أسباب زيادة الوزن

أسباب زيادة الوزن

زيادة الوزن

تنتج مشكلة زيادة الوزن بسبب زيادة عدد السعرات الحرارية وتناول سعرات أكثر من المعتاد، أو بسبب عدم ممارسة الرياضة، بالإضافة إلى أن هناك بعض الأشخاص يأكلون السعرات الحرارية ذاتها يوميًا ويواضبون على الرياضة ولكنهم يفاجؤون يازدياد وزنهم أيضًا[١]، كما أن زيادة الوزن المستمرّة تساهم في الوصول للسمنة، والسمنة هي من أكبر المشاكل الموجودة في العالم، كما أنها ترتبط بمتلازمة الأيض المتمثّلة بضغط الدم، ارتفاع نسبة السكر في الدم، وضعف الدهون في الدم، بالإضافة إلى أن الناس المصابين بمتلازمة الأيض تزداد فرص إصابتهم بأمراض القلب، ومرض السكري النوع الثاني[٢].


أسباب زيادة الوزن

يوجد العديد من الأسباب المحتملة حول مشكلة زيادة الوزن، ومن أهم الأسباب الشائعة لزيادة الوزن ما يلي[٣]:

  • الحمل، وهو أحد أهم الأسباب انتشارًا لزيادة الوزن، فبعض النساء الحوامل يتعمّدن الأكل بكثرة لنمو الطفل، فيتكون الوزن الزائد في الحمل من الطفل، المشيمة، زيادة تدفق الدم في الجسم، السائل الأمنيوسي، والرحم المتضخّم.
  • التغييرات والانقلابات الهرمونية'، بالغالب عندما تصل المرأة لعمر ما بين 45 إلى 55 سنة فمن المحتمل أن تدخل بمرحلة تسمى انقطاع الطمث أو سن اليأس كما هو متداول لدى البعض، إذ إن هرمون الإستروجين الأنثوي المسؤول عن تنظيم الحيض والإباضة ينخفض كثيرًا في سن اليأس، مما ينتج عنه زيادة في الوزن وخاصة حول منطة البطن والوركين، بالإضافة إلى أن النساء اللاتي يعانين من الإصابة بتكيس المبايض قد يزداد وزنهم أيضًا ومن أهم الحالات الطبية التي قد تؤثر على مستويات الهرمونات وتتسبّب في زيادة الوزن:
    • إنتاج نسب عالية من هرمون الكورتيزول.
    • خمول وكسل في الغدة الدرقية.
    • زيادة إنتاج هرمون الألدوستيرون.
  • الدورة الشهرية، إذ إن الحيض له اليد في زيادة الوزن دوريًا، بسبب ما تواجهه النساء من أعراض الانتفاخ، واحتباس الماء والملح قبل بدء الدورة الشهرية، بالإضافة إلى أن التغييرات التي تصيب الهرمونات الأنثوية الإستروجين والبروجستيرون قد تتسبب أيضًا في زيادة الوزن، لكن هذا النوع من الزيادة في الوزن سرعان ما يختفي ويتلاشى عند انتهاء الدورة الشهرية، وتتكرّر المشكلة دوريًا أثناء الحيض أو في فترة الإباضة.
  • احتباس السوائل، فكما أسلفنا الذكر فأن ازدياد وزن الشخص يكمن عند احتباس السوائل مما يؤدي إلى تورم السوائل أو ما يدعى بالوذمة والتي من الممكن أن تتسبب في تورم الأطراف، واليدين، والقدمين، والبطن، والوجه، كما أن الأشخاص المصابين بها قد تنتج لديهم بعض المشاكل الصحية مثل: قصور في القلب، أمراض الكلى، وأمراض الكبد قد يصابوا بهذا النوع خاصةً من ازدياد الوزن، فعند معانة الشخص من هذه المشاكل وملاحظة ازدياد سريع في الوزن يجب التوجه للطبيب على الفور لأخذ الاستشارة والتحقق من الأمر.
  • الأدوية، إذ إن بعض الأدوية قد تعمل على زيادة الوزن غير المقصودة وتتضمن هذه الأدوية ما يلي:
    • أدوية مضادّات الاكتئاب.
    • حبوب منع الحمل.
    • أدوية مضدّات الذهان.
    • الكورتيكوستيرويدات.


