أسباب التعب الشديد عند الحامل

أسباب التعب الشديد عند الحامل

تغيرات تحدث أثناء فترة الحمل

تُعَدّ فترة الحمل فترة استثنائية؛ إذ تشعر المرأة بالتعب الشديد خلال أشهر الحمل وخاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى والأخيرة، وذلك نتيجة مرور الجسم في الكثير من التغيرات لتكوين الجنين، كالتغيرات الجسدية والتغيرات النفسية، وتغيرات في الجهاز البولي، وتغيرات فسيولوجية مثل حدوث تغيرات في معدل نبضات القلب والأوعية الدموية، وتغيرات هرمونية وأهمها هرمونَيْ الحمل الإستروجين والبروجستيرون، إذ يزداد إفراز هرمون الإستروجين خلال فترة الحمل، والذي يساعد في تحسين الأوعية الدموية للرحم والمشيمة ونقل المواد الغذائية ودعم نمو الطفل، ويزداد إفرازه في الثلث الثالث من الحمل، أما هرمون البروجستيرون يرتفع أيضا بشكل غير طبيعي أثناء الحمل، وهو مهم في تحويل الرحم من حجمه الصغير وهي الحالة الطبيعية لغير الحامل إلى الرحم الذي يمكنه استيعاب وجود طفل كامل بداخله.

كما تحدث تغيرات في الجهاز التنفسي مثل التنفس ومستويات الأكسجين في الدم، ممّا يسبب زيادة كمية الهواء التي يتم نقلها من وإلى الرئتين، فيؤدي إلى زيادة معدل التنفس. وعند اتساع الرحم قد يجعل حركة الحجاب الحاجز محدودة؛ ولذلك فإن بعض النساء الحوامل تشعر بزيادة الصعوبة عند أخذ النفس العميق، وتغير في معدل الأيض وهو كمية الطاقة التي يستهلكها الجسم أثناء الراحة إذ إن زيادة معدل الأيض يكون في أول خمسة عشر أسبوعًا من الحمل، وفي الثلث الثالث من الحمل خلال أكبر مرحلة من نمو الجنين، وتغيرات في الشعر والجلد والأظافر مثل تساقط الشعر أو نمو الشعر في أماكن غير مرغوب فيها على الوجه والظهر والساقين والذراعين. وتعود هذه التغيرات إلى طبيعتها بعد ولادة الطفل، أو حدوث زيادة في نمو الأظافر نتيجة تناول الفيتامينات والأكل الجيد أثناء فنرة الحمل، وقد يظهر تغير غير مرغوب فيه مثل تكسر الأظافر، أما تغيرات الجلد قد تكون الإصابة بطفح جلدي أو دمامل خاصة بالحمل، أو فرط تصبغ أثناء الحمل كتغير في لون الشامة والنمش قد تكون غير ضارة ولكن يجب استشارة الطبيب.[١]


أسباب التعب الشديد عند الحامل

شعور المرأة أثناء فترة الحمل بالتعب الشديد وذلك بسبب زيادة عمل الجسم للتكيف مع جميع التغيرات التي تصاحب الحمل، ممّا يجعل الجسم مرهقًا ويزيد من رغبة الحامل في النوم، ومن الأسباب التي تسبب التعب الشديد عند الحامل ما يلي:[٢]

