أنواع زيت الزيتون

زيت الزيتون

ذُكرت شجرة الزيتون في القرآن الكريم، وإن دلّ ذلك على شيء فإنّما يدل على أهميتها العظيمة، فهي شجرة مباركة، إذ يوجد في جذورها كثير من الفوائد القيمة، وترمز أغصان شجرة الزيتون إلى السلام، كما أنّ لها استعمالات عديدة لأوراقها وثمارها، ويعود موطن شجرة الزيتون الأصلي إلى بلاد الشام، وهي تحظى باهتمام الناس، وتُستخدم ثمار الزيتون بعد قطفها، وعصرها كزيت رائع، إذ تُقطف الثمار في بداية فصل الشتاء، وتحديدًا في شهر أكتوبر، ويمر عصر الزيتون بمراحل عديدة للحصول على الزيت.

إنّ الكثير من البلدان لا تحتوي أشجار زيتون، الأمر الذي يجعل سعر الزيت بها عاليًا جدًّا، ويُستعمل الزيتون بعد عصره كزيت في عمل المخللات كنوع من أنواع المقبلات إلى جانب الطعام على المائدة، إذ يمتاز بمذاق شهي جدًّا، وذلك بعد استعمال طريقة صحيحة لصنعه دون إضافة أي نكهات، ومواد صناعية ضارة بالصحة.[١]


أنواع زيت الزيتون

لزيت الزيتون أنواع عديدة، ولكل نوع مميزاته، وتتمثل هذه الأنواع في:[٢]

  • زيت الزيتون بكر ممتاز "Extra virgin oil": يُعد زيت الزيتون البكر الممتاز من أجود، وأفضل أنواع زيت الزيتون، كما أنّه الأعلى سعرًا من بين الأنواع الأخرى، وهو يخرج من أول عصرة لزيت الزيتون، وتكون نسبة الحموضة فيه أقل من واحد بالمئة، وكلما قلت نسبة حموضة الزيت زادت جودته، وهذا هو سبب تفضيله، ويشتمل زيت البكر الممتاز على كمية كبيرة من العناصر الغذائية، والأحماض الدهنية الأساسية، وفيتامين هـ، ويتمتع هذا النوع بمذاق رائع، فبالاستطاعة استعماله في إعداد كافة أنواع الأكل، ويجب الحرص على عدم استعماله عند درجة حرارة عالية، كقلي الزيت مثلًا، فدرجة الحرارة العالية تُفقده الفوائد الصحية الموجودة فيه.
  • زيت الزيتون البكر "Virgin oil": يُستخرج زيت الزيتون البكر بالطريقة ذاتها التي يُستخرج بها زيت الزيتون البكر الممتاز، والأمر المختلف بينهما هو ارتفاع كمية الحموضة فيه الأمر الذي يجعل منه أقل جودة من البكر الممتاز، إذ تبلغ نسبة حموضته اثنين في المئة، وذلك يؤثر على طعمه، ورائحته، وفوائده الصحية، كما أنّه أقل سعرًا.
  • زيت الزيتون "العادي": يحتل زيت الزيتون العادي المركز الثالث من ناحية الجودة بعد النوعين السابقين، لذا فهو أقل سعرًا منهما، ويُصنع زيت الزيتون العادي عن طريق تكرير الزيتون، وتعريضه للحرارة الأمر الذي يُغير من مذاقه، ومن رائحته، ومن فوائده الصحية، وتلجأ بعض الشركات المُصنعة إلى إضافة كميات من زيت البكر إلى الزيت العادي لجعل مذاقه أكثر استساغة، ويُستعمل هذا النوع في طبخ الطعام، فهو يحتمل درجات الحرارة المرتفعة أكثر من النوعين السابقين.
  • زيت تفل الزيتون "Pomace olive oil": يُعد زيت تفل الزيتون من أسوأ أنواع الزيت، ولهذا فإنّ سعره منخفض، إذ يصل إلى منتصف سعر الأنواع السابقة، كما أنّه لا يشتمل على فوائد صحية، ولا على عناصر غذائية، وليس له طعم، أو مذاق، أو رائحة، ويُصنع هذا النوع بواسطة واقي الزيتون، أي "تفل الزيتون" المتبقي من وراء تصنيع الأنواع السابقة، وتُضاف إليه أيضًا بعض من المواد الكيميائية المُضرة التي تُفقده الفوائد الصحية.


