ما هي فوائد الزنك؟

ما هي فوائد الزنك؟

فوائد الزنك للجسم

الزنك (بالإنجليزية: Zinc) هو من العناصر الضرورية لصحة جسم الإنسان وسلامته، نظرًا لأهميته لجهاز المناعة؛ فالإنسان يغدو أكثر عرضةً للإصابة بالأمراض إذا عانى من نقص مستويات هذا المعدن، وعمومًا يدخل الزنك في مجموعة من الوظائف المهمة في الجسم، إذ يُحفّز نشاط 100 إنزيم مختلف عند الإنسان؛ لذلك يحوز الإنسان على فوائد صحية متنوعة إذا تناول الكمية اليومية الموصى بها، وفيما يلي توضيحٌ لفوائد الزنك للجسم عامةً[١][٢][٣]:

تنظيم وتقوية جهاز المناعة

يعتمد جسم الإنسان على الزنك في تنشيط الخلايا المناعية التائية (بالإنجليزية: T Lymphocyte) التي تؤدي أدوارًا هامةً مثل:

  1. ضبط الاستجابة المناعية وتنظيمها.
  2. مهاجمة الخلايا السرطانية أو الخلايا المصابة.

لذلك، يؤثر نقص مستويات الزنك في الجسم تأثيرًا بالغًا على جهاز المناعة؛ وفي هذا الصدد، نشرت دراسة علمية في دورية (American Journal of Clinical Nutrition) عام 1998، دَرَسَ فيها الباحثون الفوائد والمهام التي يؤديها الزنك في تنظيم جهاز المناعة وتعزيز قدرته، وبيّنت نتائجهم زيادة الحساسية نحو بعض مسببات الأمراض عند الأفراد المصابين بنقص معدن الزنك[٤]، وفي مراجعة علمية نُشرت عام 2017 في دورية ( Jrsm & Jrsm Open Journals)، تضمّنت مراجعة 7 دراسات، شارك فيها 575 شخصًا مصابون بنزلة البرد، وُجِد خلال هذه المراجعة العلمية أنّ الأشخاص الذين حصلوا على جرعات زنك يومية تتراوح بين 80 و 92 ميليغرام، قلّت مدة إصابتهم بنزلة البرد بما نسبته 33%[٥].

علاج الإسهال

يتسبب الإسهال سنويًا بوفاة ما يربو عن 1.6 مليون طفلٍ، وهنا تبرز أهمية الزنك لدوره في تقليل حدوث الإسهال؛ إذ في دراسة علمية نشرت في دورية (A PLoS Medicine) عام 2009، وأعقبت حملةً صحيّةً عامةً أجريت على مستوى بنغلادش بهدف تعزيز استخدام الزنك في حالات الإسهال لدى الأطفال، فتبيّن بعدها أنّ تناول أقراص الزنك لمدة 10 أيامٍ كان فعالًا في علاج الإسهال والحيلولة دون حدوث نوبات مستقبلية[٦].

الحد من الالتهاب

قد يحدّ الزنك من الإجهاد التأكسدي ويُقلّل مستويات بعض البروتينات الالتهابية في الجسم، وهذا الأمر مهم جدًا نظرًا لدور الإجهاد التأكسدي في حدوث الالتهاب المزمن، الذي يمثل بدوره أحد عوامل الخطر الرئيسة لمجموعة واسعة من الأمراض، مثل أمراض القلب والسرطان؛ وفي هذا الصدد، نشرت دراسة علمية في دورية (The American Journal of Clinical Nutrition) عام 2010، شارك فيها 40 شخصًا (56-83 سنة)، وُزّعوا عشوائيًا على مجموعتين: أعطيَ أفراد الأولى 45 ميليغرام من الزنك يوميًا، في حين أُعطيَ أفراد المجموعة الثانية دواءً وهميًا، وأشارت النتائج إلى انخفاض أعراض الالتهاب عند المجموعة الأولى مقارنة بالمجموعة الثانية[٧].

