العناية بالمولود الجديد

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٤٠ ، ٢٢ مارس ٢٠٢٠
العناية بالمولود الجديد

الأطفال حديثو الولادة

يُعرَّف حديث الولادة تبعًا لأكثر من مصدر بأنه الطفل المولود منذ فترة زمنية قصيرة، أي في المرحلة العمرية الأولى من حياته التي قد تمتد للسنة الأولى، وتُعَرِّف منظمة الصحة العالمية حديث الولادة بأنه الطفل الذي لا يتجاوز عمره 28 يومًا[١][٢]، ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية فإنه خلال 28 يومًا الأولى من حياة الطفل يكون خطر الوفاة أكبر من غيرها من فترات حياته؛ لذلك من المُهم توفير التغذية والرعاية الصحيحة خلال هذه الفترة لتعزيز فُرص الحياة الصحية[٣]، وخلال السنة الأولى من حياة الطفل حديث الولادة يتعلم تركيز رؤيته والتواصل والاستكشاف، والتعرف على الأشياء المحيطة به، كما تنمو القدرة الإدراكية لديه والتي تتضمن الذاكرة، واللغة، والتفكير، والمنطق[٢].


العناية بالمولود الجديد

تبدأ الرعاية الأساسية للطفل حديث الولادة من اللحظة التي يخرج بها من رحم الأم، وتبدأ من مكان ولادته بعد التغذية لمدة تسعة أشهر عن طريق الأم، فمن أهم الأمور لحديثي الولادة خلال 48 ساعةً الأولى من حياته الحماية، وعكس البالغين تتغير درجة حرارة أجسام المواليد الجدد بين السخونة والبرودة بسرعة أكبر، ويُمكن أن يموتوا بسهولة من التغيرات السريعة في درجة الحرارة، ويُمكن الوقاية من معظم وفيات المواليد الجدد من قبل الأمهات والعاملين في المجال الصحي ابتداءً من وقت الولادة من خلال ما يأتي[٤]:

  • تنظيف مجرى الهواء وتحفيز المولود على البُكاء.
  • تجفيف الطفل بقطعة قماش نظيفة وجافة، وتغطية الرأس دون مسح الطبقة الدهنية والامتناع عن الاستحمام لمدة 24 ساعةً.
  • التدفئة الفورية للمولود عن طريق وضعه على الأم، أي إحداث اتصال من الجلد إلى الجلد مع الأم.
  • تنظيف الحبل السري ومسح العينين بقطعة قماش نظيفة ومعقمة.
  • الرضاعة الطبيعية الفورية والحصرية التي توفر اللبأ؛ إذ لا يحتوي جسم المولود حديثًا على نظام مناعي ناضج لمحاربة الالتهابات.
  • مراقبة العلامات الحيوية والانتباه لأي مُتغيرات على المولود تتطلب رعايةً صحيةً خاصةً.


العناية بالأطفال حديثي الولادة

يحتاج الطفل حديث الولادة إلى عناية خاصة من قِبل والديه، إذ تتطلّب العناية به وقتًا طويلًا، سواء في الرضاعة أو في تغيير الحفاظات المتكرّر، بالإضافة لتهدئته عند البكاء، وقد تشعر الأمهات الجدد بالحيرة والارتباك تجاه المسؤولية الجديدة المُلقاة على عاتقهم، وفي تلبية طلبات المولود واحتياجاته، ومن المهم استشارة الطبيب في حال الاشتباه بوجود مشكلة ما لدى الرضيع، وفي هذا المقال عرض مُفصّل لأهم الأمور التي ينبغي تعلّمها عند ولادة طفل جديد، ومنها ما يأتي[٥]:


نوم الأطفال حديثي الولادة

ينام الأطفال حديثو الولادة لما يُقارب 16 ساعةً يوميًا أو أكثر، لكن فترة نومهم لا تتجاوز الساعتين إلى 4 ساعات في كل مرة، والسبب في ذلك جهازهم الهضميّ الصغير الذي يحتاج إلى المُغذّيات كل بضع ساعات، وبعد حوالي 3 أشهر من عمر الطفل يُصبح نومه ليلًا بمعدّل 6-8 ساعات، لكن قد لا يحدث ذلك عند جميع الأطفال، وعمومًا من المهم الحرص على نوم المولود على ظهره، لتقليل خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئ، وتجنّب وضع البطانيّات، والدمى المحشوّة، والوسائد في سرير المولود، ويُنصح بأن ينام في نفس غرفة الوالدين، لكن في سرير منفصل، لأول 6 أشهر أو حتى السنة الأولى من عمره، إضافةً لضرورة تغيير اتجاه رأس المولود كل ليلة، بأن يكون اتجاه رأسه مرةً إلى اليمين ومرةً إلى الشمال، وذلك لتجنّب أن يصبح رأسه مُسطحًا من جهة معينة[٦].


