فوائد العرقسوس للكبد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٧ ، ٢٩ يوليو ٢٠١٨
فوائد العرقسوس للكبد

فوائد العرقسوس

يُعرف العرقسوس على أنه أحد النباتات الشجرية المُعمرة، يوجد في بلاد كثير حول العالم منها مصر وأواسط آسيا وسوريا وأوروبا وآسيا الصغرى، وتُستخرج مادة العرقسوس من داخل جذور الشجرة، وهي مادة شديدة الحلاوة أكثر من السكر كما يمكن أكلها كحلويات أو مضغها، ويوجد لجذوره أنواع عدة تصل إلى اثني عشر نوعًا تختلف في الطعم فيما بينها، وعلاوة على ذلك فإن هذا النبات يُضاف في كثير من الأحيان إلى المشروبات الكحولية والبيرة لكي يُعطيها رغوة على وجهها، كما أنه يُضاف إلى المشروبات الغازية، حيث يُقدم مجموعة من الفوائد لأجزاء الجسم المختلفة مثل الكبد، وفي هذا المقال سنتعرف على فوائد العرق سوس للكبد.


فوائد العرقسوس للكبد

  • يُساعد في الحد من العديد من الفيروسات المختلفة القادرة على إصابة الكبد.
  • يُعالج الاضطرابات المختلفة في الكبد.
  • يَحتوي على مجموعة لا بأس بها من المواد المضادة للأكسدة، لذلك فإنه قادر على وقاية الكبد من الإصابة بالأمراض المختلفة.
  • قادر على تخليص الكبد في السموم المختلفة.


فوائد العرقسوس للجسم

  • يُعالج اضطرابات الجهاز التنفسي: يُساعد العرقسوس في علاج مجموعة من الأمراض التي تتعلق بالجهاز التنفسي مثل أمراض الرئة والتهاب الشعب الهوائية والتهاب الحلق والسعال ونزلات البرد، كما أنه قادر على مُعالجة التهاب الجهاز التنفسي العلوي الناتج عن إصابته بكل من البكتيريا والفيروسات، إضافة إلى كل ذلك فإن هذا النبات يُساعد في علاج العديد من حالات الربو، ويُعد طاردًا فعالًا للمخاط المُتراكم في كل من الرئتين والقصبة الهوائية.
  • يُعالج العدوى: يحتوي مشوب العرقسوس على الكثير من العناصر الفعالة بشكل كبير في علاج مجموعة من الالتهابات الفطرية والبكتيرية والفيروسية، وقد أثبتت العديد من الدراسات حول هذا النبات بأن له تأثيرًا مُضادًا للفيروسات، كما تُساعد مُكوناته على تثبيط نمو فيروس الهيربس مما يؤدي إلى منع نمو الخلايا السرطانية، ويُفيد تناول هذا النبات باستمرار في علاج مرض القوباء.
  • يُعالج السرطان: يَمتلك هذا النبات مجموعة من المواد الكيميائية التي تُساعد في وقاية الجسم من الإصابة بمرض السرطان، وقد أثبتت العديد من الدراسات التي أجريت عليه بأن له تأثيرات عدة مُضادة لنمو الخلايا السرطانية، فمركبات الفلافونويد الموجودة فيه تُقاوم أنواع السرطان المُختلفة بما فيها سرطان البروستاتا وسرطان القولون.
  • يُعالج تكيس المبايض عند النساء: يُساعد تناول مشروب العرقسوس باستمرار على تنظيم إفراز هرمون الإستروجين عند النساء، مما يؤدي إلى مُعالجة مضاعفات الخصوبة لديهن، ويُعد مُنظمًا فعالًا للدورة الشهرية عند النساء إذا استخدم بانتظام، إضافة إلى أنه يُساعد في الحد من هرمون التستوستيرون لدى النساء وهذا ما أثبتته العديد من الدراسات التي أجريت عليه.
  • يُعالج تصلب الشرايين: تَحتوي جذور هذا النبات على العديد من المواد المضادة للأكسدة لذلك فهي قادرة على المُساعدة من أجل توازن مُستويات الكوليسترول في داخل الجسم، إضافة إلى أنها تحتوي على العديد من المركبات الأخرى وأيضًا تحتوي على الفلافونيد القادر على منع تراكم البروتين الدهني في الدم، كما أنه قادر على التقليل من خطر الإصابة بالأمراض التي تتعلق بالشرايين وخاصة مرض تصلب الشرايين.
  • يُعالج الإجهاد: يُساعد تناول مشروب العرقسوس بكميات مناسبة على منع حدوث أي خلل في الغدة الكظرية المسؤولة عن إنتاج هرمون الكورتيزول القادر على السيطرة على الإجهاد، كما يجب تنجب تناوله بكميات مُفرطة حتى لا يؤثر تأثير المنشطات طويلة المفعول، فالاعتدال في شربه يُساعد في تحفيز الجسم على مُقاومة الإجهاد وخاصة بعد إجراء العمليات الجراحية أي في فترة النقاهة.