تعزيز صحة الدماغ

أشار بحث عملي منشور في دورية (Biological Psychiatry) عام 1982 إلى ارتباط مستويات الزنك في الجسم ببعض الاضطرابات الدماغية، مثل الفصام وداء ويلسون وداء بيك، إذ خلص البحث إلى قابلية استخدام الزنك في علاج أنواع معينة من الفصام[٨]. وعمومًا يؤدي الزنك دورًا حيويًا في حماية خلايا الدماغ، وتعزيز عمليات التعافي في الدماغ والجهاز العصبي وتعديل استجابة الجسم للتوتر، كما وجدت دراسة علمية منشورة في دورية (Behavioural Brain Research) عام 2018، أجريت على الفئران، أنّ أخذ هذه الفئران لمكمّلات الزنك الغذائية، ساعد في تحسين الذاكرة لديها، ولكنّ الأمر ما زال بحاجةٍ للمزيد من الدراسات على الإنسان لإثباته[٩].

تقوية العظام

يُعرَف الزنك بأنّه من المعادن المهمّة لصحة العظام والأسنان عند الإنسان، فهو يساهم إلى جانب المغنيسيوم وفيتامين ك2 وفيتامين د في الحيلولة دون خسارة العظام، ويفيد كذلك في الوقاية من بعض أنواع هشاشة العظام عند الإنسان؛ إذ تبيّن وجود صلة بين نقصه وبين تراجع الأيض في العظام، فهو يُعزّز عملية تشكيل العظام وتمعدنها.

تعزيز صحة الجهاز الهضمي

تبين أنّ بعض الأفراد المصابين بنقص الزنك في أجسامهم يعانون غالبًا من اضطرابات الجهاز الهمضي المختلة، وأبرزها هي صعوبة هضم البروتين، فكما هو معلوم، يلعب الزنك دورًا رئيسيًا في تنظيم حموضة المعدة وإنتاج إنزيمات الجهاز الهضمي في الأمعاء الدقيقة، وبذلك ربما يكون مفيدًا في الحيلولة دون وقوع مشكلات الجهاز الهضمي الشائعة، وتأتي هذه الأهمية من قدرة الزنك على تعزيز وظيفة الحاجز الظهاري المعوي، الذي يقِي من بعض مشكلات الجهاز الهضمي.

المساهمة في علاج الزكام

نُشرت دراسة علمية في دورية (Open Respiratory Medicine Journal) عام 2011، اعتمد فيها الباحثون على قواعد بيانات لمجموعة من الدراسات الخاضعة للتحكم الموضعي بهدف دراسة تأثير الزنك على مدة الزكام (نزلات البرد)، وقد بيّنت النتائج أنّ تناول حبوب الزنك ساهم بتخفيض مدة أعراض الزكام بنسبة قدرها 40%[١٠].

تعزيز الذاكرة والتعلم

نشرت جامعة تورنتو بحثًا علميًا في دورية (Neuron) عام 2011، وخلص الباحثون في ختام هذا البحث إلى دور الزنك الجوهري في تنظيم تواصل الخلايا العصبية مع بعضها، مما يؤثر على طريقة تكون الذكريات والتعلم عند الإنسان.

تعزيز الخصوبة

أشارت مجموعة من الدراسات والتجارب السريرية المختلفة إلى وجود صلة بين نقص الزنك وبين انخفاض جودة الحيوانات المنوية؛ وفي هذا الصدد، نُشرت دراسة علمية في دورية (Fertility and Sterility) عام 2002، شارك في هذه الدراسة 108 رجلًا يتمتعون بالخصوبة، و103 رجال يعانون من ضعف الخصوبة، وقد وزّع الباحثون هؤلاء الرجال عشوائيًا وأعطوهم واحدًا من 4 علاجات، هي حمض الفوليك ودواء وهمي، وكبريتات الزنك ودواء وهمي، وكبريتات الزنك وحمض الفوليك واثنين من الأدوية الوهمية، وقد بيّنت النتائج أنّ الرجال الذين تناولوا حمض الفوليك وكبريتات الزنك تمتعوا بعدد حيوانات منوية أكثر من غيرهم[١١].

