أعراض هرمون اللبن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٤ ، ٢٢ ديسمبر ٢٠١٩
أعراض هرمون اللبن

هرمون اللبن

يعد هرمون اللبن والذي يُشار إليه أيضًا باسم هرمون الحليب أو البرولاكتين أحد الهرمونات التي تفرز من الغدة النخامية الموجودة أسفل الدماغ، ويساعد في نمو وتطور الثديين، كما يساعد في إنتاج الحليب بعد ولادة الأم للطفل، وعادةً يوجد لدى كل من الرجال والنساء كميات صغيرة من البرولاكتين في دمهم، ويُتحكم بكميات البرولاكتين عن طريق هرمونات أخرى يُشار إليها باسم عوامل تثبيط البرولاكتين، مثل هرمون الدوبامين، أما خلال الحمل ترتفع مستويات هذه هرمون البرولاكتين وهرمون الإستروجين والبروجيستيرون، وتنخفض مستويات هرموني الإستروجين والبروجيستيرون بعد ولادة الطفل، ويبقى هرمون البرولاكتين مرتفعًا من أجل تحفيز أنسجة الثدي على إنتاج الحليب من أجل الرضاعة الطبيعية، كما يساعد هرمون البرولاكتين في تنظيم الدورة الشهرية، ويؤثر على إنتاج الحيوانات المنوية عند الرجال[١].

فرط هرمون البرولاكتين هي حالة شائعة يحدث فيها ارتفاع لهرمون البرولاكتين أكثر من اللازم في دم النساء غير الحوامل والرجال، وتعد هذه الحالة شائعة أكثر لدى النساء، إذ إن حوالي ثلث النساء خلال سنوات الإنجاب والمُصابات بعدم انتظام الدورة الشهرية مع سلامة المبايض مُصابت بارتفاع مستوى هرمون اللبن، وعند حدوث ذلك تواجه المرأة مشاكلًا في الحمل، أو قد يبدأ الثدي في إنتاج الحليب دون الحمل أو الرضاعة، وتتداخل مستويات هرمون اللبن العالية مع الإنتاج الطبيعي للهرمونات الأخرى، مثل الإستروجين والبروجيستيرون، وهذا من الممكن أن يسبب مشاكل في عملية الاباضة، وعدم انتظام الدورة الشهرية، وعند الرجال يسبب ارتفاع البرولاكتين عن مستوياته الطبيعية الضعف الجنسي، أو العقم[١].

 

أعراض زيادة هرمون اللبن

تظهر العديد من الأعراض بحالة ارتفاع هرمون اللبن في الدم، وتختلف هذه الأعراض عند الرجال وعند النساء ومن أهم الأمثلة على هذه الأعراض عند النساء ما يلي[٢]:

  • العقم.
  • عدم انتظام فترات الدورة الشهرية، والطمث.
  • تغير في تدفق دم الحيض.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • خروج الحليب من الثدي.
  • ألم في الثديين.
  • جفاف المهبل.

أما بالنسبة للأعراض التي تظهر عند الرجال بحالة ارتفاع مستوى اللبن في دمهم ما يلي[٢]:

  • نمو غير طبيعي للثدي.
  • خروج حليب من الثدي.
  • العقم.
  • ضعف الانتصاب.
  • فقدان الرغبة الجنسية.
  • الصداع.
  • تغير في الرؤية.


أعراض انخفاض هرمون اللبن

تظهر العديد من الأعراض بحالة انخفاض هرمون اللبن، ومن الأمثلة على هذه الأعراض ما يلي[٣][٤]:

  • ضعف المبايض لدى المرأة.
  • القلق.
  • سرعة القذف.
  • قلة عدد الحيوانات المنوية لدى الرجل.
  • اضطراب الدورة الشهرية.
  • العقم.
  • الوصول للبلوغ بوقت متأخر.

أسباب زيادة هرمون اللبن

توجد العديد من الأسباب المؤدية لزيادة هرمون اللبن، وفي بعض الأحيان لا يظهر سبب واضح يؤدي لارتفاع هرمون اللبن في الدم ومن أهم الأمثلة على هذه الأسباب ما يلي[٥]:

