حساسية الحليب عند الكبار وأعراضها: هل تشكل خطرًا على صحتكِ؟

حساسية الحليب عند الكبار وأعراضها: هل تشكل خطرًا على صحتكِ؟


ما هي حساسية الحليب عند الكبار؟

لا بدّ أنكِ قد سمعتِ عن حساسية الحليب من قبل! فحساسية الحليب (Milk allergy) هي من أكثر أنواع الحساسية الغذائية شيوعًا، وهي تُعبّر عن استجابة تصدر عن الجهاز المناعي في الجسم عند تعرّضه للحليب والمنتجات الأخرى المحتوية عليه، وتحدث هذه الحساسية غالبًا اتجاه حليب الأبقار، ولكنّ حليب الماعز، والأغنام، والجاموس، والثدييات الأخرى قد تسبّبها أيضًا.

وبعد شرب الحليب أو تناول إحدى المنتجات المحتوية عليه عادةً ما تظهر أعراض الحساسية بعد وقت قصير، وتتراوح علامات وأعراض حساسية الحليب من خفيفة إلى شديدة، وسنتطرق إليها بالتفصيل لاحقًا، كما يمكن أن تتطور حالة التحسس من الحليب إلى الحساسية المفرطة، والتي تُعدّ رد فعل تحسسي شديد قد يُهدّد الحياة.

وتجدُر الإشارة إلى أنّ حساسية الحليب عادةً ما تظهر في مرحلة الطفولة، وتقلّ حدّتها مع تقدّم الشخص في العمر، ولكنّ الذين يكبرون ولا يلاحظون انخفاضًا في حدة الحساسية بعد انتهاء مرحلة الطفولة؛ فعليهم الاستمرار بتجنب الحليب ومنتجاته طيلة حياتهم[١].


أعراض حساسية الحليب عند الكبار

لحساسية الحليب أعراض تختلف من شخص لآخر من حيث الشدة، وتبدأ الأعراض بالظهور بعد مدة تتراوح من دقائق إلى عدة ساعات بعد تناول الحليب ومنتجاته، نستعرضها معكِ تاليًا[١][٢]:

الأعراض المؤثرة في الجهاز الهضمي

وهي كما يأتي:

  1. الإسهال.
  2. الغثيان، وفي بعض الأحيان القيء.
  3. نفخة المعدة.
  4. إخراج الغازات .
  5. خروج دم مع البراز في بعض الأحيان.

الأعراض المؤثرة في الجلد والبشرة

وهي كما يأتي:

  1. احمرار وحكة في الجلد.
  2. الشعور بالقشعريرة.
  3. تورم وانتفاخ الجلد، غالبًا في منطقة الشفتين والوجه .

الأعراض المؤثرة في الجهاز التنفسي

وهي كما يأتي:

  1. تضيق في عضلات الحلق، مما يسبب صعوبة في التنفس.
  2. صعوبة في البلع.
  3. الأزيز عند التنفس (Wheezing) وهو صوت خشن يشبه الصفير.
  4. السعال.
  5. سيلان الأنف .

أعراض الصدمة التحسسية

قد تتطور الأعراض وصولًا إلى الصدمة التحسسية (Anaphylaxis)، وهذه الحالة خطيرة ولا بدّ من علاجها فورًا، وعادةً ما يتطلّب علاجها أخذ حقنة الإبينفرين (Epinephrine)؛ وقد يتطلب الأمر الذهاب إلى الطوارئ نظرًا لكون أعراض هذه الحساسية أخطر وأهمها تورم شديد في الحلق يجعل التنفس شبه مستحيلًا، وانخفاض شديد في ضغط الدم، مما قد يُحدِث صدمةً للجسم، قد تؤدي للوفاة .


هل حساسية الحليب تشكل خطرًا على صحتكِ؟

كما أسلفنا الذكر، أغلب أعراض حساسية الحليب لا تُعدّ ذات خطر كبير وواضح على الصحة، إلا إذا تطورت للصدمة التحسسية، والخبر السيء هنا أنّ عدم إظهار جسمكِ لرد فعل تحسسي مفرط اتجاه الحليب ليس ضمانًا على عدم حدوثه بالمطلق، فقد يبدأ جسمكِ كالعادة برد فعل تحسسي بسيط، ثم يتطور الأمر لحساسية مفرطة دون سابق إنذار وحتى وإن سبقتها مرات كثيرة من ردات الفعل التحسسية البسيطة، ولكن لا داعي للقلق الشديد عزيزتي القارئة، إذ إن تفادي ظهور أعراض الحساسية سهل وبسيط، عليكِ فقط التحكم والسيطرة قدر الإمكان على نظامكِ الغذائي وستتعايشين مع الأمر وكأن شيئًا لم يكن[٣].


