات الشائعة جدًا، وينطوي تناول هذا الطعام على بعض الأضرار متفاوتة الشدة؛ فعلى سبيل المثال يحتوي الفول السودانيّ على بعض مضادات التغذية التي تعيق عملية امتصاص العناصر الغذائية في الجسم، كذلك يتعرض أحيانًا إلى التلوث بفعل بعض أنواع العفن المنتجة للأفلاتوكسين، مما يؤدي إلى الإصابة بالتسمم التي تشمل أعراضه الرئيسة فقدان الشهية واصفرار لون العين، أما الحالات الشديدة من تسمم الأفلاتوكسين فتسبب معاناة الشخص من فشل الكبد وسرطانه، وعمومًا يرتبط خطر تعرض الفول السوداني إلى التلوث بطريقة تخزينه؛ إذ يزداد في حال خُزِّن الفول السوداني في بيئات رطبة وحارة نسبيًا، بيد أن هذا الأمر قابل للمنع عبر تجفيف الفول السوداني جيدًا بعد الحصاد، وتخزينه في أماكن ذات درجات حرارة منخفضة[٥].


من حياتكِ لكِ

أشارت مجموعة من الدراسات العلمية إلى أهمية إطعام الفول السوداني للطفل المصاب بحساسية البيض أو الإكزيما قبل بلوغه عمر السنة، فهذا الأمر يقلل احتمال إصابته بحساسية الفول السوداني بنسبة قدرها 80% تقريبًا[٦]، وعمومًا ينبغي لك عزيزتي المرأة أن تبدئي بإطعام طفلك الفول السوداني بعد بلوغ عمره 6 أشهر، ويسري هذا الأمر سواء أكان طفلكِ مصابًا بالإكزيما الشديدة أو حساسية الطعام أم غير مصابٍ بهما، ويستسحن بكِ طبعًا أن تستمري بالرضاعة الطبيعية على النحو المعتاد، جنبًا إلى جنب مع تقديم الأطعمة الصلبة لطفلك، مثل الفول السوداني، وتتضمن أبرز الإرشادات المتعلقة بطريقة تقديم الفول السوداني لطفلك ما يأتي[٧]:

  • امتنعي عن إطعام طفلك الفول السوداني إذا كان عمره أقل من 4 أشهر.
  • ضعي كميةً ضئيلةً من زبدة الفول السوداني على شفتي طفلك ثم انتظري قليلًا، فإذا لم يصب بأي رد فعلٍ تحسسيّ، فيجب عليكِ حينها أن تُطعميه ربع ملعقة صغيرة من تلك الزبدة ثم تراقبي حالته خلال نصف الساعة التالية.
  • أطعمي طفلك نصف ملعقة من زبدة الفول السوداني إذا انقضت نصف الساعة السابقة دون معاناته من أي رد فعل تحسسي، بعدها راقبيه جيدًا لمدة نصف ساعة أخرى.
  • أضيفي الفول السوداني إلى نظام طفلك الغذائي إذا لم يصب بأي رد فعل تحسسي بعد إطعامك إياه زبدة الفول السوداني، وينبغي لكِ أن تزيدي الكمية في غذائه تدريجيًا.
  • توقفي عن إطعام طفلك الفول السوداني إذا عانى من الحساسية مستقبلًا، ثم استشيري طبيب الأطفال بشأن هذا الأمر.


المراجع

  1. ^ أ ب "What are the nutritional benefits of peanuts?", medicalnewstoday, Retrieved 2020-8-12. Edited.
  2. "Peanut Nutrition Facts and Health Benefits", verywellfit, Retrieved 2020-8-12. Edited.
  3. "A randomized controlled trial to evaluate the effect of incorporating peanuts into an American Diabetes Association meal plan on the nutrient profile of the total diet and cardiometabolic parameters of adults with type 2 diabetes", ncbi.nlm.nih, Retrieved 2020-8-12. Edited.
  4. "A prospective cohort study of nut consumption and the risk of gallstone disease in men", pubmed, Retrieved 2020-8-12. Edited.
  5. "Peanuts 101: Nutrition Facts and Health Benefits", healthline, Retrieved 2020-8-12. Edited.
  6. "Effect of Avoidance on Peanut Allergy after Early Peanut Consumption", The New England Journal of Medicine, Page 1435-1443. Edited.
  7. "ASCIA Guide for introduction of peanut to infants with severe eczema and/or food allergy", allergy, Retrieved 2020-8-12. Edited.
334 مشاهدة