أسباب الكرش وطريقة التخلص منه

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:١٦ ، ٣١ مارس ٢٠٢٠
أسباب الكرش وطريقة التخلص منه

الكرش

لا يدل وجود الكرش لدى الشخص دائمًا على زيادة الوزن أو اكتساب الدهون الزائدة، فتناول العديد من السّعرات الحرارية والوجبات الدّسمة من الممكن أن تزيد من وزن الجسم، ولكن الكرش قد يصبح بارزًا نتيجةً لعوامل عديدة من أهمها النفخة والهرمونات، وعدم ممارسة الرياضة،[١] كما أن الدهون الموجودة في البطن تنقسم لنوعين، أولهما الدهون الموجودة تحت الجلد والتي تتمركز كما يدل اسمها تحت الجلد، والدهون الموجودة بالأحشاء والتي تحيط بالأعضاء الداخلية للشخص، وتكون أكثر ضررًا من النوع الثاني الموجود تحت الجلد[٢].


أسباب الكرش

من الأسباب الشائعة لوجود الكرش ما يأتي[٢][٣]:

  • الجينات والوراثة: فالجينات تلعب دورًا هامًّا في الإصابة بالسمنة وظهور الكرش، كما أنها تؤثر في عمليات الأيض لدى الشخص وسلوكياته وبالإصابة بالأمراض والمشكلات الصحية المرتبطة بخطر السمنة.
  • قلة ساعات النوم: فالنوم لمدة قصيرة أو عدم النوم بعمق يؤدي إلى زيادة الوزن والدهون الموجودة في البطن، كما أن قلة النوم يمكن أن تؤدي بالشخص لسلوكيات سيئة بتناول الطعام.
  • سوء التغذية، فالسّكريات والمشروبات مثل الصودا وعصير الفاكهة يمكن أن تتسبب بزيادة الوزن وعدم قدرة الشخص على حرق الدهون وبطء عملية التمثيل الغذائي والحرق.
  • شرب كميات كبيرة من الكحول: إذ إن الكحول تتسبب بالسمنة وحدوث مشكلات صحية من ضمنها أمراض الكبد والالتهابات.
  • عدم ممارسة النشاط البطني والرياضة: فعندما يكون استهلاك الشخص للسعرات الحرارية أكثر من السعرات التي يحرقها يؤدي ذلك لزيادة في الوزن، ولهذا فإن اتباع نمط الحياة البعيد عن النشاط يصعّب التخلص من الدهون المتراكمة في منطقة البطن.
  • التدخين: إذ إن بعض العلماء لا يعدون التدخين سببًا مباشرًا لظهور الكرش لكنهم يعتقدون بأنه يزيد من خطر ظهوره، فالمدخنين لديهم دهون في الأحشاء بنسبة أكبر من غير المدخنين.
  • التوتر: فهرمون الكورتيزول الذي يفرز عندما يكون الشخص تحت الضغط والذي يساعد الجسم في التحكم والتعامل مع الإجهاد والتعب يؤثر في عملية الأيض في الجسم، بالإضافة إلى أن بعض الأشخاص يرون في الطعام وسيلةً للتخلص من التوتر، لكن في الحقيقة يؤدي الكورتيزول إلى إبقاء السعرات الحرارية الزائدة حول البطن.
  • سن اليأس: يعد انقطاع الطمث أحد العوامل المؤدية لظهور الكرش لدى النساء، إذ إن الأنثى عندما تصل إلى سن البلوغ تتركّز الدهون في منطقتي الفخذين والوركين بسبب هرمون الإستروجين، وعند انقطاع الطمث رسميًّا ووصول المرأة لسن اليأس تنخفض مستويات هرمون الإستروجين بشدة مؤدية لتخزين الدهون في البطن عِوضًا عن تخزينها في الأفخاذ والوِرك، كما أنه توجد دراسة أشارت إلى أن النساء اللواتي يصلن لسن اليأس في عمر أصغر يكتسبن الدهون في البطن بكمية أقل من الأخريات.


طرق التخلص من الكرش

توجد العديد من الطرق السهلة للتخلص من الكرش وتتضمن ما يأتي[٤]:

