علامات هرمون الحليب المرتفع

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٠ ، ٩ ديسمبر ٢٠١٨
علامات هرمون الحليب المرتفع

هرمون الحليب

Prolactin، يعرف طبيًّا باسم البرولاكتين، وهو أحد الهرمونات الهامة في جسم الأنثى الذي تتولّى مسؤولية إفرازه الغدة النخامية وتحديدًا في الفص الأمامي منها، ويتكوَّن بطبيعته من سلاسل الأحماض الأمينيّة، ويقترن بعلاقة وثيقة مع الرضاعة الطبيعيّة؛ إذ يؤدّي دور المحفز الأساسي للغدد الثديية لإدرار الحليب.

يُفرز الهرمون في جسم الأنثى بكمياتٍ قليلة نسبيًا في كل من بطانة الرحم والغدد الثديية، ويؤدي جهاز الغدد الصم العصبية دور الضابط لإنتاج هذه الغدد بحكم موقعها تحت المهاد، وبدورها تلجأ أعصاب النواة المقوسة إلى إطلاق الدوبامين لغايات تحفيز الناقل العصبي على إيقاف فرز هرمون الحليب في الغدة النخامية، وفي حال معاناة الجسم من هرمون الحليب المرتفع تظهر الكثير من المضاعفات والأعراض الجانبية لذلك، وسيتم التعرف في هذا المقال على علامات هرمون الحليب المرتفع وأسباب ذلك.


هرمون الحليب المرتفع

تعتبر المرأة مصابةً بمشكلة هرمون الحليب المرتفع في إفراز هذا الهرمون من الفص الأمامي للغدة النخامية بنسبٍ أعلى من الحد الطبيعي لها، ويمكن الكشف عن نسبة هرمون الحليب من خلال فحوصات الهرمونات كاملةً في مجرى الدم، وتكون النسب الطبيعية لذلك على النحو التالي:

  • المرأة غير الحامل: 25 ml/ng.
  • المرأة الحامل، تصل نسبته لدى المرأة الحامل على النحو 386ml/34ng.
  • الرجال، 15ml/ ng.


علامات ارتفاع هرمون الحليب

تظهر علامات هرمون الحليب المرتفع على كل من تزيد نسب هذا الهرمون لديهم بوضوح، ومن أبرز هذه العلامات:

  • المعاناة من ألم وثقل في الثديين.
  • ألم دائم في الرأس.
  • اضطراب مواعيد الطمث وانقطاعه أحيانًا.
  • سوء المزاج والدخول بحالة من الاكتئاب الشّديد.
  • احتمالية حدوث العقم نتيجة عدم حدوث إباضة خلال ارتفاع هرمون الحليب.
  • انعدام الرَّغبة الجنسية وأحيانًا الوصول إلى البرود الجنسي.
  • تأخر الإنجاب والحمل.
  • إفراز الثديين لكميات من الحليب.
  • ازدياد إفراز الهرمون الذكري التستيرون.
  • اختلال جودة الرؤية واضطرابات بصرية.
  • جفاف المهبل.


أسباب هرمون الحليب المرتفع

من أبرز أسباب هرمون الحليب المرتفع:

  • التعرض لضغوطات نفسية وتوتر شديد.
  • الحمل.
  • الرضاعة.
  • الشطر الثاني من فترة الطمث عند المرأة.
  • اضطراب أداء الغدة النخامية.
  • وجود ورم في الغدة النخامية.
  • تكيس المبايض.
  • أثر جانبي للعقاقير والأدوية الطبية، ومن أبرزها حبوب منع الحمل وأدوية ضغط الدم.


علاج هرمون الحليب المرتفع

  • الامتناع عن تناول العقاقير الطبية المحفزة على فرط إفراز الهرمونات.
  • الكشف الطبي عن تكيس المبايض وعلاجه.
  • الابتعاد عن تناول الألبان ومشتقاتها في الفترة السابقة للطمث.
  • الابتعاد عن المأكولات المؤثرة على ارتفاع نسب هرمون الحليب، ومنها اللحوم بمختلف أنواعها والنشويات والمشروبات التي تحتوي على الكافيين.
  • استخدام العقاقير الخاصة بالتقليل من مستويات البرولاكتين لضمان وصوله إلى المستويات الطبيعية، ومنها Bromocriptine وCabergoline.


هرمون الحليب المرتفع عند الرجال

يترك هرمون الحليب المرتفع عند الرجال أثرًا سلبيًّا، ومن أهم هذه الآثار:

  • تدني أعداد الحيوانات المنوية بشكل ملموس.
  • ازدياد فرص العجز الجنسي والعقم.
  • تراجع الكتلة العضلية وقوّتها.
  • التعب والإرهاق الشديد.
  • تدني مستويات هرمون التستوستيرون.
  • ازدياد احتمالية كسر العظام نتيجة فقدانها كثافتها.