طرق التخلص من زيادة الوزن طبيعيًا

تتعدّد طرق إنقاص الوزن ولكن أثبتت الطرق الطبيعية فعاليتها وتأثيرها على التخلص من الوزن الزائد ومن هذه الطرق[٤]:

  • إضافة البروتين للنظام الغذائي، فالبروتين يعدّ من أهم المواد الغذائية التي تساعد على إنقاص الوزن، فتناول كمية من البروتين تعمل على تعزيز وتحسين عملية الهضم، بالإضافة إلى أن إضافة البروتين للنظام الغذائي يميّزه في شعور الشخص بالامتلاء والشبع لفترة من الوقت، كما أن البيض هو من أهم وجبات البروتين التي يمكن تناولها على الفطور.
  • تجنّب الأطعمة المعاد تصنيعها، فغالبًا ما تكون هذه الأطعمة غنية بالسكريات والدهون والسعرات الحرارية العالية.
  • إبقاء الوجبات الخفيفة والصحيّة في المنزل، فمن النتائج المتوقعة عند القيام بهذه الطريقة هي تقليل فرص تناول الطعام غير الصحي ، كما أنه من مميزات هذه الوجبات أنها تكون سهلة للإعداد والتحضير ويمكن أخذها عند التنقل وتتضمن: الفواكه، ولبن الزبادي، والمكسرات، والبيض المسلوق، والجزر.
  • التقليل من كميات السكر المستهلكة، إذ إن السكر يرتبط بمشاكل صحية خطيرة من بينها أمراض القلب، مرض السكري النوع الثاني، والسرطان.
  • زيادة شرب الماء، فمن الجدير بالذكر أن شرب المياه يساعد على نزول الوزن، فشرب نصف لتر من الماء يقوم بزيادة حرق السعرات الحرارية، كما أن شرب الماء قبل الوجبات له اليد في التخفيف من استهلاك السعرات الحرارية.
  • تناول مكمّلات الجلوكومانان، فهي من أنجح الحبوب التي أثبتت فاعليتها في إنقاص الوزن الزائد، حيث أن آلية هذه الحبوب تقوم بشغل مساحة كبيرة في المعدة بالإضافة إلى تأخير إفراغ المعدة، وتعتمد في آليتها على امتصاص المياه، فبإمكان حبة واحدة أن تقوم بتحويل الماء إلى هلام.
  • تجنّب استهلاك كميات كبيرة من الكربوهيدرات، فالكربوهيدرات المكرّرة يمكن هضمها بسرعة، ولكنها تعمل على الفرط في تناول الطعام، وتتضمّن الكربوهيدرات المكررة ما يلي:
    • الطحين الأبيض.
    • الخبز الأبيض.
    • الأرز.
    • المعجنات.
    • الصّودا.
    • المعكرونة.
  • الصّيام المتقطّع، إذ إن هذه الطريقة تعمل على استهلاك السعرات الحرارية بكميّات أقل، دون الحاجة لتقييد عدد السعرات الحرارية عند الأكل.
  • تناول كميات من الفواكه والخضروات، حيث تتميز الخضروات والفواكه باحتوائها على الماء، المواد الغذائية، والألياف، فمن الممكن زيادة عدد الوجبات بدون استهلاك سعرات حرارية كثيرة.
  • أخذ قسط كافي من النوم، فالنوم من أهم الأشياء للمحافظة على الوزن مستقبلًا أو إنقاص الوزن الزائد، كما أن بعض الدراسات تشير إلى أن الأشخاص الذين لا يحصلون على عدد كافي من ساعات النوم تزداد احتمالية إصابتهم بالسمنة، نظرًا لأن الأرق يساهم في ضعف تنظيم الشهية.


الأخطار التي تهدّد الصحة عند زيادة الوزن

تتضمن الأخطارالتي تهدّد صحة الشخص عند زيادة الوزن المؤدية للسمنة التالي[٥]:

  • مقاومة الأنسولين.
  • الاصابة بمرض السكري النوع الثاني.
  • زيادة ضغط الدم.
  • ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • السكتة الدماغية.
  • فشل في القلب.
  • السرطان.
  • النوبة القلبية.
  • وجود حصى في المرارة.
  • الاصابة بمرض النقرص.
  • هشاشة العظام وخاصةً الركب، الأوراك، وأسفل الظهر.
  • توقف التنفّس أثناء النوم.


تشخيص زيادة الوزن غير المبرّرة

عند مراجعة الطبيب لمعرفة سبب زيادة الوزن، قد يسأل حينها الطبيب بعض الأسئلة عن الأعراض، السجل أو التاريخ الطبي، أو نمط الحياة، كما أن فحوصات الدم تساعد في التحقق من مستويات الهرمونات، وظائف الكلى، وظائف الكبد، بالإضافة إلى أنه من الضروري إجراء صور مثل الأشعة المقطعية، الموجات فوق الصوتية، أو التصوير بالرنين المغناطيسي.[٣]


المراجع

  1. "Surprising Reasons You're Gaining Weight", www.webmd.com, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  2. "10 Leading Causes of Weight Gain and Obesity", www.healthline.com, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Possible Causes of Unintentional Weight Gain", www.healthline.com, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  4. "30 Easy Ways to Lose Weight Naturally (Backed by Science)", www.healthline.com, Retrieved 6-11-2019. Edited.
  5. "Obesity", www.medicinenet.com, Retrieved 6-11-2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

453 مشاهدة