  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف: إذ إن الألياف الغذائية تساعد على فقدان الوزن خاصة الألياف اللزجة، فهذه الألياف تكون آليتها بأن تتحد بالماء لتعطي هلامًا سميكًا يبطئ حركة الطعام في الجهاز الهضمي وبالتالي من الهضم وامتصاص الطعام، فيشعر الشخص بالشّبع والامتلاء مما قد يؤدي إلى تقليل الشهية، ومن الأطعمة التي تحتوي على الألياف القابلة للذوبان البقوليات، والفواكه والخضروات، وحبوب الشوفان الكامل.
  • ممارسة النشاط البدني والرياضة بانتظام: فالرياضة تعد من أحد أهم وأفضل الأشياء للحفاظ على صحة الشخص وتجنب الأمراض، كما أن لها فوائد عديدة في التقليل من الدهون المتراكمة حول البطن، ومن أهم الرياضات التي تقلل من دهون البطن هي رياضة المشي، والسباحة، والجري، وبالإضافة لذلك فتساعد الرياضة بتقليل مستوى الالتهابات، وبخفض مستوى السكر في الدم.
  • عدم تناول السكريات والتقليل من المشروبات المحلّاة: فالسكر هو نصف جلوكوز والنصف الآخر هو الفركتوز ولسوء الحظ فالفركتوز لا يمكن تكسيره إلا عن طريق الكبد، فعندما يتناول الشخص كميات وفيرة من السّكر يحول الكبد هذه السكريات إلى دهون بسبب عدم استيعاب الكميات الكبيرة من السكر وتتراكم هذه الدهون في البطن والكبد، مما يؤدي إلى مقاومة الجسم لهرمون الإنسولين، أما بالنسبة للمشروبات السكرية أو المحلّاة فترتبط بزيادة فرص الإصابة بالسمنة عند الأطفال، كما أنه من الجدير بالذكر أن الفواكه تحتوي على نسب قليلة لا تذكر من الفركتوز كما أنها غنية بالألياف والتي تلغي التأثير السيئ للفركتوز.
  • تجنب تناول الكربوهيدرات: فيعدّ الحد من تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات من الأمور الفعالة في فقدان الوزن، وينصح بتجنب الكربوهيدرات الموجودة في الخبز، والسكر، والحلوى، فيمكن أن يكون هذا الأمر كافيًا خصوصًا عندما تكون كمية البروتين في النظام الغذائي كافيةً، ويمكن للشخص الذي يرغب بفقدان الوزن سريعًا خفض الاستهلاك اليومي من الكربوهيدرات 50 غرامًا يوميًّا فقط ليبدأ الجسم حينها بحرق الدهون للحصول على الطاقة التي يحتاجها.
  • تناول كميات كبيرة من البروتين: فيعدّ البروتين من أهم المغذيات عندما يتعلق الأمر بتقليل الوزن، فهو يعزز من عمليات الأيض، كما أنه يقلّل من الرغبة والشراهة بالأكل بنسبة 60%، بالإضافة إلى أن العلاقة التي تربط البروتين مع الدهون الموجودة بالبطن هي علاقة عكسية كما أشارت دراسة معينة، فالشخص الذي يتناول كمية مناسبة من البروتين يتصف بوجود دهون أقل حول منطقة البطن، لذا يجب زيادة نسبة البروتين الموجودة بالنظام الغذائي ويمكن أن يتواجد البروتين في البيض، والبقوليات، والمأكولات البحرية، والمكسرات، واللحوم، ومنتجات الألبان.


أسباب انتفاخ البطن

كما ذكرنا سابقًا فمن الممكن أن يكون الكرش غير مقتصر فقط على زيادة الوزن، ولكن توجد أنواع للبطن البارزة وتتضمن الآتي[١]:

  • التوتر المزمن والدائم: إذ إن التوتر يعمل على إفراز هرموني الكورتيزول والأدرينالين من الغدّة الكظرية، فتزيد الرّغبة بتناول الأطعمة التي تسبب السمنة وظهور الدهون حول البطن.
  • بطن ما بعد الحمل: يزداد حجم بطن الأم خلال الحمل ويمكن أن تكون هذه الزيادة أكبر من الوزن الذي تخسره الأم بعد الولادة، كما يمكن أن تحدث هذا الزيادة في حجم البطن نتيجة انفراق العضلة المستقيمة في البطن أو بسبب احتباس السوائل.
  • انقطاع الطمث، فيزداد الوزن ويبرز البطن خلال هذه الفترة بسبب:
    • عدم أخذ القسط الكافي للنوم.
    • مقاومة الإنسولين.
    • انخفاض الكتلة العضلية.
    • التغييرات والتقلبات الهرمونية مثل هرمون الإستروجين.
  • الانتفاخ، وهو شعور مزعج يكون نتيجة احتباس الغازات أو تناول العديد من الوجبات بمدة زمنية قصيرة، مما يؤدي لانتفاخ البطن وظهور الكرش، كما يمكن أن يحدث الانتفاخ نتيجة الإصابة بأي من الآتي:
    • متلازمة القولون العصبي.
    • شلل المعدة.
    • العدوى البكتيرية.
    • الإمساك.
    • الأمراض النسائية مثل تكيس المبايض.