تحسين البصر

تحتوي شبكية العين عند الإنسان على نسبة مرتفعة من الزنك، إذ يساهم هذا المعدن، إلى جانب فيتامين أ، في تكوين الميلانين، وهي صبغة ضرورية لحماية العين، كذلك قد يساهم تناول مكملات الزنك الغذائية في الحيلولة دون الإصابة بالتنكس البقعي المرتبط بالعمر.


فوائد الزنك للشعر

تتضمّن أبرز فوائد الزنك لشعر الإنسان كلًا مما يلي[١٢]:

  1. المساهمة بدور أساسي في نمو أنسجة الشعر وإصلاحها.
  2. المحافظة على حسن سير وظيفة الغدد الدهنية حول بصيلات الشعر.
  3. تقليل تساقط الشعر الناجم عن نقص الزنك في الجسم، وهذا ما بينته دراسة علمية نشرت في دورية (Dermatologic Therapy) عام 2012، إذ شارك فيها 5 أشخاص مصابون بتساقط الشعر الكربي المرتبط بنقص الزنك في الجسم، فأعطاهم الباحثون خلال الدراسة مكملات الزنك، وقد بيّنت النتائج تحسّن أعراض تساقط الشعر عند المرضى الـ5[١٣].


فوائد الزنك للبشرة

يُعدّ الزنك من العناصر الغذائية الضرورية لصحة البشرة عند الإنسان، فهو يتمتع بخصائص مضادة للالتهابات تحمي البشرة من بعض الحالات والمشكلات الشائعة؛ على سبيل المثال، نشر بحث علمي في دورية (The Journal of Clinical and Aesthetic Dermatology) عام 2012، وكان محوره تحرّي فعالية بعض الوسائل المباعة دون وصفة طبية لعلاج حب الشباب، وقد بيّنت النتائج أنّ تناول مكملات الزنك كان مفيدًا في حالات حب الشباب البكتيري والالتهابي[١٤]. كذلك نشرت مراجعة علمية في دورية (Dermatology Research and Practice) عام 2014، عكف الباحثون خلالها على تحرّي الفوائد المحتملة للزنك في علاج بعض المشكلات الجلدية، وقد تبيّن أنّه مفيد في الحالات التالية[١٥][١٦]:

  1. داء الليشمانيات.
  2. الصدفية.
  3. البهاق.
  4. الثعلبة.
  5. داء بهجت.
  6. الجذام.

كذلك، يشيع استخدام الزنك في المستشفيات لعلاج الحروق والقروح وإصابات الجلد الأخرى؛ إذ تعزى هذه الفائدة إلى دور الزنك في إنتاج الكولاجين وتعزيز الوظيفة المناعية، مما يجعله عنصرًا ضروريًا لشفاء الجروح، خاصة أنّ نقصه مرتبط بتباطئ تعافي الجروج؛ على سبيل المثال، نشرت دراسة علمية في دورية (Wound Repair and Regeneration) عام 2017، تحرّى فيها الباحثون تأثير مكملات الزنك على شفاء الجروح عند 60 مريضًا مصابين بقرحة القدم السكرية، فأظهرت النتائج تراجعَ حجم القرحة عند الأفراد الذين تناولوا 200 ميليغرام يوميًا من الزنك، مقارنةً بأفراد مجموعة الدواء الوهمي[١٧][٢].


فوائد الزنك للحامل

يُعرَف الزنك بأنّه من العناصر الغذائية المهمة لصحة المرأة والجنين في أثناء الحمل، إذ يرتبط نقص هذا المعدن ببعض المشكلات الصحية؛ على سبيل المثال، يُقلل انخفاض تركيزات الزنك في البلازما من كميته المنتقلة بوساطة المشيمة إلى الجنين، وينطوي نقص الزنك في جسم الحامل على تأثيرات ضارة أخرى مثل[١٨]:

  1. تقلّب مستويات بعض الهرمونات المسؤولة عن بدء عملية المخاض.
  2. ضعف جهاز المناعة عند المرأة، ممّا يزيد خطر إصابتها بحالات العدوى الجهازية وداخل الرحم، وهي من الأسباب الرئيسة للولادة المبكرة.

