هل يمكن تخفيض ضغط الدم المرتفع بسرعة؟

هل يمكن تخفيض ضغط الدم المرتفع بسرعة؟

هل يمكن تخفيض ضغط الدم المرتفع بسرعة؟

تختلف إمكانية خفض ضغط الدم في سرعتها اعتمادًا على الحالة كما يأتي[١][٢]:

  1. ارتفاع ضغط الدم مؤقتًا: قد يكون ذلك نتيجةً لممارسة الرياضة أو التوتر، في مثل هذهِ الحالة يُمكن تقليل مستوى ضغط الدم سريعًا من خلال إعادة الجسم إلى حالة الهدوء وتقليل التوتر.
  2. ارتفاع ضغط الدم المزمن: في مثل هذهِ الحالة لا يُمكن تخفيض مستوى ضغط الدم بسرعة، بل يتطلّب الأمر استخدام أدوية الضغط، وإجراء تغييرات في النظام الغذائي ونمط الحياة، ويتطلب الأمر الالتزام بهذهِ التغييرات لمدة من الوقت لملاحظة فعاليتها.


عادات يومية تساعد في خفض ضغط الدم

تُعدّ بعض العادات اليومية فعالةً في تقليل مستوى ضغط الدم عند الالتزام بها، ولكن لا يُمكن الاعتماد عليها بمفردها دون اتباع العلاج الدوائي الذي يصفهُ الطبيب؛ لذا يُمنع التوقف عن استخدام أدوية ضغط الدم التي يصفها الطبيب دون استشارتهِ، من أبرز العادات اليومية التي تُقلل ضغط الدم ما يأتي[٣]:

فقدان الوزن الزائد

يُعدّ الوزن الزائد وزيادة محيط الخصر من الأسباب التي قد تؤدي إلى زيادة مستوى ضغط الدم؛ لذا قد يفيد فقدان الوزن الزائد في تخفيض الضغط ، إذ يقلل فقدان 1 كيلوغرامًا من الوزن الزائد ضغط الدم بمقدار 1 ملم زئبق، إضافةً إلى فقدان الوزن الزائد من الجسم عامةً، ويُنصح بمراقبة محيط الخصر إذ أنّ تركيز الوزن الزائد على محيط الخصر يتسبب بارتفاع ضغط الدم، إذ يكون الرجال أكثر عُرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم إذ زاد لديه محيط الخصر عن 102 سنتيمتر، أما النساء فإذا زاد محيط خصرهن عن 89 سنتيمتر، وقد يختلف قياس محيط الخصر الطبيعي من شخص لآخر اعتمادًا على عدة أمور.

ممارسة التمارين الرياضية

تُعدّ ممارسة التمارين الرياضية بانتظام أي ما يُعادل 150 دقيقة أُسبوعيًا، أو 30 دقيقة يوميًا من الطُرق التي تُقلل مستوى ضغط الدم المرتفع بما يُقارب 5-8 ملم زئبق، ولكنّ يُنصح بعدم التوقف عن الرياضة لتجنّب ارتفاع ضغط الدم مرة أُخرى، ومن الأمثلة على التمارين الرياضية التي قد تُقلل ضغط الدم: التمارين الهوائية مثل الركض، أو المشي، أو ركوب الدراجات، أو السباحة، أو الرقص، والتمارين المتقطعة عالية الكثافة، إضافةً إلى تمارين القوة التي يُنصح بممارستها على الأقل ليومين أسبوعيًا.

اتباع نظام غذائي صحي

تُؤثر الأنظمة الغذائي في مستوى ضغط الدم؛ لذا يُنصح باتباع نظام غذائي صحي يشمل على الحبوب الكاملة، والخضروات، والفاكهة، ومنتجات الألبان قليلة الدسم، والأغذية ذات المحتوى المنخفض من الدهون المشبعة والكوليسترول، إذ يُمكن أن يُقلل الالتزام بنظام غذائي صحي 11 ملم زئبق من مستوى ضغط الدم المرتفع، وأيضًا يُنصح بزيادة تناول الأغذية الغنية بالبوتاسيوم، مثل الفاكهة والخضروات لقدرتها على خفض ضغط الدم.

تقليل كمية الصوديوم المُستهلك

يؤدي تقليل كمية الصوديوم إلى خفض مستوى ضغط الدم المرتفع بمقدار 5-6 ملم زئبق، وتحسين صحة القلب، وقد يتفاوت تأثير الصوديوم في مستوى ضغط الدم من شخص لآخر، ولكنّ عادةً يُنصح بتقليل كمية الصوديوم المُستهلكة إلى 2300 أو أقل ملليغرام يوميًا، لكن الأفضل هو تقليله لـ1500 ملليغرام يوميًا، ولتحقيق ذلك يُمكن اتباع الطُرق الآتية:

  1. تقليل كمية الاطعمة المصنّعة، إذ أنّ كمية الصوديوم في الأغذية الطبيعية قليلة، ولكن يُضاف إليها الكثير من الصوديوم أثناء معالجتها وتصنيعها.
  2. تجنّب إضافة الملح إلى الطعام، إذ تحتوي 1 ملعقة صغيرة من الملح على 2300 ملليغرامًا من الصوديوم؛ لذا يُنصح باستبدال الملح بالأعشاب أو البهارات الأُخرى لإعطاء الطعام مذاقًا جيدًا.
  3. اختيار بدائل الأغذية والمشروبات منخفضة الصوديوم.