  • نمو غير طبيعي أو ورم في الغدة النخامية، ومن الممكن أن يُسبِّب هذا الورم إفراز كميات عالية من البرولاكتين، ومن الممكن أن تكون هذه الأورام صغيرةً أو كبيرةً، وعادةً ما تكون حميدةً غير سرطانية ولا تنتشر لبقية أنحاء الجسم، ومن الممكن أن تسبب الأورام الكبيرة في هذه الغدة الصداع أو حدوث مشاكل في الرؤية في أحد العيني أو كليهما، ولا بد من الإشارة على أن حدوث هذه الأورام قد تحدث مع الرجال أو مع النساء، إلا أنَّها أكثر شيوعًا عند النساء، كما يعد حدوثها عند الأطفال أمرًا نادرًا.
  • الأدوية، إذ قد تسبب بعض الأدوية زيادة في مستويات البرولاكتين، ومن أهم الأمثلة على هذه الأدوية ما يلي:
    • أدوية الضغط، مثل حاصرات الكالسيوم والميثلدوبا.
    • أدوية الحموضة، والأدوية التي تستخدم لعلاج ارتجاع المرئ.
    • بعض أدوية علاج الاكتئاب.
    • أدوية الاستفراغ والغثيان.
    • مسكنات الألم، مثل المورفين.
    • حبوب منع الحمل.
    • أدوية العلاج النفسي، مثل مضادات الذهان والهلوسة.
  • قصور الغدة الدرقية، إذ إنه بهذه الحالة تنتج هذه الغدد كميات قليلة من هرمون الغدة الدرقية.
  • إصابات في الصدر، أو الحالات التي تؤثر على الجدار الصدري، مثل الهربس النطاقي.
  • الأورام والأمراض الأخرى التي قد تصيب الغدة النخامية، أو العلاج الإشعاعي في الغدة النخامية أو بالقرب منها.
  • أمراض الكبد والكلى المزمنة.


علاج ارتفاع هرمون اللبن

يعتمد علاج ارتفاع هرمون اللبن في الدم على إعادة مستويات اللبن إلى وضعها الطبيعي، وفي حالة وجود ورم مؤدي لارتفاعه فتوجد أكثر من طريقة علاجية من الممكن اتباعها لحل تلك المشكلة، إذ من الممكن اللجوء للتدخل الجراحي من أجل إزالة واستئصال الورم أو العلاج بالأشعة، وفي حال كان السبب المؤدي لارتفاع مستوى البرولاكتين في الدم هو قصور الغدة الدرقية فمن الممكن استخدام هرمون الغدة الدرقية الاصطناعي لتعويض نقصانه، وتوجد أيضًا عدة أدوية يمكن استخدامها تساهم في تقليل البرولاكتين في الدم، ومن الأمثلة على هذه الأدوية: البروموكريبتين، أو الكابرغولين[٢].


عوامل تؤثر على هرمون اللبن عند النساء المرضعات

توجد العديد من العوامل التي تؤثر على مستوى هرمون اللبن في الدم عند النساء المرضعات، ومن أهم الأمثلة على هذه الأسباب ما يلي[٦]:

  • الحليب الصناعي، إذا كان الطفل يعتمد على الرضاعة الطبيعية والرضاعة من الحليب الصناعي معًا، أو إذا شرب الطفل الماء بين الوجبات، فإن ذلك سيُقلل من إفراز البرولاكتين في الجسم.
  • استخدام اللهاية بوقت مبكر، إن استخدام اللهاية في الأيام والأسابيع المبكرة من الرضاعة الطبيعية قد يُقلل من تحفيز الثدي لإفراز البرولاكتين، إذ إن ذلك قد يقلل من وضع الطفل ليرضع من الثدي، وبحالة نقص مص الطفل للثدي، فإن الخلايا المسؤولة عن إفراز البرولاكتين من أجل الرضاعة سوف تتكيف على أن الجسم يحتاج لكميات قليلة، وبالتالي سيقل إفراز هرمون البرولاكتين.
  • موانع الحمل المحتوية على الإستروجين، عند حدوث تغير في توازن هرمون الإستروجين و البرولاكتين في الجسم، فإن ذلك يؤثر في إفراز الحليب، إذ إن الاستروجين يقلل من إنتاج الحليب.
  • إجراء جراحة للثدي، فأي عملية جراحية تُجرى للثدي من الممكن أن تسبب الضرر للأعصاب المسؤولة عن تحفيز إفراز البرولاكتين من الثدي.
  • بعض الكريمات، إن تطبيق بعض الكريمات المحتوية على مواد تخدير على الثدي، من الممكن أن يؤثر ذلك على إرسال السيالات العصبية من الدماغ.
  • التدخين، قد يسبب التدخين انخفاض في مستويات البرولاكتين في الدم.
  • الاكتئاب، إذ إن كمية البرولاكتين في الدم لدى النساء اللواتي تعاني من الاكتئاب قليلة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Hyperprolactinemia (High Prolactin Levels)", reproductivefacts, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "What Is Hyperprolactinemia?", healthline, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  3. "Hypoprolactinemia", osmosis, Retrieved 20-12-2019. Edited.
  4. "Prolactin Deficiency Clinical Presentation", medscape, Retrieved 20-120-2019. Edited.
  5. "Hyperprolactinemia", hormone, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  6. "Your Guide to Prolactin", verywellfamily, Retrieved 18-12-2019. Edited.