رضاعة الأطفال حديثي الولادة

يُنصَح بإرضاع المولود كلما طلب ذلك، أي كلما شعر بالجوع، سواء أكانت الرضاعة طبيعيةً أم صناعيةً، دون الحاجة لعمل جدول لأوقات رضاعته، إذ يحتاج الأطفال حديثو الولادة في أول أسبوعين بعد ولادتهم إلى الرضاعة الطبيعية تقريبًا كل ساعة إلى 3 ساعات، أي بما يعادل 10 إلى 12 مرةً خلال 24 ساعةً، أمّا الرضاعة الصناعية فقد تكون بمعدل أقل من ذلك، تقريبًا ما يعادل 6 إلى 10 مرات كل 24 ساعةً، ويجدر بالذكر أنّ فترة الرضاعة قد تكون قصيرةً، وقد لا تتعدّى الدقائق المعدودة، لكن تزداد فترة الرضاعة تدريجيًا مع نمو الرضيع، وقد تحتاج الأم إلى إيقاظ طفلها لإرضاعه في أول أيامه بعد الولادة[٥].


تحميم الأطفال حديثي الولادة

إذا كان المولود وُلد في أوانه ويتمتع بصحة جيدة، فيمكن البدء بتحميمه بعد ساعتين من ولادته، لكن ينبغي الحرص على تدفئة جو الحمام والغرفة التي سيبدّل فيها ملابسه بعد الاستحمام، وأن تكون فترة الاستحمام سريعةً لا تتجاوز 10 دقائق، لأنّ جسم المولود يفقد حرارته بسرعة كبيرة، ومن المهم تجهيز كل ملابس الطفل ومنشفته قبل البدء بالاستحمام، ويجدر بالذكر أنّه لا يوجد مانع طبي من تحميم الطفل قبل سقوط جذع الحبل السري، فذلك لا يُعرّض الحبل السري للعدوى كما هو شائع، لكن ينبغي تنشيفه جيدًا بعد الاستحمام، ويُنصح بأن يقتصر حمّام الطفل على الماء فقط في الأسابيع الأولى بعد ولادته، أو يمكن إضافة القليل من سائل استحمام الأطفال، وإذا كانت بشرة الطفل شديدة الجفاف، فيُمكن إضافة سائل استحمام مرطب للماء، ولا بد من معرفة أنّ الأطفال حديثي الولادة لا يحتاجون إلى الاستحمام يوميًا، فأجسامهم لا تتسخ بسرعة، لذا من الكافي أن يكون استحمامهم مرتين إلى 3 مرات أسبوعيًا[٧].


تغيير الحفاظات للأطفال حديثي الولادة

كما هو معلوم توجد العديد من الأسماء التجارية لحفاضات الأطفال، لكن مهما يكن نوعها، فإنّ لتغييرها نصائحَ محدّدةً، وتتضمن الآتي[٨]:

  • تحضير كل لوازم تغيير الحفاظ قبل البدء بذلك؛ كإحضار الحفاظة النظيفة، والمناديل المُبلّلة، والمراهم، وأي أدوات أخرى قد يلزم استخدامها، ووضعها في المكان المُخصّص الذي سُيبدّل فيه الحفّاظ.
  • استلقاء الطفل في مكان تبديل الحفاظات؛ فيُنصح بتخصيص منضدة معينة، أو مكان آمن مناسب لاستلقاء الطفل عليه، مع أهمية ربطه بحزام أمان لضمان عدم وقوعه.
  • فتح الحفاظ القديم دون نزعه بالكامل؛ ويمكن استخدام طرفه للتخلّص من الفضلات، ثمّ إكمال العملية بالمناديل المبللة.
  • وضع الحفاظة الجديدة أسفل الطفل؛ وينصح بطيّ الجزء العلوي منها لترك مسافة للحبل السرّي.
  • التخلص من الحفاظ القديم في القمامة؛ ويُنصح بإغلاقها على شكل كرة عن طريق إغلاق اللاصق عليها، ثمّ استخدام سائل مطهر ليدي الأم، ثمّ يمكن لها أن تُسلّم الطفل لشخص آخر أو تضعه في مكان آمن، ثمّ تغسل يديها جيدًا بالماء والصابون.


