ما حكم ختان الاناث

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١١ ، ٢٤ فبراير ٢٠٢٠
ما حكم ختان الاناث

الختان

يمكن تعريف الختان بأنه إزالة جلدة الحشفة للذكور؛ إذ تؤخذ جلدة رأس العضو الذكري حتى تبدو حشفته ظاهرةً، أما عن هذه السنة فقد كان أول من استن بها سيدنا إبراهيم -عليه الصلاة والسلام-، وكان قد تجاوز من العمر ثمانين عامًا؛ إذ يقول في ذلك سيدنا محمد -عليه الصلاة والسلام- في الحديث الذي يرويه أبو هريرة -رضي الله عنه-: (اخْتَتَنَ إبْراهِيمُ بَعْدَ ثَمانِينَ سَنَةً، واخْتَتَنَ بالقَدُومِ) [صحيح البخاري| خلاصة حكم المحدث: صحيح]، ثم أصبح الختان سنة النبيين والمرسلين ومن تبعهم بالإيمان إلى يومنا هذا، فضلًا عن أنه من الخصال التي ابتلى الله عز وجل بها خليله إبراهيم، فأتمهنّ، ليصبح بذلك للناس إمامًا[١].


حكم الختان

إنّ الختان المتمثل بقطع القلفة الساترة لحشفة الذكر فقط هو من سنن الفطرة التي ذكرها النبي -صلّى الله عليه وسلم- في الحديث الذي رواه أبو هُرَيرةَ -رَضِيَ اللهُ عنه- بأنَّه صلّى الله عليه وسلم قال: (الفِطرةُ خَمسٌ: الخِتانُ، والاستحدادُ، وقصُّ الشَّارِبِ، وتقليمُ الأظفارِ، ونتْفُ الآباطِ) [صحيح البخاري| خلاصة حكم المحدث: صحيح]، أما فيما يتعلّق بإزالة أجزاء أخرى من العضو الذكري فهذا مخالف للسنة، وقال الأئمة أحمد والشافعي والشعبي، وربيعة، والأوزاعي، ويحيى بن سعيد أن الختان واجب لكل ذكر، وشدد بضرورته الإمام مالك فقد رآها سنةً يؤثم تاركها[٢][٣].


العناية بالمنطقة بعد الختان

ينبغي على الأم الحفاظ على منطقة الختان نظيفةً بتغيير الحفاض كلّما استدعى الأمر وعدم تأجيل ذلك بغسل المنطقة بعناية بالصابون اللطيف على البشرة عند كل تغيير للحفّاض وتغييره للوقاية من العدوى المصاحبة للتلامس المطوّل بين البول أو البراز ومنطقة الختان، كما تُنصح الأم بوضع الكريم المخصص على المنطقة بعد تنظيفها أو على الجزء الملامس من القضيب في الحفاض، ويلتئم الجلد في معظم الحالات خلال 7 إلى 10 أيامًا، علمًا أنه من العلامات الطبيعيّة لالتئام الجرح احمرار رأس القضيب وخروج كميات قليلة من سائل أصفر اللون[٤].


فوائد الختان

يوفّر الختان العديد من الفوائد الصحيّة، نذكر من هذه الفوائد ما يأتي[٥]:

  • تسهيل التعقيم؛ إذ يسهّل الختان من تنظيف القضيب، فيما يواجه الذكور الذين لم يقوموا به بتنظيف المنطقة الواقعة أسفل القلفة.
  • تقليل خطر الإصابة بالتهاب المسالك البوليّة علمًا أن هذه المشكلة غير شائعة بين الذكور على العموم.
  • الوقاية من الإصابة بمشاكل صحيّة في القضيب؛ إذ يمكن أن يواجه الفرد الذي لم يُجرى له ختان التهابًا في رأس القضيب أو الكلفة.
  • تقليل خطر الإصابة بسرطان القضيب، علمًا أن هذا النوع من السرطان نادر الحدوث.
  • تقليل خطر الإصابة بالعدوى المنقولة جنسيًّا بما في ذلك الإيدز.


العمر المناسب للختان

يُجرى الختان عادةً في اليوم الأول أو الثاني بعد الولادة، كما يمكن إجراؤه على أي عمر وخلال أي مرحلة عمريّة؛ إلّا أن الإجراء يستغرق لدى الأطفال حوالي 5 إلى 10 دقائق فقط في حين يستغرق لدى البالغين حوالي ساعةً كاملةً؛ إذ يصبح الإجراء أكثر تعقيدًا وخطرًا كلّما ازداد عمر الذكر، وتتضمن الأعراض التي يحتمل أن تصاحب هذا الإجراء الشعور بالألم ووجود خطر لإصابة القضيب وتهيّج الغدد ووجود خطر الإصابة بعدوى ونزيف في مكان الإجراء، كما يزداد خطر التهاب فتحة القضيب[٦].


موقف المسلم من أوامر الله ورسوله

يُفرض على المسلم أن يستجيب لله ورسوله في شتى أمور حياته، وفي ذلك يقول الله تعالى في محكم التنزيل: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ} [الأنفال: 24]، كما وصفت لنا هذه الآية الكريمة أن أوامر الله ورسوله جاءت لحياتنا، ولصالحنا بالدرجة الأولى؛ فالله عزّ وجل هو الغنيّ عنّا وعن أعمالنا، فبقدر الاستجابة تتحقق المصلحة، وقد سبقنا في ذلك الصحابة الكرام -رضوان الله عليهم-، ومن تبعهم على خطى الاستجابة لربهم تبارك في علاه، ورسوله الكريم -عليه الصلاة والسلام-، كما أن أموالهم وأولادهم وهي أقرب الأشياء إلى قلوبهم لم تمنعهم عن ذلك؛ لذا فقد تحققت لهم المنعة في دينهم، والعزّ في دنياهم، ويتضح ذلك جليًّا في سيرتهم العطرة، لذلك حري بالمسلم أن يسير على خطاهم[٧].


المراجع

  1. "الختان ؛ كيفيته وأحكامه"، islamqa، اطّلع عليه بتاريخ 1-12-2019. بتصرّف.
  2. "حكم الختان"، binbaz، اطّلع عليه بتاريخ 23-2-2020. بتصرّف.
  3. "التفصيل في حكم الختان للذكور والإناث"، islamweb، اطّلع عليه بتاريخ 23-2-2020. بتصرّف.
  4. "Newborn Male Circumcision", acog, Retrieved 23-2-2020. Edited.
  5. "Circumcision (male)", mayoclinic, Retrieved 23-2-2020. Edited.
  6. "Circumcision Basics", webmd, Retrieved 23-2-2020. Edited.
  7. "كيف نحقق الاستجابة لله والرسول في حياتنا ؟"، saaid، اطّلع عليه بتاريخ 1-12-2019. بتصرّف.