وعمومًا، ما تزال نتائج الدراسات والأبحاث العلمية متضاربةً بشأن فوائد مكملات الزنك خلال الحمل؛ على سبيل المثال، نشرت مراجعة علمية في دورية (Cochrane Database of Systematic Reviews) عام 2012، عكف الباحثون خلالها على تقييم مفعول الزنك خلال الحمل على صحة الأم والجنين والوليد والرضيع، واعتمدت هذه المراجعة على 20 دراسة عشوائية مضبوطة شارك فيها ما يربو عن 15 ألف امرأة مع أطفالهنّ، وقد بيّنت النتائج أنّ تناول مكملات الزنك ساهم مساهمةً ضئيلةً ومؤثرةً في خفض خطر الولادة المبكرة، بيد أنّ هذه الأمر لم يترافق مع تناقص عدد الأطفال المولودين بأوزان منخفضة، وأفادت المراجعة السابقة أيضًا بانعدام تأثير الزنك على المشكلات الصحية الأخرى مثل[١٩]:

  1. وفاة الأطفال حديثي الولادة.
  2. متوسط عمر الحمل.
  3. انخفاض الوزن عند الولادة، أو متوسط الوزن أو الطول أو محيط الرأس الولادة.
  4. تسمم الحمل.


الكمية الموصى بها من الزنك يوميًا

تختلف الكمية اليومية الموصى بتناولها لمعدن الزنك تبعًا لعمر الشخص وجنسه، وهي موضحة فيما يلي[٢٠]:


العمر

الجرعة اليومية الموصى بها من الزنك

الرضيع حتى عمر 6 أشهر

2 ميليغرام.

الرضيع 7-12 شهرًا

3 ميليغرام.

الطفل 1-3 سنين

3 ميليغرام.

الطفل 4-8 سنين

5 ميليغرام.

الطفل 9-13 سنة

8 ميليغرام.

المراهق 14-18 سنة

11 ميليغرام.

المراهقة 14-18 سنة

9 ميليغرام.

الرجل 19 سنة فما فوق

11 ميليغرام.

المرأة 19 سنة فما فوق

8 ميليغرام.

الحامل 14-18 سنة

12 ميليغرام.

الحامل 19 سنة فما فوق

11 ميليغرام.

المرضع 14-18 سنة

13 ميليغرام.

المرضع 19 سنة فما فوق

12 ميليغرام.


أطعمة طبيعية غنية بالزنك

يوجد الزنك في مجموعة كبيرة من الأطعمة النباتية والحيوانية التي تتضمن ما يلي[٢٠]:


الطعام

كمية الزنك في الحصة الغذائية
الواحدة (بالميليغرام)
النسبة المئوية من الجرعة اليومية الموصى بها

3 أونصات من المحار المطهي أو المقلي

74
673%

3 أونصات من لحم البقر المطهي ببطء

7
64%

3 أونصات من السلطعون المطهي

6.5
59%

3 أونصات من الكركند المطهي

5.3
48%

نصف كوب من الفاصوليا المطهية والمعلبة

2.9
26%

حصة واحدة من حبوب الإفطار المدعمة بالزنك (25% من الكمية اليومية)

2.8
25%

3 أونصات من لحم الدجاج المطهي

2.4
22%

كوب من بذور اليقطين المجففة

2.2
20%

8 أونصات من زبادي الفواكه قليل الدسم

1.7
15%

أونصة من الكاجو المحمص

1.6
15%

أونصة من الجبن السويسري

1.2
11%


محاذير متعلّقة باستخدام الزنك

ثمة بعض المحاذير التي ينبغي الالتفات إليها قبل تناول مكملات الزنك الغذائية، وهي موضحة على النحو الآتي:

