علاج ضغط الدم المرتفع بالماء

علاج ضغط الدم المرتفع بالماء

ما هي أسباب ارتفاع ضغط الدم؟

يعبر مصطلح ضغط الدم عن الضغط الذي يسببه الدم على جدران الأوعية الدموية عند المرور عبرها، وعن مقدار المقاومة التي يواجهها الدم أثناء ضخ القلب له، ويتسبب تضيق الأوعية الدموية في زيادة مقدار مقاومة مرور الدم من خلالها، مما يتسبب في ارتفاع ضغط الدم، والإصابة بأمراض القلب، ويقسم ضغط الدم إلى نوعين وفقًا للأسباب التي تؤدي للإصابة به، وتشمل هذه الأنواع ما يلي[١]:


ارتفاع ضغط الدم الأساسي

يحدث ارتفاع ضغط الدم الأساسي ببطء مع مرور الزمن، ويعد هذا النوع من ارتفاع ضغط الدم هو النوع الأكثر شيوعًا، ولا تزال الآلية التي تتسبب بارتفاع ضغط الدم ببطء غير معروفة، إلا أنه توجد العديد من العوامل التي قد تلعب دورًا في ارتفاع ضغط الدم ومنها:

  • الوراثة: يميل بعض الأشخاص وراثيًّا إلى الإصابة بارتفاع ضغط الدم، ويكون السبب في ذلك الجينات المشوهة، أو الطفرات الموروثة من الوالدين التي تتسبب بارتفاع ضغط الدم.
  • التغيرات الجسمية: تحدث مشكلات في جميع أنحاء الجسم عند مواجهة تغير في أي جزء من الجسم، وقد يكون ارتفاع ضغط الدم أحد هذه المشكلات، فعلى سبيل المثال يعتقد بأن التغيرات في وظائف الكلى بسبب التقدم في السن قد تخل بالتوازن الطبيعي للأملاح والسوائل في الجسم، مما قد يتسبب في ارتفاع ضغط الدم.
  • نمط الحياة غير الصحي: يؤدي اتباع نمط حياة غير صحي مثل عدم ممارسة التمارين الرياضية، وسوء التغذية إلى تطور مشكلات الوزن، ويمكن لمشكلات الوزن والسمنة أن تزيد من خطر تطور ارتفاع ضغط الدم.


ارتفاع ضغط الدم الثانوي

يحدث ارتفاع ضغط الدم الثانوي بسرعة، ويمكن أن يصبح أكثر حدة من ارتفاع ضغط الدم الأساسي، وقد تشمل الحالات التي تتسبب في ارتفاع ضغط الدم الثانوي ما يلي:

  • توقف التنفس أثناء النوم.
  • أمراض الكلى.
  • مشكلات الغدة الدرقية.
  • عيوب القلب الخلقية.
  • شرب الكحول.
  • الآثار الجانبية للأدوية.
  • تعاطي المخدرات.
  • بعض أورام الغدد الصماء.
  • مشكلات الغدة الكظرية.


هل يمكن علاج ضغط الدم المرتفع بالماء؟

يساعد شرب الماء في الحفاظ على رطوبة الجسم، والشعور بالشبع، مما قد يساعد على تخفيف الوزن، ويساعد شرب الماء بدلًا من المشروبات السكرية على تقليل استهلاك السعرات الحرارية والصوديوم، مما يساعد على فقدان الوزن، ويساعد الحفاظ على الوزن الصحي في خفض ضغط الدم، كما أنّ شرب الماء بدلًا من الشاي والقهوة يساهم في خفض نسبة الكافيين التي يستهلكها الشخص، مما قد يقلل من سرعة نبضات القلب، ويقلل من تضييق الأوعية الدموية الذي يزيد من ضغط الدم، وعلى الرغم من أن شرب الماء لا يخفض ضغط الدم مباشرةً، إلا أنه يمكن أن يساعد في المحافظة على المستويات الطبيعية لضغط الدم.[٢]


ما هي أدوية علاج ضغط الدم المرتفع؟

يمر العديد من مرضى ارتفاع ضغط الدم بمرحلة التجربة والخطأ في استخدام أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم، وقد يحتاج المريض إلى تجربة أدوية مختلفة أو مجموعة من الأدوية حتى يجد ما يناسبه تحت توجيهات الطبيب، وتشمل الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم ما يلي:[١]