المشكلات الصحية الناتجة عن الكرش

يسبب الكرش الكثير من المشكلات الصحية الخطيرة على حياة الإنسان، مثل[٥][٦]:


تشير الأبحاث أيضًا إلى أن دهون البطن تزيد من خطر الوفاة المبكرة بغض النظر عن الوزن الكلي، ووجدت بعض الدراسات أن النساء اللواتي يعانين من زيادة الوزن وارتفاع في مؤشر كتلة الجسم القياسية تكون نسبة إصابتهن ببعض الأمراض مثل أمراض القلب والأوعية الدموية التي تسبب الوفاة المبكرة إذا تركزت الدهون المتراكمة في مناطق أخرى في الجسم غير البطن أقل من النساء اللواتي تتركز لديهن الدهون في البطن، ويكون محيط خصرهن كبيرًا ويزيد عن 89 سم[٥].


الأطعمة التي تزيد من ظهور الكرش

من أشهر الأطعمة التي تساهم في بروز البطن[٧]:

  • الأطعمة الغنيّة بالكربوهيدرات مثل المعكرونة والبسكويت.
  • الدهون غير الصحية بأنواعها الثلاثة: الدهون المشبعة، الدهون غير المشبعة، ودهون أوميجا 3 الموجودة في زيت الذرة وزيت الصويا وزيت بذور العنب وغيرها.
  • سكر الفركتوز.


من حياتكِ لكِ

كثير من الأمهات يعانين من التغييرات الجسمية خلال فترة الحمل، ويمتد بعض منها إلى ما بعد الولادة، ومن ضمن هذه التغيرات ظهور منطقة البطن، وتقع معظم الأمهات في حيرة وقلق حول الطريقة المناسبة للتخلص من الكرش، ومن أهم الطرق التي تساعدكِ على التخلص من منطقة البطن بعد الولادة[٨][٩]:

  • الرضاعة الطبيعية التي تساعد على عودة الوزن إلى وزن ما قبل الحمل بسرعة أكبر لدى بعض النساء حتى وإن اتبعت المرأة التوصيات التي تقضي بزيادة تناولها للسعرات الحرارية بـ 300-500 سعرة في اليوم[١٠].
  • ممارسة الرياضة، فيمكن ممارستها مع وجود الطفل الرضيع فيمكن المشي أو ممارسة بعض التمارين داخل البيت، وتساعد التمارين الرياضة في تقوية عضلات البطن، وتقلل من آلام الظهر، وحرق الدهون الزائدة خاصةً في منطقة البطن والأرداف.
  • المحافظة على شرب الماء وإبقاء الجسم رطبًا للتخلص من السموم، والتخلص من الوزن الزائد لأنه يساعد على حرق السعرات الحرارية، ويقلل من الشهية، ويمكن الاستغناء عن المشروبات الغنية بالكافيين مثل القهوة والنسكافيه.
  • الحمية الغذائية، فعند اتباع نظام غذائي صحي يتضمن الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة واللحوم الخالية من الدهون أو البدائل النباتية ومنتجات الألبان قليلة الدسم فسيساعد ذلك على إنقاص الوزن ويمنح طاقةً كافيةً لممارسة الرياضة ومتابعة الطفل.
  • النوم الكافي، فقد تجد بعض السيدات مشكلةً في الحصول على كمية من النوم والراحة الكافية بسبب عدم نوم أطفالهن بانتظام، فعدم النوم الكافي يقلل من خسارة الوزن الزائد كما أشارت بعض الدراسات، لأن مستوى بعض الهرمونات في الجسم يبقى مرتفعًا مما يُحفِّز زيادة الوزن، وعدم النوم الكافي يقلل من طاقة الأم ويشعرها بالتعب والإرهاق، لذا يمكنها النوم عندما ينام الطفل أثناء النهار أو الذهاب إلى النوم مبكرًا في الليل إن أمكن.


المراجع

  1. ^ أ ب "What’s Causing My Belly Bulge, and How Do I Treat It?", Retrieved 29-10-2019.
  2. ^ أ ب "How do you lose belly fat?", Retrieved 29-10-2019. Edited.
  3. "12 Things That Make You Gain Belly Fat", Retrieved 29-10-2019. Edited.
  4. "6 Simple Ways to Lose Belly Fat, Based on Science", Retrieved 29-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Here's How to Get Rid of Belly Fat in Healthy, Sustainable Way", womenshealthmag, Retrieved 18-1-2020. Edited.
  6. "How do you lose belly fat?", medicalnewstoday, Retrieved 18-1-2020. Edited.
  7. "What Foods Cause Belly Fat?", Retrieved 30-10-2019. Edited.
  8. Stephanie Watson (21/11/2008), "8 Tips for Losing Weight After Pregnancy"، webmd, Retrieved 20/11/2019. Edited.
  9. "Sad Over Your Post Pregnancy Belly? Here’s How to Lose Belly Fat After Having a Baby!", betteroff, Retrieved 20/11/2019. Edited.
  10. Elizabeth LaFleur, R.N. (10/6/2017), "I've heard that breast-feeding promotes weight loss. Is that true?"، mayoclinic, Retrieved 20/11/2019. Edited.