الطريقة الصحيحة لحمل الأطفال حديثي الولادة

ينبغي غسل اليدين وتعقيمهما قبل حمل المولود، حرصًا على جهازه المناعيّ، إذ يكون ضعيفًا في هذه الفترة، وللوقاية من انتقال أي عدوى إليه، مع أهمية دعم رأسه ورقبته أثناء حمله، وتجنّب هزّه بقوة أثناء حمله؛ فقد يُسبب ذلك حدوث نزيفٍ في الدماغ، مما قد يُسبب الوفاة للطفل، وتجدر الإِشارة إلى تجنّب اللعب العنيف مع المولود، أو حمله ورميه في الهواء، وغير ذلك والحرص على ربطه بحزام الأمان أثناء جلوسه في العربة، أو مقعد السيارة[٦].


العناية بسرّة الأطفال حديثي الولادة

ينبغي الحرص على نظافة وجفاف جذع الحبل السريّ بعد ولادة الطفل، وتركه يسقط من تلقاء نفسه، وفيما يأتي أهم النّصائح فيما يخص العناية به[٩]:

  • تجفيف جذع الحبل السريّ بعد الاستحمام أو تعرّضه للماء، وذلك باستخدام قطعة قطنية.
  • طيّ الجزء العلويّ من حفاظ المولود أثناء تغيير الحفاض؛ وذلك لتبقى بعيدةً عن منطقة الحبل السريّ.
  • إلباس الطفل حديث الولادة ملابسَ قطنيةً مريحةً؛ والابتعاد عن إلباسه ملابسَ ضيّقةً عند منطقة البطن.
  • استخدام الإسفنجة الرطبة لتحميم الطفل؛ لتجنّب وصول البلل للمنطقة التي تُحيط جذع الحبل السريّ.
  • انتظار جذع الحبل السريّ حتى يسقط وحده؛ وقد يحتاج لفترة تمتدّ بين أسبوع إلى 3 أسابيع بعد ولادة الطفل، وتنبغي استشارة الطبيب إذا لم يسقط بعد ذلك، فقد يُشير إلى وجود مشكلة ما.
  • ملاحظة أي علامات التهاب أو عدوى لجذع الحبل السريّ؛ من نزيف، أو تورم، أو تغير في اللون، وينبغي إعلام الطبيب فور ملاحظة ذلك.


علامات طارئة على الأطفال حديثي الولادة

بعض الأعراض التي تظهر على الأطفال حديثي الولادة تُعد طارئةً، وتتطلب الحصول على المشورة الطبية العاجلة، منها ما يأتي[١٠]:

  • ارتفاع درجة حرارة الطفل عن 38 درجةً مئويةً أو انخفاضها عن 36 درجة بقياسها عن طريق فتحة الشرج، أو الشعور بسخونة الطفل في حال عدم القدرة على قياس درجة الحرارة.
  • عدم التبول لأكثر من ست ساعات.
  • اصفرار جلد الطفل أو بياض العين.
  • ظهور قيح أو احمرار المنطقة المحيطة بالسُّرة؛ إذ قد تدل على حدوث عدوى.
  • عدم انتظام حركة الأمعاء للطفل استنادًا إلى عُمره.
  • بُكاء الطفل بطريقة غير اعتيادية أو لفترة طويلة من الزمن.
  • نوم الطفل لفترات طويلة من الزمن وانعدام الشعور بالجوع، أو ظهور علامات التعب من الرضاعة.


الأدوات التي يحتاجها الأطفال حديثو الولادة

يُمكن للأم أن تُحضِّر بعض الأدوات التي تحتاجها للعناية بالطفل أو لعلاج بعض الحالات البسيطة التي قد يمر فيها طفلها، ومن هذه الأدوات ما يأتي[١١][١٢]:

  • ميزان حرارة إلكتروني.
  • شفاط للأنف.
  • مقص أظافر خاص بالأطفال.
  • كرات من القطن.
  • شراب مسكن وخافض للحرارة.
  • مرهم لطفح الحفاض أو حروق الشمس.
  • كريم للجروح والخدوش والحروق البسيطة.
  • كمادات بادرة تحفظ في الثلاجة.
  • محلول ملحي أو قطرة معقمة للعينين.
  • محارم مبللة ومعقمة.
  • طارد للحشرات.
  • لصقات بأحجام وأشكال مختلفة.
  • دبابيس السلامة لتثبيت ملابس الطفل عند التقميط.
  • كفوف طبية معقمة.
  • كريم مضاد للحساسية في حال التعرض لقرص الحشرات.
  • بطاقة تحتوي على معلومات طبيب الأطفال وأقرب مركز طوارئ، وأرقام أقرب جارين أو صديقين؛ ليتمكن أي شخص من الوصول إلى هذه المعلومات.