الإقلاع عن التدخين

تُسبب كل سيجارة ارتفاع معدل ضغط الدم لعدة دقائق؛ لذا فإنّ الإقلاع عن التدخين يُقلل مستوى ضغط الدم، إضافةً إلى تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، وتحسين الصحة العامة للجسم.

تقليل الكافيين

قد يُسبب استهلاك الكافيين زيادة معدل ضغط الدم بمقدار 10 ملم زئبق لدى الأشخاص غير المعتادين على شُرب القهوة، أما الذين يستهلكون الكافيين بانتظام فقد يكون تأثيره في مستوى ضغط الدم لديهم قليل أو معدوم، كما قد يكون للكافيين تأثيرات طويلة المدى على مستوى ضغط الدم، ولكن لا يلزم إجراء الدراسات لتأكيد هذه التأثيرات، يُنصح بقياس مستوى ضغط الدم في غضون 30 دقيقة من تناول مشروب يحتوي على الكافيين لمراقبتهِ، فإذا لوحِظَ ارتفاع في ضغط الدم بمقدار 5-10 ملم زئبق؛ عندئذٍ يكون الشخص حساسًا لتأثير الكافيين.

تقليل التوتر

قد يُؤدي تقليل الإجهاد والتوتر إلى تقليل مستوى ضغط الدم؛ لذا يُنصح بمحاولة الابتعاد عن التوتر قدر المستطاع، ويكون ذلك من خلال تجنّب الأسباب التي تؤدي إلى الشعور بالتوتر، وتخصيص وقت للاسترخاء والراحة، وغيرها من الطُرق الأخرى.

الحصول على الدعم من الآخرين

قد يساعد الأصدقاء والأقارب أو المجموعات الخاصة بالدعم والتشجيع الفرد في الاعتناء بصحته، وتقديم النصائح المناسبة له، أو توجيهه إلى عيادة الطبيب للحفاظ على مستوى ضغط الدم وتجنّب ارتفاعهِ.


متى يجب الذهاب للطبيب؟

يتطلب ارتفاع مستوى ضغط الدم في بعض الحالات مراجعة الطبيب لاتخاذ الإجراءات الطبية الضرورية وتجنّب مضاعفاتهِ، ويُنصح بمراجعة الطبيب إذا ارتفع معدل ضغط الدم عن 180/120 ورافقهُ الأعراض الآتية[٤]:

  1. ألم في الصدر.
  2. ضيق في التنفس.
  3. التخدر والشعور بالضعف.
  4. التغيّر في الرؤية.
  5. صعوبة في التكلم.
  6. صُداع حاد.


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

هل يمكن تخفيض ضغط الدم بالأعشاب؟

تتعدد الأعشاب التي يُمكن استخدامها لتخفيض ضغط الدم منها الشاي الأخضر، والريحان، والكركم، وغيرها من الأعشاب الأُخرى، وقد استُخدمت الأعشاب منذ آلاف السنين لتقليل مستوى ضغط الدم لِما تمتاز به من خصائص مُضادة للالتهابات، ولدورها في تقليل التوتر؛ لذا يُمكن استخدام الأعشاب لتقليل مستوى ضغط الدم بعد استشارة الطبيب أو الصيدلاني مع الإشارة إلى ضرورة الالتزام بأدوية علاج ضغط الدم، فلا يجب إيقافها أواستبدالها بالأعشاب أبدًا[٥].

هل يمكن تخفيض ضغط الدم بالماء؟

قد يؤدي شُرب كميات كافية من الماء إلى تقليل مستوى ضغط الدم والحفاظ عليه ضمن المعدلات الطبيعية، إذ إنّ انخفاض كمية الماء في الجسم تؤدي إلى احتفاظ الجسم بالصوديوم الذي يزيد من ضغط الدم، كما أنّ قلة شُرب الماء تتسبب بتضيق الشُعيرات الدموية تدريجيًا؛ مما يؤدي إلى زيادة الضغط على الشرايين والشعيرات الدموية؛ وبالتالي ارتفاع ضغط الدم، لذا يُعدّ شُرب الماء ضروريًا لخفض ضغط الدم، ولكن ليس لعلاج حالات ارتفاع ضغط الدم المزمنة[٦].


المراجع

  1. Susan Fishman, "Q:How can you lower high blood pressure immediately?", healthgrades, Retrieved 25/3/2021. Edited.
  2. JENNIFER BILLOCK (16/5/2019), "How to lower blood pressure quickly and naturally", singlecare, Retrieved 25/3/2021. Edited.
  3. "10 ways to control high blood pressure without medication", mayoclinic, 24/2/2021, Retrieved 25/3/2021. Edited.
  4. "High Blood Pressure: When to Seek Emergency Care", clevelandclinic, 14/1/2021, Retrieved 25/3/2021. Edited.
  5. John Staughton (28/1/2020), "10 Best Herbs To Lower High Blood Pressure", organicfacts, Retrieved 26/3/2021. Edited.
  6. "The Relationship Between Water and Blood Pressure", newhealthadvisor, Retrieved 25/3/2021. Edited.