كيفية اختيار نوع زيت الزيتون الجيد

لاختيار نوع زيت الزيتون يجب اتباع التالي:[٢]

  • أول خطوة في اختيار نوع زيت الزيتون الجيد تحديد السبب الذي سيشتري الشخص زيت الزيتون من أجله، فلإعداد السلطة يُفضل شراء زيت الزيتون بكر ممتاز، أو زيت زيتون بكر، فبالإمكان ابتياع عبوة صغيرة، وتخصيصها لعمل السلطة فقط، أما إن كان يُريد الشخص الطهو بالزيت فبإمكانه اختيار زيت الزيتون العادي، أما إن كان الهدف من شرائه تنظيف الأثاث، وتلميعه فيُفضل شراء زيت تفل الزيتون.
  • الحرص على اختيار زيت الزيتون المُعبأ في عبوات زجاجية داكنة اللون وليست شفافة؛ فهي تقي زيت الزيتون من الأكسدة التي تتسبب في فساد الزيت وإتلافه.
  • الحرص على عدم اختيار زيت الزيتون وِفقًا للونه، فألوانه تتنوع، فهناك الأخضر الداكن، والأصفر الذهبي، فالألوان ليست دليلًا على جودة الزيت.


فوائد زيت الزيتون

يشتمل زيت الزيتون على الكثير من الفوائد للجسم، ومن هذه الفوائد:[٣][٤]

  • يعالج زيت الزيتون قرحة المعدة والتهابها، ويقضي على اضطرابات الجهاز الهضمي، فهو يُزيل الغازات والانتفاخ، وذلك بتناول ملعقة كبيرة من زيت الزيتون على الريق.
  • يُضفي على الشرايين مرونة، فتناول ملعقتين كبيرتين منه يوميًّا يقي الجسم من الإصابة بأزمات قلبية، وجلطات دماغية.
  • يحتوي على البوليفينولات التي تعد من مضادات الأكسدة، إذ تُحافظ على نسبة الكوليسترول في الدم، وبالتالي يساعد في خفض مستويات الكوليسترول في الجسم.
  • يُقلل من احتمالية الإصابة بحبوب الشباب، ويعالجها، وذلك من خلال مزجه مع الملح، وتدليك البشرة به بانتظام.
  • يعالج حروق الشمس، فهو يجعل خلايا الجسم رطبة، وذلك بمزج كميات متساوية من الماء، وزيت الزيتون في إناء، ثم دهن أماكن الحروق بالمزيج.
  • يُنعم الشفتين، ويجعلها رطبة، خاصة عند استعماله مع شمع العسل، ودهن الشفتين بالمزيج.
  • يُنظف زيت الزيتون البشرة الحساسة، وذلك من خلال تدليك البشرة ببضع قطرات من زيت الزيتون، إذ يخلصها من الأوساخ، ويزيل الجلد الميت.
  • يمنع حدوث ترهل للجلد، وذلك لاحتوائه على مادة السكوالين التي تمنح البشرة النظارة والليونة.
  • يُقوي الشعر، ويُنعمه، ويقيه من التقصف والتلف.
  • يعزز القدرات الدماغية، ويُقوي الذاكرة، ويقي من الإصابة بمرض ألزهايمر.
  • يحمي الكبد من الفيروسات، وخاصة فايروس سي، وذلك عند تناوله مع كمية مناسبة من عصير الجريب فروت الطبيعي في الصباح على الريق.

المراجع

  1. "طريقة إستخراج وتحضير زيت الزيتون يدويا"، كحتوى، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-27.
  2. ^ أ ب "أنواع زيت الزيتون و كيف تختار النوع الجيد من بينهم"، ثقف نفسك، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-27.
  3. "ما هى فوائد زيت الزيتون للجسم و البشرة و الشعر"، تريندات، 2018-3-18، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-27.
  4. "فوائد زيت الزيتون"، ثقف نفسك، اطّلع عليه بتاريخ 2019-3-27.
300 مشاهدة