فيتامين ك

فيتامين ك

ما هو فيتامين ك؟

يشير فيتامين ك إلى مجموعة من الفيتامينات القابلة للذوبان في الدهون، والتي تلعب دورًا في تخثر الدم وأيض العظام وتنظيم مستويات الكالسيوم في الدم، كما يحتاج الجسم فيتامين ك لإنتاج البروثرومبين، وهو عامل بروتين وعامل تخثر مهم في تخثر الدم واستقلاب العظام، ونادرًا ما يُصاب الأفراد بنقص فيتامين ك، ولكن في الحالات الشديدة، قد يزيد النقص من وقت التخثر؛ مما يؤدي إلى النزيف المفرط، ويأتي فيتامين ك1 أو فيتوناديون من النباتات، وهو نوع فيتامين ك الغذائي الرئيس، أما فيتامين ك2 أو ميناكينون، فيوجد في بعض الأطعمة الحيوانية والمخمّرة، وعند تناول النباتات التي تحتوي على فيتامين ك1؛ فإن البكتيريا في الأمعاء الغليظة تحوله إلى الشكل التخزيني، وهو ك2، والذي يُمتص في الأمعاء الدقيقة ويُخزن في الأنسجة الدهنية والكبد[١].


ما هي فوائد فيتامين ك؟

يوفر فيتامين ك فوائد صحية عديدة، نقدم لكِ بعضًا منها[١]:

  • تحسين صحة العظام: إذ تُوجد علاقة بين انخفاض تناول فيتامين ك وهشاشة العظام، واقترحت العديد من الدراسات أنه يسهم في الحفاظ على قوة العظام ويحسن كثافتها ويقلل من خطر الكسور، إلا أن البحوث لم تؤكد ذلك[٢].
  • تحسين الصحة الإدراكية: ارتبط ارتفاع مستويات فيتامين ك في الدم بتحسين الذاكرة العرضية لدى كبار السن، فقد أظهرت إحدى الدراسات أن الأفراد الأصحاء الذين تزيد أعمارهم عن 70 عامًا والذين لديهم مستويات أعلى من فيتامين ك1 في الدم كان أداء الذاكرة العرضية اللفظية أفضل لديهم[٣].
  • تحسين صحة القلب: قد يسهم فيتامين ك في الحفاظ على انخفاض ضغط الدم من خلال منع التمعدن أي تراكم العناصر في الشرايين مما يمكّن القلب من ضخ الدم بحرية عبر الجسم، ويحدث التمعدن بطريقة طبيعية مع تقدم العمر، وهو عامل خطر رئيس لأمراض القلب، كما أن تناول كميات كافية من فيتامين ك يقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية.


ما هي الجرعة المناسبة من فيتامين ك؟

فيما يأتي توضيح للجرعة اليومية المناسبة من فيتامين ك سواء من الطعام أو من مصادر أخرى، حسب العمر والجنس[٤]:

المجموعة الكمية اليومية الموصى بها
الأطفال من عمر 0-6 أشهر 2 ميكروغرام
الأطفال من 7-12 شهرًا 2.5 ميكروغرام
الأطفال من 1-3 سنة 30 ميكروغرامًا
الأطفال من 4-8 سنة 55 ميكروغرامًا
الأطفال من 9-13 سنة 60 ميكروغرامًا
البنات من 14-18 سنة 75 ميكروغرامًا
النساء من 19 سنة وما فوق 90 ميكروغرامًا
النساء الحوامل أو المرضعات تحت سن 19 75 ميكروغرامًا
النساء الحوامل أو المرضعات من 19-50 سنة 90 ميكروغرامًا
الأولاد من 14-18 سنة 75 ميكروغرامًا
الرجال من 19 سنة وما فوق 120 ميكروغرامًا


هل توجد أي آثار جانبية لفيتامين ك؟

في الواقع لم يُحدد حد أعلى مقبول لفيتامين ك، والسمية نادرة ومن غير المحتمل أن تنتج عن تناول الأطعمة التي تحتوي على هذا الفيتامين، ومع ذلك قد يؤدي تناول أي نوع من المكملات إلى التسمم، فقد يتفاعل فيتامين ك مع العديد من الأدوية الشائعة؛ لذا يجب على أي فرد يتناول أيًّا من هذه الأدوية استشارة طبيبه حول تناول مكملات فيتامين ك، وتشمل هذه الأدوية ما يأتي[١]:

