فوائد الصدقات

فوائد الصدقات

الصدقة

هي واحدة من العبادات التي تقرب العباد من الله سبحانه وتعالى، وهي منح المسلم للآخرين أشياءَ محللةً في الإسلام دون وجود مكان وزمان محددين لذلك ودون ارتباط ذلك بنصاب محدد من الشخص أو الله سبحانه وتعالى، والصدقة تشمل الأشياء المادية مثل القمح، قال تعالى: {مَثَلُ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ كَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنَابِلَ فِي كُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَاللَّهُ يُضَاعِفُ لِمَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} [سورة البقرة:261]، وقال صلى الله عليه وسلم في ذلك: (من تصدق بعدل تمرة من كسبٍ طيِّب، لا يقبل الله إلا الطيِّبَ، وإن الله يتقبلها بيمينه، ثم يُرَبِّيها لصاحبه، كما يربي أحدكم فَلُوَّه، حتى تكون مثل الجبل) [متفق عليه| خلاصة حكم المحدث: صحيح]، كما تشمل مجموعةً من الأشياء المعنوية التي من شأنها أن تُساعد الآخرين مثل ترديد الكلمات والعبارات الحسنة، وتوضح من خلال قواعد الإسلام أن حكم إخراج الصدقة مستحب[١].


فوائد الصدقات

توجد مجموعة من النقاط التي من شأنها أن توضح فوائد الصدقة أبرزها متمثلة بالتالي[٢]:

  • الشفاء من المرض: ترتبط الصدقة بشفاء العديد من الأمراض البدنية والقلبية.
  • التخلص من البخل: ترتبط الصدقة ارتباطًا مباشرًا بمحاربة صفة البخل داخل نفس المؤمن، قال تعالى: {هَا أَنْتُمْ هَؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ}[سورة محمد: 38].
  • التعاون: ترتبط الصدقة ارتباطًا مباشرًا بتعاون المجتمع مع بعضه البعض على البر والتقوى.
  • نيل الأجر والثواب: ترتبط الصدقة ارتباطًا مباشرًا بمضاعفة الحسنات داخل ميزان من يؤديها.
  • شكر الله: ترتبط الصدقة برغبة المؤمن بشكر الله على مجموعة النعم التي أنعم الله بها عليه.
  • المغفرة: ترتبط الصدقة بمحو مجموعة السيئات داخل كتاب المسلم عند أدائها مباشرةً.
  • الأخلاق الحسنة: ترتبط الصدقة في الإسلام بمجموعة الأخلاق الحسنة التي يتمتع بها الفرد.
  • نماء المال: ترتبط الصدقة عند الله سبحانه وتعالى ارتباطًا مباشرًا بزيادة الأموال الموجودة وحفظها من الزوال.
  • دفع البلاء: ترتبط الصدقة ارتباطًا مباشرًا بدفع البلاء عن المسلم الذي يؤديها.
  • المحبة والمودة: ترتبط الصدقة ارتباطًا مباشرًا بزيادة مشاعر المحبة بين أفراد المجتمع الواحد.
  • الرقية من الحسد: ترتبط الصدقة عند الله سبحانه وتعالى بإبعاد المسلم عن التعرض للحسد وتقلل من مشاعر البغضاء التي قد تنمو بين أفراد المجتمع الواحد.
  • النجاة من عذاب القبر: ترتبط الصدقة عند الله سبحانه وتعالى بنجاة نفس المؤمن من العذاب الذي قد يتعرض له في القبر بعد الممات.
  • محاربة الكبر: ترتبط الصدقة في نفس المؤمن ارتباطًا مباشرًا بمحاربة دخول الكبر لنفس المؤمن وتواضعه الدائم مع الآخرين.
  • النجاة من النار: ترتبط الصدقة يوم القيامة بإبعاد وكف المؤمن عن نار جهنم يوم الآخرة.
  • الانتصار: ترتبط الصدقة ارتباطًا مباشرًا ببلوغ المؤمن درجة النصر على أعدائه في الحياة الدنيا.
  • لين القلب: ترتبط الصدقة في نفس المؤمن بتليين قلبه ومحاربة تعرضه للقسوة.
  • الابتعاد عن النفاق: ترتبط الصدقة ارتباطًا مباشرًا بمحاربة إحدى صفات المنافق وإثبات صدق إيمان من يؤديها.