  • التغيرات النفسية والتغيرات الجسدية خلال فترة الحمل التي تسبب الإجهاد للجسم.
  • فقر الدم، وهو انخفاض مستوى الحديد في الدم والشائع لدى نصف النساء الحوامل؛ فالجسم يحتاج إلى الحديد حتى يتم تكوين الهيموغلوبين الموجود في كريات الدم الحمراء، ووظيفته نقل الأكسجين إلى جميع أنسجة الجسم وأيضًا إلى الجنين، فلذلك قد تتعرض المرأة الحامل لفقر الدم بسبب زيادة حاجتها هي والجنين إلى الحديد[٣]
  • زيادة عمل عضلة القلب، نتيجة زيادة تدفق الدم ليحمل الغذاء للجنين ممّا يسبب شعور الحامل بالتعب والإرهاق.
  • صعوبة في النوم خلال فترة الحمل، وذلك يحدث غالبًا عند زيادة حجم الطفل، فيصعب العثور على وضع مريح للراحة والنوم.
  • حدوث اضطرابات في المعدة عند الحامل، مثل الغثيان أو القيء أو عسر الهضم أو الحموضة المعوية، وهي شعور حار يبدأ في المعدة ويرتفع إلى الحلق.
  • الإصابة بالصداع في أي وقت خلال فترة الحمل، وقد يكون بسبب التوتر أو الإصابة بالإمساك أو في حالة الإصابة بتسمّم الحمل.
  • حدوث تغيرات على الجهاز البولي؛ فيكثر التبول خلال ساعات اليوم، ويحدث ذلك نتيجة ضغط كل من الرحم والطفل على المثانة ممّا يتسبب بحاجة متكررة للتبول، ويحصل ذلك خلال الثلث الأول من الحمل وكذلك خلال الثلث الثالث من الحمل عند سقوط رأس الطفل في الحوض قبل الولادة.
  • الإصابة بالإمساك، والذي يؤدي إلى التعب ويمكن أن يحدث أثناء فترة الحمل لعدة أسباب:
    • الفيتامينات ومكملات الحديد والهرمونات قد تسبب الإصابة بالإمساك.
    • ضغط الرحم على المستقيم الذي يسبب الإصابة بالإمساك.
  • الإصابة بالبواسير، وتحدث نتيجة زيادة الدورة الدموية والضغط على المهبل والمستقيم بسبب نمو الطفل.
  • الإصابة بالدوالي، ويُعَرّف بحدوث تضخم لأوردة الساقين وذلك بسبب تأثير الحمل على الدورة الدموية.
  • ضيق تنفس خلال فترة الحمل، وذلك بسبب زيادة ضغط الرحم وحدوث تغيرات فسيولوجية على الرئة ممّا يؤدي إلى شعور الحامل بالتعب والإرهاق.


التخلص من التعب أثناء فترة الحمل

تشعر الحامل بالتعب خلال فترة الحمل، فيجب أخذ قسط كافٍ من الراحة أثناء النهار عن طريق الحفاظ على ممارسة تمارين رياضية خفيفة للتقليل من التعب واتباع نظام غذائي صحي ومفيد لعدم زيادة الوزن، وهذه بعض النصائح:[٤]

  • لتجنب الأرق خلال فترة الحمل، يجب تنظيم وقت النوم، والذهاب إلى النوم في وقت مبكر، وتجنب الاستلقاء على الظهر لمدة طويلة، وكذلك تجنب النوم على الجانب الأيسر لتحسين تدفق الدم والمواد الغذائية للجنين.
  • ممارسة بعض التمارين الرياضية كالسباحة أو المشي يوميًا وذلك يساعد في التغلب على التعب.
  • الإسترخاء وذلك من خلال ممارسة التنفس العميق والإستحمام بماء دافئ.
  • الحصول على قيلولة أو أكثر أثناء النهار، وذلك لتعويض النوم الذي يتم فقده في الليل.


التقليل من التعب أثناء فترة الحمل

يمكن اتباع بعض النصائح للتقليل من التعب وزيادة النشاط خلال فترة الحمل:[٣]

  • أخذ أكثر من قيلولة إن أمكن ذلك.
  • الوقوف والحركة خلال النهار.
  • الذهاب إلى النوم مبكرًا.
  • التقليل من فرصة الاستيقاظ للتبول عبر تناول كمية المياه التي يحتاجها الجسم خلال النهار، وتجنب تناول المياه قبل ساعتين من النوم.
  • القيام بعمل تمارين التمدد للساقين لتجنب حدوث تشنج في الساقين أثناء النوم، بالإضافة إلى تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم كالموز والبطاطا والخوخ والكيوي والخضار الورقية.
  • ممارسة التمارين الرياضية، إلا في حالة إعطاء الطبيب تعليمات بعكس ذلك.
  • تناول الطعام كل ثلاث إلى أربع ساعات، وتضمين الأنواع المختلفة في الطعام من نشويات وبروتينات ودهون.
  • تناول النشويات الغنية بالألياف مثل الحبوب الكاملة والخضراوات النشوية والفواكه، والتقليل من الحلويات والحبوب المكررة.
  • تجنب تناول الكافيين قدر الإمكان.
  • الإكثار من تناول السوائل وخاصة الماء.
  • محاولة التقليل من التوتر.


المراجع

  1. "What Bodily Changes Can You Expect During Pregnancy", healthline, Retrieved 2019-11-9. Edited.
  2. "Common Pregnancy Pains and Their Causes", webmd, Retrieved 2019-11-10. Edited.
  3. ^ أ ب "7 Common Discomforts of Pregnancy", americanpregnancy, Retrieved 2019-11-11. Edited.
  4. "How to Beat Pregnancy Fatigue", webmd, Retrieved 2019-11-11. Edited.