نصائح لكِ إذا كنتِ تعانين من حساسية الحليب

نقدم لكِ عزيزتي القارئة بعض النصائح لتساعدكِ في التعايش مع حساسية الحليب بأقل ضرر ممكن[٤]:

  • تجنّبي الحليب وجميع المنتجات التي تحتوي عليه، فهذا هو الحل الوحيد لتفادي حدوث رد الفعل التحسسي الناتج عن حساسية الحليب.
  • احرصي على قراءة ملصقات المنتجات الغذائية قبل شرائها، إذ يذكر على الملصق عند المكونات أن هذا المنتج يحتوي الكازين (casein) وهو بروتين الحليب، أو يذكر عليه صراحة أنه يحتوي على الحليب.
  • احرصي على تعويض جسمكِ بالعناصر الغذائية، نظرًا لكون منتجات الحليب مصدرًا مهمًا لمعدن الكالسيوم وفيتامين د؛ لذا عليكِ عزيزتي تعويض حاجة جسمكِ من هذه المواد بتناول أغذية أخرى غنية بها، كالبروكلي والسبانخ لضمان الحصول على نظام غذائي متوازن.
  • عند تناولكِ للطعام في الخارج، لا تتردي بالسؤال عن مكونات الوجبة وطريقة تحضيرها للتأكد من خلوها من جميع المنتجات التي قد تسبب رد فعل تحسسي لكِ.
  • إذا كنتِ أمًا لطفل مصاب بحساسية الحليب، أخبريه بعدم تناول أي شيء من زملائه أو الناس عامةً.
  • احرصي على وجود بطاقة تنبيه تحتوي على معلومات عن صحتكِ تحملينها معكِ في المحفظة، أو سوار طبيّ ترتدينه، أو معلومات مخزنة على هاتفكِ يسهل الوصول إليها؛ وذلك لتتمكني من الحصول على المساعدة المطلوبة في حال حدوث رد فعل تحسسي شديد، وأصبحتِ غير قادرة على الكلام أو الحركة.
  • تحدثي مع طبيبكِ حول كيفية الاستعداد لرد الفعل التحسسي، وغالبًا سيصف لكِ حقنة الإبينفرين الذاتية لتحمليها معكِ في جميع الأوقات لحالات التحسس الشديد الطارئة.


الأغذية التي عليكِ تجنبها إن كنتِ تعانين من حساسية الحليب

ختامًا نذكر لكِ أهم الأغذية التي يجب عليكِ تجنبها لتفادي أعراض حساسية الحليب[٤]:

  1. الحليب بجميع أشكاله، بما في ذلك الحليب المكثف، والجاف، والمبخر، والبودرة، وحليب الثدييات (مثل الماعز والأغنام) .
  2. الكازين (Casein)، وهو بروتين الحليب.
  3. البروتينات المصنعة، مثل كازينات الصوديوم (Sodium caseinate) المتواجدة غالبًا في بودرة البروتين التي يستهلكها الرياضيين[٥].
  4. مصل اللبن (Whey Protein).
  5. المواد التالية في حال لاحظتِ وجودها في أي من الأغذية في الأسواق:
    1. اللاكتالبومين (Lactalbumin).
    2. فوسفات اللاكتالبومين (lactalbumin phosphate).
    3. اللاكتوجلوبولين (lactoglobulin).
    4. اللاكتوفيرين(lactoferrin).
    5. اللاكتولوز (Lactose) .
  6. الزبدة بأشكالها، بما في ذلك دهن الزبدة، وزيت الزبدة، ونكهة الزبدة الاصطناعية .
  7. الجبن العادي والجبنة الكريمية.
  8. اللبن الرائب واللبن اليوناني.
  9. كريمة الطهي.
  10. الحلويات.
  11. الآيس كريم .
  12. الجبنة البيضاء وخثارة الحليب.
  13. الكاسترد.
  14. البودينج.
  15. السمن الطبيعي والصناعي.
  16. القشدة الحامضة والحليب الحامض.


المراجع

  1. ^ أ ب "Milk allergy", mayoclinic, 12/6/2020, Retrieved 9/6/2021. Edited.
  2. Sabrina Felson (25/6/2019), "Lactose Intolerance vs. Dairy Allergy", webmd, Retrieved 10/6/2021. Edited.
  3. Michelle Clark, Hillary B. Gordon (9/2018), "Milk Allergy ", kidshealth, Retrieved 10/6/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Milk Allergy", clevelandclinic, 24/6/2019, Retrieved 10/6/2021. Edited.
  5. Ansley Hill (24/6/2020), "What Is Sodium Caseinate? Everything You Need to Know", healthline, Retrieved 10/6/2021. Edited.
32 مشاهدة