أنواع الصدقات

توجد مجموعة متنوعة من أنواع الصدقات أفضلها متمثلة بالتالي[٣]:

  • الصدقة المخفية: قال تعالى: {إِن تُبْدُواْ الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِىَ وَإِن تُخْفُوهَا وَتؤْتُوهَا الفُقَرَاءِ فَهُوَ خَيرٌ لَّكُمْ} [سورة البقرة: 271]، أمرنا الله سبحانه وتعالى باستمرار ووضح من خلال آياته أهمية إتيان الصدقة بسرية بعيدًا عن تحري معرفة الآخرين وذلك من شأنه أن يحفظ نفس الفقير من تعرضه للحرج أمام الآخرين نتيجة أخذه إياها، ومن أجل محاربة الرياء في العبادات، والستر على الفقير.
  • الصدقة في الصحة الكاملة: قال صل الله عليه وسلم: (أفضل الصدقة أن تصدَّق وأنت صحيحٌ شحيحُ، تأمل الغنى وتخشى الفقر، ولا تمهل حتى إذا بلغت الحلقوم قلت: لفلان كذا ولفلان كذا، ألا وقد كان لفلان كذا) [صحيح مسلم وبخاري|خلاصة حكم المحدث: صحيح]، ومن خلال الحديث يتوضح أن الله فضل إتيان الصدقة من صاحبها وهو خالٍ من أي مرض سليم القوام عن إتيانها وهو مريض لكن لم يمانع من إتيانها في حالة الضعف أيضًا.
  • الصدقة مع القلة: قال رسول الله صل الله عليه وسلم في ذلك: (وخير الصدقة ظهر غنى) [صحيح بخاري|خلاصة حكم المحدث: صحيح]، وتعني إخراج الصدقة من غير الأغنياء من المسلمين.
  • الإنفاق على الأبناء: قال رسول الله صل الله عليه وسلم في ذلك: (الرجل إذا أنفق النفقة على أهله يحتسبها كانت له صدقةً) [صحيح بخاري وصحيح مسلم|خلاصة حكم المحدث: صحيح]، وما أعظم الدين الإسلامي الذي أخذ من إنفاق المسلم على أبنائه شكلًا من أشكال الصدقة التي ينال عليها العبد الأجر والثواب.
  • الصدقة على الأقارب: قال رسول الله صل الله عليه وسلم في ذلك: (بخ بخ مال رابح، وقد سمعت ما قلت فيها، إني أرى أن تجعلها في الأقربين) [صحيح البخاري|خلاصة حكم المحدث: صحيح]، فقد فضَّل الإسلام البدء بإخراج الصدقة على الأشخاص المقربين.
  • الصدقة على الجار: قال رسول الله صل الله عليه وسلم في ذلك: (وإذا طبخت مرقةً فأكثر ماءها، واغرف لجيرانك منها) [رواه مسلم| خلاصة حكم المحدث: صحيح].


مجالات الصدقة الجارية

توجد مجموعة من النقاط التي من شأنها أن توضح مجالات الصدقة الجارية التي يستمر وصول ثوابها وحسناتها إلى المسلم بعد أن يموت ويفنى عن الحياة الدنيا، أبرزها متمثلة بالتالي[٤]:

  • نشر أجزاء من القرآن: إقدام المسلم على نشر مجموعة من الكتيبات التي من شأنها أن تحتوي على أجزاء من القرآن الكريم هي واحدة من العبادات التي تمثل صورةً من صور الصدقات الجارية.
  • حفر الآبار: إقدام المسلم على حفر الآبار وتشييدها من أجل إمداد الآخرين بالماء صورة من صور الصدقة الجارية استنادًا لقوله صلى الله عليه وسلم: (سبعٌ يجري للعبد أجرُهن وهو في قبره بعد موته: مَن علَّم علمًا ، أو أجرى نهرًا، أو حفر بئرًا، أو غرس نخلًا، أو بنى مسجدًا، أو ورَّث مصحفًا، أو ترك ولدًا يستغفر له بعد موته) [رواه الألباني|خلاصة حكم المحدث: حسن لغيره].
  • بناء مسجد: إقدام المسلم على بناء وتشييد أحد المساجد واحدة من صور العبادات التي يستمر أجرها بالوصول له بعد وفاته.


المراجع

  1. "أهمية الصدقة للمسلم في الدنيا والآخرة"، شبكة الألوكة، 7-4-2016، اطّلع عليه بتاريخ 10-11-2019. بتصرّف.
  2. "فوائد الزكاة والصدقات"، شبكة الألوكة، 26-3-2015، اطّلع عليه بتاريخ 10-11-2019. بتصرّف.
  3. "الصدقة.. فضائلها وأنواعها"، طريق الإسلام، 20-2-2005، اطّلع عليه بتاريخ 10-11-2019. بتصرّف.
  4. "ما هي الصدقة الجارية؟ وما الذي يصل الميت من أعمال الحي؟"، الإسلام سؤال وجواب، 21-12-2009، اطّلع عليه بتاريخ 10-11-2019. بتصرّف.