  • حاصرات بيتا: تقلل حاصرات بيتا من قوة النبض وسرعته، مما يقلل من كمية الدم التي تضخ في الشرايين مع كل نبضة، مما يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم، كما تمنع حاصرات بيتا إنتاج بعض الهرمونات التي ترفع من ضغط الدم في الجسم أو تقلل مفعولها.
  • مدرات البول: يتسبب ارتفاع مستويات الصوديوم والسوائل الزائدة في الجسم بارتفاع ضغط الدم، لذا فإن مدرات البول تساعد الكلى على التخلص من الصوديوم الزائد في الجسم، وعند خروج الصوديوم من الجسم تنتقل السوائل الزائدة من مجرى الدم إلى البول، مما يساعد على خفض ضغط الدم.
  • مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين: الأنجيوتنسين مادة كيميائية تسبب تضيق الأوعية الدموية وجدران الشرايين، وتساعد مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين على منع الجسم من إنتاج كمية كبيرة من هذا الإنزيم، مما يؤدي إلى استرخاء الأوعية الدموية، والتقليل من ضغط الدم.
  • حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2: تمنع حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2 إنزيم الأنجيوتنسين من الارتباط بمستقبلاته على الخلايا، مما يؤدي إلى نقص توتر الأوعية الدموية، ويساعد على استرخائها وخفض ضغط الدم.
  • حاصرات قنوات الكالسيوم: تمنع حاصرات قنوات الكالسيوم عنصر الكالسيوم من دخول عضلة القلب، مما يؤدي إلى انخفاض معدل ضربات القلب، وانخفاض ضغط الدم، كما تساعد هذه الأدوية أيضًا على استرخاء الأوعية الدموية مما يقلل من ضغط الدم.
  • حاصرات ألفا 2: تساعد حاصرات ألفا 2 على تغيير النبضات العصبية التي تتسبب في توتر الأوعية الدموية وشدها، مما يساعد على استرخاء الأوعية الدموية، وانخفاض ضغط الدم.


من حياتكِ لكِ

يمكن أن تساعدكِ العديد من الخطوات في الحفاظ على مستويات ضغط الدم الطبيعية، وتشمل هذه الخطوات ما يلي:[٣]

  • خسارة الوزن الزائد: تؤدي السمنة إلى ارتفاع ضغط الدم، وتتسبب أيضًا في انقطاع التنفس النومي الذي يعد من العوامل المسببة لارتفاع ضغط الدم، لذا تعد خسارة الوزن الزائد من العوامل الرئيسية التي تساعد على تخفيف ضغط الدم، والحفاظ على معدلاته الطبيعية.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام: تساعدكِ ممارسة التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة في اليوم معظم أيام الأسبوع في خفض ضغط الدم بنسبة تتراوح بين 5-8 ملم زئبقي، مما يعني أن ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يساعد على خفض ضغط الدم إلى مستويات آمنة.
  • اتباع نظام غذائي صحي: يساعدكِ اتباع نظام غذائي غني بالحبوب، والفواكه، والخضروات، ومنتجات الألبان قليلة أو منزوعة الدسم على التخلص من الدهون المشبعة والكوليسترول التي تتسبب في تضيق الشرايين وارتفاع ضغط الدم، ويمكن أن يخفض النظام الغذائي الصحي 11 ملم زئبقي من ضغط الدم لدى المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، كما يساعدكِ التركيز على استهلاك البوتاسيوم الذي يوجد بكثرة في الخضروات والفواكه على تخفيض أثر الصوديوم على ضغط الدم، كما يجب الأخذ بعين الاعتبار تخفيف استهلاك الصوديوم خلال وجبات الطعام لمنع ارتفاع ضغط الدم.
  • الإقلاع عن التدخين: تزيد كل سيجارة يمكن أن تدخنيها من ضغط الدم لعدة دقائق بعد الانتهاء من التدخين، لذا يساعدكِ الإقلاع عن التدخين على عودة ضغط الدم إلى مستوياته الطبيعية، ويقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب، ويحسن الصحة العامة.
  • الابتعاد عن التوتر: يساهم التوتر المزمن في ارتفاع ضغط الدم، كما يمكن للتوتر العرضي أن يرفع ضغط الدم عند التفاعل مع التوتر بطريقة خاطئة من خلال تناول الطعام غير الصحي، أو شرب الكحول أو التدخين، لذا يجب الابتعاد عن مسببات التوتر، والتفكير في طريقة لتخفيفه.


المراجع

  1. ^ أ ب Kimberly Holland, "Everything You Need to Know About High Blood Pressure (Hypertension)"، healthline, Retrieved 29-7-2020. Edited.
  2. Eli Ben-Yehuda, "How Important is Drinking Water for Blood Pressure?"، resperate, Retrieved 29-7-2020. Edited.
  3. Mayo Clinic Staff, "10 ways to control high blood pressure without medication"، mayoclinic, Retrieved 29-7-2020. Edited.
365 مشاهدة