أسباب نقص الكالسيوم عند الأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٠١ ، ٢١ مايو ٢٠١٨
أسباب نقص الكالسيوم عند الأطفال

الكالسيوم معدن قلوي لونه أبيض يميل للفضي، وهو العنصر الخامس، من حيث وفرته على كوكب الأرض، ويعدّ ضروريًا لنمو الكائنات الحية، فهو يدعم الهيكل العظمي ويقويه ويمكنه من النمو بطريقة سليمة. تتراوح كمية الكالسيوم في جسم الإنسان بين 1 إلى 1.5 كغم حيث يتركز 98% منه في العظام والأسنان، ويوجد الكالسيوم بالدم بمعدل يتراوح من 9 إلى 11 ملغم/لتر. ويعدّ ضروريًا في توصيل الإشارات الحيوية عبر جدران الخلايا وتشغيل العضلات، ويحفز انتقال السيالات العصبية، أو ما يعرف بالإشارات الكهربائية بين الخلايا العصبية فيما بينها من جهة، وبين الخلايا العصبية والعضلات من جهة أخرى.

قد تتراوح كمية الكالسيوم التي يحتاجها الأطفال في اليوم لتساعدهم على نمو طبيعي وصحي بين 700 إلى 1000 مليجرام/ اليوم. ومن المصادر الطبيعية الغنية بالكالسيوم ويجب إدخالها للغذاء اليومي للأطفال في سن البلوغ، هي:

الخضراوات الورقية: كالسبانخ، الملوخية، وأوراق الفجل الأخضر، إضافة إلى البروكلي واللفت.

المكسرات: مثل اللوز، الجوز، البندق، والكاجو.

الأطعمة البحرية: الأسماك على اختلاف أنواعها، ويمكن تناول السردين مع عظامه فهو مصدر غني بالبروتين، إضافة إلى الروبيان والمحار والأعشاب البحرية.

البقوليات: وعلى وجه الخصوص اللوبيا ذات العيون السوداء، والحمص، والفول، والفاصولياء والتين بصنفيه المجفف والطازج.

البذور الكاملة: كالسمسم المتواجد في الطحينية، وعند استخدامها بالطهي يحصل الأطفال على الكالسيوم، وبذور دوار الشمس ويجب الانتباه لئلّا تعلق القشور في حلق الطفل؛ مما يسبب مشاكل صحية لا تحمد عقباها.

الحليب ومشتقاته: كالأجبان، والألبان.

تعدّ ظاهرة نقص الكالسيوم المنتشرة بكثرة بين الأطفال، كذلك حديثي الولادة، ومن الأعراض التي تدلل على وجود نقص في الكالسيوم عند الطفل العلامات التالية، ويجب الانتباه لها فور ملاحظتها وعلاجها وعدم إهمالها، وهي كالتالي:

• عدم رغبة الطفل لشعوره بآلام في العظام والمفاصل، وفي الظهر والرقبة.

• تأخر في نمو الطفل عن المعدل الطبيعي، وهنا يجب مراجعة الطبيب للاطمئنان.

• ظهور مشاكل في الأسنان وقوتها.

• تراجع القدرات العقلية.

• تشنج في العضلات.

• الشعور بالتنميل في الساقين والذراعين.

ويؤدي نقص الكالسيوم عند الأطفال إلى تلين العظام الذي ينتج عنه مرض الكساح، والتشنجات العضلية والحركات اللا إرادية، وقد لا يظهر نقص الكالسيوم عند الأطفال، بل يؤثر عليهم في سن النضوج مسببًا هشاشة العظام.

ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى نقص الكالسيوم في الجسم والدم، ما يلي:

• خلل في وظيفة الغدة الدرقية.

• إصابة الأم أثناء الحمل بسكري الحمل.

• تناول الأم لبعض الأدوية أثناء الحمل، ويكون من أعراضها الجانبية: نقص الكالسيوم الضروري لنمو الطفل وبناء الهيكل العظمي.

• كثرة تناول المشروبات الغازية أثناء الحمل، حيث إنّ نسبة الفسفور والكالسيوم في الدم يجب أن تكون متوازنة، وعند الإفراط في تناول المشروبات الغازية يرتفع معدل الفسفور في الدم، وحتى يوازن الدم النسبة بين الفسفور والكالسيوم، يلجأ إلى سحب الكالسيوم من عظام الأم، مما يسبب آلام في عظامها، وإذا نقص الكالسيوم بنسب عالية دون تعويضه يؤثر على الجنين سلبًا.

• نقص معدل المغنيسيوم في الجسم.

• خلل في الأحماض الأمينية.

• خلل في الكروموسومات.

ومن الطرق الممكن اتباعها بعد تشخيص حالة الطفل والاطمئنان على نمو العظام عند طبيب مختص، يمكن أن تلجأ الأم مع الأدوية إذا دعت الحاجة لذلك، إلى اتباع نظام غذائي غني بالكالسيوم؛ لعلاج نقص الكالسيوم وأيضًا للوقاية من نقصه ومنع حدوثه، وهي كالتالي:

• أن تجعلي الحليب ومشتقاته روتينًا يوميًا في وجبة الطفل.

• دعيه يشاركك في عمل الكيك، فهو يحتوي على الحليب والبيض، كما أنه مصدر غني بالكالسيوم.

• تجنبي إعطاءه الحلويات والسكاكر بكثرة؛ التي تفقده الشهية للطعام.

• المكسرات من الأطعمة المحببة عند الأطفال مثل البندق والجوز.

• في مرحلة الحمل اهتمي بتغذيتك وتنوعها، وأكثر من تناول الوجبات الغنية بالكالسيوم.

• أرضعي الطفل رضاعة طبيعية، على الأقل لمدة 6 شهور.

• عرّضي الطفل لأشعة الشمس في الأوقات المفيدة، مع تجنب فترات منتصف النهار حيت تكون أشعة الشمس ضارة ويجب الابتعاد عنها؛ فالتعرض لأشعة الشمس يزيد من معدل فيتامين C,D، في الجسم مما يقوي العظام ويزيد من امتصاص الكالسيوم..