  • مميعات الدم: تُستخدم مميعات الدم مثل الوارفارين، لمنع تجلط الدم الضار الذي قد يمنع تدفق الدم إلى الدماغ أو القلب، وتعمل هذه الأدوية من خلال تقليل قدرة تخثر فيتامين ك أو تأخيرها، وقد تتداخل الزيادة أو النقصان المفاجئ في تناول فيتامين ك مع تأثيرات هذه الأدوية.
  • مضادات الاختلاج: إذا تناولت السيدة مضادات الاختلاج أثناء الحمل أو أثناء الرضاعة الطبيعية، فإنها تزيد من خطر نقص فيتامين ك لدى الجنين أو المولود، ومن الأمثلة على مضادات الاختلاج هي الفينيتوين وديلانتين.
  • أدوية خفض الكوليسترول: تتداخل أدوية خفض الكوليسترول مع امتصاص الدهون، والدهون الغذائية ضرورية لامتصاص فيتامين ك؛ لذلك فإن الأفراد الذين يتناولون هذا الدواء قد يكونون أكثر عرضةً للإصابة بنقص فيتامين ك.


متى يجب عليكِ أخذ مكمّلات فيتامين ك؟

استنادًا إلى العلاقة بين فيتامين ك وصحة العظام، نظرت العديد من الدراسات فيما إذا كان من المنطقي لأي شخص تناول مكملات فيتامين ك، بما فيهم أولئك الذين يعانون من هشاشة العظام أو المعرضين لخطر الإصابة بها، لكن حتى الآن كانت النتائج مختلطة، فقد أظهرت بعض الدراسات أن مكملات فيتامين ك1 أو فيتامين ك2 حسنت كثافة المعادن في العظام، وأظهرت دراسات قليلة أخرى انخفاض خطر الإصابة بكسور العظام، ووجدت دراسات لاحقة أن مكملات فيتامين ك لم يكن لها تأثير على كثافة المعادن في العظام، والجدير بالذكر أن العديد من الدراسات التي أجريت حتى الآن محدودة بسبب عيوب في التصميم أو قلة عدد المشاركين، لكن تعد مكملات فيتامين ك آمنة نسبيًّا، ويأخذها الكثير من الناس، لكن يجب على أولئك الذين يتناولون أدوية مسيلة للدم مثل الوارفارين تجنب تناول فيتامين ك دون استشارة الطبيب؛ لأن فيتامين ك قد يعكس آثار هذه الأدوية[٥][١].


من حياتكِ لكِ

يوجد فيتامين ك1 بكميات كبيرة في الخضروات الورقية، كالكرنب المجعد والسلق، وتشمل المصادر الأخرى الزيوت النباتية وبعض الفواكه، أما فيتامين ك2، فيوجد في اللحوم ومنتجات الألبان والبيض، وفيما يأتي أمثلة على بعض مصادر فيتامين ك الغذائية[١]:

  • تحتوي 10 أغصان من البقدونس على 90 ميكروغرامًا من فيتامين ك.
  • يحتوي نصف كوب من الخضار المجمدة والمغلية على 530 ميكروغرامًا من فيتامين ك.
  • يحتوي كوب واحد من السبانخ النيء على 145 ميكروغرامًا من فيتامين ك.
  • تحتوي ملعقة كبيرة واحدة من زيت فول الصويا على 25 ميكروغرامًا من فيتامين ك.
  • يحتوي نصف كوب من العنب على 11 ميكروغرامًا من فيتامين ك.
  • تحتوي بيضة مسلوقة على 4 ميكروغرامات من فيتامين ك.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج "Health benefits and sources of vitamin K", medicalnewstoday, Retrieved 23-6-2020. Edited.
  2. "Vitamin K", lpi.oregonstate, Retrieved 26-6-2020. Edited.
  3. "Vitamin K Status and Cognitive Function in Healthy Older Adults", pubmed.ncbi.nlm.nih, Retrieved 26-6-2020. Edited.
  4. "Vitamin K", webmd, Retrieved 26-6-2020. Edited.
  5. "Do You Need Vitamin K Supplements for Your Bone Health?", health.clevelandclinic, Retrieved 23-6-2020. Edited.