كيف يحسب موعد الولادة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٠ ، ٩ أغسطس ٢٠١٨
كيف يحسب موعد الولادة

كيف يحسب موعد الولادة

عندما تحمل المرأة، يبقى جنينها شغلها الشاغل، تراقب حركاته، وتهتم بتغذيتها لأجله، وتراجع الطبيب دوريًا للاطمئنان على صحته، وهذا كله لصالحها ولصالح جنينها طبعًا، لتكون على استعداد لمواجهة أي مشكلة طارئة قد تحدث لا قدر الله. وعند اقتراب موعد الولادة تبقى المرأة خائفة وفي وضع الاستعداد، وهناك طريق لحساب موعد الولادة لتخفف الحيرة حول ذاك اليوم المرتقب، ومع أن كل الطرق لا تقدم التاريخ الحقيقي والدقيق لقدوم المولود إلا أنها تعطي أقرب موعد ممكن.


طرق حساب موعد الولادة

طريقة تايجل

هذه الطريقة معتمدة على الحساب اليدوي، بالارتكاز على اليوم الأول لآخر دورة شهرية للمرأة الحامل، وتُجرى بخطوات معينة تشمل في البداية تحديد اليوم الأول لآخر دورة شهرية، بعدها تضيف السيدة سبعة أيام إلى هذا التاريخ، ويطرح من التاريخ الناتج ثلاثة أشهر، والرقم النهائي يكون تاريخ الولادة. ولكن هذه الطريقة غير دقيقة لعدة أسباب أهمها أنها لا تصلح إلا للنساء اللواتي تستمر دورتهن 28 يومًا، وبالتأكيد هناك كثير من النساء لا ينطبق عليهن هذا الشرط، كما أن هذه العملية الحسابية تفتقر إلى الدقة لأن أشهر السنة تتفاوت في عدد أيامها.

طريقة الرزنامة

أو ما يسمى بالتقويم، وهذه الطريقة تحدد فيها السيدة أول يوم لآخر دورة على الرزنامة، ومن ثم تنتقل إلى الأسبوع الأربعين، وبهذا يتحدد موعد الولادة.

طريقة الحلقة الدوارة

وهي عبارة عن حلقة أو عجل مقسم إلى تواريخ مختلفة، يُلفّ، ومن ثم يتقاطع مع تاريخ أول يوم لآخر دورة ليحدد تاريخ الولادة.

طريقة الآلة الحاسبة المختصة

وهي آلات حاسبة خاصة عمل على برمجتها أطباء مختصون، تُدخِل السيدة فيها تاريخ أول يوم لآخر دورة شهرية، وتاريخ حدوث الإخصاب، ومن خلال خوارزميات معينة تقدم الآلة النتيحة النهائية.

والجدير بالذكر أن بعض الآلآت تلجأ إلى طريقة الحساب اعتمادًا على أول يوم لآخر دورة من دون اللجوء إلى موعد الإخصاب ولا تفقد دقتها لأن الأساس في الحساب الدقيق هو موعد أول يوم لآخر دورة شهرية.

طريقة موجات الألترا ساوند

وهو جهاز الموجات الصوتية التي يستخدمه الطبيب في منطقة فتحة المهبل، مع الأخذ بعين الاعتبار تاريخ أول يوم لآخر دورة، وبهذه الأشعة أيضًا يستطيع الطبيب حساب طول الجنين الذي يطلق عليه طِبيًا الطول التاجي المقعدي.

وفي حال كانت دورة السيدة أكثر أو أقل من 28 يومًا تكون الطريقة الأدق بالنسبة لها هي طريقة الموجات الفوق صوتية، أو العجل الدوار، وبهاتين الطريقين يمكن تحديد موعد الإباضة ومن ثم بناءً عليه يُحسب موعد أول يوم لآخر دورة.


وكثيرًا ما يحدث أن يغيَّر الطبيب موعد الولادة عن الموعد الذي حددته الأم، أو الموعد الأولي الذي قرره هو، فالطبيب يلجأ في أشهر الحمل الأولى إلى الأشعة الفوق صوتية لتحديد موعد الولادة وهي الأدق في هذه الفترة، ولكن في حال تغير حجم الطفل عن الحجم الطبيعي كأن يكون أصغر أو أكبر من الوضع المعتاد فإن هذا سيؤثر على موعد الولادة، ولكن التغيير يكون طفيفًا لا يتجاوز أسبوعًا أو أسبوعين. والمعروف أنه على الرغم من دقة الأشعة فوق الصوتية، إلا أن هذه الطريقة تفقد دقتها في الثلث الأخبر من الحمل، أي بعد الشهر السادس.


علامات تدل على اقتراب موعد الولادة

  • تدلي البطن إلى الأسفل أكثر من المعتاد.
  • التوسع في عنق الرحم.
  • الألم الشديد في منطقة الظهر.
  • التعب والإرهاق الشديدين.

وفي كثير من الحالات مهما بلغت دقة الحساب فإن الله إذا أراد لهذه الروح أن تأتي إلى الحياة ستحدث الولادة حتى لو خالف هذا الأمر توقعات أمهر الأطباء وأفضلهم، فكثير من الولادات وُلد فيها الجنين في الشهر السابع في الوقت الذي لم يتوقع له الأطباء ذلك، وبعض الأجنة تولد قبل الموعد بأسبوع أو بعده بأسبوع.