من حياتكِ لكِ

توجد بعض الحقائق الغريبة والمضحكة التي يجب أن تعرفها الأم حول الأطفال حديثي الولادة، ومن هذه الحقائق[١٣]:

  • أول إخراج للطفل لا يكون ذا رائحة؛ إذ يكون ناتجًا عن تناول الطفل للسوائل وهو في رحم الأم؛ إذ لا توجد أي بكتيريا.
  • يتوقف التنفس لدى الطفل حوالي 5- 10 ثوانٍ، وهو وقت كافٍ لتخاف الأم، وعند بكاء الطفل يصل معدل تنفسه إلى 60 نفسًا في الدقيقة، لكن في حال توقف التنفس لفترة طويلة أو ازرقّ لون الطفل يجب اللجوء إلى الطوارئ مباشرةً.
  • يستطيع حديثو الولادة تذوق الطعم الحلو والمر والحامض، لكن لا يستطيعون تذوق الطعم المالح حتى عمر خمسة أشهر، وتُعد هذه ميزةً؛ إذ إن حليب الأم حلو، وفي حال تغير الطعم إلى المر أو الحامض يستطيع الطفل التمييز.
  • يبكي الأطفال بلا دموع خلال الشهر الأول من حياتهم.
  • يمتلك الأطفال ذكورًا وإناثًا أثداءً صغيرةً عند الولادة نتيجة امتصاصهم لهرمون الإستروجين من الأم، وينصح بعدم عصرها؛ إذ إنها ستختفي وحدها خلال عدة أسابيع.
  • يفضل الأطفال إمالة الرأس جهة اليمين عند النوم.
  • يحدث القذف لدى بعض المواليد الذكور والسبب غير معروف؛ لكنه أمر لا يدعو للقلق، وعند الولادة يكون قضيب الطفل كبيرًا نتيجة الهرمونات ونتيجة التورم خلال الولادة.
  • يفزع الأطفال من حركة أيديهم وفتح وغلق قبضة اليد.
  • تختفي بعض العلامات التي يكتسبها الطفل خلال الولادة مثل البقع التي تتشكل على الجبين والجفون والأنف أو خلف الرأس.


المراجع

  1. Heather Corley (11-11-2019), "What's the Difference Between a Baby, Newborn, Infant, and Toddler?"، verywellfamily, Retrieved 11-01-2020. Edited.
  2. ^ أ ب "Infants (0-1 year of age)", cdc,07-11-2019، Retrieved 11-01-2020. Edited.
  3. "Infant, Newborn", who,15-02-2018، Retrieved 11-01-2020. Edited.
  4. "Intervention 2: Essential Newborn Care ", wvi, Retrieved 12-01-2020. Edited.
  5. ^ أ ب "Your Newborn at Home: Care Instructions", myhealth.alberta, Retrieved 18-1-2020. Edited.
  6. ^ أ ب "A Guide for First-Time Parents", kidshealth, Retrieved 18-1-2020. Edited.
  7. "When can I give my newborn a bath?", babycentre, Retrieved 18-1-2020. Edited.
  8. "How to Take Care of Your New Baby", verywellfamily, Retrieved 18-1-2020. Edited.
  9. "Everything You Need to Know About Baby Belly Buttons", healthline, Retrieved 18-1-2020. Edited.
  10. Adam Husney (12-12-2018), "Your Care Instructions"، myhealth.alberta, Retrieved 12-01-2020. Edited.
  11. "Everything You Need to Know About Caring for a Newborn Baby", healthline, Retrieved 12-1-2020. Edited.
  12. "First-aid kit shopping list", babycentre.co.uk, Retrieved 12-1-2020. Edited.
  13. "10 Things You Didn't Know About Babies", webmd, Retrieved 12-1-2020. Edited.