صفات علي بن ابي طالب الجسدية والخلقية

صفات علي بن ابي طالب الجسدية والخلقية


علي بن أبي طالب

علي بن أبي طالب بن عبد مناف بن عبد المطلب بن هاشم، وهو أبو الحسن القرشي ابن عم الرسول -صلى الله عليه وسلم-، والدته هي فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف، ابنة عم أبي طالب، وهي من السيدات المهاجرات، وافتها المنية خلال حياة الرسول -صلى الله عليه وسلم- في المدينة[١].


علي -رضي الله عنه- زوج السيدة فاطمة الزهراء ابنة الرسول -عليه السلام-، وهو أمير المؤمنين ورابع الخلفاء الراشدين، كما أنّه أحد العشرة المبشرين بالجنة، وُلد رضي الله عنه قبل بعثة الرسول بـ 10 أعوام، من ألقابه أبو السبطين، أي الحسن والحسين -رضي الله عنهما-، كما لقبه الرسول -صلى الله عليه وسلم- بأبي تراب عندما كان يمسح عن ظهره التراب، إذ قال له: "اجلس يا أبا تراب"[٢].


علي هو أول من أسلم من الصبيان، إذ كان يعيش في كنف الرسول -صلى الله عليه وسلم- وبقي في حجره إلى وقت البعثة فدعاه الرسول إلى الإسلام فآمن علي وكان عمره لا يتجاوز العشر سنوات[٣].


صفات علي بن أبي طالب الجسدية

جاء في الوصف الجسدي لسيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه أنّه كان حسن الوجه كالقمر، أدعج العينين، وأصلع ليس في رأسه شعر إلا من الخلف، وكبير اللحية لمنكبه، كما كان ضخم البطن، وعريض المنكبين، بالإضافة إلى أنّه كان شئن الكفين، وربعة من الرجال إلى القصر، وكان رضي الله عنه أغيد كأنّ عنقه إبريق فضةٍ، ومشاش كمشاش السبع الضاري لا يتبين عضده من ساعده، وإذا مشى تكفأ، كما إذا أمسك بذراع رجل رضي الله عنه أمسك بنفسه، فلم يستطع أن يتنفس، وكان شديد الساعد واليد، وإذا مشى للحرب هرول رضي الله عنه[٤].


صفات علي بن أبي طالب الخلقية

امتاز علي رضي الله عنه بالشجاعة والوفاء والفصاحة والعلم، بالإضافة إلى احترام العهود، كما كان رضي الله عنه يأنس بالليل ويعظّم أهل الدين ويقترب من المساكين، إذ كان يخاطب الدنيا ببعض الكلمات فيقول: "عمرك قصير ومجلسك حقير وخطرك قليل آه آه من قِلَّة الزَّاد وبُعْد السفر ووحشة الطريق".


أمّا فيما يتعلق بتضحيته في سبيل الدعوة فقد كان كالصحابة الكرام الذين يضحون بأموالهم وأنفسهم في سبيل الدعوة ولا يبالون حين يقدمون أي شيء في سبيلها، عُرف عنه أنه فدى الرسول صلى الله عليه وسلم عندما نام في فراشه ليلة الهجرة مع علمه أن الكفار اتفقوا على قتل الرسول عليه السلام، كما شارك علي رضي الله عنه في الغزوات جميعها مع الرسول صلى الله عليه وسلم والصحابة باستثناء غزوة تبوك[٢].


أبرز إنجازات علي بن أبي طالب

  • القضاء على ما بقي من الجاهلية، إذ أمر الهياج الأسدي بالتخلص مما بقي من تماثيل.
  • تنظيم مفهوم الاحتساب في الأسواق والتزام التجار بالبيع والشراء بقوانين الشريعة الإسلامية.
  • المحافظة على القضاء كما كان في زمن الخلفاء الذين كانوا قبله.
  • الاهتمام بالشرطة كوظيفة مهمة وأساسية في الدولة الإسلامية وبنى السجون ومن أشهرها سجن نافع في الكوفة.
  • مشاركته في أكبر الغزوات والمعارك التي سجّلها التاريخ.


علاقة علي بن أبي طالب بزوجته فاطمة الزهراء

قد تظنّ العديد من النساء أنّ حياة الإمام علي وفاطمة رضي الله عنهما كانت تخلو من العقبات والصعوبات، وأنّه لم يحصل بينهما ما يحصل بين أي زوجين عاديين، ولكنّ الأمر كان خلاف ذلك، إذ تشير كتب السيرة إلى أمور كانا يختلفان فيها من الطباع، فقد كان الإمام علي رضي الله عنه يتّصف بالجدية والصرامة، وقد لا تتناسب هذه الصفات عمومًا مع طبائع النساء، إلّا أنّ الرحمة والمودة كانت تملأ حياتهما الزوجية، فهما مؤمنان بالله، إذ كانت صفات المؤمنين تتجلى في العلاقة بينهما بأفضل صورها كالألفة والصبر والحلم وحسن المعاشرة والخلق[٥].


المراجع

  1. "علي بن أبي طالب"، إسلام ويب، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-10. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "علي بن أبي طالب"، اجتال، اطّلع عليه بتاريخ 2019-7-10. بتصرّف.
  3. "إسلام علي بن أبي طالب"، islamstory، اطّلع عليه بتاريخ 12-3-2020. بتصرّف.
  4. "وصف علي رضي الله عنه"، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 15-3-2020. بتصرّف.
  5. "صحابيات - فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم"، islamway، اطّلع عليه بتاريخ 12-3-2020. بتصرّف.
367 مشاهدة