أصل الأحلام

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠١ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
أصل الأحلام

 

يمكن للحلم أن يكون مسليًا، مثيرًا للقلق، أو غريب بصراحة. كلنا نحلم، من منا لا يحلم! ولكن لماذا نحلم؟ وماذا تعني الأحلام على أية حال؟

 

ما هي الأحلام


الأحلام هي في الأساس قصص وصور تخلقها أذهاننا حين ننام، يمكن للحلم أن يكون حيًا، فيجعلك تشعر بالسعادة والحزن، أو الخوف، وقد يكون مربكًا أو منطقيًا تمامًا.

يمكن أن تحدث الأحلام في أي وقت أثناء النوم. لكن الأحلام الأكثر وضوحًا تحدث أثناء النوم العميق، عندها يكون الدماغ أكثر نشاطًا، ويقول بعض الخبراء بأن الانسان يحلم على الأقل 4-6 مرات في الليلة الواحدة.

 

لماذا نحلم


هناك العديد من النظريات حول السبب وراء الأحلام، ولكن لا أحد يعرف على وجه اليقين الاجابة عن هذا السؤال. يقول بعض الباحثين أن الأحلام ليس لها أي غرض أو معنى وهي أنشطة لا معنى لها من الدماغ تحدث أثناء النوم. ويقول آخرون أن الأحلام ضرورية للصحة النفسية والعاطفية والجسدية.

وقد أظهرت الدراسات أهمية الأحلام لصحتنا. في دراسة واحدة، وجد الباحثون أن الذين لم يسمح لهم برؤية أحلامهم كانوا يتصفون بالآتي:

  • زيادة التوتر.
  • القلق.
  • الكآبة.
  • صعوبة في التركيز.
  • غياب التنسيق.
  • زيادة الوزن.
  • الميل إلى الهلوسة.

 

ويقول العديد من الخبراء بأن الأحلام موجودة بهدف:

  • المساعدة في حل المشاكل اليومية في حياتنا.
  • دمج الذكريات.
  • دمج العواطف والشعور بها.

فإذا ذهبت إلى السرير وفكرك مشوش وقلق، قد تستيقظ مع حل، أو على الأقل الشعور بنحو أفضل تجاه المشكلة أو الوضع.

سيغموند فرويد يعتقد أن الأحلام هي نافذة على عقلنا الباطن. وأعرب عن اعتقاده بأنها تكشف عن وجود:

  • الرغبات اللاواعية.
  • بعض الأفكار.
  • بعض الدوافع.

يعتقد فرويد أن الأحلام كانت وسيلة للناس لإرضاء الغرائز والشهوات التي كانت غير مقبولة في المجتمع.

 

معاني الأحلام


كما هناك وجهات نظر مختلفة حول سبب رؤيتنا للأحلام فهناك أيضا وجهات نظر مختلفة حول ما يعنيه أي حلم. ويقول بعض الخبراء أن الأحلام ليس لها اتصال بالعواطف أو الأفكار الحقيقية لدينا. فهي مجرد قصص غريبة لا تتعلق بالحياة الطبيعية.

ويقول آخرون أن أحلامنا قد تعكس أفكارنا الخاصة الكامنة والمشاعر - أعمق رغباتنا، المخاوف، وخاصة الأحلام المتكررة. عن طريق تفسير الأحلام لدينا، قد نصبح قادرين على اكتساب المعرفة في حياتنا وأنفسنا. ويقول كثير من الناس أنه قد يخطر لدينا أفكارًا قد تكون ممرًا للإبداع!

في كثير من الأحيان يحلم الكثير منا بأحلام مماثلة، مثل المطاردة في الحلم، السقوط إلى الهاوية، أو الظهور عاريا أمام الجمهور. ومن المرجح أن سبب هذه الأنواع من الأحلام الضغط الخفي أو القلق. ومع أن الأحلام قد تتشابه أحيانًا ولكن لكل شخص أسلوبًا فريد من نوعه في الحلم.

لذلك، يقول العديد من الخبراء بعدم الاعتماد على الكتب أو "قواميس الأحلام"، والتي تعطي معنى محدد للحصول على صورة حلم محددة أو رمز. السبب المعين وراء حلمك فريد من نوعه وأنت أكثر شخص قد تعرف سببه.

 

أسباب الكوابيس


الكوابيس أو الأحلام السيئة، شائعة في الأطفال والبالغين. وغالبا ما تحدث الكوابيس بسبب:

  • التوتر المستمر.
  • الصراع والخوف.
  • الصدمة.
  • المشاكل العاطفية.
  • تناول بعض الأدوية.
  • تعاطي المخدرات.
  • الإصابة بمرض معين.

إذا كان لديك كابوس متكرر، فإن اللاوعي الخاص بك قد يحاول أن يقول لك شيئا، استمع له. وإذا لم تتمكن من معرفة لماذا تراودك هذه الكوابيس، تحدث مع مقدم رعاية مؤهل في مجال الصحة النفسية أو مع شخص تحب وتثق به يسمعك وينصت لما تقول، ساعد نفسك في معرفة السبب فذلك هو الطريق الصحيح للتخلص من الكوابيس.

 

هل يمكن للأحلام التنبؤ بالمستقبل؟


هناك العديد من الأمثلة على الحالات التي يتحقق فيها الحلم ويصبح واقعًا في المستقبل القريب أو البعيد، ويقول الخبراء أنه على الأرجح بسبب:

  • الصدفة.
  • خلل في الذاكرة.
  • ربط اللاوعي مع معلومات معروفة وتوقع الآتي.

ومع ذلك، يمكن للأحلام في بعض الأحيان أن تؤثر بالشخص للعمل بطريقة معينة، وبالتالي تغيير المستقبل..