أنواع الزبدة للحلويات

أنواع الزبدة للحلويات

أنواع الزبدة للحلويات

تتنوع أنواع الزبدة وتتباين، فمنها ما يُستخدم في الطهي ومنها ما يُستخدم في صنع الحلويات، وندرج أهم أنواع الزبدة التي يُمكنكِ استخدامها في صنع الحلويات، وهي كما يأتي[١]:


الزبدة غير المملحة

يُطلق عليها أيضًا "الزبدة الكريمية الحلوة"، وهي أكثر أنواع الزبدة استخدامًا نظرًا لإمكانية استخدامها في كافّة عمليات الطهي سواءً للخبز أو التحمير، ومن الجدير بالذكر هنا أنّ هذا الصنف من الزبدة يُحضّر من الحليب أو الكريما فقط أو قد تُصنع من خليط من كليهما في بعض الأحيان الأخرى، كما تحتوي على حليب دسم بنسبة 80% على الأقل، إذ تُفصل الجزيئات الدهنية في الحليب لصنع الكريما.


الزبدة المملحة

تُشابه نوع الزبدة السابقة في الخصائص والمُكوّنات مع وجود فارق بسيط إلا وهو عنصر الملح، يستخدمها العديد من الأشخاص في الوصفات المخبوزة، وهنا يجب الإشارة إلى ضرورة الانتباه قبل استخدامها في وصفات الطهي، إذّ إنّ العديد من الوصفات تتطلّب استخدام الزبدة غير المملحة.


الزبدة المصّفاة

الزبدة هي مُستحلب مصنوع من الدُهن، والماء، وجوامد الحليب، وعند تسخين الزبدة ببطء ستُلاحظين انحلالها إلى العناصر الثلاثة وهي جزيئات حليب بيضاء اللون، ورغوة وهي تُمثّل الماء المُتبخّر، إضافةً إلى دهن الزبدة المُصّفى ذو اللون الأصفر، ومن الجدير بالذكر هنا أنّ الزبدة المُصّفاة عبارة عن دُهن نقي خالي من جوامد الحليب أو الماء، كما أنّها أغنى قيمةً وأكثر ثباتًا من الزبدة التقليديّة، علاوةً على أنّها تمنح نكهة مُميّزة إلى الأطباق، الأمر الذي يجعلها مِثاليّة للتحميص والتحمير أو لوضع اللمسات الأخيرة على الأطباق.


الزبدة العضوية

تُصنع هذه الزبدة من الماشية التي رٌبيّت دون هرمونات نمو أو مُضادات حيوية ومُنحت طعامًا عضويًا بنسبة 100% خالٍ من المبيدات الحشرية الضارة أو الأسمدة الكيماويّة، وتُوجد أنواع من الزبدة العضويّة المالحة وغير المالحة، ويُمكن استخدامها كبديل عن الزبدة التقليديّة.


الزبدة المخفوقة

تحتوي هذه الزبدة على بعض الهواء أو بعضًا من أنواع الغاز الأخرى كالنيتروجين، والهدف من ذلك هو جعلها أقل سماكةً وأكثر خفّة من ناحية القوام بالنسبة للزبدة العادية، إذّ تمتاز الزبدة ذات الكثافة القليلة باحتوائها على نسبة سعرات حرارية أقل في كل ملعقة طعام، ويُعدّ هذا النوع من الزبدة مُلائمًا جدًا لدهن التوست ووضع اللمسات الأخيرة على الوصفات، ولكن لا يُفضّل استخدامها في الخبز أو الطهي.


الزبدة القابلة للدهن

عبارة عن مزيج من الزبدة العادية، والزيت النباتي، وفي بعض الأوقات تُضاف لها بعض النكهات الأخرى، وتمتاز الزبدة القابلة للدهن بالملمس الناعم حتى عند حفظها في الثلاجة أو تجميدها، ولا يُنصح استخدامها في الخبز أو الطبخ.


الزبدة خالية الدسم

يمتاز هذا الصنف من الزبدة بتدني نسبة السعرات الحرارية بالمقارنة مع الزبدة العادية، لهذا سُميت بالزبدة الخفيفة، وذلك الأمر ناتج عن كونها تحتوي على دهون حليب أقل بنسبة 40% على الأغلب، أمّا النسبة المُتبقّية فهي ماء، وحمض اللاكتيك، إلى جانب بعض الإضافات الأخرى، ومن الجدير بالذكر أنّه لا يُنصح باستخدام هذا النوع من الزبدة في الخبز أو الطهي.


نصائح لكِ لاختيار الزبدة للحلويات

الزبدة غير المملحة تمنحكِ السيطرة الكاملة على نكهة وصفة الحلويات التي تتبعينها، الأمر الذي يُعدّ هامًا جدًا عندما يتعلّق الأمر بالحلويات المخبوزة، إذّ إنّ طعم القشدة الحلوة الذي تمنحه الزبدة هو المفتاح الرئيس لنجاح الوصفة، كما أنّ الزبدة الحلوة تُظهر نكهة الطعام الطبيعية.


ومن جهة أخرى، تُعدّ الزبدة المُملّحة مُتعدّدة المهام ويُمكن استخدامها لجميع المهام، إذّ إنّها مثاليّة للدهن على الخبز، والخضراوات، والمعكرونة، إلى جانب جميع الوصفات التي لا تتطلب الحد من الملوحة فيها، ويمكن أنْ تُساعد الزبدة المُملّحة في ابتكار طبق مميّز، لذا يُمكنكِ إضافة القليل منها إلى دقيق الشوفان للحصول على إفطار شهي وغني للغاية[٢].