محاذير استخدام مكملات الزنك

يكون إعطاء الزنك للأطفال والرضع آمنًا إذا التزم الأهل بالجرعة المحددة دون زيادة، فالجرعات الزائدة تنطوي على بعض الخطر على صحة الطفل، أما المرأة الحامل أو المرضع البالغ عمرها 19 سنة فما فوق، فينبغي لها ألّا تتناول ما يزيد عن 40 ميليغرام من الزنك يوميًا، في حين ينبغي للمرأة الحامل أو المرضع- التي يتراوح عمرها بين 14-18 سنة، ألّا تتناول ما يزيد عن 34 ميليغرام من الزنك يوميًا[٢١].

من جهة ثانية، ينبغي الانتباه إلى أمور مهمة؛ فالإدمان على الكحول مرتبط بضعف امتصاص الزنك عند الشخص، والأمر ذاته يحصل لدى الأفراد المصابين بأمراض الكلى والفشل الكلوي، ممن يخضعون لجلسات غسيل الكلى؛ فهؤلاء الأفراد مُعرّضون إلى نقص الزنك، لذلك يحتاجون إلى تناول مكملاته الغذائية، وقد يحصل هذا النقص أيضًا عند الأفراد الذين يتبعون نظامًا غذائيًا نباتيًا؛ إذ تنخفض قدرة أجسامهم على امتصاص الزنك من الأطعمة[٢١].

الآثار الجانبية لمكملات الزنك

ينطوي تناول الزنك على بعض التأثيرات الجانبية التي تتضمن ما يلي[٢١][٢٢]:

  1. عسر الهضم.
  2. الغثيان والقيء.
  3. الإسهال.
  4. الصداع.

كذلك، ينبغي للشخص أن يتوخى الحذر عند تناول الزنك على المدى الطويل وبجرعات كبيرة؛ فقد يؤدي إلى معاناته من نقص مستويات النحاس في جسمه، وما يترافق معه من مشكلات واضطرابات عصبية، مثل التنميل ولضعف في الذراعين والساقين، لذلك ينبغي ألّا تزيد الجرعة اليومية من الزنك عن 40 ميليغرام للبالغين، كذلك ينبغي تجنب استخدام بخاخات الزنك للأنف نظرًا لتسببها أحيانًا بفقدان حاسة الشم، أما مستحضرات الزنك الموضعية فيؤدي استعمالها أحيانًا على مواضع الجلد المفتوحة (مثل الجروح) إلى معاناة الشخص من الوخز أو الحرقة أو الحكة.

التفاعلات الدوائية لمكملات الزنك

تحدث أحيانًا بعض التفاعلات الدوائية الناجمة عن تناول مكملات الزنك، وهي تقتصر على أدوية بعينها مثل[٢١]:

  1. أدوية المضادات الحيوية: يؤثر تناول مكملات الزنك الفموية على وظيفة بعض المضادات الحيوية (الكوينولون أو التتراسيكلين) وقدرتها على مكافحة البكتيريا في الجسم، بيد أنّ هذا التأثير السلبي يقلّ إذا تناول الشخص المضادات الحيوية قبل ساعتين من تناوله مكملات الزنك، أو بعدها بنحو 4-6 ساعات.
  2. دواء البنيسيلامين: يستعمل هذا الدواء أساسًا لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي، وقد يتراجع مفعوله في تخفيف أعراض التهاب المفاصل نتيجة تناول مكملات الزنك الغذائية، لذلك يجب تناولها قبل ساعتين بالحدّ الأدنى من موعد الدواء أو بعده بساعتين؛ فهذا الأمر يقلل التأثير السلبي الناجم عنها.
  3. دواء الأميلوريد: يستخدم هذا الدواء للتخلص من السوائل الزائدة المتراكمة في الجسم، لكنّ هذا الدواء يزيد من مستويات الزنك في الجسم، لذلك فإنّ أخذه مع مكملات الزنك من الممكن أن يتسبّب بزيادة كبيرة في مستويات الزنك في الجسم.


المراجع

  1. Timothy M. Marshall (13/1/2020), "18 Powerful Benefits Of Zinc, Including Boosting Immunity And Combating Cancer", stylecraze, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  2. ^ أ ب Jillian Kubal (14/11/2018), "Zinc: Everything You Need to Know", healthline, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  3. Joseph Nordqvist (5/12/2017), "What are the health benefits of zinc?", medicalnewstoday, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  4. "Zinc and immune function: the biological basis of altered resistance to infection", American Journal of Clinical Nutrition, 1998, Issue 2, Folder 68, Page 447-463. Edited.
  5. Harri Hemila (1/5/2017), [http:// "Zinc lozenges and the common cold: a meta-analysis comparing zinc acetate and zinc gluconate, and the role of zinc dosage"], Jrsm & Jrsm Open Journals, Page 205-427. Edited.
  6. "Impact Monitoring of the National Scale Up of Zinc Treatment for Childhood Diarrhea in Bangladesh: Repeat Ecologic Surveys", A PLoS Medicine, 2009, Issue 11, Folder 6, Page 1000175. Edited.
  7. "Zinc decreases C-reactive protein, lipid peroxidation, and inflammatory cytokines in elderly subjects: a potential implication of zinc as an atheroprotective agent", The American Journal of Clinical Nutrition, 2010, Issue 6, Folder 91, Page 1634-1641. Edited.
  8. "Zinc, the brain and behavior", Biological Psychiatry, 1982, Issue 4, Folder 17, Page 513-532. Edited.
  9. Leslie A. Sandusky-Beltran, Bryce L. Manchester, and Ewan C. McNay (30/8/2018), "Supplementation with Zinc in Rats Enhances Memory and Reverses an Age-Dependent Increase in Plasma Copper", Behavioural Brain Research, Page 179-183. Edited.
  10. "Zinc Lozenges May Shorten the Duration of Colds: A Systematic Review", Open Respiratory Medicine Journal, 23/1/2011, Folder 5, Page 51-58. Edited.
  11. "Effects of folic acid and zinc sulfate on male factor subfertility: a double-blind, randomized, placebo-controlled trial", Fertility and Sterility, 2002, Issue 3, Folder 77, Page 491-498. Edited.
  12. Kayla McDonell (6/8/2016), "The 5 Best Vitamins for Hair Growth (+3 Other Nutrients)", healthline, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  13. "Oral zinc therapy for zinc deficiency-related telogen effluvium", Dermatologic Therapy, 2012, Issue 2, Folder 25, Page 213-210. Edited.
  14. "Over-the-counter Acne Treatments", The Journal of Clinical and Aesthetic Dermatology, 2012, Issue 5, Folder 5, Page 40-32. Edited.
  15. [http:// "Zinc Therapy in Dermatology: A Review"], Dermatology Research and Practice, 2014, Page 709152. Edited.
  16. Anna Smith (20/10/2020), "What are some of the top zinc supplements?", medicalnewstoday, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  17. "The effects of zinc supplementation on wound healing and metabolic status in patients with diabetic foot ulcer: A randomized, double-blind, placebo-controlled trial", Wound Repair and Regeneration, 2017, Issue 3, Folder 25, Page 512-520. Edited.
  18. Ian Darnton-Hill (2013), "Zinc supplementation during pregnancy", who, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  19. "Zinc supplementation for improving pregnancy and infant outcome", Cochrane Database of Systematic Reviews. 2012, 2010, Issue 7, Folder 11, Page 230. Edited.
  20. ^ أ ب "Zinc", ods.od.nih, 15/7/2020, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  21. ^ أ ب ت ث "ZINC", webmd, Retrieved 18/1/2021. Edited.
  22. "Zinc", mayoclinic, 17/11/2020, Retrieved 18/1/2021. Edited.