نصائح لكِ لاستخدام الزبدة في الحلويات

ندرج بعض النصائح لاستخدام الزبدة في إعداد الحلويات، وهي كما يأتي[٣]:

  1. استخدمي الزبدة للعجين القابل للتشكيل والطي، إذ إنّ طي العجين بطرق معينة حول الزبدة الباردة يمنحُك طبقات من العجينة الكبيرة والغنيّة، بالأخص عند صنع الفطائر أو الكرواسون.
  2. ضعي مُكعّبات صغيرة من الزبدة الباردة في الطحين الجاف لتغليف جزيئاته عند تحضير عجينة البسكويت والفطائر، الأمر الذي يؤدّي إلى إنتاج جزيئات من الطحين الجاف وجزيئات أخرى من الطحين المُغلّف بالزبدة، وعند إضافتكِ الماء إلى المزيج السابق تحصلين على عجينة مُقرمشة، في الوقت الذي تذوب فيه الزبدة وتخلق نوعًا من الهشاشة والطراوة في العجينة.
  3. يُمكنكِ تحضير كريمة الزبدة وذلك بخفق الزبدة مع السكر لمدة من الوقت حتى يُصبح لونها فاتحًا ويصبح قوامها كريميًا وخفيفًا، وتستخدم لتزيين الكيك والكب كيك.


كيف تعرفين نوع الزبدة الطبيعية الأصلية؟

ندرج لكِ بعض الأمور التي تُساعدكِ في معرفة نوع الزبدة الطبيعية الأصلية فيما يأتي[٤]:

  1. الزبدة الأصلية لا تحتوي بعض أنواع الزيوت النباتية كالمارجرين، إذّ تتكوّن من الحليب الكامل والقشدة، وفي حال عدم وجود كلمة "زبدة" على العبوّة الخارجيّة، فيجب التفكير هنا فيما إذا كانت تحتوي على المارجرين أم لا.
  2. الزبدة الطبيعية المصنوعة من حليب البقر تمتاز بأسعارها الباهظة، إذّ إنّها أغلى سعرًا من البدائل الأخرى.
  3. ملاحظة لون الزبدة إذا كان بإمكانكِ شراء الزبدة بالوزن، فالزبدة الأصلية لا يكون لونها أصفرًا أو أبيضًا ناصعًا.
  4. ملمس الزبدة الطبيعية الأصلية قاسٍ، لذا يُمكنكِ لمسها للتحقّق منها، كما أنّها لا تلتصق بالسكينة عند تقطيعها.


أسئلة تجيب عنها حياتكِ

أيهما أفضل، الزبدة أم السمنة للحلويات؟ 

الجواب على هذا السؤال يعتمد على ما إذا كان لدى الأفراد حساسيّة اتّجاه اللاكتوز أم لا، وفي حال معاناتهم من حساسيّة؛ فإنّ السمنة هي الخيار الأفضل والأسلم بالتأكيد، تُستخدم السمنة في معظم الوصفات في المطبخ كونها مُتعدّدة الوظائف والاستعمالات، لذا تُعد خيارًا أفضل من الزبدة بعدّة مراحل[٥].


هل توجد بدائل للزبدة عند صنع الحلويات؟

نعم، يوجد بدائل عن الزبدة في صنع الحلويات وهي الزيوت أو الدهون، إذّ تحتوي الدهون وبعض أنواع الزيوت خصائص مُشابهة لخصائص الزبدة، الأمر الذي يجعلها بديلًا جيدًا عنها، ومن هذه الزيوت والدهون ما يأتي[٦]:

  1. السمن، نوع من أنواع الزبدة المُصفّاة التي تتضمن مذاقًا ورائحةً غريبة بعض الشيء، لا يحتوي السمن على اللاكتوز، لذا يُعدّ خيارًا آمنًا بالنسبة للأفراد الذين يُعانون من حساسية الحليب أو اللاكتوز، ويستبدل بنسبة 1:1، ويُمكن استخدامها لتحضير البسكويت، ولكن قد تحتاجين لتغيير نسبة المواد الجافة أو السائلة وفقًا لقوام الخليط.
  2. زيت جوز الهند، إذ رغم أنّ استخدام هذا الزيت قد يُغيّر من النكهة قليلًا، إلّا أنّ بعض الأنواع منه تُحدث تغييرًا أقل من سواها، ويُستبدل بنسبة 1:1، ويُمكن استخدامه في تحضير بعض الوصفات الغنية بالشوكولاتة.
  3. زيت الزيتون، إذ يُمكن استبدال الزبدة بزيت الزيتون الطبيعي في العديد من الوصفات المختلفة، ويُستبدل بنسبة 3:4 فمثلًا كل كوب من الزبدة يُسبدل ب 3/4 كوب من زيت الزيتون، ويمكن استبداله في بعض الوصفات كالمافن.


المراجع

  1. Betty Gold (17/11/2020), "The 9 Most Common Types of Butter—Plus the Best Ways to Use Them", realsimple, Retrieved 10/2/2021. Edited.
  2. "Tips on Butter", superiorculinarycenter, Retrieved 11/2/2021. Edited.
  3. "Baking with Butter", foodnetwork, Retrieved 11/2/2021. Edited.
  4. "10 Ways to Detect Real Butter", geniuspharm, 10/2/2015, Retrieved 10/2/2021. Edited.
  5. "ghee vs. butter : which is better?", brewinghappiness, 8/5/2020, Retrieved 11/2/2021. Edited.
  6. "What Are the Best Substitutes for Butter?", healthline, Retrieved 10/2/2021. Edited.
452 مشاهدة